فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    أمطار نوفمبر تنقذ حملة الحرث والبذر    ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية قريبا بالجزائر و100 مليون دولار لدعم فلسطين    الرئيس عباس متفائل لاحتضان الجزائر للقمة العربية المقبلة    الحكومة عازمة على تحقيق الإقلاع الاقتصادي    مناظرة واعدة لحسم الريادة    الوالي سعيد سعيود يؤكد جاهزية القرية المتوسطية لاستقبال الوفود    أدنى الاحتياجات غائبة بدوار داز الجبيلات    الموالون يُجبرون على بيع المواشي و النزوح إلى المدن    الكشافة تكوّن النوادي الجامعية حول إدارة المشاريع الخيرية    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    قضية مجمع كوندور: احكام بين 3 سنوات وسنتين حبسا نافذا ضد مالكي المجمع وتبرئة اطارات موبيليس    قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    باتنة فرقة قمع الإجرام بأمن الولاية توقيف شقيقين وحجز 4200 مهلوسات    تطبيع: المغرب وإسرائيل يوقعان في سرية تامة على اتفاقية في المجال الرياضي    بوغالي يستقبل من طرف رئيس دولة فلسطين    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    الطعون وتعثر التحالفات يؤجل تنصيب المجالس المنتخبة    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    الوزير الأول يتوعد أصحاب الريع    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    رفع مساهمة الصناعة في الناتج الخام إلى 12%    الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو إلى انتفاضة هذا الجمعة    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    نسبة امتلاء السدود بلغت 35,26%    أوامر فورية لغلق الملف    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    توقيف شخصين قاما بسرقة مركبة    حجز 5475 قرص مهلوس وتوقيف 4 أشخاص    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تطالب بتحرّك عاجل    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    حكم نهائي بإعادة سيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة    جسر للتواصل مع الأجيال الصاعدة    وهران: أسبوع ثقافي لإحياء ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لا تزال الثقافة الجزائرية تقليدية، رغم القشرة الخارجية المستوردة
الشاعر والإعلامي عمر أزراج ل ''الفجر الثقافي''••
نشر في الفجر يوم 09 - 05 - 2009

ولا يزال على قيد الحلم المزروع في تربة جبلية بربرية جزائرية تريد أن ترتوي بالحقيقة كاملة•• والحقيقة الذي تعددت ألوانها في هذه الجلسة الحميمية أنه رجل يوزع القصيدة أنامل الوطن•
''حرسني الظل'' كيف كان ظل لندن عليك؟؟
كان ظل لندن عليّ بردا وسلاما، في هذه المدينة الرائعة والمأمولة بالتنوع الثقافي والتعدد الإثني• عشت أكثر من عشرين حولا ولم أسأم، قد عوضت لي عن طفولتي الصعبة بالكثير من الاستقرار، والانخراط في إعادة تربية وتكوين النفس• إن لندن ليست مجرد مدينة، بل هي قلعة الفكر والفن، وهي قد حررتني من رواسب الغبن وألقت على كتفي الإحساس الجميل، أن كوكبنا يستحق المعاشرة• في المهجر اللندني تعرفت على كثير من الأدباء والفلاسفة والمسرحيين، منهم ألفرد فرج، وزكريا تامر، وإدوارد سعيد، وجونثان ري، وعبد القادر فراح، وخلدون الشمعة، وشنتال موف، وروبرت بانغ، ومدان صاروب، والفلاسفة المتحلقين حول مجلة ''راديكال فيلوزوفي'' والطيب صالح، وستيورات هول•• إلخ• في هذا الفضاء توجد المساحة الملائمة للذات لكي تتأمّل شؤونها بدون تدخل أحد، وكان هذا ولا يزال عاملا مساعدا لإنضاج الأفكار واختيارها وهي تعمل في الحياة اليومية• فلندن قد تعبت فعلا من الرأسمالية، ولذا فهي تبحث فينا نحن المهاجرين، عن طقوس العيش الجماعي، وعن الغرابة والتلقائية المغرقة في الشعرية• إنه يمكن لي القول إن لندن أعادت صياغة شخصيتي، وكانت لي ظلا ناعما ودافئا رغم برد القطب الشمالي الذي يزحف عليها على نحو شامل• أحب في لندن مكتباتها الضخمة المتوفرة على الثروة المعرفية، وجامعاتها التي تحفل بالندوات والحلقات الدراسية على مدار السنة وبدون توقف• رغم أنها لم تكن القابلة لصرختي الأولى حين جئت إلى هذه الحياة، ولكنني أحس دائما بأمومتها تجاهي• إنها لم تمارس ضدي أي عقاب مثلما تفعل بي الجزائر•
كان حلمك العودة إلى الوطن وإصدار جريدة تحاول شد المعنى الإبداعي من التلاشي، وها أنت في الوطن ولكن أين الجريدة؟
أن تحلم بالعودة إلى بلدك فهو حلم شديد القسوة، قد تعلمت من التجارب أن الجزائر تسير دوما بعكس ما أرغب فيه أن يتحقق، وفي المقدمة مشروع النهضة والتحديث الحضاري• فالحلم تحقق شكليا ورمزيا للرغبة في مكان ما خارج الواقع، فأنا لا أحب أن أكافأ بالحلم حتى ولو كان شديد الجمالية، مثل رقص الشجر على فيض من الماء• فأنا أريد وطنا حقيقيا، ولا أريد التعويض الخادع، الذي يقدمه الحلم، فالوطن ليس مجرد جغرافيا، وذكريات• إن الوطن هو فكرة الروح والتاريخ، ومن ليس له وطن فهو بدون تاريخ• فأنا عدت إلى التاريخ وليس إلى الجغرافيا• بل أنا في الوطن كما تصفيف أحوالي؟ أم أنا أقنع نفسي بأن وطني هو فكرة أتبعها مثل الطيور التي تبحث عن الدفء• نعم، فأنا أفكر فعليا في إنشاء منبر للفكر والأدب والفن، وقد بدأت في الإجراءات القانونية• قد يكون هذا المنبر شهريا أوأسبوعيا، وآمل أن يرى الأضواء قريبا•
هل لا تزال معارضاً أدبياً لكل التجاوزات التي يعيشها المشهد الثقافي الجزائري؟
لست معارضا للتجاوزات التي يعيشها المشهد الثقافي الجزائري بالمعنى السياسي لكلمة ''معارض''•• أنا أؤمن بأن دور المثقف المبدع هو الخلق والإبداع وبدون صخب• فالسياسة لا تنشئ الفكر والثقافة، إن هذه هي مهمة أولئك الذين يعرفون بأنهم أهل هندسة النفوس والعقول، سأكون صريحا معك وأقول إن مفهوم الثقافة في الجزائر تغلب عليه الإجراءات والمناسبات• أعتقد أن الناظم الأساسي للبنية الثقافية الجزائرية، لم يحصل فيه تطوير• لاتزال الثقافة الجزائرية تقليدية، رغم القشرة الخارجية المتمثلة في استهلاك أساليب العيش المستوردة لدى نخبة تعتبر نفسها عصرية وحديثة•• إن جميع بنيات الدولة المدعوة بالوطنية من موروث عهد الكولونيالية، أو هي تقليد للغرب على نحو شكلي تماما، فالشخصية الثقافية القاعدية لاتزال متخلفة حقا، وهذا ما ينبغي العمل من أجل تغييره•
بعد كل هذا الغياب، هل تجد الوضع الأدبي في الجزائر قد تقدم بمقاس السنين أم أنه يركض إلى الخلف؟
بعد كل هذا الغياب الطويل قد وجدت الوضع الأدبي في الجزائر أقل طموحا وجدية مما كان عليه قبل عقدين من الزمن، فالجيل المهيمن لايزال هو الجيل القديم•• يلاحظ بأن الإدارة والسياسة قد أخذت بالناس بعيدا عن عالم الفكر والفن والأدب• هناك الاستغراق في البحث عن الشهرة السريعة•• هناك ولاشك طاقات وكفاءات، ولكنها لا تعمل جماعيا في إطار بلورة مشاريع فكرية وأدبية• إن مثل هذا العمل الجماعي يحتاج إلى مناخ الصداقة وإلى أخلاقيات متطورة، ويحتاج أيضا إلى الاستقرار الاجتماعي للشريحة المفكرة والمبدعة• هل توجد هذه الشروط في الجزائر؟ لا أعتقد ذلك •• يلاحظ كذلك انفصال الجامعة كإطار للبحث وإنضاج التقاليد الفلسفية والنقدية والإبداعية عن الحياة العامة، وكذلك ضعفها وعدم أهليتها لقيادة الحركة الفكرية كأساس للخلق والإبداع••
بعد عودتك هل عرض عليك منصب ثقافي أو إداري ما، وأي المناصب أقرب إليك؟
في الجزائر توجد المناصب ولا توجد المهام، وأنا أكره كلمة''المنصب''، لأنها تذكرني بالنصب والاحتيال• في الواقع فأنا لا أشكو من البطالة، إذ لديّ عملي في بريطانيا•• إن الذي أفكر فيه الآن وفي هذا العمر الذي يقترب من الغروب هو مساعدة هذا البلد من بعيد، حتى يتجاوز أزمته الخطيرة، وأعتقد أن هذا يكفي، إلى جانب الاهتمام بنفسي وبكتاباتي وتطوير أفكاري•
''الحضور في القصيدة'' لا يزال بالنسبة لك المنطلق الأول والوصول الأخير• لماذا لم تخن القصيدة لحساب أي جنس من أجناس الإبداع الأخرى؟؟
الحضور في القصيدة، هو عنوان كتاب قديم لي صدر لي منذ ما لايقل عن ثلاثين سنة، أعرف أنك تقصدين شيئا آخر وهو أنني متشبث بكتابة الشعر ولم تدركني بعد حرفة الرواية أوالقصة، وينبغي أن أحترم هذا، ربما أكون مفيدا في كتابة السيرة، والسيرة الذاتية، ولي عمل في هذا المجال وسأنشره قريبا تحت عنوان ''من بني مليكش تبدأ الحكاية''• إن هذا العمل سيرة ذاتية لي، وربما بجيلي أيضا علي نحو غير مباشر• أنا كاتب إعلامي وأنشط في هذا المجال منذ 1891 إلى الآن بشكل مهني دائم، وفضلا عن ذلك، فأنا أكتب الدراسة الفكرية والثقافية والأدبية النظرية• أعتقد أن الشعر له مكانة أساسية في حياتي، ورغم ذلك فأنا لست في علاقة كاثوليكية معه، أنا بطبعي أميل إلى النزعة البروتستانية في الأدب والفكر والحياة•
من منحنى أكاديمي تواصل البحث داخل خيوط متداخلة وهي التراث والمعاصرة، وقد وزعت كثير الروئ كتابك ''أحاديث في الفكر والأدب'' على غرار عملية التحويل التي على المجتمع الاقتداء بها•• هل ترى أن المنطلق الجزائري والعالمي ككل لا يزال قادرا على عملية تحويل، بعد كل هذا التكريس الحتمي في النموذج الإنساني؟
كتابي''أحاديث في الفكر والأدب'' هو كتاب صداقة مع الكتاب والمفكرين والشعراء والفنانين الذين تحدثت إليهم في مراحل كثيرة من وحياتي، إن هذا الكتاب هو في الواقع كتابهم حيث تسري عليه خاصية الحوارات معهم• إن الذي فعلته في هذا الكتاب هو الكشف عن إمكانية اللقاء الإنساني، وأنه عبر الحوار يمكن أن نبني شيئا مشتركا•
قمت بترجمة عدد من القصائد العالمية•• ما الذي لابد أن يكون في النص كي تخفق رغبة الترجمة عندك؟
الرغبة في ترجمة نص أدبي أوفكري تنبع من ضرورات إقامة الصداقة مع الثقافات الأخرى، وفي الحقيقة فإن فعل الترجمة هو الأرضية الصالحة لتقارب وجهات النظر بين الشعوب، وممثلي ثقافاتها وأحيانا فإن المترجم يقوم بترجمة ما حققه له هذا الأديب أو ذاك العالم أو الفيلسوف وعجز هو عن تحقيقه• وبهذا المعنى فإن الترجمة هي عملية تعويض، وربما عملية تكامل، يقول أحد الفلاسفة إن الكون لا حدود له؛ حيث أن الرغبة أيضا تشبه هذا الكون، ولذلك فكلاهما يعتبران أن يكونا تحت المفهوم، فالرغبة في الترجمة هي حيلة جميلة يلجأ إليها الإنسان لمضاعفة حياته، وهي تساعد على فهم النفس من خلال رؤيتها في نص الآخر الذي يتحول إلى مرآة•
تكتب بشكل مكثف في جريدة ''العرب اللندنية'' وتفتح الكثير من الملفات النقدية•• هل من معطى فعلي يحمل حركة النقد إلى درجة الانتباه هذا إذا لم نطمح إلى درجة التأثير؟
أكتب وأنشر في جريدة'' العرب العالمية'' اللندنية، منذ عشرين سنة كاملة بدون توقف وعلى نحو يومي• في العقد الأخير شرعت في كتابة النقد النظري، الثقافي والأدبي، وأحيانا أمس الجوانب الفلسفية، لقد انتبهت إلى ضرورة استيعاب التطورات النقدية النظرية وخاصة تلك التي تحققت في الغرب، فالنقد الحديث ينطلق من الرؤية الفلسفية ويوظف المناهج ومفاهيمها، وبالتالي فإن النقد قد انتقل من نقد النص إلى نقد الظواهر• وهذا ما ينجزه الآن النقد الثقافي في الغرب بشكل خاص، ولقد انتهيت مؤخرا من إنجاز كتاب نقدي حول التحليل النفسي للهوية، ويدخل في إطار النقد الثقافي الذي انبثق عن تقليد نقدي آخر يدعى الدراسات الثقافية• أعتقد أن الحركة النقدية في الجزائر في حالة نوم، وأكثر من ذلك فإن السائد إما هو تفسيري وإما هو انبهار بما ينتج في مجال اللسانيات والسينمائيات وتحليل الخطاب في الغرب دون توطينه وتأصيله• ليس هناك جهود جادة ومتواصلة لربط النقد بالفلسلفة والفيزياء والحقول المعرفية الأخرى•
الكتابة بخلفية إيديولوجية تراجعت، باعتقادك ما الذي حل محلها•• هل الشباب الذي يكتب اليوم يقدم استنادا إنسانيا أكبر من قوقعة الإيديولوجيات أم أن الحكاية ليست تقف على رجل؟؟
لا أحب كلمة ''الإيديولوجية''، إنها حقا الوعي الزائف، ولذلك فالكاتب الإيديولوجي هو خادم لأفكار لم ينتجها هو، بل إنه يمارسها ويدعو إليها بدون وعي• أعتقد أن تحليل ألتوسير، وغرامشي للإيدلوجية يمكن أن يفيدنا كثيرا في معركتنا ضد الوعي الزائف• أنا أشاركك الاستنتاج بأن الشباب اليوم يحاول أن يكتب من داخل الحياة، وعنها وبصوتها وبعيدا عن السرديات الكبرى ومقاسات الأحزاب، ومعايير السياسة، وهذا جيد وينبغي أن يتواصل•
شوارع العاصمة من ''ساكري كور'' إلى الجامعة المركزية هل تحتفظ لك بأصدقاء•• أم أنك وحيد كما في الغربة؟؟
شوارع العاصمة في حاجة إلى ترميم مادي وروحي وأخلاقي، ليس لديّ أصدقاء في شوارع العاصمة، وإنما هناك معارف فقط• أصارحك القول، بأنني مملوء بالإحساس بالغربة في هذا البلد، وهذا ما يدفعني إلى الهروب إلى الريف حينا وإلى أوروبا حينا آخر•
هذا الجيل الجديد•• هل تقرأ له•• بمن تستبشر؟؟ وهل تشد على يد أحدهم؟
نعم، فأنا أحاول متابعة كتابات الجيل الجديد بعد غياب دام أكثر من 02 سنة عن إنتاجه، لا أعتقد بأنني مستوعب لكتابات هذا الجيل بحكم قصر مدة وجودي هنا، والتي تتميز بالرحيل والسفر، أعتقد أن جيلكم حزين وغاضب ومخيب من طرف أصحاب الوعود البراقة في التغيير والتقدم• إنه جيل يبحث عن البعد الروحي المفقود، وفي هذا تكمن أهميته، وصعوبة مهمته•


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.