الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    رسالة من بوتفليقة إلى بوتين    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    لعمامرة‮ ‬يجدد رفضه للتدخل الخارجي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    الأطباء وعمال البلديات في‮ ‬مسيرات واحتجاجات عبر الوطن    جلسة للبرلمان النيوزلندي‮ ‬بتلاوة القرآن    الأطباء يلتحقون بالحراك الشعبي وينددون ب «التمديد»    وزارة الخارجية: المعلومات المنسوبة للسيد لعمامرة عبر حساب مزيف على التويتر "لا تستند إلى أي أساس"    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نساء الوادي يتسابقن في إعداد الأكلات الشعبية التقليدية في رمضان
فيما يُقمن سهرات ليلية للتباهي بطبيخهن
نشر في الفجر يوم 31 - 08 - 2010

يعتبر شهر رمضان بعدد من بلديات ولاية الوادي فرصة للكثير من النساء، لا سيما الفتيات والنساء المتزوجات، فرصة لطبخ العديد من الأكلات الشعبية بغية التباهي بها أمام اهلها وجيرانها، بحيث تنصب يوميا جلسات ليلية بعد صلاة التراويح تجمع شريحة كبيرة من النساء في حلقات متفرقة يتحدثن فيها عن الاكلات التي قمن بطبخها في ذلك اليوم
لعل النساء المتزوجات حديثا يصنعن الحدث من خلال سردهن لبعض الطرائف مع أهل أزواجهن الجدد حول مذاق وطعم الأكلات التي قمن بصنعها، كون أن العروس تعتبر كائن جديد بالنسبة للعائلة وحتى الحي الذي تقطن فيه، فهي محل أنظار الجميع وعليها أن تسخر كل وقتها وجهدها في الطبخ الجيد لمأكولاتها الرمضانية.
وعادة ما تُحضّر المرأة السوفية الأطباق من المواد الغذائية الموسمية بالمنطقة ويعد القمح المادة الأساسية لهذه الأطباق، لا سيما بعد طحنه وغربلته.
عمتي مسعودة إحدى عجائز المنطقة التقيناها صدفة بأحدى البيوت بولاية الوادي، وطلبنا منها أن تعرّفنا على أهم الأكلات الشعبية المطبوخة من قبل النساء في هذا الشهر الفضيل، ففتحت لنا صدرها وأفادتنا بأهم هذه الأطباق فقالت “إن أكثر أكلة يحبها سكان المنطقة خاصة كبار السن هي السفّة، والتي تتكوّن من الكسكسي ذو الحبات الكبيرة مع صلصلة من خليط البصل والفلفل والطماطم، حيث تُفوّر هذه المواد مع الكسكسي وتضاف إليها التوابل.
في حين تفضل الكثير من النساء إعداد خبز المطابيق وتُسمى في منطقة وادي ريغ بالمختومة، وتُحضّر بكريات السميد بعد عجنه وتُفرك هذه الكريات بالسراج (عود الرشتة)، ثم توضع بين الطبقة والأخرى صلصة خاصة بالمطابيق، وتتكون هذه الصلصة حسب خضروات الفصل، إما بالبصل والطماطم والفلفل الأخضر والتوابل، أو يضاف إليها السنارية (الجزر)، ثم توضع الخبزة المُكوّّّنة من طبقتين على صفحة فوق النار تسمُى “الطاوة” وتؤكل مع بعض الحليب والتمر في السهرة.
ومن أنواع الخبز أيضا نجد خبزة الملة وهذه الأكلة معروفه من أيام أجدادنا وهي أكثر أكلة كانوا يسدون بها حاجاتهم عند جوعهم، وتعتبر طبق رئيسي عند أجدادنا، وما زالت منتشرة لدى البدو الرحل إلى أيامنا هذه، كما توجد أكلات أخرى مثل كسرة وشحمة، رقاق، كسرة زيت “ملاوي”، بركوكش، دشيشة، مرفوسة..
أما الكسكسي بالبرطلاق والذي عادة ما يؤكل في السحور وتُسمى البندراق، وهو نوع من الكسكسي حيث يتم تحضير الصلصة من مادة البرطلاق، يُضاف إليها البطاطا والجزر والكابو والبصل ويستحسن أن يكون فيه اللحم المجفف “القديد”.
ومن أنواع الصلصة ذكرت لنا عمتي مسعودة، البطوط، وهو عبارة عن خليط من الصلصة والكسرة ويكون مذاقه حار جدا، كما توجد أكلات أخرى مثل كسرة وشحمة، رقاق، كسرة زيت “ملاوي”، بركوكش، دشيشة، مرفوسة.
وإن تغيّرت عادات البيت السوفي وابتعدت عن كثير من العادات المتوارثة، إلاّ أن المرأة السوفية ما زالت تحضّر الأطباق الشعبية كالكسكسى بأنواعه، والسفة والمطابيق والبركوكس، إضافة إلى الأكلات العصرية التي ظهرت بشكل ملفت للانتباه. وما تزال المرأة في بعض القرى والمداشر محافظة على التقاليد الشعبية في الأكل، فلا يخلو يوم من وجبة دسمة ثقيلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.