الرئيس تبون يحل بإسطنبول في إطار زيارته إلى تركيا    المفتش المركزي بوزارة التربية: " إستحالة تسريب مواضيع امتحانات"الباك" و"البيام"    أسعار النفط تواصل الارتفاع    معرض الصناعة الصيدلانية "جزائر هالث كاير" 70مخبرا صيدلانيا بدكار    مالي/ حكومة: إحباط محاولة انقلاب ليلة 11 إلى 12 مايو    ضرورة انخراط الجمعيات في تسيير دور الشباب لبعث الفعل الشباني    شهر التراث: 40 شاعرا في الملتقى الوطني الأول للأدب الشعبي بتيبازة    قريبا: تشغيل ترامواي مستغانم بعد 10سنوات من الانتظار    تخصيص 500 مليون دينار لتجهيز مستشفى إن امناس    حرائق الغابات : مشروع أرضية جزائرية-كندية لصناعة الطائرات، قيد المناقشة    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    الجزائر- تركيا: محادثات واتفاقيات لمزيد من الديناميكية في العلاقات الثنائية    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    ميلة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    أولاد رحمون في قسنطينة    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جامعيون يقايضون شهاداتهم ويشغلون' بالخبزة'
نشر في صوت الأحرار يوم 23 - 02 - 2009

أصبحت الوظيفة هاجسا يؤرق الشباب المتخرج من مختلف المعاهد والجامعات، ولهذا تراهم يقبلون على الصحف علهم يجدوا إعلانا عن منصب عمل، يتلاءم مع تخصصهم أو مستواهم التعليمي، إلا أن الكثير منهم سرعان ما يتخلون عن الفكرة أو بالأحرى المغامرة في هذه المسابقة التوظيفية، لأنهم يعرفون مسبقا أن الأمل في الظفر بها ضئيل إلى درجة أن الواحد منهم ينسى بأنه أودع ملفا خاصا بها ولا يتذكر ذلك حتى يتسلم الاستدعاء.
كثيرا ما يصطدم خريجو الجامعات الذين زاولوا دراساتهم الجامعية في تخصصات معينة بتبخر أحلامهم الوردية التي رسموها أثناء مشوارهم الدراسي،والتي تتوجهم بوظائف ذات رواتب محترمة، وأن المستقبل يفتح ذراعيه لهم ويدعوهم إلى الانتقال إلى حياة جديدة، مليئة بالعمل والمكسب،إلا أن الغالبية منهم سرعان ما ترضى بالواقع، وتبدأ في تغيير خطط المستقبل،التي فرضها قدر البطالة المحتوم،كونهم يجدون صعوبة بالغة في الظفر بمنصب عمل يتلاءم مع مؤهلهم العلمي، وهو الأمر الذي حتم على غالبيتهم بالتوجه إلى تخصصات لا تتماشى مع مستواهم الدراسي أو بالأحرى التنازل عن الشهادة الجامعية التي كانت بالأمس حلمهم الذي سيفتح لهم أبواب العمل من بابه الواسع، غير أن الحال سرعان ما يتغير مع أول أيام البطالة فحلم الوظيفة في ذات التخصص أصبح بعيد المنال إن لم نقل وهما. فأين مكمن الخلل؟ يتساؤل هؤلاء الذين لم يجدوا حرجا في ولوج وظائف تتطلب شروطا اقل من مستواهم الجامعي ، وهو ما يتجلى من خلال مشاركة العديد منهم في مسابقات توظيفية لا تتطلب في غالب الأحيان مستوى الثالثة ثانوي وفي أحسن الأحوال شهادة البكالوريا خاصة وان عدد المناصب في مثل هذه الوظائف يكون كبيرا. وفرصة الظفر بالوظيفة يكون اكبر بالمقارنة مع الوظائف التي تتطلب توفر تخصصات أكاديمية معينة.
وفي هذا الصدد أردنا رصد آراء بعض حاملي الشهادات الذين تنازلوا عنها مضطرين بعد أن يئسوا في الحصول على وظائف تناسب مستواهم التعليمي وتتلاءم مع تخصصاتهم الجامعية حيث يقول عمر المتحصل على شهادة الليسانس في علوم التسيير" لقد شاركت في العديد من مسابقات التوظيف منذ أن تخرجت من الجامعة قبل أربع سنوات، حيث لم يحالفني الحظ في أية منها، وأمام هذا الوضع الذي سبب لي إحباطا كبيرا قررت المشاركة في إحدى المسابقات التي كانت تتطلب مستوى الثالثة ثانوي فقط، ومما حفزني في المشاركة هو العدد الكبير للمناصب المفتوحة.
أما محمد المتحصل على شهادة الليسانس في اللغة الايطالية منذ سنة 2002 فيقول في هذا الشأن بأنه تقدم بالعديد من ملفات العمل كمترجم في تخصصه إلا انه لم يتلق أي رد لحد الآن وأمام هذا الوضع يضيف توجهت إلى ميدان التدريس كمعلم في اللغة الفرنسية حيث درست في هذا التخصص أكثر من خمس سنوات، كمعلم مستخلف وكنت كلما تقدمت بملف للمشاركة في مسابقة التوظيف الخاصة بالأساتذة المجازين كنت اصطدم برفض ملفي لان تخصصي لا يتناسب مع الشروط التي حددتها الوزارة المعنية، و بعد مرور أكثر من سبع سنوات على تخرجي قضيتها دون أن اظفر عملا في تخصصي، لم أجد بدا من المشاركة في إحدى المسابقات التي أعلنتها وزارة التربية الوطنية والخاصة بمساعدي التربية والتي حددت مستوى البكالوريا كشرط للمشاركة فيها..
وأمام هذا الواقع يجد العديد من خريجي الجامعات في بلادنا أنفسهم أمام خيارين إما العمل في مجالات أو أنشطة تجارية لا تتطلب أية مؤهل علمي، أو التوجه إلى وظائف اقل من مستواهم التعليمي، حيث يقول نور الدين المتحصل على شهادة مهندس دولة في الميكانيك "بأنه بعد تخرجه من الجامعة،وأداءه لواجب الخدمة الوطنية انتقل إلى رحلة البحث عن منصب عمل في المنظومة الوظيفية فعمل تارة في إحدى مكاتب الدراسات البعيدة عن مجال تخصصه ثم انتقل إلى الميدان الفلاحي، ولم يلبث أن وجد نفسه في بطالة طويلة، ليقرر التوجه إلى احد مكاتب التشغيل ليتم تعيينه في إحدى الفروع الإدارية التي لا تمت باي صلة لمجال تخصصه، وذلك مقابل اجر زهيد لا يكفيه قوت يومه".
بيد أن العديد من الجامعيين حديثو التخرج يرفضون العمل في نشاطات تجارية أو تقلد وظائف لا تناسب مؤهلاتهم العلمية، ويفضلون البقاء في منازلهم على العمل في مهن من الممكن أن يقوم بها من لا يحوزون أية شهادة جامعية، كما ينظرون إلى رواتب هذه المهن على أنها لا تفي باحتياجاتهم الشخصية، ولا تحقق أحلامهم المستقبلية فيما يخص الزواج وتكوين أسرة.
وينظر عبد الحق خريج معهد الإعلام الآلي لبعض الوظائف، على أنها غير صالحة شكلاً ومضموناً لخريجي تخصصه، وقال " من غير المنطقي أن أعمل في إحدى المدارس الخاصة في تلقين أبجديات الإعلام الآلي وأتنازل عن تخصصي في البرمجيات، علماً أنني لا أنظر إلى الراتب بقدر نظرتي إلى التقدم خطوات في مجال التخصص الذي سهرت في البحث في مجالاته الليالي وأضعت لأجله زهرة شبابي".
ورغم هذا تبقى الجامعات الجزائرية تشهد تخرج آلاف الطلبة سنويا لحملة الشهادات في مختلف التخصصات التي يتعارض بعضها مع سوق الشغل في بلادنا أو تفوق احتياجاته، وهو ما يضطر بالخريجين الذين مر على تخرجهم عدة سنوات، ولم يعثروا على وظائف مناسبة، إلى التنازل عن جزء من تحفظهم على هذه الوظائف، ويقبلون ببعضها، إما من باب تجنب الرضوخ لواقع البطالة، وإما لإضاعة وقت الفراغ، إلى أن يجدوا وظائف تروق لهم، سواء في القطاع الحكومي أو القطاع الخاص الذي يعتبر الأمل في استقطاب العشرات من حملة الشهادات الجامعية في مختلف التخصصات، ومن شانه أن يرفع نوعا من الضغط على القطاع الحكومي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.