مع إيداع 4 منهم الحبس المؤقت توقيف 6 أشخاص متهمين بالانضمام لحركة رشاد بقسنطينة    إيداع مترشح غشّ في البكالوريا الحبس بتبسة    من المتوقع أن يبلغ انتاج القمح 2.3 مليون قنطار والي سوق أهراس يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    وفاق سطيف يتخلى عن مدرب الرديف دون علم سرار    توقيف خمسة أشخاص قاموا بالسطو على منزل ببرج بوعريريج    وفاة 30 شخصا وجرح أزيد من 1400 آخرين    خنشلة سكان قرية "بوفيسان" يشتكون من إنعدام المياه الشروب    جمعية العلماء المسلمين تمد مستشفى تندوف بتجهيزات جديدة    توجّهوا إلى الهياكل الجوارية للتلقيح ضد كورونا    صرخة حرم الصحفي سليمان الريسوني المعتقل في المغرب    هبّة غاضبة ومستنكرة    "شباك عن بُعد" لتقريب الإدارة    تعزيز احتياطي الماء الشروب    بنك الجزائر يوافق على إنشاء بنك للتصدير والاستيراد    ضرورة إقحام مفهوم الاقتصاد التدويري في القطاع الصناعي    ارتفاع رقم الأعمال المخفي ب34%    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    الرئيس عباس يدعو إلى العودة فورا إلى حوار جاد    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    جاهزون لموسم الاصطياف    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    عرقاب يسدي تعليمات هامة خلال إجتماعه بإطارات سونلغاز    "الرجل الرمادي".. المشروع المؤجَّل    بن دودة تزور القديرة صابونجي    "صيف فيبدا" من 25 إلى 27 جوان برياض الفتح    فرقة عمل لتجسيد آليات الاقتصاد الدائري    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    200 عون مختص في إخماد الحرائق    بلعمري يقرر مغادرة ليون الفرنسي    مواجهات حاسمة من أجل التأهل للدور ثمن النهائي    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    قاعة متيجة.. صرح يُدعم بلدية بوفاريك    مشوار دون خطأ لعناصر حمل الأثقال بدبي    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    محطات معالجة بالملايير لم تقض على المشكل بمستغانم    محياوي يتدخل مجددا في صلاحيات الطاقم الفني    طوال حارس الحمراوة يرد على بورايو    زيادات في أسعار المركبات والقرار يستثني الذين لم يسترجعوا الأموال    ارتياح لسهولة المواضيع بالنسبة لجميع الشعب    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    «الخضر» يصطدمون بالفراعنة في قمة ساخنة    5 سنوات حبسا لمروج 300 قرص مهلوس    السباحة تحت «الراية الحمراء»    وزارة الصحة تدعو المواطنين لتلقّي لقاح كورونا في الفضاءات الجوارية    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الغش جريمة..    فيلم عن الأمير عبد القادر    ارتياح ورضا وسط مترشحي البكالوريا بعد اجتيازهم المواد الأساسية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمام بن باديس سلفي معتدل وعقلاني يتسم بالبراغاماتية
رئيس مؤسسة الشيخ عبد الحميد بن باديس الدكتور عبد العزيز فيلالي ل صوت الأحرار:

كشف الدكتورعبد العزيز فيلالي المؤرخ و الباحث ، رئيس جامعة «الأمير عبد القادر» للعلوم الإسلامية سابقاً، ورئيس مؤسسة الإمام الشيخ عبد الحميد بن باديس ل « صوت الأحرار «عن تنظيم ملتقى وطني يتناول موضوع « جمعية العلماء المسلمين والثورة الجزائرية « يوم 16 أفريل الجاري بقصر الثقافة مالك حداد بقسنطينة إلى جانب معرض للصور والمخطوطات النادرة وإصدار 5 كتب تصب في مختلف جوانب نبوغ الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس كما يشير الدكتور عبد العزيز فيلالي إلى تغييب فكر الشيخ بن باديس بعد الإستقلال رغم أنه رجل إجماع بين مختلف تيارات الحركة الوطنية مع دعوته لضرورة التركيز على الفكر السياسي للشيخ.
● ماذا عن برنامج المؤسسة لإحياء ذكرى وفاة الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس ؟
¯ لا يكتفي ولا يقتصر نشاط مؤسسة الشيخ عبد الحميد بن باديس على إحياء ذكرى وفاة الإمام عبد الحميد بن باديس يوم 16 أفريل المصادف ليوم العلم بل على العكس مثلما دأبنا عليه منذ سنوات نخصص على مدار السنة برنامجا ثريا من النشاطات الثقافية لإسترجاع ذاكرة الإمام المصلح الشيخ عبد الحميد بن باديس من أجل غرس تجربته لدى الشباب والجيل الجديد وأستحضر مداخلة مؤخرا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تناولت فيها المتدخلة موضوع « المرأة في فكر عبد الحميد بن باديس « كما يجتهد أعضاء المؤسسة على جمع تراثه والأرشيف الخاص أما هذه السنة الإحتفاء بالإمام والمفكر والسياسي الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله وضمن برنامج المؤسسة لإحياء الذكرى تنظيم ملتقى وطني يوم ال16 أفريل بقصر الثقافة مالك حداد بقسنطينة لإستحضار الدور الريادي والجوهري للمصلح التربوي والمفكر زعيم الحركة الإصلاحية بالجزائر وإبراز غيرها من جوانب النبوغ في هذه الشخصية الكبيرة التي ميزت مرحلة مهمة من تاريخ النضال الجزائري في القرن الماضي ومحرك مهم لدواليب الحركة الوطنية الجزائرية بحسها الوطني ومختلف أبعاد الشخصية الجزائرية وهويتها اللغوية والدينية ، وجهوده الكبيرة في المجال التربوي والديني والإصلاحي وإحياء اللغة العربية، ونشر الوعي الوطني، والدفاع عن حقوق الأمة السياسية والوطنية واختارنا هذه السنة كشعار ومحور للملتقى « جمعية العلماء المسلمين الجزائريين والثورة التحريرية « حيث سيشارك في تفكيك مضمون الإشكالية المطروحة للبحث والتفكيك نخبة من خيرة الأساتذة والمؤرخين المختصين في الفكر الباديسي ومسار جمعية العلماء المسلمين الجزائريين منذ تأسيسها سنة 1931 ، حيث سيعمد المشاركين التركيز على دور جمعية العلماء المسلمين في التحضير للثورة الجزائرية وذلك من خلال إعداد جيل من الطلبة والمتمدرسين في المدارس الحرة التي أنشاها الشيخ عبد الحميد بن باديس للحد من الأمية والجهل الذي مارسته الإدارة الإستعمارية التي غلقت أبواب التعليم والدراسة أمام الجزائريين وعمد الشيخ بن باديس على تشجيع التعليم من أجل زرع بذور الثقافة الأصيلة والهوية الوطنية المتشبعة من الإنتماء العربي الإسلامي للجزائر وغرس القيم الوطنية والنضال في عقول الجزائريين وهو الرهان الذي تبنته جمعية العلماء المسلمين منذ عهد الشيخ عبد الحميد بن باديس.
● هل ن تفاصيل عن الملتقى الوطني « جمعية العلماء المسلمين والثورة الجزائرية « ؟
¯ سطرنا للإحتفاء بيوم العلم المصادف لذكرى وفاة الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس يوم 16 أفريل برنامج ثري يفتتح صباحا بالوقوف وقفة ترحم على قبر الإمام رحمه الله بحضور طلبته وعائلته من ثم سنتوجه نحو دار الثقافة مالك حداد لإفتتاح المعرض الخاص بالشيخ عبد الحميد بن باديس ويتضمن كل تراثه من كتبه وصوره ومخطوطات نادرة وآثاره و رصيده الفكري وكل ما كتب عنه ضمنها مجموعة من عشرات الإصدارت لمؤسسة الشيخ عبد لحميد بن باديس التي تحاول جمع كل مآثره وما يتعلق به عبر العالم كما سيستمتع الحضور بأصوات براعم المدارس بأداء قصيدة الشيخ عبد الحميد بن باديس « شعب الجزائر مسلم « كما سأقدم في الإفتتاح كلمة تتناول مسار و دور الشيخ العلامة عبد الحميد بن باديس ، من جهته يتضمن برنامج الملتقى الوطني الذي سيشارك فيه نخبة من الأساتذة على غرار السيدة الأديبة والوزيرة السابقة الزهور ونيسي ، رئيس جمعية العلماء المسلمين الدكتور عبد الرزاق قسوم ،الوزير السابق باكلي عبد الوهاب ، الأستاذ الحاج محمد الهادي الحسني ،الأستاذ محمد الدراجي المختص في فكر الشيخ عبد الحميد بن باديس ، عز الدين ميهوبي رئيس المجلس الأعلى اللغة العربية ، تقديم سلسلة من المداخلات القيمة وعددها 8 مداخلات مقسمة على جلستين تتناول بالتفصيل والدلائل مشاركة جمعية العلماء المسلمين في الثورة التحريرية ودور أبناء الجمعية الذين إنخرطوا مبكرا بصفوف جبهة التحرير وجيش التحرير الوطني وتبوءوا مكانة مميزة في مختلف هياكل وأجهزة الثورة وساهموا بفضل رصيدهم النضالي والقيم التي تشبعوا بها من مدرسة جمعية العلماء المسلمين من تسخيرها لخدمة الثورة باعتبار أن الجمعية كانت الأرضية التي هيأت وأعدت جيلا من المناضلين .
● لماذا إختيار موضوع الملتقى» جمعية العلماء المسلمين والثورة الجزائرية « ومحن نحيي لذكرى ال50 ؟
¯ الهدف من طرح إشكالية مساهمة جمعية العلماء المسلمين بالثورة التحريرية هو رفع اللبس والغموض في هذه القضية ، لأنه هناك من يشكك في موقف الجمعية من الثورة وفي المقابل هناك من يبالغ في ذلك وبالتالي نطمح أن يكون الملتقى الفضاء الأكاديمي والعلمي للوصول إلى الحقيقة وهناك بعض المتعصبين يقولون أن الجمعية لم تنظم للثورة حتى 1956 لكن ذلك خطأ لأن الشيخ البشير الإبراهيمي أصدر بلاغا لمساند الثورة يوم 7 نوفمبر 1954 كما إنخرط في صفوف جيش وجبهة التحرير الوطني نخبة من أبناء جمعية العلماء المسلمين مبكرا بعد نداء الفاتح نوفمبر 1954 ولدينا قائمة بشهداء الجمعية الذين قدموا أٍرواحهم للوطن.
● هناك من يقول أن شيخ حركة الإصلاح في الجزائر الإمام عبد الحميد بن باديس تعرض للإغتيال بالسم بسبب موته المفاجأ ؟
¯ يتضمن كتابي» صور ووثائق للإمام عبد الحميد بن باديس « وثيقتين مهمتين من الأرشيف في هدا الخصوص وتتعلق الأولى ببرقية من المخابرات الفرنسية الخاصة مصدرها مركز أرشيف إكس أون بروفانس بفرنسا أما الوثيقة الثانية فهي تقرير لإذاعة برلين الألمانية وتشيران إلى فرضية إغتياله بالسم ، في حين يشير بوشمال أن سبب الوفاة يكمن في مرض الكلى الذي أصيب به الشيخ ابن باديس ، لكن حسب شهادات عائلة الشيخ عبد الحميد بن باديس ومنهم الشقيق الأصغر عبد الحق بن باديس فقد مرض الشيخ لمدة 3 أيام فقط وعائلة الإمام عبد الحميد بن باديس مطمأنة وليس لديها أي شكوك فيما يخص تسميمه رغم أنه هناك من يقول أن إحدى الممرضات الفرنسيات قامت بدس السم في دواءه لكن لا يوجد دلائل على ذلك ولا يمكن الوصول إلى الحقيقة
● وماذا عن أهم إصدارت المؤسسة هذه السنة بخصوص الحفاظ على ذاكرة الشيخ عبد الحميد بن باديس ؟
¯ ركزنا هذا العام على الإصدارات لأنها توثق لفكر ومسار الشيخ عبد الحميد بن باديس وتساهم في إثراء المكتبة الجزائرية والجامعية خاصة وتسلط الضوء على جوانب مجهولة من حياة وفكر العلامة بن باديس وضمن منشورات 2013 أذكر كتاب ضخم من تأليف جماعي بعنوان « الفكر السياسي للشيخ الإمام عبد الحميد بن باديس « يسلط الضوء على الرؤية السياسية للإمام إتجاه القضايا السياسية المطروحة في الفضاء الجزائري المغاربي والعربي والدولي ، لأن الشيخ عبد الحميد بن باديس، ليس الإمام ورجل الدين فقط، بل مفكر وسياسي عرف بمواقفه المناهضة للاستعمار الفرنسي ، وصدر لي أيضا مؤلف بعنوان « صور ووثائق للإمام عبد الحميد بن باديس « يحتوي الجزء الأول من الدراسة على صور نادرة للعلامة إبن باديس تنشر لأول مرة ستساهم في حماية أٍرشيفه الخاص أما الجزء الثاني فيتضمن الرسائل التي كتبها بخط يده لأعضاء الجمعية وغيرها من الشخصيات الدينية في العالم العربي والإسلامي والمؤسسات الإسلامية كمؤسسة الأزهر الشريف ورسائل لعلماء الشام والحجاز قمنا بعرض الرسائل الأصلية بخط يده وصور لذات الرسائل بخط آخر للقراء فضلا على صور بطاقات البريدية و الشهادات والإجازات التي تحصل عليها من الخارج خاصة أن الشيخ معروف بأسفاره العديدة وتدريسه في العديد مدارس البلدان العربية ومصدر هذه الصور العائلة الكريمة للشيخ عبد الحميد بن باديس ومن جريدتي البصائر والشهاب ، أما الكتاب الثالث فهو يخص الأستاذ محمد الدراجي بعنوان « «عبد الحميد بن باديس حسب شهادة الإمام الإبراهيمي فيه». «ويرصد فيه كل ما قاله الشيخ البشير الإبراهيمي في صديقه الشيخ عبد الحميد بن باديس عبر المقالات والشهادات الحية له في رفيق دربه في النهج الإصلاحي إلى جانب ذلك أعدنا طباعة كتاب «المنتقذ»، الذي أصدره وصممه الشيخ سنة 1925 وسيصدر كتاب يتضمن جميع المداخلات المقدمة في أشغال الملتقى الدولي حول الفكر السياسي للإمام عبد الحميد بن باديس ،وسيصدر قريبا عن دار نشر بلبنان كتاب جديد بعنوان « عبد الحميد بن باديس رائد الإصاح والتحرير « وللتذكير تندرج هذه الإصدارات الجديدة المنجزة بمساعدة وزارة المجاهدين و دعم ولاية قسنطينة في إطار إحياء الذكرى السنوية الخمسون للاستقلال الوطني .
● بعد 50 سنة من الإستقلال و73 عاما على وفاة الشيخ عبد الحميد بن باديس ، ماذا بقي من الفكر الباديسي ؟
¯ شخصيا أعتقد أن العلامة عبد الحميد بن باديس غيب وأزيح من جزائر بعد الإستقلال مباشرة وإلى اليوم ثمة توجه لتغييب فكر الرجل الفذ كما غيب بعده المفكر الكبير مالك بن نبي هذان العبقريان الذين ولدا من رحم الجزائر المناضلة لا أثر لهما في الممارسة والرؤية والمنهج ، وأرى أن سبب تغييب الشيخ عبد الحميد بن باديس راجع إلى المراحل السياسية التي شهدتها الجزائر حيث خلال مرحلة المد الإشتراكي والشيوعي ثمة تغييب للإسلام ورموزه وفي مرحلة المد الإسلامي المتطرف تخوف هؤلاء من نظافة ونزاهة فكر العلامة بن باديس المتكأ على إرث السلف الصالح والمدرك لمختلف جوانب الدين الإسلامي وباعتبار الإمام بن باديس وريث فكر سلفي معتدل ومتطور متجدد مع الواقع كما يتسم بالرؤية البراغاماتية الواقعية الغير عنفية كما راهن على التربية والتعليم لبناء نخبة واعية لتفجير الثورة لأن المهم في الثورة هو بناء الإنسان وتزويده بالقيم وتحرير الأذهان قبل تحرير الأوطان وقد انطلق مشروع بن باديس أساسا من إصلاح العقل ثم إصلاح العقيدة وتحرير الأرض والإنسان الجزائري من الاستعمار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.