قيطوني: إنشاء قريبا مدرسة عليا لتكوين مهندسين في الطاقة الشمسية ببشار    وفاة أمير سعودي بسبب حريق شب في منزله وإصابة زوجته    كأس الجمهورية- ذهاب الدور ربع النهائي: قمة تقليدية بملعب 19 ماي وديربي العاصمة يخطف الأضواء    إدارة السنافر اشتكت "خالوطة" البرمجة للفاف: الكاف تبرمج لقاء الاسماعيلي بالاسكندرية في غياب الجمهور    تألقه يريح بلماضي: فغولي يصنع الحدث في تركيا    بن غبريت تشرع في تنظيم لقاءات ثنائية مع النقابات بداية من اليوم    بن صالح: المقاربة الجزائرية في مجال السكن "صائبة"    مدير مديرية تسيير المشاتل، وليد شناف، ل«الجزائر الجديدة":مشتلة الحمادية بالبرج ستصبح مقصدا للسياحة العلمية والايكولوجية    السيد عثماني يؤكد تطابق منتوجات رويبة للمعايير الدولية    الأمن يفك لغز 12 قضية جنائية خلال جانفي الفارط    تفكيك شبكة تنشط على المستويين الوطني و الدولي تحترف سرقة و تهريب السيارات و تزوير وثائقها    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    «كيكي»!    ملتقى جهوي حول السياحة والتنمية في ولاية تيسمسيلت بدءا من الأربعاء    استلام الشاطئ الاصطناعي لمدينة وهران في الصائفة القادمة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتنمراست    مقتل 16 “مسلحاً” برصاص الأمن شمال سيناء    إحياء اليوم الوطني للشهيد لأول مرة بفرنسا    بدوي يعد سكان عين وسارة بإدراجها كولاية منتدبة ويؤكد    34 متعاملا اقتصاديا جزائريا يشاركون في معرض الخليج للأغذية بدبي    إمّا دعم غوايدو وإلا خسارة كل شيء    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    إطلاق شبكة اتصالية وطنية لربط لأطباء الأخصائيين وسد العجز بالمستشفيات    فيما أكد سلال حاجة البلاد إليه حتى يستكمل برنامجه    البنوك الجزائرية لديها قدرة على مواكبة الاحتياجات التمويلية    الرئيس بوتفليقة يدعو لتغليب مصلحة البلاد و يؤكد: أمن الجزائر يتطلب الوحدة و التوافق الوطني    حرب المعلومات    أزمة أسعار البترول "لم توقف وتيرة اعادة بناء الجزائر"    مشروع لتأسيس الأوركسترا السيمفونية الأمازيغية    الجزائر تشارك في الطبعة ال 42 للمعرض الدولي للسفر بالمجر    16 ولاية أمريكية تقاضي الرئيس ترامب بسبب قرار إعلان الطوارئ    رياح قوية على جنوب البلاد    ميهوبي: تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    “الفرنسيون” مُقتنعون.. “عوّار سيلعب مع فرنسا”!    الوزير الأوّل أحمد أويحيى يعرض بيان السياسة العامة الإثنين المقبل أمام النواب    «تعرفت على الطالب أصيل عبر الفايسبوك.. وحاولت اغتصابه لكنه رفض»!    «6 آلاف فلاح رفضوا تسوية وضعيتهم وتخلوا عن 34 ألف هكتار»    إيقاف رئيسي أمل عين مليلة وأولمبي المدية لمدة 3 أشهر    حجار يدعو إلى تفعيل مخططات الأمن بالأحياء الجامعية    محمد مباركي‮ ‬يكشف‮:‬    كل الظروف مهيأة لتحقيق رابع صعود على التوالي الى القسم الوطني الأول    بيتر فايس..أب المسرح التجريبي    في ضيافة ملائكة الخشبة ...    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    الرئيس غالي: مكاسب القضية الصحراوية بفضل صمود الشعب    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    المساهمون أمام إجبارية تأمين مستقبل الفريق ووضع حد للتكتلات    التفكير في الفوز على شباب بلوزداد قبل التنقل إلى كينيا    مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19    صندوق الزكاة يحقق نحو مليار و200 مليون سنتيم    "النار بلا دخان".. إنتاج جديد    "أليتا، ملاك المعركة" يتصدر الإيرادات    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه أنواع النفس اللوامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفايس بوك.. من منبر للتواصل والتعارف إلى فضاء للسخرية وكشف الأسرار
بينما تروج فيه الشركات العالمية لعالم مثالي
نشر في الفجر يوم 03 - 10 - 2010

في الوقت الذي يستخدم “الفايس بوك” كوسيلة للتعارف وتبادل المعلومات والأفكار، وكل ما هو إيجابي حسبما تروج له الشركات العالمية، إلا أن هناك من يسيء استخدام هذه التقنية ويسخرها لأغراض دنيئة، ما ينعكس سلبا على العلاقات بين الأهل والأصدقاء ويضر بالمستخدم نفسه
مختصون يؤكدون أن المشكل ليس في التقنية بل في مستخدميها
فمع تزايد استخدام الفايس بوك تزداد مخاطر هذه التقنية على الشبان والمراهقين، خاصة بسبب قبول الأصدقاء العشوائي وعدم أخذ الحيطة ووضع الثقة في الأشخاص الغرباء، الأمر الذي يتسبب غالبا في إفساد العلاقة بين الأصدقاء وحتى الأقارب والأزواج.
وفي هذا الإطار، قالت سمية إن “الهاكرز” تسببوا في نشوب مشاكل مع أصدقائها بعد أن تعرضت صفحتها للقرصنة، و صار أصدقاؤها يتلقون رسائل باسمها كلها شتم وسب، ما أفسد العلاقات بينهم. ورغم نفيها للكلام الوارد في الصفحة إلا أنه لا أحد يصدق! واضافت مستغربة..”كيف أن الناس يستغلون التقنية في إفساد العلاقات”. ودعت في ذات الوقت مستخدمي الفايس بوك إلى أخذ الحيطة والحذر لتجنب حدوث المشاكل، بالإضافة إلى تجنب وضع المعلومات الشخصية وألبوم الصور الشخصية أو العائلية لتجنب وقوعها بين أيدي المتلاعبين واستخدامها لأغراض دنيئة... مشيرة إلى أن بعض المعلومات التي نعتبرها بسيطة كتاريخ الميلاد والديانة والتوجه السياسي، تخدم بعض الشركات ومراكز البحوث، ويتم استغلالها في وضع إحصائيات تهمهم.
صفحات الفايس بوك فضاءات للإستهزاء بالأساتذة..!
بدأت ظاهرة استخدام التلاميذ للفايس بوك في الإنتشار بشكل سريع، والملاحظ أن الشبكة صارت تستهوي المراهقين والمراهقات بشكل كبير، حيث يجدون في صفحات الفايس بوك فضاءات للتشهير بأساتذتهم، عن طريق نشرهم لصور ومقاطع الفيديو بعد تسجيلها داخل المؤسسة التعليمية باستخدام كاميرا الهواتف النقالة، كما أنهم يتبادلون مقاطع الفيديو بينهم وينشرونها عبر الفايس بوك ويضعون معها تعليقاتهم الخاصة.
وفي هذا الشأن، قالت نوال، سنة أولى ثانوي، في حديث مع “الفجر”، إن تلاميذ الثانوية التي تدرس فيها خصصوا صفحة على الفايس بوك لنشر كل المقاطع والصور المتعلقة بالمؤسسة، مضيفة أن هناك حوالي 200 تلميذ مشترك في الموقع، وكلهم يستخدمون هذه الطريقة للسخرية من الأساتذة وتفريغ المكبوتات.
الفايس بوك ومشاكل أرباب العمل مع موظفيهم
ليس التلاميذ وحدهم من يستخدمون الفايسبوك ضد اساتذتهم، فالعمال في المؤسسات الخاصة والعمومية يستخدمونه في نفس السياق، وبدافع الاستهزاء أو الإنتقام من مسؤوليهم في العمل. وبما أن الكثير من الموظفين لا يستطيعون المواجهة أو يخافون من فقدان مناصب عملهم فيجدون في صفحات الفايس بوك منابر لإطلاق الشتائم والعبارات البذيئة والتشهير بمسؤوليهم، وحتى نشر أخبار المؤسسة والتطورات الحاصلة.. وجعل المدير حديث العام والخاص.
.. والفايس قد يكون وسيلة للتفريق بين الأزواج
إن كنت من متتبعي الأخبار على إحدى الشبكات الاجتماعية، فلعلك قد صادفت كثيرا من أخبار الطلاق بسبب الصور ومقاطع الفيديو المنشورة على اليوتوب.. فإثر اتصال هاتفي من مجهول يخبر فيه الزوج عن وجود صورة لزوجته منشورة يتم الطلاق بشكل آلي وبدون أي تردد.
ومثال على ذلك، فإن الحياة الأسرية لسفيان، متزوج وأب لطفلين، قد تحولت إلى جحيم لذات السبب، بعد أن رأى مقطع فيديو على الفايس بوك، صورت زوجته فيه وهي تتناول سيجارة، ما أدى إلى نشوب شجارات عنيفة بينهما. ورغم نفيها للأمر إلا أنه لم يصدقها وقام بتطليقها، وبقيت القضية عالقة لمدة عامين وهو يتردد بين أروقة المحاكم إلى أن اكتمل التحقيق، وكشف أن مقطع الفيديو كان مركبا وليس حقيقيا.
التنصير والتجسس أهداف الفايس بوك الخفية
وإن كان معظم الشبان يعتقد أن الفايس بوك سبيل لقضاء الوقت والحديث في أمور تافهة والخوض في أحاديث فارغة، إلا أنهم يجهلون أن المعلومات التي يعطونها يمكن أن تكون خطيرة وحساسة عن أشخاص ومؤسسات خاصة، في حال وقوعها في أيدي شبكات التجسس.
كما أنه من الضروري أخذ الحيطة من مخاطر التنصير من خلال غرف الدردشة، خاصة أن من يقيمون على إدارة مثل هذه المواقع مختصون نفسانيون، مجندون لاستقطاب الشبان، يستغلون الدردشة للدخول في الأغوار النفسية وكشف نقاط الضعف، وهو الأمر الذي لا يمكن معرفته في الحوارات العادية الأخرى، لهذا فهي تعد الطريق الأقصر للإيقاع بالأشخاص وتنصيرهم وإخراجهم من الدين.. هذا من الإنعكاسات السلبية للتكنولوجيا على الشباب، ما يستدعي الإنتباه إلى مخاطرها وأضرارها.
وبينما أكدت المختصة النفسانية، جليلة زهيد، أن المشكل لا يُطرح في تقنية الفايس بوك في حد ذاتها ولكن في الاستخدام السيء لها، خاصة بين فئة المراهقين الذين يضيعون أوقاتهم في التعارف على الجنس الآخر وفي الأحاديث الفارغة.
وفي السياق ذاته، قالت المتحدثة إنه، ككل تقنية حديثة، فالفايس بوك له سلبيات وإيجابيات، فمثلا الطبقة المثقفة تستغلها في الحوارات البناءة وتبادل الافكار الفعالة، كما تجمع بين ذوي الطموح في التخطيط للقيام بمشاريع مشتركة، وكذا التعرف على الشخصيات المهمة والحديث معها، بالإضافة إلى التعاون من أجل إعانة المحتاجين، والتشاور وإبداء الرأي في قضايا ذات أهمية، وهي أمور لا تحدث على أرض الواقع. كما أن الكثير من المجموعات الإفتراضية أصبحت حقيقية، وتمكنت من تشكيل علاقات طيبة.
وعليه ترى المختصة أن على الشبان استغلال تقنية الفايس بوك وكل التقنيات الحديثة من أجل تنمية الأفكار وتبادل الآراء، وكل ما يساعدهم على خوض غمار الحياة.. وليس العكس!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.