المجلس الوطني لنقابة القضاة يشكل 3 لجان للإصلاح    هدام :اعتراف بنجاعة نظام التسيير المطابق للمعايير العالمية    التّعريف بإجراءات رفع التّجميد عن النّشاطات المموّلة    اعتقال أكثر من 100 شخص إثر مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفراء"    بن علي يوارى الثرى في مقبرة البقيع    فوز كاسح للسيتي على واتفورد    مؤسسة التحسين الحضري بأم البواقي تتدعم ب 23 مركبة    اختتام صالون التّكوين والتّوجيه استعدادا لاستقبال دورة سبتمبر    نادي "تنوين" يقدّم كتابه الجامع «حكايا» لجمهور القرّاء    حملة ب «كناس» سطيف إلى غاية الخميس المقبل    «الأرندي» يؤكد دعمه لإجراء الانتخابات الرئاسية في الآجال المحددة لها    شباب قسنطينة يوافق على استقالة بوخدنة    بن قرينة يعلن رسميا ترشحه لرئاسيات 12 ديسمبر    صون الثّروات الصّحراوية يكون بإنهاء الاحتلال المغربي    الموافقة على مشاركة القروي في مناظرات الدّور الثّاني    موسكو تستعجل بناء عملية سياسية شاملة في ليبيا    بدوي: رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    22 راغبا في الترشح للرئاسيات يسحبون استمارات اكتتاب التوقيعات    كتيبة الخضر تواجه كوت ديفوار بملعب تشاكر بالبليدة    عطال : سعيد في نيس وأتمنى تقديم موسم أفضل من الماضي كظهير أيمن    الاستغناء عن خدمات صابر شريف وعادل بن مسعود    شريف الوزاني : العقوبة صدمتني وهناك مؤامرة تحاك ضدي    بن ناصر : “قررت اختيار اللعب للمنتخب الجزائري بسرعة، لقد كان خيار القلب”    حجز 112 كلغ من “الكيف” بميلة وبشار    عدول: “لم نفصل لحد الآن في قرار الترشح للرئاسيات”    12 موقوفا من بينهم قاصران أمام محكمة وادي أرهيو    هشام بوداوي ضمن قائمة ال18 المعنية بمواجهة ديجون مع ناديه نيس    الجبير: السعودية تعرضت ل400 اعتداء بطائرات وصواريخ إيرانية    ولاية الجزائر.. تنصيب الولاة المنتدبون الجدد للمقاطعات الإدارية    مصر..”رايتس ووتش” تدعو السلطات لاحترام حق التظاهر السلمي وإطلاق سراح المعتقلين    "الأشغال الوقائية قللت من حجم الأضرار المادية الناجمة عن الفيضانات"    جمعية البدر لمساعدة مرضى السرطان تفتتح ثاني دار لاستقبال المرضى    عرضت بالمسرح الجهوي‮ ‬عبد القادر علولة‮ ‬بوهران    حجز أزيد من 1.800 قرص مهلوس بميناء الجزائر العاصمة    اغلبية الشعب تأمل في اجراء الرئاسيات في اجالها    القروي يُناظر قيس سعيد من السجن    حماية المستهلك تحذر من أدوية مسرطنة تُستعمل لعلاج "البرص"    وزير السكن يرد على احتجاجات مكتتبي "عدل 2"    بلغاريان وهولندي أمام القطب الجزائي المتخصص    بعد اسبوعين من الدخول الجديد‮ ‬    وسط تطمينات سعودية بشأن الإنتاج    الأرض تهتز في‮ ‬وهران    إعادة الاعتبار لأكبر قاعة سينمائية في إفريقيا    مجموعة «كاتيم» ببلعباس تُصدر التفاح والعنب الى الخارج    فلاحو عين تموشنت يطالبون بمضاعفة الحصة    «انتظروني في مونودراما «الملقن» يوم 28 سبتمبر الجاري »    مرضى القصور الكلوي يحتجون أمام مديرية الصحة    «رانيتيدين» في دائرة الاشتباه    استثمار 200 مليون دينار لتطوير سلسلة الإنتاج    بحث إمكانية توسيع زراعته    صابر العساس يمتع جمهور عنابة ويتحدى إعاقته    لوحات تنبض روحا وتشع بنور الإسلام    الشاب خالد يقدم برنامجا فنيا ترفيهيا    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نار الفتنة تحرق لبنان
نشر في صوت الأحرار يوم 09 - 05 - 2008

خفت حدة الاشتباكات في العاصمة اللبنانية بيروت مساء أمس بعد يومين من التصعيد بين أنصار قوى 14 آذار والمعارضة،فيما بدت مؤشرات سيطرة أنصار المعارضة بقيادة حزب الله على القسم الغربي من بيروت، في الوقت الذي عزز فيه الجيش اللبناني انتشاره في العديد من المناطق الحساسة.
وقد سقط عدد من القتلى والجرحى في الاشتباكات التي تجددت صباح أمس في بيروت.
وأفادت مصادر أمنية لبنانية وأخرى من الصليب الأحمر بمقتل 11 شخصا على الأقل وجرح ثلاثين آخرين في الاشتباكات التي اندلعت يوم الخميس وتجددت أمس بين أنصار المعارضة وأنصار الحكومة المعروفة باسم قوى 14 آذار.
وقالت المصادر نفسها إن الجيش اللبناني أعاد فتح طرق رئيسية خارج بيروت كانت عناصر مؤيدة للحكومة قد قطعتها ومنها الطريق الدولية التي تربط شمال لبنان بالحدود مع سوريا، والطريق التي تربط بيروت بجنوب لبنان والتي كان مؤيدون للأكثرية قد قطعوها يوم الخميس، فيما لا يزال أنصار المعارضة يقطعون الطريق المؤدية إلى المطار الدولي.
وذكرت مصادر في بيروت أن حدة الاشتباكات هدأت نسبيا مساء أمس، موضحة أن أنباء تحدثت عن سيطرة المعارضة على أجزاء واسعة من الجزء الغربي من العاصمة بيروت.
وفي هذا السياق تحدثت مصادر إعلامية عن سيطرة مسلحي المعارضة على أحياء عائشة بكار والظريف الملا وزقاق البلاط وكورنيش المزرعة التي تعتبر معقلا لأنصار المستقبل، حيث شوهدت أمس الجمعة أعلام لحزب الله وحركة أمل مرفوعة على بعض المباني.
كما شوهد -حسب هذه المصادر- عشرات المسلحين من المعارضة على مقربة من تمثال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في المكان الذي اغتيل فيه في فيفري 2005 بحي عين المريسة.
وكذلك أكدت مصادر في بيروت أن تيار المستقبل التابع للنائب سعد الحريري والحزب التقدمي الاشتراكي الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط قاما أمس بتسليم مراكز حزبية تابعة لهما في أنحاء متفرقة في العاصمة إلى الجيش اللبناني الذي عزز انتشاره في العديد من المناطق الحساسة بما فيها محيط مقر إقامة النائب جنبلاط في حي كليمانصو.
وعن هذه النقطة نقل عن النائب جنبلاط رفضه مغادرة منزله وأنه باق في مكانه، خلافا لما تردد في وقت سابق من أنباء عن توجهه إلى قرية المختارة في جبل لبنان.
وقد انتقلت الاشتباكات إلى مواقع أخرى خارج العاصمة بيروت منها منطقة بشامون ذات الأغلبية الموالية لتيار المستقبل والنائب جنبلاط، في الوقت الذي قطع فيه موالون للمعارضة الطريق بين حاصبيا والشوف في منطقة جبل لبنان.
كما أكدت مصادر إغلاق مرفأ بيروت نظرا لخطورة الوضع الأمني، وهو ما أكده رئيس غرفة الملاحة بالمرفأ إيلي زخور في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية التي نقلت عن مصدر مقرب من النائب الحريري قوله إن قذيفة صاروخية أطلقت يوم الجمعة على قصر قريطم حيث يقيم النائب، مما أسفر عن أضرار في السور المحيط دون وقوع إصابات.
كما تواصلت مساء أمس عملية إغلاق تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق وجريدة المستقبل المملوكة للنائب الحريري حيث تحدثت الأنباء عن وقوع أضرار في مبنى جريدة المستقبل.
وقامت القوى الأمنية اللبنانية بإجلاء موظفي المؤسسات الإعلامية التابعة لتيار المستقبل حرصا على سلامتهم، في وقت قال فيه رئيس مجلس إدارة تلفزيون المستقبل نديم الملا في إن ضابطا في الجيش اللبناني نقل إلى إدارة التلفزيون تهديدا من حزب الله بهدم المبنى ما لم يوقف البث.
وأضاف الملا أن عناصر من حزب الله دخلت مبنى التلفزيون وقطعت كبلات البث وصادرت بعض الأشرطة المصورة. ومن جهته قال بيان للجيش اللبناني إنه يضع نفسه بتصرف الجميع للخروج من الأزمة الحالية. وقبل ذلك كان المجلس الشيعي الأعلى في لبنان قد أصدر بيانا في ختام اجتماع له دعا فيه الحكومة إلى إلغاء قراراتها الأخيرة الخاصة بشبكة اتصالات حزب الله كمقدمة لحل الأزمة الحالية.
وجاء تحذير الجيش بعدما كان قد تدخل لفض اشتباكات جديدة في كورنيش المزرعة في بيروت مستخدما الغاز المسيل للدموع. وقبل تحذير الجيش كان المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان قد دعا حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة إلى العودة عن قراراتها التي أصدرتها قبل يومين بخصوص شبكة اتصالات حزب الله وكاميرات مطار بيروت.
ومن جهته وجه رئيس المجلس الشيخ عبد الأمير قبلان كلمة إلى اللبنانيين قال فيها "كنا نصبر ونتحمل الإساءات الموجهة لحقوقنا في هذا الوطن"، معتبرا قرارات الحكومة فتنة تستهدف المقاومة "ضمن مخطط أمريكي إسرائيلي مكشوف".
وأتت كلمة قبلان ردا غير مباشر على تصريحات الشيخ محمد رشيد قباني التي اتهم فيها حزب الله بالعمل على السيطرة على لبنان تحت ستار المقاومة بعيد اندلاع مواجهات بين المعارضة والموالاة على خلفية قضايا مطلبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.