رئيس الجمهورية يحذر من محاولات اختراق “الحراك الشعبي”    قطاع التربية.. الرئيس تبون يتحدث عن إضرابات غير بريئة تشنها نقابات غير معتمدة    تبون : "إعادة النظر خلال المرحلة القادمة في تنظيم الجماعات المحلية"    رئيس الجمهورية: “أصل المشكل في ليبيا ليس بين الليبيين لكنها حرب بالوكالة”    وزارة الشؤون الخارجية.. استدعاء سفير الجزائر بجمهورية كوت ديفوار    مجلس قضاء العاصمة يوضح بشأن قضايا الفساد    بلحيمر: "مشروع القانون المتعلق بالإشهار سيكون جاهزا قبل نهاية السنة الجارية"    وزارة النقل تدعو مستخدمي الملاحة التجارية للجوية الجزائرية لوقف الإضراب    حكومة علاوي: تأخر تشكيل الحكومة في العراق بين "المحاصصة" و"تقسيم المغانم"    من هو القطري ناصر الخليفي الذي تتهمه سويسرا بالفساد؟    "نرجس ع" وثائقي عن الحراك الجزائري في برلينالي 2020    لجنة الإنضباط توقف حلفاية لثلاثة أشهر وتستدعي ملال    زغماتي يطلب رفع الحصانة على نواب جدد    وزيرة الثقافة تستقبل سفير روسيا    الدكتور قادة جليد: على الحراك أن ينتظم في مجتمع مدني وفي أحزاب    عريقات يؤكد أن وقف العمل بالاتفاقات مع إسرائيل "سيصبح واقعا"    ترقية اللغة الأمازيغية : مراجعة القانون الإطار لمنظومة التربية وإدماج تعليم الأمازيغية    الإتحاد الآسيوي يفرض عقوبة ثقيلة على بونجاح    الفاف تصدم رؤساء الأندية وخصم 3 نقاط لمقاطعي المباريات    وزير التجارة يستقبل ممثل شركة أجنبية لتطوير شعبة الحليب    المسيلة: توقيف صاحب فيديو "قرعة الحج"    إضراب أندية الرابطة الثانية: "الفاف" ترفض تأجيل الجولة    بالصور .. ضبط أزيد من 250 طن من التبلغ المقلد في وهران    وزير الشباب والرياضة الأسبق محمد حطاب تحت الرقابة القضائية    سيال : تذبذب "ملحوظ" في عملية توزيع الماء الشروب من الاثنين إلى الخميس المقبلين    تصنيف الفيفا : المنتخب الجزائري يستقر في المركز ال 35    استلام 90 فندقاً في وهران مع آفاق جوان 2021    إليكتريك المصرية تعتزم تأسيس شركة بالجزائر    تمديد آجال تعديل مستخرجات السجلات التجارية الإلكترونية إلى 30 جوان المقبل    اجتماع الحكومة : بلحيمر يعرض إستراتيجية الاتصال الحكومي    الرئيس تبون: كيف لمصنع رونو أن يخلق مناصب الشغل وهو لايقوم بالإدماج ولابالمناولة..؟    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    تم توقيف شخص في‮ ‬القضية    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    وهران    يهدف لمساعدة الشباب وتوجيههم في‮ ‬حياتهم المهنية‮ ‬    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    نبضنا فلسطيني للأبد    من ناد عريق إلى فريق غريق    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدارس شبه الطبي الخاصة تمنح شهادات غير معترف بها لدى الوظيف العمومي
أصحابها متهمون بعرقلة نظام "أل. أم. دي" ب"تواطؤ" مع أطراف في وزارة الصحة
نشر في الفجر يوم 23 - 07 - 2013

20 مليون سنتيم لتكوين لمدة عامين للحصول على شهادة مساعد ممرض
اتهمت النقابة الجزائرية لشبه الطبي أصحاب مدارس شبه الطبي الخاصة بعرقلة التكوين بنظام ”أل. أم. دي” في المدارس العليا لشبه الطبي بتواطؤ من أطراف في وزارة الصحة والسكان، وذلك بالرغم من أن مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي لا تعترف بالشهادة المسلمة لهم ما يعني حرمانهم من العمل في القطاع العمومي، لكن هذا لم يمنع مالكيها ومسيريها من إطلاق الوعود للمتربصين بتمكينهم من العمل والتوظيف بعد التخرج.
انتقدت النقابة الجزائرية لشبه الطبي نوعية التكوين الذي تشرف على تقديمه مدارس شبه الطبي الخاصة لفائدة المتربصين الذين يلتحقون بها للحصول على شهادة مساعد ممرض، وذلك بالرغم من أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات اعتمدت وأقرت نظام تدريس وتكوين جديد نظام ”أل. أم. دي”، حيث لا يلتحق بالمدارس العمومية لشبه الطبي التي تحولت وفق القانون الجديد إلى معاهد إلا من يحصلون على البكالوريا، وعليه لن يكون من حق حاملي مستوى نهائي الالتحاق بها.
وقال رئيس النقابة الجزائرية لشبه الطبي، الوناس غاشي، في تصريح ل”الفجر” أمس، ”لقد تماشت المدارس العمومية مع هذا الإجراء في الوقت، لكن مدارس شبه الطبي الخاصة التي يسيرها ويملكها موظفون وإطارات استفادوا من التقاعد بعد عملهم بوزارة الصحة والسكان طيلة مسارهم المهني تبقى تعترض وتعيق اعتماد نظام ”أل. أم. دي” في المدارس العمومية، وهذا خوفا على مصيرها بسحب الاعتماد والغلق، بعدما سمحت الوزارة الوصية بداية من 1998 منح الاعتماد للراغبين في فتح مدارس شبه طبي خاصة بتكوين الراغبين في الحصول على شهادة ممرض أو مساعد ممرض، ولكن بدفع مصاريف التكوين المقدرة ب20 مليون سنتيم على مدار عامين كاملين، ولكن الشهادة ستمنح للمتربص بسهولة”، متسائلا عن نوعية التكوين الذي يتلقاه هؤلاء. وأوضح المتحدث أن ”تواطؤ أصحاب مدارس شبه الطبي الخاصة مع أطراف في وزارة الصحة والسكان هو ما يمنع العمل بنظام (أل. أم. دي)، خوفا على مصيرها بعد سنوات من الكسب للمال، ولم يأخذوا بعين الاعتبار نوعية التكوين المقدم للمتربصين الذين يلتحقون بها، وهذا بالرغم من أن مصالح المديرية العامة للوظيف العمومي لا تعترف بالشهادة الممنوحة والمسلمة للطلبة المتربصين بعد تخرجهم حيث تمنحهم شهادة مساعد ممرض”.
وأشارت تقارير صحفية مؤخرا إلى أن وزارة الصحة رفضت التأشير على القوائم الجديدة للطلبة بمدارس شبه الطبي الخاصة، كما رفضت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المكونين بها كونهم غير مؤهلين، وبهذا تجد 17 مدرسة مارست نشاطها لأكثر من 10 سنوات نفسها أمام مصير مجهول يهددها بالغلق.
وسبق لمديري المدارس أن راسلوا وزارة الصحة، إلا أن هذه الأخيرة لم توضح لهم مصيرهم بالتحديد، ما دفعهم للاستنجاد برئاسة الجمهورية التي ”تجاهلت” مطلبهم هي الأخرى، ليجدوا اليوم أنفسهم في موقف لا يحسدون عليهم، حيث لم تصدر قرارات رسمية تلغي الاعتمادات التي تحصلوا عليها بحكم أن المدارس تأسست وفق القانون 371/98 الصادر في نوفمبر 1998.
وبسبب هذا الغموض، ارتأت المدارس عقد اجتماع في سبتمبر المقبل للمطالبة بالتعويض في حال ثبت قرار توقيف نشاطهم، كما ستقدم مقترحات للحكومة كمنحها فرصة لا تقل عن 5 سنوات للتماشي والإجراءات الجديدة خاصة ما تعلق بمستوى المكونين واستقبال طلبة جدد بمستوى البكالوريا، أو يتم دمج المدارس في قطاع التكوين المهني خاصة وأنهم يقدمون نمطا تكوينيا عاليا، بالإضافة إلى أن المدارس لها عتاد لا تملكه حتى مدارس شبه الطبي العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.