أسعار النفط تتراجع وسط مخاوف تباطؤ الطلب العالمي    السعودية والعراق يلتزمان بإتفاق أوبك في خفض الإنتاج    ملك إسبانيا يختار منفاه    تونس.. المشيشي يلتقي اليوم برئيسي الجمهورية ورؤساء الحكومة السابقين    أجواء حارة مرتقبة بالسواحل والمناطق الجنوبية    الحبس والغرامة لآخذ الصور بمستشفى المدية    تلمسان: توقيف المشتبه فيه بسرقة مركبة سياحية    وفاة 56 شخصا وجرح 227 آخرين إثر حوادث مرور خلال أسبوع    الصحة الروسية: اللقاح الأولي ضد كورونا للأطباء وكبار السن    ارتفاع حصيلة قتلى انفجار بيروت وتوقيف 16 شخصا        بودبوز في القائمة السوداء وسانت إيتيان يريد التخلص منه    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    فروخي: إعداد مرسوم خاص لتنظيم الصيادين الحرفيين في شكل تعاونيات    حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    الرئيس تبون يجري حركة واسعة في سلك الرؤساء والنواب العامين لدى المجالس القضائية    تبسة: حجز 22 مليون مزورة وتوقيف ثلاثة أشخاص    ترامب يحظر التحويلات المالية ل" تيك توك "    العاصمة: غلق 6040 محل تجاريا لعدم احترام تدابير الوقاية من كورونا    برمجة 21 رحلة إجلاء إلى غاية 16 أوت    بشار: الأئمة يقدمون وجبة عشاء للأطقم الطبية والمرضى    انطلاق 4 طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو لبنان    مجلة الجيش: ضرورة ايجاد حل سلمي لأزمة ليبيا    الاتحاد الدولي للغاز: جائحة كورونا ستخفض الطلب العالمي ب4%    القصة الكاملة لشحنة نترات الأمونيوم في ميناء بيروت    بشار: قتيل وجريح في إنقلاب سيارة ببوعياش    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن        ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    مؤسسات ناشئة: إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    هذا هو عتاد الحماية المدنية لمكافحة الحرائق    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    بعد تعرضه لإصابة قوية    منافسة توماس كاب 2020    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عنان يلتقي الأسد في دمشق لإنقاذ خطته
في أعقاب مجزرة الحولة
نشر في الوطني يوم 30 - 05 - 2012

التقى الرئيس السوري بشار الأسد بمبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان يوم أمس الثلاثاء في أعقاب مذبحة تلقي الحكومة السورية باللوم فيها على إسلاميين متشددين في حين تقول الأمم المتحدة إن القوات الحكومية لعبت دورا فيها.
ويحاول عنان إنقاذ خطة سلام بدأت منذ ستة أسابيع مدعومة من الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلا أنها لم تضع حدا يذكر لإراقة الدماء في الانتفاضة الشعبية المندلعة منذ 14 شهرا ضد الأسد والتي بدأت باحتجاجات حاشدة وتحولت الآن إلى مقاومة مسلحة. وكان عنان وصف مجزرة الحولة بأنها "لحظة بشعة ذات تبعات هائلة".
وقال عنان إن على الحكومة السورية أن تتخذ "خطوات جسورة" لتظهر جديتها تجاه السلام، وأضاف: "رسالة السلام ليست فقط للحكومة، بل لكل من يحمل سلاحا".
ويقول مراسل بي بي سي في لبنان جيم ميور إن زيارة عنان هي نقطة حاسمة في الحفاظ على خطته للسلام، وعليه أن يخرج بشيء ملموس من لقاءاته في سوريا.
وكان عنان قد التقى مساء الاثنين وزير الخارجية السوري وليد المعلم والجنرال روبرت مود رئيس فريق المراقبين الدوليين إلى سوريا. وتأتي زيارة عنان إلى سوريا بعد إدانة مجلس الأمن الدولي للمجزرة ومطالبته بسحب الأسلحة الثقيلة السورية من المناطق السكنية. وأضاف بيان صادر عن مجلس الأمن أن "هذا الاستخدام الفاضح للقوة ضد المدنيين ينتهك القوانين الدولية والتزامات الحكومة السورية".
ونفت السلطات السورية أي علاقة لها بما حدث في الحولة واتهمت وزارة الخارجية في رسالة إلى مجلس الأمن "المجموعات الإرهابية المسلحة بارتكاب المجازر" في الحولة. من جانبه انتقد المجلس الوطني السوري المعارض مساء الاثنين البيان الصادر عن مجلس الأمن وطالب الأمم المتحدة ب"اتخاذ قرار تحت الفصل السابع يحمي المدنيين".
وكانت الأحداث أثارت ردود فعل عالمية واسعة، فقد أعلنت فرنسا وبريطانيا اتفاقهما "على العمل معا لزيادة الضغط" على الرئيس السوري وأكدتا سعيهما لمحاسبة المسؤولين في النظام السوري على ممارساتهم. وطردت استراليا دبلوماسيا سوريا رفيع المستوى من البلاد احتجاجا على مجزرة الحولة.
ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى زيادة الضغط على الرئيس السوري والمساعدة في وضع حد ل"قمع الشعب السوري".
وفي وقت لاحق حذر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ من تزايد مخاطر انهيار سوريا ودخولها حربا أهلية، مطالبا دمشق تطبيق خطة السلام من اجل وقف دوامة العنف التي تعصف بالبلاد. وقال هيغ عقب محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو، ان خطة السلام المكونة من ست نقاط والتي توسط فيها مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الخاص إلى سوريا كوفي عنان هي "الأمل الوحيد" لتحقيق الاستقرار في سوريا. أما روسيا فقد اتهمت الجانبين، المعارضة والحكومة، بالمسؤولية عن وقوع هذه المذبحة.
وأوضح وزير الخارجية سيرغي لافروف أن "الجانبين ضالعان في موت أناس أبرياء، من ضمنهم العشرات من النساء والأطفال، فالمنطقة تحت سيطرة المتمردين، لكنها أيضا مطوقة من القوات الحكومية". ميدانيا، ارتفعت حصيلة ضحايا أعمال العنف الاثنين في سوريا إلى 64 قتيلا بينهم 36 جنديا في القوات النظامية حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا.
وأوضح المرصد أن 24 مدنيا قتلوا في محافظات حمص وحماة ودير الزور ودرعا وريف دمشق وادلب وحلب فيما قتل أربعة منشقين في ريف حلب وريف دير الزور وتدمر.
وأضاف أن 36 جنديا نظاميا بينهم ثلاثة ضباط قتلوا في حلب وحمص وريف دمشق ودرع وريف دير الزور وادلب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.