بالصور.. العائلات حاضرة بملعب "01 نوفمبر" لمناصرة الكناري    ندوة صحفية للمدرب الوطني صبيحة الأربعاء بسيدي موسى    براهيمي يغالي في مطالبه ويعجل بانسحاب ناد إسباني من المفاوضات    التجمع الوطني لليمين المتطرف يفوز بالأوروبيات    تنصيب سليم رباحي مديرا عاما للمؤسسة العمومية للتلفزيون    هدام يعلن عن التجميد المؤقت للمتابعات القضائية ضد مقاولين شباب    554 طن حصة صيادي ولاية تيبازة من الطونة الحمراء هذه السنة    الدستور يتيح لرئيس الدولة استدعاء الهيئة الناخبة مجددا    الجزائر تدين بشدة الهجوم الإرهابي على موكب للجيش النايجيري    المغرب قوة احتلال ولا ينبغي أن يكون له مكان في الاتحاد الإفريقي    حفتر يتمسك بخيار الحرب ويوجّه سهامه نحو سلامة    الفريق ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية السادسة اليوم    قسيمة السيارات لسنة 2019: لا زيادة في التسعيرة    قرار سوناطراك سياسي وجاء تحت تأثير الحراك الشعبي    كأس الجمهورية: الوزير برناوي يؤكد أن النهائي سيجرى يوم 8 جوان في تشاكر    الرابطة الأولى: أولمبي المدية تنزل إلى القسم الثاني بعد خسارتها أمام شبيبة الساورة    أمن سكيكدة يوقف مروج المؤثرات العقيلة بأم الطوب    بلمهدي: الجائزة تترجم الإرادة المشتركة في تعظيم شعائر كتاب الله    جمال بلماضي يرفع سقف طموحاته بخصوص مشاركة “الخضر” في “الكان”    اللقاء الجماعي رقم 365    نحو إنهاء مهام والي البيض    عطال في التشكيلة المثالية للدوري الفرنسي    اول هدف لغلام مع نابولي في الموسم ضد بولونيا    توقع إنتاج 446 ألف قنطار من الحبوب بالوادي    ترقب تساقط أمطار يومي الأحد و الاثنين على مستوى 9 ولايات    إيران تعرض توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" على دول الخليج    توقيف 9 تجار مخدرات بعدة ولايات    المحكمة العليا تباشر اجرءات المتابعة القضائية ضد سلال وأويحيى وآخرين    حريق يأتي على 7 هكتارات من محصول القمح اللين بعين تيموشنت    “الضريح الملكي الموريتاني” بتيازة يفتح أبوابه للزائرين بعد 27 سنة من غلقه    "هواوي" تتلقى ضربة موجعة أخرى    المنظمة الوطنية للمجاهدين تقترح حلا للخروج من الأزمة    قتيلان إحداهما طالبة جامعية 13 جريح في اصطدام عنيف بين حافلتي 11 و51 بايسطو    السديس يطالب المسلمين بتخفيف الزحام على المسجد الحرام لإنجاح القمم العربية    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    المسيلة: غلق 3 مرامل و إلغاء 12 مشروعا استثماريا    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهوان يطالب بتسريع الإجراءات لتفادي تمديد فترة اعتقال جيلالي حجاج
تساءل عن سبب اللجوء إلى توقيفه عوض استدعائه من طرف قاضي التحقيق
نشر في الفجر يوم 07 - 09 - 2010

عبّر رئيس اللجنة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، حسين زهوان، عن قلقه إزاء توقيف جيلالي حجاج، رئيس الجمعية الوطنية لمكافحة الرشوة وممثل المنظمة غير الحكومية “شفافية دولية”
زوجة حجاج: أجهل طبيعة التهمة وطلبنا تحويله إلى العاصمة في رحلة جوية
قسنطيني: التوقيف مجرد إجراءات قانونية، وسيفرج عنه فور سماعه من قبل قاضي التحقيق
أول أمس الاثنين، حيث أوضح زهوان أنه استنادا إلى المقربين من المعني، و”عكس ما تم التصريح به، فإن جيلالي حجاج، ليس متابعا من طرف مصالح الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية، وإنما هو متابع من طرف وزارة العمل والحماية الاجتماعية”، داعيا السلطات إلى “الإسراع في تقديم المعني أمام قاضي التحقيق لرفع اللبس والغموض عن الملف وعدم تمديد فترة اعتقاله”.
وتساءلت اللجنة الوطنية الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، في بيان استلمت “ الفجر” نسخة منه، أمس، “عن سبب اللجوء إلى اعتقال شخصية عمومية في الوقت الذي كان بالإمكان الاكتفاء باستدعائه من طرف قاضي التحقيق دون اللجوء إلى كل هذه الممارسات والإجراءات التي كان بالإمكان تجاوزها”، وطالبت السلطات المعنية “بتحويله الفوري إلى قاضي التحقيق، لتوضيح الأمور في أسرع وقت ونزع اللبس والغموض الذي يكتنف حيثيات هذه الإجراءات”. وقال حسين زهوان، في ذات البيان، إن “أي استخدام أو فبركة أو اختلاق أعذار قصد تأخير تقديمه بغرض إهانته، لا يمكن تصنيفها سوى في خانة مصادرة حقوقه وحرمانه من الحق في العدالة”.
وكان جيلالي حجاج، رئيس الجمعية الجزائرية لمكافحة الرشوة وممثل المنظمة غير الحكومية شفافية دولية في الجزائر، قد مثل أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الزيادية بقسنطينة، في أعقاب توقيفه بمطار محمد بوضياف الدولي بقسنطينة، حيث كان متوجها على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية باتجاه مدينة مرسيليا الفرنسية.
وكان حجاج، الذي أدلى مؤخرا بتصريحات صحفية بخصوص الجهاز الجديد الذي أقرته الدولة الجزائرية لمكافحة الفساد، قد تم توقيفه بمجرد وصوله إلى مطار محمد بوضياف، بناء على أمر بالقبض، كونه مبحوث عنه في قضية لها علاقة بالصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، في الوقت الذي يقول مقربون منه إن “لها علاقة مع وزارة العمل والحماية الاجتماعية”، وهو ما يعني أن عملية التوقيف لا علاقة لها بالصفة التي يحملها المعني ولا بتصريحاته الأخيرة.
وأفاد مصدر أمني مطلع “أن جيلالي حجاج قضى، ليلة الأحد إلى غاية الثلاثاء، بالمقر الولائي للأمن الوطني بقسنطينة المتواجد بالكدية، بعد أن تم الإستماع إلى أقواله، قبل أن يقدم ظهر أول أمس، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الزيادية الذي أصدر في حقه أمر تحويله إلى العاصمة.
وفي اتصال مع عائلة جيلالي حجاج أمس، أكدت حرمه أنها تجهل تماما طبيعة التهمة الموجهة لزوجها، وأن الأمر يتعلق بطلب بالقبض صادر عن محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الغرفة الثالثة، مشيرة إلى أن العائلة طلبت نقله عبر رحلة جوية، لكن الجهات المعنية فضلت اتباع الإجراءات العادية في تحويل المتهمين.
من جهته، اعتبر رئيس اللجنة الأستشارية لحماية وترقية حقوق الإنسان، فاروق قسنطيني، أن هذا الإجراء الخاص بنقل المتهمين معمول به، وأن القضية بسيطة لا تعدو أن تكون قضية إجراءات وحسب، ولم يستبعد الإفراج عنه فور سماعه من قبل قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.