قيس سعيد يجدد ترحيبه الكبير باستقبال الرئيس تبون في تونس في الفترة القريبة القادمة    وزارة العدل تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور"    تسجيل أزيد من 151 ألف اسم جديد في القوائم الانتخابية بوهران    تنظيم امتحانات خاصة بالطلبة المقيمين بالجنوب الذين تعذر عليهم الالتحاق بمؤسساتهم    سحب البنزين الممتاز بالرصاص ابتداء من 2021    حكار ينصب لجنة مراقبة الامتثال الصناعي في سوناطراك    تخصيص طائرتين عسكريتين لنقل مساعدات للشعب النيجري    الحكومة الصحراوية تدين بشدة "أكاذيب ومغالطات" رئيس الحكومة المغربي أمام الجمعية العامة الاممية    رغم الهزيمة. . محرز يخلد مئويته الثانية في الدوري الإنجليزي    مردود فيغولي يغضب مدربه فاتح تيريم    جوفنتوس يتعادل أمام روما وبن ناصر وغلام يفوزان في "الكالتشيو"    الشروع في إنجاز محطة تطهير المياه بأدرار قريبا    توقيف منتحل شخصية إطار برئاسة الجمهورية متورط في الابتزاز والنصب    تيبازة تسجل "أثقل" حصيلة حرائق الغابات منذ سنة 2010    العثور على شخص إختفى منذ 25 سنة بالنعامة    توقيف 3 مسبوقين قضائيا وحجز زطلة ومهلوسات بعنابة    إقتراح تفعيل النشاط المسرحي في المدارس وإنعاش المسرح الجامعي    "المرأة الصحراوية" تلقي بظلالها على معرض صور لرفيق زايدي    أسلوب المجادلة بالتي هي أحسن في الدعوة    أمسك عليك لسانك    عرقاب: إدراج تكوين في الاستغلال المنجمي الحرفي للذهب    تراجع في الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 14.1 بالمائة    مخطط البروتوكول الصحي للدخول المدرسي    بن بوزيد: ضرورة تحقيق "صفر حالة" بداء الكلب    تاج: التعديل الدستوري المقبل يمثل "لبنة أساسية لبناء الجزائر الجديدة"    اتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين لتبادل أكثر من 1000 أسير    إضراب للمحامين على المستوى الوطني    نساء غايتهم الستر والهناء.. اسم على مسمى كنز لمن يريد متاع الحياة الدنيا    مايك رايان: حدوث مليوني حالة وفاة جراء كورونا "ليس مستحيلا"    انقطاع الماء في بلديتي براقي وسيدي موسى بالعاصمة    سونطراك تفكر في تعيين غريب وبتروني على رأس إدارة المولودية    قضاة جزائريون يشاركون في ورشة دولية حول التحقيقات المتصلة بالجريمة المعلوماتية    هكذا يتم التمييز بين الإصابة بكورونا ونزلات البرد والإنفلونزا    أرمينيا وأذربيجان على شفا حرب.    نيمار يشعل مواقع التواصل بمراوغة مذهلة في مباراة ريمس    إنخفاض أسعار النفط    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    السياحة الريفية.. أولوية    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    لا توجد أيّ دولة تضغط على الجزائر    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع قانون أمريكي لتسليح المعارضة السورية
بوتين يستقبل جون كيري بشأن تقريب المواقف بشأن الأزمة
نشر في صوت الأحرار يوم 07 - 05 - 2013

تلقى الكونغرس الأمريكي مشروع قانون يهدف للسماح بتوريد السلاح إلى المعارضة السورية، بادر إليه السناتور روبرت مينينديز رئيس لجنة مجلس الشيوخ لشؤون العلاقات الخارجية.
وقال مينينديز في تصريحات صحفية، إن نظام الأسد قد تخطى الخط الأحمر، ما يدفع واشنطن إلى النظر في كل الخيارات، مضيفا أن الأزمة التي تشهدها سوريا وما حولها بلغت درجة كبيرة من الصعوبة، ما يحتم على الولايات المتحدة أن تساعد على ترجيح كفة الميزان لصالح مجموعات المعارضة في سورية.
ونص مشروع القانون، على تقديم المساعدة العسكرية لتلك الفصائل السورية المعارضة التي تستجيب للمعايير المعينة في مجال حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، ومع ذلك يحظر مشروع القانون توريدات المجمعات الصاروخية المضادة للجوّ.
من جهة أخرى، يعقد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري محادثات في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول الأوضاع في سوريا، حيث تستهدف المباحثات تقريب مواقف واشنطن وموسكو بشأن سبل تسوية الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين، غير أن المراقبين يشككون في إمكانية أن يتمكن كيري من تغيير وجهة نظر بوتين.
وترى روسيا أن الوضع في سوريا سيسوء أكثر في حال أجبر الرئيس السوري بشار الأسد على ترك السلطة، وتأتي زيارة كيري إلى موسكو بعد أن نفذت إسرائيل غارتين جويتين ضد أهداف في سوريا، وأدانت روسيا الغارتين واعتبرتهما تهديدا للاستقرار في المنطقة.
وقالت تقارير صحفية، إن وزارة الخارجية الروسية طالبت الغرب، عشية زيارة كيري، بالتوقف عن تسييس قضية استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، بعد أن كانت الولايات المتحدة قد شككت في صحة ما أثير حول وجود إشارات على استخدام مسلحي المعارضة السورية أسلحة كيميائية.
إلى ذلك، قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إنه على الشعب السوري تحديد مصيره بنفسه، مشيرا إلى أن بلاده ترفض أي تدخل أجنبي بسوريا، وأكّد صالحي في تصريحات له خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بالعاصمة الأردنية عمان مع نظيره الأردني ناصر جودة، أنّ تداعيات الأزمة السورية تنعكس على المنطقة كلها، بينما شدّد جودة على ضرورة وقف العنف في سوريا، والذي أسفر بحسب تقارير أممية إلى مقتل أكثر من 70 ألف سوري.
على صعيد آخر، أعلن مارتن نسيركي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في لقاء مع الصحفيين أمس الأول الإثنين، أن البعثة الأممية للتحقيق في المعلومات عن استخدام السلاح الكيميائي لم تحصل من دمشق حتى الآن على السماح بدخول سوريا. وقال المتحدث إن الأمم المتحدة لا تزال تسعى للحصول على السماح بدخول سوريا، وليس لديها سماح من السلطات السورية بزيارة المواقع في البلاد، في وقت يستمر فيه الفريق الذي يرأسه آكي سيلستروم في البحث عن المعلومات في العواصم المعنية.
ولم يعط نسيركي ردا مباشرا على السؤال حول ما إذا ستُستخدَم المعلومات المتوفرة لدى لجنة التحقيق الأممية المستقلة التي شكلها مجلس حقوق الانسان، بشأن جرائم الحرب وانتهاك حقوق الإنسان في سوريا التي أعلنت عنها كارلا ديل بونتي، وأشير فيها إلى استخدام مقاتلي المعارضة السلاح الكيميائي.
ميدانيا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، بأن 118 شخصا قتلوا الاثنين في أنحاء متفرقة من البلاد، مشيرا إلى أن معظمهم قتلوا في اشتباكات مع القوات الموالية للرئيس بشار الأسد وقصف وسقوط قذائف في محافظات دمشق وريفها وحمص وإدلب وحماة وحلب ودرعا ودير الزور، كما أوضح المرصد أن ما لا يقل عن 29 من قوات الأسد لقوا حتفهم خلال اشتباكات وتفجير آليات وقصف فى عدة محافظات سوريا، بينها دمشق وريفها وحمص ودرعا وحلب ودرعا وحلب وحماة واللاذقية وطرطوس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.