إبرام اتفاقية شراكة بين الجزائر وبريطانيا للتعريف بالمنتجات المحلية    الجزائر ستصدر الهيدروجين الى أوروبا بتكلفة "جد تنافسية"    المقابلة أمام كوت ديفوار لن يتم نقلها الى ملعب آخر    المغرب: أرقام صادمة لانتشار مساكن الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط    بنك الجزائر يوقع مذكرة تفاهم مع هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    الجزائر مستعدة لبدء التصدير نحو ليبيا    التأكيد على أهمية تعميم آلية الفرز الانتقائي للنفايات لاستغلالها كثروة اقتصادية    بلحاج ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي يستعرضان سبل تعزيز العلاقات الثنائية    بلايلي يتصدر قائمة صانعي الفرص    اللجنة المنظمة لكأس إفريقيا تتخذ قرارا بخصوص ملعب "جابوما"    الفريق شنقريحة يؤكد "الرمزية الخاصة" للقاء الذي عقده رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني    رزيق يُطمئن الخبّازين    لعمامرة يتحادث مع نظيره القطري    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    قسنطينة: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء ومجوهرات مسروقة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    تصرفات تضليلية بائسة    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    استقبال أكثر من 500 مستثمر بوساطة الجمهورية    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    مناورات المُحتل    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المنتج كظاهرة منعزلة عن صاحبها
نحو نظرية تأويلية في النقد الجزائري
نشر في صوت الأحرار يوم 05 - 03 - 2014

طالما هناك إبداع هناك نقد أدبي والعكس صحيح، هذه عبارة يرددها بعض أو جل النقاد والسائرين في حقل النقد الأدبي هنا بالجزائر، ولنأتي للب الإشكال المطروح، لماذا ليس هناك نقد في الجزائر؟ ولماذا إن وجد يتهجم على هذا الروائي أو ذاك، ويتوج ذاك ز المبدع ز أو تلك ز المبدعة ز على عرش المشاهير، ثم يأتي عبر وسائل الإعلام يصرح لنا إن مستوى المنتج الإبداعي ضعيف ولغته ركيكة ولا ندري ماذا أيضا، طلب مني أن أعالج بالتحليل، سؤالا ستعلق بموت النقد أو تحوله لرجل ميت يلبس بذلة، وارتأيت أن يكون لي نصيب من المساهمة في بلورة طرح جديد قد يفيد الساحة الأدبية أو يكون بادرة حديثة في عالم النقد تجلعه يقفز من النعش الذي وضع فيه لسبب أو لآخر، إلى الوقوف من جديد على رجليه، ثم الظهور لنا بثوب الرجل الحي الذي يريد أن يعطي للإبداع معنى لا أن يثبط من عزيمة هذا الروائي الطارق باب الأدب. حتى لا أطنب من غير الغوص في الظاهرة، أقول، إن الذي يسمى في الجزائر نقدا، هو في الأصل دراسات أكاديمية تعنى بشؤون الأدب عندا، إما رواية أو ديوان شعر، وحتى ما نشر من اجتهاد في هذا الاتجاه شابه بعض من اللاموضوعية، إذ يكفي لأي ناقد أن يكون صديقا لروائي أو مبدع، كي يكتب عنه، ويشهر به عبر وسائل إعلام كثيرا ما لعبت دورا في تهميش خيرة الأدباء الشباب، ولا داع لذكر أسماء هؤلاء النقاد، ولا عناوين تلك الجرائد، لست هنا لأتهجم على حركة النقد في الساحة الأدبية، لكننا لا نرى مثلا أن كتابا صدر في النقد، يؤسس فعلا لنظرية نقدية يمكنها أن تخلق منافسة في عالم الكتابة عن الرواية، أي حتى لما يأتي الناقد، غالبا يكون دكتورا أو باحثا في شعبة الأدب بالجامعة، كي يكتب ويجد أن هناك منظرين في النقد، تتكون له حماسة في منافسة هذا الناقد أو ذاك، ثم لماذا، لا نرى نقادنا من أساتذة وباحثين، يعكفون على قراءة كل منتج أدبي دون إستثناء، ثم يقدمون لنا نظرتهم لما يكتب بكل موضوعية، مثلا أن تقرء رواية ز اللاز لطاهر وطار، أو أصابع لوليتا لوسيني الأعرج، أو لها سر النحلة لأمين الزاوي، الحالم لسمير قسيمي، أو وصية المعتوه لإسماعيل يبرير، أو في رواية أخرى لعلاوة حاجي، أو ربما تلك الأعمال الشابة التي طمست بكثير من التهميش، هاجر قويدري عن روايتها نورس باشا، والقائمة طويلة، ذكرت هذا الكم القليل من الأعمال الروائية بالأخص، واستثنيت الشعر منها، لأن له وقته ومساحته للحديث عنه بمزيد من التعمق، كي أدقق في نقطة واحدة، هي لماذا؟ أقول سؤال ال اللماذا كي أوجه كلامي لمل من يشتغل في حقل النقد، لماذا يا ترى مات ولبس لباس رجل فقد القدرة على الحركة، لماذا لم يرتقي إلى مصاف النقد الأدبي كما يحدث في الخليج مثلا، أو في المغرب، هل ظل حبيس ايديولوجيات نقادنا، أم لأن فلان لا يحب علان فلا يكتب عنه لا بالسلب ولا بالإيجاب، وإن كتب فقد يتهجم عليه بالقول فقط دون النقد البناء، فيقول مثلا ز إن هذا الروائي ضعيف المستوى من حيث اللغة ز أو يقول ز إن الأسلوب السردي ضعيف وهو نص يشبه الرواية لكنه لا يرقى لمستواها ز وهكذا، كلمات وعبارات كلها تصب في إتجاه وقف حركة الإبداع، والحق أقول، إن في ساحتنا الأدبية، أعمال خرجت من رحم المأساة، لا ألمح لمأساة التسعينات، بل أرمز لماساة الإدباع عموما والنقد بالأخص، هناك إبداع وإن قل، ومع ذلك يمكنه أن ينافس على جوائز عربية ولما لا عالمية، بدليل أن العرب هناك في المشرق يعترفون لهذا الروائي وتلك الروائية ويتوجونهم، أليس هذا إعتراف منهم هم أن في الجزائر من الكتاب في حقل العمل الروائي، من يمكنه أن يقارع الكبار في المشرق، قد نقرأ مقالا في الصفحات الثقافية لبعض الجرائد، يتحدث صاحبها عن جانب معين من المنتج الأدبي ويهمل جانبا آخر، ربما الجزء الفارغ من الكأس، ذاك لب السؤال، لماذا يهتم نقادنا بالسطحيات ويهملون سياق الكتابة ونفسية الكاتب مثلا، وكيف اختار هذا اللفظ أو ذاك، ولماذا حاول التجريب بقالب سردي جديد قد يبدو للنقاد غريبا وغير مألوف، لكنه تجديد واجتهاد، وليس على الكاتب أن يلتزم بقالب نمطي حدد له سلفا من مدرسة أدبية ما، وهناك أشير أن في الجزائر، هناك ما يعرف بالجماعات الأدبية وإن اكتفى البعض بعدم تسمية أنفسهم، لكنه يتجهون في نفسى المنحى الأدبي، فهناك الجاحظية، واتحاد الكتاب، ولا أدري ماذا، لا أتهجم عليهم، لكن أقول، ليس على النقد أن يتهم الروائي أو يصفه بتوصيف يثبط من عزيمته الإبداعية، بل على النقد أن يحيا ويفتح عينيه على حقيقة أخرى، أسميها ز التأويل وهنا يمكنني أن أعلن عن تأسيس مصطلح نقدي جديد أسميه ز تأويل النص الروائي ، ويمكن شرحه كما يأتي: إن تأويل النص الروائي، أو قراءة المنتج الإبداعي ( رواية ) قراءة تأويلية، يسمح للناقد بالوقوف على النص ذاته بعيدا عن صاحبه، وأول الخطوات لاي ناقد كي يكون ناقدا تأويليا، أن يتخلى عن عبائته الذاتيه، ويلبس لباس الموضوعية، يجرد النص من صاحبه، أو لنقل يزيل إسم الروائي ويترك فقط الرواية، هنا، وفقا لما يدعو إليه بول ريكو، الفيلسوف الفرنسي البنيوي، بحث في اللغة والتأويلية، فالحقيقة، من منطلق تأويلي ظاهراتي، أن يقوم النقد، من وجهة نظري، أن يدرس النص الروائي دراسة تأويلية، ويتعامل معه كنص منعزل عن صاحبه، يغوص من خلاله في عوالم الكاتب كي يفهم، وأقول ز الفهم ز أي فهم اللغة المستعملة، الألفاظ والعبارات، كي يفهم نفسية البطل في الرواية، يفهم حاجة الروائي لإستعمال هذا القالب أو ذاك، والأمثلة كثيرة في حقل التأويل والفهم، إذن نحن ندعو النقاد أولا للتعامل مع الأدب كظاهرة نصية بعيدا عن أيديولوجية صاحبها، سواء كان يساريا أو يمينيا، أو إسلاميا، أو معارضا للنظام.
أعتقد وهذا رأيي، أن النقد الأدبي في الجزائر، فعلا هو الآن في بوتقة منغل على ذاته، لا يأبى الخروج عن دائرة الحساسيات، والأيديولوجيات، والمحاباة، والذاتية في التعامل مع منتج النص الروائي أي كان، الموت يعني اللا نفس، اللا حياة، والنقد مات ويلبس فعلا لباس رجل، لكن الرجل ميت، أو يحتضر، وأراه يخرج من تحت الأنقاض إن هو محص وفحص الظاهرة الإبداعية بفهم صحيح، بتأويل النص والحفر في بنائيته، التعامل مع الوثيقة في سياقها الزمني، سياقها اللغوي، النفسي، الثقافي، وبذلك، نخرج من دائرة النقد المحاباتي، النقد غير البناء، بل الهدام، مادام، يرغب البعض في تنصيب أنفسهم أوصياء على هذا القالب الأدبي.
أيها الناقد، إستعمل من المدارس النقدية ما شئت كي تنقد رواية ما، وقل إن هذا الروائي ليس مبدع لأنه لم يرق دوق القارئ، وزد في القول بوصفه ضعيفا سرديا، لغويا، فنيا، بنائيا، لا أكثر، لكن تأكد أنك لو عزلت ذاتيتك، وتعاملت بموضوعية، وفق منهج التأويل، ستساهم بحق في إظهار إنتاجنا الأدبي للعالم العربي أولا، ثم بالمساهمة عالميا بالترجمة، في غبراز أن هناك مبدعين في الجزائر، هذا ما أراه نقدا، وللنقاد الحرية في نقدي باية نظرية كانت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.