"لست نادما.. ولو عاد بي الزمن لاتخذت نفس القرارات"        رئيس الجمهورية يتلقى تهاني رؤساء وملوك دول شقيقة وصديقة    سعيد شنقريحة يترأس حفلًا بمناسبة 5 جويلية    تشييع جثمان اللّواء حسان علايمية بالعالية    كشف وتدمير قنبلة بتيزي وزو    كورونا يُفرمل الصناعة الوطنية    خطة استعجالية لإنعاش الاقتصاد وتحسين الوضعية الاجتماعية    توقيف 4 موظفين تحفظيا    تراجع في حوادث المرور ب22,7٪    القصة الكاملة لسرقة الاحتلال لجماجم المقاومين    رحيل الملحن الإيطالي إنيو موريكوني    معلم تذكاري للراحل مولود قاسم نايت بلقاسم    ولاة الجمهورية يمنعون إبرام عقود الزواج    في إحصائية أجرتها جامعة جونز هوبكنز    فيغولي يثور ضد عنصرية الأتراك ويدافع عن أصوله الجزائرية    السودان: إقالة رئيس الشرطة عقب احتجاجات كبيرة    7وفيات.. 463 إصابة جديدة وشفاء 392 مريض    مكتتبو "عدل 2" في وقفة احتجاجية أمام مقر الوكالة    وزير الصناعة: الدولة ستعتمد على الصناعة التصنيعية لإعادة البريق لعملاق الحديد والصلب في الجزائر    للجزائر هامش مناورة دون اللّجوء إلى الاستدانة الخارجية    463 إصابة جديدة، 392 حالة شفاء و 7 وفيات    سكان زيغود يوسف بقسنطينة يطالبون الوالي بالتدخل العاجل    مشاريع استعجالية لتحسين التّزوّد بالمياه والكهرباء    "التدخل في قضية التلاعب بالنتائج واجب وعودة المنافسة بيد اللجنة العلمية"    اتحاد الجزائر يوقع على عقد لعامين مع المدرسة العليا للفندقة و الاطعام    نجوم الخضر يوجهون رسائل مؤثرة في ذكرى الاستقلال    منصة إ.طبيب: أزيد من 2.600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    تمديد آجال الرزنامة الخاصة بصب معاشات المتقاعدين    تأجيل وليس إلغاء    تشافي يواصل الإشراف على رفقاء بونجاح    أمن مستغانم يطيح بعصابة أشرار    الدفاع الجديدي يحسم الجدل    سرطان: اطلاق منصة رقمية خاصة بتحديد مواعيد العلاج بالأشعة    إصدار دفتري الشروط المتعلقين بتركيب واستيراد السيارات هذا الشهر    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    الإطاحة بجمعية أشرار تقودها امرأة مختصة في تزوير العملة الوطنية والشهادات الإدارية    ليبيا : قوات أجنبية تدخل ميناء السدرة النفطي والوفاق تعد بالرد على قصف الوطية    الرئيس تبون يتلقى التهاني من نظيره ترامب بمناسبة عيد الإستقلال    صورة عمرها 62 سنة تجسد دعم السعودية للجزائر    مسابقة لاختيار أفضل تصميم لطابع بريدي يخلد استرجاع رفات شهداء الثورات الشعبية    سفير الجزائر بقطر يكرم الكاتب يوسف بعلوج بعد تتويجه بجائزة "كتارا" للقصة القصيرة    إصابة الفنان الجزائري محمد فريمهدي بفيروس كورونا    بن بوزيد: فرض الحجر الصحي الشامل حاليا ليس في أجندتنا    أسعار النفط ترتفع    السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    سواكري تعرض تجربة الجزائر في تسيير تحضيرات الرياضيين في ظل أزمة كورونا    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    استرجاع الرفات بعد مرور 170 عاما من فرنسا    «غوغل» يحتفل بعيد استقلال الجزائر    لتفادي تكرار سيناريو خسائر صائفة 2019    قصيدة" «ذكرى الشهيد"    الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق    بلدية وهران تكرم المرحوم محند الشريف حماني    تحويل قائمة المستفيدين إلى مصالح صندوق السكن    بشارة الرسول عن ثواب الصلاة في المساجد    نماذج تربية أبناء الصحابة عبد الله بن الزبير    اللهم بفضلك يا كريم يا غفار أدخلنا الجنة دار القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“فاتورة استيراد السيارات مباشرة لن تصل إلى مبلغ 2 مليار”
قال ان قاعدة 51 49 منعت المستثمرين من المجيئ الى الجزائر..أيت علي براهم
نشر في آخر ساعة يوم 29 - 05 - 2020


كشف وزير الصناعة فرحات آيت علي ابراهم، أن فاتورة استيراد السيارات مباشرة لن تصل إلى مبلغ 2 مليار دولار الذي وصلت إليه عمليات استيراد قطاع السيارات و تركيبها محليا.مؤكدا ان هذا الإجراء سيسمح بتزويد السوق الوطنية بالسيارات في انتظار بسط صناعة وطنية حقيقية للسيارات محليا، التي يمكن ان تستغرق 24 شهرا على الاقل لإقامة مصنع، مشيرا الى ان مصانع التركيب الحالية لم تصل الى 5 بالمائة من الإدماج المالي الشخصي رغم استفادتها من كل الإعفاءات الجمركية و الضريبية و هو ما يعتبر استيراد مقنع دون دفع الحقوق الجمركية و الضريبية .وفيما يخص التشجيعات للمناولين المحليين قال الوزير ان الحكومة لجأت الى النظام التفضيلي الذي يعفي فقط التركيبات القاعدية التي تدخل في ما هو مصنع محليا من الحقوق الجمركية و ليس كل قطع الأجهزة او تركيبات السيارات منها بهدف تشجيع الإدماج الوطني.أما فيما يخص مناصب الشغل التي ستفقد مع غلق نشاطات تركيب السيارات المحلية، أوضح الوزير أن الامر لا يتعلق بغلق ورشات التركيب بل يتعلق بإجبارهم على الصناعة محليا او دفع الضرائب ،مشيرا الى ان هذه المصانع توظف 2.874 عامل دائم و 946 عن طريق عقود عمل مؤقتة منهم 50 اجنبي و ان قيمة الأجور الكلية لا تفوق 5 ملايير دج أي 37 مليون أورو.وفي هذا الصدد، تساءل ان كانت 37 مليون أورو كقيمة الأجور الكلية تبرر 2 مليار دولار من الاستيراد و واحد (1) مليار أورو من الخسارة الجبائية ، قائلا ان دفع أجور هؤلاء العمال مباشرة من قبل الحكومة سيكون اكثر اقتصادا من تبريرها بشبه صناعة أو شبه استثمار.وأضاف ان التركيب الصناعي المحلي بصيغته القديمة في تصنيع السيارات و الأجهزة الإلكترونية و الأجهزة الكهرومنزلية افقد الدولة ملايير الدولارات و حتى الحاق الضرر بمؤسسات وطنية كمؤسستي "اوني و أونيام" دون الوصول الى أي نسبة ادماج محترمة.وبخصوص استيراد الآلات و العتاد المستعمل لبعث صناعة وطنية في الميادين الصناعية في صالح الشباب التقنيين الجزائريين الذين تلزمهم أموال طائلة لاقتناء ألات جديدة ،قال الوزير ان الهدف هو استغلال الازمة التي يمر بها الاقتصاد العالمي و غلق الكثير من المصانع الأجنبية عبر العالم لاقتناء الألات بأسعار اقل ، و فرصة للشباب الوطني لممارسة نشاطه عن طريق آلات اجنبية بأسعار أقل .وأضاف الوزير أن الحكومة لجأت إلى فرض الرسوم الجمركية والضريبية للتقليص من فاتورة استيراد السيارات عوض إجراءات المنع أو نظام الحصص، مضيفا أن الضريبة على السيارات الجديدة ستمس السيارات السياحية الفاخرة والضخمة و ليس العربات النفعية المستعملة من قبل التجار أو الفلاحين.كما أكد وزير الصناعة والمناجم، بخصوص المواد القانونية التي تخص القطاع الصناعي، المدرجة ضمن مشروع قانون المالية التكميلي لعام 2020، أنها تتوافق مع استراتيجية وزارة الصناعة والمناجم التي تهدف لبسط منظومة استثمارية واضحة تسمح للمستثمرين الراغبين في الإنتاج في الجزائر بالنشاط بدون أي عراقيل للوصول الى انتاج محلي حقيقي .واكد ان هذه الاستراتيجية لا تنحصر فقط في هذه المواد بل تمتد الى النصوص التنظيمية التي هي جاهزة و سيتم بداية العمل بها بعد المصادقة على مشروع قانون المالية التكميلي لعام 2020 ، مشيرا الى ان دفاتر الشروط المتعلقة بنشاطات تصنيع السيارات و الأجهزة الإلكترونية و الأجهزة الكهرومنزلية و المناولة سيتم وضعها في إطار هذه المنظومة الاستثمارية من هنا الى منتصف الصيف المقبل .وبخصوص القاعدة 51/49 قال انها لغمت الحقل الاستثماري الوطني بل ومنعت حتى المستثمرين الأجانب من جلب أموالهم والاستثمار مباشرة في بعض القطاعات غير الاستراتيجية وبالتالي أصبحت البنوك العمومية هي من تمول استثمارات هؤلاء الأجانب في الجزائر، وهو ما أدى الى ان اغلب الاستثمارات الحالية لا تحتوي أي مستثمر أجنبي بالمعنى المتعارف عليه دوليا.وأوضح الوزير ان القطاعات الاستراتيجية او غير الاستراتيجية في مجال الاستثمار الاجنبي سيتم تحديدها من قبل الحكومة بعد موافقة البرلمان الذي بإمكانه التصرف فيها بحذف او إضافة القطاعات التي يرى انها يجب ان تكون او لا تكون في القائمة.وفيما يتعلق بإلغاء المادة التي تفرض على المستثمرين الأجانب اللجوء الى الأموال المحلية للاستثمار في الجزائر عن طريق الشراكة مع متعامل وطني هو إجراء غريب حسبه ، قال الوزير ان العقل يفرض على أي مستثمر اجنبي استثمار امواله الخاصة وليس الاستثمار بأموال وطنية في إطار استثمار اجنبي.وبخصوص حق الشفعة ، ذكر ان هذا الإجراء بالمنطق الذي كان عليه كان يفرض على الدولة الجزائرية بشراء اسهم ما يراد بيعه بين متعاملين أجانب بأسعار تفوق قيمة الاستثمارات ، و لهذا تم إدراج حق الرفض ما يسمح للحكومة برفض الصفقة اذا كانت لا تتوافق مع المصالح الاقتصادية الوطنية و لا يجبرها على الشراء كما هو معمول به في البلدان المتقدمة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.