الفريق قايد صالح: الجزائر أصبحت "قدوة" في مجال مكافحة الارهاب وفي حماية حدودها من جميع الآفات    الرئاسة الروسية : الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    سرار يراسل السترات الصفراء عبر فروجي    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    إدارة شالك تساند المدرب وترفض التعاطف مع بن طالب    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    لعمامرة يؤكد من ألمانيا    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    إنهاء الانسداد مرهون بالاستقالة أو إخطار المجلس الدستوري    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع قياسي في أسعار اللحوم البيضاء والحمراء بالعاصمة
نشر في صوت الأحرار يوم 15 - 08 - 2011

شهدت أسعار اللحوم البيضاء والحمراء خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان الكريم ارتفاعا قياسيا في بعض الأسواق العاصمية عكس ما كان يتوقعه المستهلكون الذين كانوا يأملون في انخفاض الأسعار بالاستناد إلى تصريحات المسؤولين المعنيين، فقد مست هذه الزيادات بشكل أكثر حدة لحم الدجاج الذي يعتبر أكثر استهلاكا من طرف الجزائريين إذ بلغ سعره 350 دينار جزائري في بعض محلات الجزارة بعد أن كان 260 دينار. أما اللحوم الحمراء فقد استقر سعرها متوسط الألف دينار.
الجولة الاستطلاعية التي قادت »صوت الأحرار« عبر عدد من الأسواق بالعاصمة كسوق »كلوزال« ببلدية الجزائر الوسطى وعلي ملاح ببلدية سيدي أمحمد وعدد من أسواق بلدية باب الزوار وباب الوادي وكذا دار البيضاء جعلتنا نقف على استياء عشرات المستهلكين وحقيقة مفادها ارتفاع أسعار الدواجن في الفترة الأخيرة بشكل يثير الاستغراب في نفوس المتسوقين، ذلك أنها أصبحت على خلاف ما كانت عليه قبل أسبوع، ووقتها كان أمل الكثير من المواطنين أن تبقى الأسعار على ما هي عليه، أو تنخفض لاسيما بعد إعلان الحكومة عن الترخيص باستيراد اللحوم الطازجة والمجمدة.
اللحم بألف دينار والارتفاع يمس بحدة لحم الدجاج
أسعار الجملة في المذابح ارتفعت بشكل لافت للانتباه فبالنسبة للحوم البيضاء من 130 دينار جزائري للكيلوغرام إلى 200 دينار، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع سعرها في سوق التجزئة من 226 دينار إلى 335 دينار.
وارتفع سعر لحم الغنم في المذابح من 500 دينار جزائري إلى 550 دينار جزائري للكيلوغرام الواحد، أي بزيادة قدرها 50 دينارا، ما أدى إلى ارتفاع أسعاره في محلات التجزئة من 700 و750 دينار إلى950 و 1000 دينار، وسجّل تباين كبير في الأسعار من سوق إلى آخر، حيث تنخفض في سوق باب الوادي وبراقي وبوزريعة في حين ترتفع الأسعار في دار البيضاء وعلي ملاح وكدا سوق »كلوزال« ويحدث هذا بالرغم من تكثيف حملات الرقابة من قبل أعوانق مديرية التجارة.
هذا الارتفاع المتواصل في أسعار اللحوم بأنواعها يرجعه المربون وبائعو اللحوم إلى التهاب أسعار أغذية الدواجن التي ارتفعت من 2000 و2800 دينار للقنطار إلى ما بين 3600 و3800 دينار للقنطار الواحد مما جعل الديوان الوطني لأغذية الدواجن غير قادر على تلبية احتياجاتهم الأمر الذي دفع بهم إلى شراء أغذية الأنعام بأسعار باهظة من عند الخواص ويضاف إلى ذلك الارتفاع الخيالي لأسعار الأدوية التي تعتبر ضرورية لتربية الدواجن والتي يصل سعر بعضها إلى مليون سنتيم للعلبة الواحدة.
شدة الحرارة والمضاربون وراء ارتفاع الأسعار
يبرر تجار آخرون أسباب ارتفاع الأسعار عزوف بعض المربين عن تربية الدواجن بالنظر إلى الحرارة العالية، ففي هذه الفترة بالذات يتخوفون من أن تلحقها الأمراض، وهو ما معناه تكبدهم لخسائر كبيرة، يضاف إلى ذلك تقلص عدد المستثمرين في هذا القطاع من الشباب الذين لم يستطيعوا تحمل تكاليف الاستثمار نتيجة لارتفاع أغذية الدواجن ومن ثمة ارتفاع تكاليف تربية الكتاكيت مع وضع احتمالات نفوقها، لاسيما في حال ارتفاع معدلات الحرارة إلى مستويات قياسية، كما أن مطالبة البنوك لهم بتسديد القروض التي استفادوا منها زادت من تعقيد المشكلة على هؤلاء المستثمرين خاصة أولئك الذين لا يتوفرون على تجربة كافية في الميدان.
ويؤكد بعض التجار بأن الأسعار مرشحة للارتفاع في حال استمرار نفس الشروط والظروف خاصة مع تزايد معدل الاستهلاك وهي فرصة مواتية لأصحاب المد اجن لزيادة الإرباح وتحصيل أكبر قدر من الأرباح .
إقبال كبير على شراء السمك بعض الانخفاض المفاجئ في أسعاره
تجار اللحوم من جهتهم يرجعون السبب بالدرجة الأولى إلى تجار الجملة الذين رفعوا الأسعار، الأمر الذي أجبرهم على الزيادة في الأسعار، كخطوة حتمية لتفادي الخسائر، فوجود مضاربة واحتكار لهذا النوع من اللحوم هدفه التحكم في السوق يضيف التجار من أجل فرض أسعار مربحة يفرضها موزعو لحوم الدجاج والديك الرومي، هذا الأخير الذي تجاوز سعره عتبة 750 دينار للكيلوغرام، وأصبح ينافس سعر اللحوم الحمراء.
بعض المواطنين وأمام الغلاء الفاحش في أسعار اللحوم بنوعيها وجدوا أنفسهم مجبرين على اقتناء الأسماك التي عرفت أسعارها انخفاضا إلى حدود قياسية لم تعرفها مند عدة أشهر حيث بلغ سعرها ما بين 140 إلى 200 دينار جزائري وهي فرصة لبعض ربات البيوت لإعداد أطباق غنية من حيث الغداء وتعويض غياب اللحم في مائدة الإفطار.
بعض باعة السمك خاصة السردين أكدوا بأنه في الفترة الصباحية تنتهي عملية البيع بالنظر إلى الإقبال الكبير للمستهلكين على شرائه بسعر 150 دينار فقط وبنوعية جيدة.
إحدى السيدات ممن تحدثت إليهم »صوت الأحرار« أكدت بأنها لم تشتر اللحم مند بداية رمضان فهي تقوم بتحضير حساء الخضار باستعمال »صدر الدجاج« ومرات أخرى حساء السمك بالنظر إلى أسعاره المعقولة مشيرة إلى إعداد شربة الفريك بالحم الغنم في الأسبوع الأخير من رمضان فهي تتوقع أن تنخفض أسعاره في أواخر أيام الصيام أما الطبق الثاني فقد استغنت عنه كليا لتنوب عنه السلطات والمشروبات، وأضافت بأن الدخل المحدود للكثير من العائلات الجزائرية لا يسمح لها بشراء اللحم الذي تخطت أسعاره العتبة الحمراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.