الرئيس تبون يشرف على مراسم استقبال رفات جماجم 24 شهيدا من شهداء المقاومة الشعبية بأرضية المطار الدولي هواري بومدين    تمديد 164 منحة بشكل استثنائي وبأثر فوري لأساتذة وطلبة الدكتوراه    شيخي: "لا توجد إرادة حقيقية لدى فرنسا لطي ملف الأرشيف"    "مكتسبات العمال لن تتأثر بعملية ترشيد الإنفاق الذي فرضه وباء كورونا"    إيداع مستشار ولد قدور "أمازيغي أحمد الهاشمي" الحبس المؤقت بالحراش    إقبال على شراء الدولار    ماكرون يختار جان كاستكس رئيسا للوزراء بعد استقالة فيليب    الحرب في ليبيا: هل يضع تجدد القتال في سرت تركيا ومصر في مواجهة مباشرة؟    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا    بلايلي يتلقى عرضا من غلطة سراي التركي    انتقال لوروا سانيه إلى بايرن ميونيخ    لن يكون هناك تقليص في ميزانية التّنظيم    تحقيق التّوازن بين البلديات وأحياء العاصمة    حلم الشهداء يتحقق    "الجزائر لن تتراجع عن مطلبها القاضي باسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا"    يوسف بعلوج يفتكّ المرتبة الأولى لجائزة كتارا    لاول مرة في الجزائر…اصابات كورونا تتجاوز عتبة ال400        عجز مالي بقيمة 1000 مليار سنتيم لأندية المحترف الأول    ميسي يفجر قنبلة مدوية في بيت برشلونة ويستعد للرحيل عن النادي !    شرطة سطيف توقف 21 شخصا بصدد تعاطي المخدرات    وفاة الشاعر محمد عنقر: وزيرة الثقافة تعزي    مسرح عنابة يقدم عروض مسرحية لعشاق "أب الفنون" عبر اليوتوب    الحماية المدنية تنقذ عجوز سقطت في بئر ارتوازية    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    قسنطينة: أخصائيون يواجهون فيروس كورونا وعوامل انتشاره    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    مقتل خاشقجي: تركيا تبدأ محاكمة سعوديين غيابيا    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة ميد تسو    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    إيداع نائب الرئيس المدير العام الأسبق ل "سوناطراك" الحبس المؤقت بالحراش    إصابات كورونا تلامس 11 مليونا.. انتشار جنوني بأميركا و جنوب أفريقيا    طيب زيتوني: إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير من 2001 إلى 2020    مانشستر سيتي ينشر صورة لمحرز ويعلق عليها: "فخر العرب الحقيقي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    قوات التحالف تدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    تفاصيل مفاوضات استعادة جماجم شهداء المقاومات الشعبية    مال البايلك .. !    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    إستئناف النشاط السياحي بمصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    الشلف: حجز أزيد من 6 قناطير من الدجاج الفاسد    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعراء يدعون وزارة الثقافة لترسيم التظاهرة العائدة من بسكرة
عشية اختتام أيام عبد الله بوخالفة في طبعتها الثانية
نشر في آخر ساعة يوم 04 - 04 - 2010


سلوى لميس مسعي
أختتمت مساء أول أمس ببسكرة فعاليات الأيام الأدبية الوطنية الثانية عبد الله بوخالفة والتي احتضنتها قاعة الفكر والأدب من 27 إلى 30 مارس، تحت شعار جماليات الكتابة المغايرة، وفي آخر الأماسي استمتع الجمهور الحاضر بقراءات شعرية متفاوتة التجارب والرؤى استهلت بقصيدة محلقة للشعراء هيثم سعد زيان، بوزيد حرز الله، عيسى قارف، أحمد بوذيبة، حسن بروش، لامية بلخضر، ليلى مخلوفي، علي يونس، لمياء فريح وأختتمت بومضات قصصية قصيرة للأديبة فاطمة بريهوم، هذا وتوبعت القراءات بوصلات طربية أداها الثنائي عقبة ووليد سفرت الحاضرين إلى زمن الأندلس وبدوره الفنان عبد الرحمان غزال الذي كان حاضرا خلال كل أيام الملتقى أدى مقاطع غنائية من ألبومه الصادر مؤخرا فيما قدم السيد علي كابور شهادات وهدايا للمشاركين كما ألقى كلمة ختامية شكر فيها الحاضرين وضرب موعدا للسنة القادمة على أمل ترسيم أيام عبد الله بوخالفة تكريما لهذه الشخصية البارزة في الساحة الثقافية والتي تعتبر واحدة من المجددين في الكتابة الشعرية في الجزائر/ في الاختراق وفي الخروج عن تقاليد العائلة الأدبية المقدسة. لم تعد الكتابة الإبداعية عادة وإنما فاعلية في احتضان تراجيديا الوجود وتبني أسئلة العالم والتاريخ، وعناق أعمق الصبوات الإنسانية الظمأى إلى الجدارة وإلى تحسس هسيس المعنى في ليل العالم.
إننا –بهذه الأيام الأدبية-نريد أن نكون لحظة تأسيس يعلن جهرا انحيازنا إلى الإبداع لا إلى التواطؤ مع التقليد، وانحيازنا إلى الحركية والسؤال لا إلى مومياء الثقافة السائدة، وانحيازنا إلى العالم والإنسان وشفافية الرؤية بعيدا عن سلطة التأويل الراسخ وكلام السيد. إننا نريد أن نفتتح قارة الهواجس الكيانية الأولى، وأن نعيد إلى بروميثيوس الجزائري صوته الذي يعمل زبانية واقعنا الثقافي الرديء على طمسه ومحوه. كل هذا يندرج ضمن خط اهتمامنا العام بمحاولة بعث فينيق الإبداعية الجزائرية من رماده ليلحق عاليا، وبعث قدرة اللغة على أن تنتفض من جديد بعد نومها الشتوي كي تفجر رغبتها وحبها أزهار لوز ونخيلا وشقائق حمراء على جسد الكلام الذي جف في عوده ماء التوثب والصبابات العميقة.. من هنا نفهم كيف نستأنس باسم إبداعي ثوري ورؤيوي كعبد الله بوخالفة الذي أصبح رمزا للطليعة الإبداعية في الجزائر، ونفهم انفتاحنا على الأسماء التي علمتنا فضيلة السؤال والإفاقة من خدر السائد والجاهز، معرفيا وإبداعيا.يمكن النظر، فعلا، إلى إبداع عبد الله بوخالفة على أنه حدث تأسيسي في الحساسية الشعرية الجزائرية إبان ثمانينيات القرن الماضي. وهو، بهذا المعنى، يشكل جزاء من ذاكرتنا الأدبية الوطنية التي يجب أن نعمل، جميعا، على توسيع دائرتها من أجل جعلها قادرة على استيعاب كل الأصوات التي ارتفعت يوما ما مؤسسة للحظة البدء ومخلخلة نظام القيم الأدبية والجمالية السائدة على الذاكرة أن تنفتح على المغايرة وعلى الأصوات الضدية في تاريخنا والتي يعمل الكثير، اليوم، على محاولة طمسها من أجل ترسيخ وهم الهوية الواحدة المتعالية الثابتة، أو الهوية/ الصوت الأحادي الذي يحتكر مشروعية الهيمنة على الفضاء السوسيو – سياسي. لا هوية خارج التعدد والاختلاف. لا هوية خارج الجدل الحي مع الواقع والتاريخ: هذا ما يجب أن نعمل من أجل سيادته، ضمن صراعنا الدائم على درب صنع هويتنا على مقاس اللحظة التاريخية الراهنة، في أفق من النقد والتجاوز ورحابة العقل والانفتاح على المختلف.
لقد كان شاعرنا لحظة تأسيسية، بمعنى أنه مثل رجة في مسار القصيدة الجزائرية وأشاع فيها بهاء الثورة الشاملة، على مستوى الرؤية والتشكيل معا.
أصبحت الكتابة معه لا تقول الثورة أو الإيديولوجية بفجاجة شعاراتية كما عهدنا في معظم شعرنا السبعيني، وإنما تفتح الفضاء الشعري على القول الإنساني في توقه وعذاباته وسفره إلى مكامن الوجود الأبهى والأجدر. أصبحت القصيدة معه أرضا تحبل بوجه الممكن وتبرق بضوء الكلام البكر الذي يستعيد فراديس الحرية الضائعة في آلة الاستيلاب العملاقة أصبحت القصيدة معه مساءلة التاريخ والواقع واللغة جميعا ربما هذا ما يؤسس، فعليا، لتاريخ باطني للإبداع يتجاوز صخب التكريس المؤسسي، ويقذف به في آفاق الرؤية الشفافة التي تخترق كثافة الزمن وتجتهد في العثور على حجر المعنى المقدس والهارمونيا السلبية بين الذات والعالم: هكذا كان شعر المتنبي والمعري. هكذا كان شعر شكسبير وغوته هكذا كان شعر بودلير ورامبو وهكذا هو اليوم، أيضا، شعر أدونيس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.