بلماضي: “أتطلع لقيادة الجزائر لمونديال 2022”    الطلبة في المسيرة 18 ويطالبون بانتخابات من دون «الباءات»    أسئلة المحاسبة صعبة.. والفلسفة والعلوم الطبيعية معقّدة!    “البوشي” وسائق اللواء هامل..وجها لوجه أمام قاضي التحقيق    قضية 2 مليون أورو قريبا أمام القضاء    الخضر يصلون غلى القاهرة وزطشي يؤكد جاهزيتهم لدخول المنافسة    مقتل 41 شخصا على الأقل في هجومين مسلحين في مالي    حفاظا على سلامة المنتوج والمستهلك    يفوق ال420‮ ‬ألف قنطار‮ ‬    بالنسبة لحاملي‮ ‬شهادة البكالوريا‮ ‬2019    مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة    ضبط الاستهلاك وتحقيق 45 مليار دولار سنويا    المطالبة بتغيير النظام ومواصلة محاسبة رؤوس الفساد    الجزائر ليست لقمة سائغة لهواة المغامرات    رهان على مضاعفة الإنتاج الوطني وتحسين نوعيته    في‮ ‬إطار مكافحة التصحر    بسبب المحرقة الجهوية للنفايات الطبية    فيما تم تسجيل‮ ‬29‮ ‬ألف حالة حصبة‮ ‬    وزير السكن‮ ‬يوجه إنذاراً‮ ‬شديداً‮ ‬للمقاولين‮ ‬    الشرطة الفرنسية تستجوب بلاتيني    اجتماعات لأوبك في جويلية لمواجهة تراجع الأسعار    البنتاغون يقرر إرسال ألف عسكري إلى منطقة الخليج    موظفون أمميون تستروا على جرائم الجيش البرماني    فيما تم توقيف‮ ‬19‮ ‬مشتبه فيهم‮ ‬    تفكيك عصابة تزوّر الوثائق الرسمية    تقديم 17 متورطا وتحويل ملفات وزراء سابقين إلى مجلس قضاء الجزائر    بعد‮ ‬48‮ ‬ساعة من انطلاق العملية‮ ‬    شمس الدين‮ ‬يطالب بمحاسبة تومي    المرزوقي‮ ‬ينهار بالبكاء على مرسي    دعت لعقد ندوة جامعة لحل الأزمة‮ ‬    متابعة لجميع المتورطين دون تمييز    وضع لا يبعث على الارتياح    لجنة التنظيم تفتح ملف التسويق والرعاية    عار في «السبيطار»    «المقاولون و «أوبيجيي لا ينفذون تعليمات اللجنة الولائية    مرشح فوق العادة للتتويج    « سلوكيات الجزائريين بالشواطئ في برنامج صيفي جديد »    « أستوحي قصائدي الشعبية من واقعنا الاجتماعي »    «انتظروني في عمل سينمائي جديد حول الحراك وأثبتنا للعالم أننا شعب متحضر ومسالم»    جاب الله ينعي محمد مرسي    شفافية القضاء ..الطريق المعبّد نحو ثقة الشعب    تأخر انطلاق الحصة الأخيرة لسكنات عدل بمسرغين تثير قلق المكتتبين    قافلة الحجاج تحط رحالها بمسجد طارق بن زياد    الأمراض المتنقلة عبر الحيوان تهدّد قاصدي مستشفى غليزان    « مسؤولية انتشار الفيروسات بالوسط الاستشفائي مشتركة بين ممارسي الصحة و المريض»    سنن يوم الجمعة    علينا تصحيح بعض الأمور    الجزائر تلتقي بالسنغال مجددا، كينيا وتنزانيا لخلط الأوراق    فضائل سور وآيات    معرض صور فنانين ببشير منتوري    الكمبيوتر، القهوة والشكولاطة الأكثر شعبية في الجزائر    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    الإنشاد في الجزائر يحتاج إلى ثورة فنية لإثبات وجوده    افتتاح متحف نجيب محفوظ بالقاهرة    900معوز يخيّمون بالطارف    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    التأريخ يتحرّر من العباءة الرسمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملكة جمال الجزائر2019 تتعرض لحملة مسعورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي
عبارات عنصرية وجهوية وكثير من السخرية
نشر في آخر ساعة يوم 06 - 01 - 2019


«الغش في الطريق السيّار شرق غرب وقلنا معلش؟ الغش في مصنع نفخ العجلات وقلنا معلش؟ الغش في الانتخابات وقلنا معلش؟ الغش في المواد الغذائية وقلنا معلش؟ لكن الغش في ملكة جمال الجزائر؟"، "ما فهمتش وش المعايير التي قيمت على أساسها هذه المسابقة أهم معيار ولي هو الجمال لا يوجد والله يا ملكة جمال الجزائر تقول عليها دروغبا"، هذه بعض تعليقات جزائريين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي حول تتويج خديجة بن حمو نهاية الأسبوع المنصرم بلقب "ملكة جمال الجزائر 2019"، فهذه الفئة من النشطاء الذين يدعون الدفاع عن الإسلام وغيرتهم على فلسطين وحبهم للجزائر وغيرها من المواقف التي تظهر في ثوب الأبطال، انهالوا بأبشع العبارات على هذه الفتاة لا لشيء سوى لأنها سمراء البشرة ومن ولاية أدرار ولكن ربما لو كانت سمراء وتقطن بأحد الأحياء الراقية في العاصمة وتتحدث بالفرنسية فقط لأختلف الأمر وأصبحت جميلة الجميلات بالنسبة لهذه الفئة التي لا تعرف معنى الجمال لأنها تعيش حياة المظاهر والأدهى والأمر هو أن حتى بعض القنوات التلفزيونية الخاصة انخرطت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في وضع تتويج خديجة باللقب في خانة الجهوية، فأغلبها ركزت على مسألة كون المتوجة من ولاية أدرار وكأن هذه الأخيرة ليست ولاية جزائرية، لكن ما هو مؤكد أنه في حال نجحت خديجة في تحقيق شيء على المستوى العالمي، فإن أولئك الذي استهزؤوا بها سيتحدثوا وقتها عن كونها ابنة الجزائر وأن الجمال لا يقاس بلون البشرة وما شابه ذلك، كما فعلوا من قبل مع رابح ماجر ولكن بالعكس، فهو كان اللاعب الأسطوري وأيقونة الكرة الجزائرية وبين عشية وضحاها أصبح يسب على مدار الساعة بمجرد توليه تدريب المنتخب الوطني وهلم جر من الأمثلة، هذا دون ذكر طريقة تعامل بعض الجزائريين مع بعض الرعايا الأفارقة واللاجئين الذين يتم احتقارهم من قبل شريحة واسعة من الجزائريين الذين لم كانوا هؤلاء المهاجرين من السويد أو الدانمرك لفرشت لهم الورود لأنهم بيض وشعرهم أشقر ونسائهم لا يرتدين حجاب مثل الإفريقيات، لذا فإن ما يحدث مع خديجة بن حمو هو مجرد تعرية جديدة لحقيقة النفوس القبيحة لبعض الجزائريين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.