الرئيس تبون يقبل دعوة نظيره المصري لحضور قمة قادة العالم نوفمبر المقبل    وزير الطاقة والمناجم:إنتاج الجزائر من النفط سيرتفع إلى 16 ألف برميل يوميًا في أوت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    أيمن بن عبد الرحمن: القانون الجديد للإستثمار سيرافق رجال الأعمال والشركات الأجنبية    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    ألعاب متوسطية : السباحون الجزائريون في مواجهة عمالقة المتوسط    ألعاب متوسطية : اللجنة الدولية تشيد بالإقبال الجماهيري الكبير على المنافسات    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الأمير ألبير الثاني يحضر جانبا من منافسات الألعاب المتوسطية وهران 2022    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    الألعاب المتوسطية: نتائج نهائيات الأربعاء    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    مسابقة "اختياري" لأفضل منتوج: توزيع الأوسمة على 32 مؤسسة    زغدار يبحث مع نظيرته المصرية سبل تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي    الجوع يفتك باليمن    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الهند والإسلاموفوبيا    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    الحكومة تدرس نلف التطوير الرقمي بالجزائر    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    متدخلون يؤكدون خلال ملتقى وطني: الصورة "الافتراضية" عن أوروبا فاقمت الهجرة غير الشرعية    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    منافسة كرة القدم: الانتصار يؤمن التذكرة    المخزن في مواجهة شرّ أفعاله    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    الجزائر ب 12 ملاكماً في الأدوار نصف نهائية    تنويع الاقتصاد الوطني    معلم فريد من نوعه    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    الجزائر في مهمة صعبة في كرة السلة (3 مقابل 3)    إعلام وإحسان..    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    المغرب يبتز أوروبا    ألعاب متوسطية: وهران تحتضن أربع حفلات فنية للمهرجان الدولي للرقص الشعبي    التوقيع على اتفاقية شراكة بين كلية الصيدلة ومخابر "صانوفي"    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب: ''بناء المعرفة العلمية''
من سلسلة: ''كراسات بيداغوجية''

وصلتني نسخة من الكتاب الموسوم ب »بناء المعرفة العلمية« الذي يندرج ضمن سلسلة:»كراسات بيداغوجية« هدية من مؤلفه الأستاذ لمباركية نوّار. فله مني جزيل الشكر والتقدير وطيب الثناء على هذه الالتفاتة الكريمة.
قرأت هذا المؤلف وأعدت قراءته لفرط إعجابي به إعجابا متعدد المناحي: لغة وأسلوبا ومنهجا ومضمونا علميا وتربويا.
فقد حوت صفحاته قطوفا من الخبرة الميدانية، وتضمنت ما يقف عليه رجل الميدان من تصورات ومن تراكمات معرفية قد تكون من ميّسرات عملية التعلم إذا استغلت بشكل صحيح. مثلما قد تكون من المنغصات ومن أسباب عسر التعلم، وما يترتب على ذلك من إخفاق وعياء وفشل. وأظهرت كيفية إتمام تناول هذه التراكمات من أجل بناء المعرفة العلمية على وجه الخصوص. وهي المعرفة التي تسمح للمتعلمين بالتفاعل تفاعلا إيجابيا مع مختلف شؤون الحياة ببراعة وحنكة واقتدار تنعكس في قدرة الفرد على حل المشكلات التي يواجهها.
إن مضمون هذا الكتاب الأول من سلسلة: »كراسات بيداغوجية« هو على درجة كبيرة من الأهمية للمثقفين وبصورة أخص للمربين. وذلك لما تناوله من أفكار حول الصراع القائم بين المدارس التربوية الحديثة، والمدرسة التقليدية التي تجعل من المدرس أساس العملية التربوية، وتنظر إلى المتعلم على انه وعاء يملأ بكم من المعلومات والمعارف الميتة. ولا يقوّم إلا على أساس ما حفظه وما يمكن أن يسترجعه ويستظهره عن ظهر قلب مع غياب تام إلى إمكانية الاستفادة منها في حياته العملية. وإذا استقرأنا الواقع المعيش في نظامنا التربوي فالمضامين لازالت سيدة الموقف؛ إذ مايزال ينظر إلى المدرس بأنه مصدر المعرفة، وهو صاحب السلطة التوجيهية الطاغية الذي ينفرد بإدراك الرهان على الرغم من أن الخطاب المتداول في الساحة التربوية، ولعقدين من الزمن في خضم الإصلاحات المتعاقبة، كان يتحدث عن الانتقال من منطق التعليم الذي ظل سائدا منذ استقلال البلاد إلى منطق التكوين وتبني فكر المدرسة السلوكية واعتماد مقاربة التدريس بالأهداف، ثم الانتقال إلى فكر المدرسة البنائية ومقاربة التدريس بالكفاءات. ومع غياب استيعاب مقاصد هذه المقاربات التي تداولناها، كانت النتيجة هي ما تشهده المدرسة الجزائرية من اختلالات واهتزازات وتعثر يكاد يأتي على الأخضر واليابس. وإذا كانت الذريعة أو المبرر الذي نقدمه عن حالة التعليم قبل الاستقلال وفي السنوات الأولى من بعد استرجاعه يتمثل في ما كان يعيشه الشعب الجزائري من عزلة مفروضة ومن تجهيل متعمد وظلم فاحش ونقص كبير في الإمكانات البشرية والمادية . وهو وضع فرض على الدولة الفتية يومها وعلى الشعب المتطلع لتعليم أبنائه القبول بمنطق التعليم الذي عشناه في هذه المراحل الانتقالية، فأنتج جيوشا من المتعلمين بحساب الكم على حساب الكيف، وبحساب تعميم التعليم على حساب نوعية التعليم.
وفي أيامنا هذه لم يعد هناك من مبرر لاستمرار الحال على ما هو عليه مع التطور الهائل الذي يشهده العالم في حقل التربية والتعليم وعلم النفس التربوي والعلوم الاجتماعية والعلوم الصناعية والعلوم التكنولوجية وثورة الإعلام والاتصال. وقد تغيرت نظرة الإنسان إلى الحياة والى المستقبل والى ملمح المتخرج من مؤسسات التربية ليعيش هذا المستقبل الذي يسوده منطق السريع يزدري البطيء ومنطق القوي يلتهم الضعيف كما هو حاضرنا اليوم. والقوة من دون شك هي قوة التفوق العلمي الذي نراه ونعيش واقعه من غير أن نؤثر فيه، أو أن نسهم في رصيده بشيء. إنها مرحلة من التاريخ يعيشها ويحياها نوعان من البشر: نوع يفكر ويبحث وينتج ويحوّل حتى بعض العلوم التي كانت تعتبر ضربا من ضروب الخيال إلى واقع ملموس. ونوع ثان سكنه الخذلان والانهزام والاستسلام ورضي بمنطق الانضواء تحت الآخر غارقا في الأوهام والخرافات والتبعية إلى حد الانسلاخ، ولا يعرف للبحث طريقا ولا للوقت قيمة ولا للتفكير منهجا. ومن دون شك، فإن الفارق بين النوعين يكمن في سمو ورفعة ونجاح النظم التربوية أو في تقهقرها.
وبالعودة إلى منظومتنا التربوية الوطنية الجزائرية فإنها ليست بمنأى عن الصراعات ، إذ على الرغم من عمليات الإصلاح المتتالية التي بدأت مع فجر الاستقلال وتواصلت إلى أيامنا هذه، وعلى الرغم مما كانت تحمله هذه العمليات الإصلاحية من أفكار راقية ومنسجمة حسب خصوصية كل طور أو مرحلة وما كانت تحمله من نوايا حسنة وطيبة إلا أن سوء التطبيق ظل عقبة كؤودا في طريق تجسيد هذه الأفكار على أرض الواقع.
إن هذه الكراسات البيداغوجية التي سيضعها الأستاذ لمباركية نوّار تباعا، والتي صدر منها الكتاب الأول تحت عنوان: »بناء المعرفة العلمية« تصب حقيقة في اتجاه تجاوز هذه الاختلالات من خلال تغيير نظرة المربين لعملية التعلم بالتعامل الصحيح مع ما ذكر من مدارس تربوية كالمدرسة السلوكية التي حددت مفهوم التعلم في انه عبارة عن تكوين ارتباطات بين المثيرات والاستجابات. وهذا ما يفسر اعتماد مقاربة التدريس بالأهداف وكتابة المناهج التربوية في مرحلة سابقة بالنزول إلى صياغة وكتابة الأهداف الإجرائية التي هي بمثابة مؤشرات على مدى الاستفادة من الفعل التربوي.
إلا أن هناك سلبيات كثيرة اعترضت هذا التوجه كالتركيز على المثير محتويات، أهداف وإهمال الفروق الفردية بين المتعلمين، والتركيز على السلوك الملاحظ كنتيجة لحصول التعلم. وظل التدريس معتمدا على المقاربة بالأهداف لفترة تزيد عن عشر سنوات. ومع بداية الألفية الثالثة
تم تبني إصلاحات جديدة بعد أعمال اللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة التربوية، واعتماد فكر تربوي متجدد يتمثل في المدرسة البنائية والمقاربة التدريسية بالكفاءات. والتي تهدف إلى جعل المتعلم قادرا على تجنيد مكتسباته الدراسية خارج المدرسة في وضعيات عديدة ومتعددة معقدة وغير منتظرة باعتبار الفكر البنائي والمقاربة بالكفاءات لا تعتبر النجاح في المدرسة غاية في حد ذاته، بل يجب أن تكون الكفاءات المكتسبة أكثر ملاءمة مع الوضعيات المواجهة في المدرسة وخارج المدرسة. وعموما، فان المقاربة التدريسية بالكفاءات وتحويل المكتسبات والتعامل مع الوضعيات الإدماجية يغيران جذريا من مهمة المعلم. والثقافة التربوية النابعة من هذه المدارس هي في الحقيقة أكثر من ضرورة للمدرسين لأنها تزودهم ببعض الأسس التي ارتكز عليها رواد هذه المدارس من أمثال »بلوم« و»كراثول« و»جان بياجيه« و»غاستون باشلار« وغيرهم. كما تزودهم بالخلفية الفلسفية والفكرية والاجتماعية لهذه المدارس، وبنظرة هؤلاء العلماء إلى مسألة المعرفة وبنائها، ومنهج التفكير العلمي ومعرفة طرح المسائل، و في هذا يقول الفيلسوف »غاستون باشلار«: (لولا السؤال لما كانت هناك معرفة علمية، فلا شيء يسير من تلقاء نفسه ... ولا شيء يعطى إنما كل شيء يبنى. كما يقول »روجر فرنسيس« في مسألة التعلم: (ليس التعلم أن تحفظ الحقائق عن ظهر قلب، بل أن تعرف ماذا تفعل بها وفي وصفه للمربي الجدير بالقيام بهذه المهمة الرسالية الراقية، أعجبني وراقني قول الأستاذ لمباركية نوّار: (إن المربي كالطائر لا يستطيع أن يحلق في الجو إلا بجناحيه الاثنتين، المعرفة العلمية في مجال تخصصه و المكتسب البيداغوجي. وفي الأخير، لا يسعني إلا أن أقول إن »سلسلة كراسات بيداغوجية« التي سيكمل الأستاذ لمباركية نوّار تأليفها ووضعها بين أيدي القراء على مختلف مشاربهم، وخاصة منهم المهتمين بالشأن التربوي ستزيد الموضوع توسعا وضوحا وتدقيقا. وهو إذ يبادر إلى سد نقص نعاني منه، ففي نيته لفت أنظار المربين والمدرسين إلى أهمية الجانب التربوي والبيداغوجي والمعرفي في العملية التربوية، وذلك بأسلوبه البديع ولغته الراقية و فكره النير. وفي دعوته إلى تبني هذا النهج يستشهد بقول أناتول فرانس: (أبحث عن المعرفة، فالمعرفة لا تبحث عن احد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.