تأجيل محاكمة هامل إلى غاية 11 مارس المقبل    حالة من الفوضى بسبب تأخر الرحلات.. استمرار إضراب مضيفي الطيران    أوروبا سيطرت على الأسواق الجزائرية!    استقبال حافل لأول طائرة ركاب تصل مطار حلب منذ 2011    العاصمة: انقطاع الماء في هذه البلدية    وفاة 3 مصابين بالإنفلونزا موسمية بوهران    آخر الأخبار حول فيروس "كورونا"    المواطن لا ينتظر أسعارا أقل أو مقبولة    حوادث المرور.. وفاة 45 شخصا وإصابة 1494 آخرين خلال أسبوع    الدولة الجزائرية كانت في حالة من التدهور التام لو الحراك    ماكرون يفرض قيودا على استقدام أئمة ومعلمين من دولة أجنبية    وزارة الخارجية: "كوت ديفوار خرقت القانون الدولي"    كورونا.. روسيا تمنع دخول الصينيين وتغلق حدودها معها    وزير المجاهدين يشرف بسعيدة على الاحتفالات الرسمية    لن نتخلى عن محاسبة المستعمر في استرجاع ذاكرتنا ورفات شهدائنا    ارتطام سيارة بشجرة يودي بحياة السائق بمستغانم    البحر يلفظ جثة امرأة بعين الترك    الرئيس التونسي‮ ‬يؤكد‮:‬    سيتم عرض‮ ‬10‮ ‬أفلام وطنية ثورية‮ ‬    شبيبة القبائل تضيّع الوصافة    بسبب انتقادهم للرابطة في‮ ‬وسائل الإعلام    بطولة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم    أكدت أن التحقيقات جارية لكشف كل المتورطين    النعامة‮ ‬    ضد الحمى القلاعية    في‮ ‬انتظار تساقطها خلال الأيام القليلة المقبلة‮ ‬    مسجدان متقابلان لحي واحد!    إعادة انتخاب لزهاري‮ ‬في‮ ‬سويسرا    ميهوبي‮ ‬ينشر صورة تذكارية مع‮ ‬يحياوي‮ ‬    الجزائر حاضرة في‮ ‬دورة اليونيسكو    لفائدة خمسة آلاف حاج    الأمن الوطني يعرض خدماته لصالح الحجاج الميامين    إتلاف 580 لتر حليب بملبنة ايدوغ    اكتظاظ كبير بمتوسطة "بن يمنة"    دم الشهادة.. حبر الإبداع    المثقف لسان حال أمته له دور في تكوين وعيها والدفاع عن كينونتها    إطلاق جائزة أحسن مشروع مبتكر    340 عاملا في بطالة ومواطنون عالقون بأحياء وهران    البطالون يطالبون بإعادة فتح دورات التكوين    7سنوات سجنا ل 3 أشخاص على رأس عصابة سرقة السيارات    الإدماج يطلب الإفراج    زاوي : الفوز على بسكرة أبعدنا عن المؤخرة    الساورة تضطر للبقاء في العاصمة لإقامة تربص قصير    بلحوسيني يتصدر عرش هدافي البطولة    شيء صادم" داخل ثمرة فلفل    بسكرة تناقش "رياض الأطفال والتوجهات التربوية المعاصرة"    المجاهد «بن عبّورة» يتحدث عن شهداء مقصلة «المقطع»    أعمال مولود فرعون مفعمة بالثورة الجزائرية    تسليم أشغال تهيئة منطقة النشاطات ب «يوب» في الثلاثي الثاني    أسد جبال «الظهرة»    بطولة وتضحيات في معركة «اللبة» بالحساسنة    رفع العلم الوطني بمغارة «الفراشيح» التاريخية    محاكمة أسترالي بتهمة قتل زوجته    إدماج 57 عاملا من بين 4 آلاف    دموع من أجل النبي- صلى الله عليه وسلم    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    لماذا “يفتون الناس”    كم في البلايا من العطايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"حرفيو الصناعات المتعلقة بالتراث الموسيقي بحاجة إلى دعم والتفاتة وزارة الثقافة!"
صانع الآلات الموسيقية العتيقة والتقليدية، رضوان نيفر، ل"الفجر":
نشر في الفجر يوم 29 - 12 - 2014

يتطرق صانع الآلات الموسيقية العتيقة والتقليدية بالجزائر، رضوان نيفر، في هذا اللقاء الذي جمعه ب”الفجر”، على هامش المعرض الذي نظمه مؤخرا بالموازاة مع مهرجان الموسيقى الأندلسية والموسيقى العتيقة، الذي جرت فعالياته بالعاصمة، إلى بعض خبايا هذه الحرفة التقليدية التي تواجه صعوبات عديدة في ظل غياب شبه كلي لدعم المؤسسات الثقافية لهؤلاء، بالرغم من أن هؤلاء يقدمون خدمة للموروث الثقافي والفني بالجزائر ويسعون لحمايته من الاندثار.
هل يمكن أن تحدثنا عن بداياتك في مجال صناعة الآلات الموسيقية؟
ورثنا هذه الحرفة عن الوالد المدعو نيفر محمد، والذي كان يصنع مختلف الآلات الموسيقية، حيث كان الفضل للأب رحمه الله في إدخال آلات القانون و”العود العربي” إلى الإذاعة الوطنية، وهذا خلال سنوات ستينيات وخمسينيات القرن الماضي. كما صنع الوالد أول آلة مندول عزف عليها الحاج محمد العنقة، سنة 1962، ميزها رمز النجمة والهلال عليه. وفي سنة 1977 ابتكر أول دربوكة مصنوعة من الخشب، بالإضافة إلى تميز آلاته الموسيقية عن النماذج الأصلية، حيث صنع مندول منتفخ الظهر والمندولين بشتى أشكالها “المقروطة” و”البيضة”، بالإضافة إلى آلات “الكمنجة” و”الكويترا” التي نحوز على نموذج تعود صناعته إلى 100 سنة.
ما هي المواد التي تستعملونها في صناعة الآلات الموسيقية؟
بالنسبة للمواد التي نستعملها في صناعة هذه الآلات، نرتكز خاصة على مادة الخشب التي نستوردها من دولة سويسرا، حيث اشترينا سنة 1986 تقريبا 30 مليون سنتيم جزائري، لايزال من ذلك الخشب إلى يومنا هذا، ولاستيراد المواد الاولية ذي الجودة العالية إلى بلادنا، نحن نواجه العديد من الصعوبات خاصة بالجمارك بخصوص الضرائب. ومن أنواع الخشب التي نستعملها لتشكيل ظهر الآلة نجد “الباليسونت” و”النوايي” و”الأكاجو”. أما بالنسبة للوجه نستعمل خشب شجرة الميلاد، الذي نعتبره ذا جودة عالية.
كيف تتم عملية تزيين وزخرفة الآلات الموسيقية؟
بالنسبة لعملية التجميل، نقوم بتزيين الآلات بالأصداف التي نصنعها وننحتها يدويا، لنلصقها على وجه الآلة. ومن بين أجمل النماذج التي صنعها والدي، أذكر آلة العود التي صنعت سنة 1972 خصيصا من أجل الرئيس الراحل هواري بومدين، حيث صنعت بإتقان لغرض اهدائها له، فتم تزيينها بطريقة خاصة، حيث أبدع الوالد في عملية التزيين بالأصداف بطريقة خاصة، لكن للأسف لم يتم هذا لأسباب نجهلها، وبقي هذا العود إلى يومنا هذا بحوزتنا، نقوم بعرضه عبر مختلف المعارض التي نقوم بها.
كيف تصف لنا المسار الحرفي للعائلة، وهل مازال أفراد العائلة يمارسون صناعة الآلات الموسيقية؟
بعد وفاة الوالد سنة 1988، حملنا المشعل مع أخوي “جمال” و”فوزي” المقيم بفرنسا، كلنا نمارس صناعة الآلات الموسيقية التي ورثناها عن الأب، ولاتزال العائلة تزاول هذه الحرفة إلى يومنا هذا، ولكن ليس مثل الماضي، كون الحرفة فقدت من رونقها و جمالها، حيث تركها أصحابها. ففي السابق كنا نقيم في حي بلكور، أما اليوم فنحن في مدينة العفرون، لدينا ورشة بغابة “الأركاد” برياض الفتح، بمحاذاة الفنان حسيسن سعدي، ذلك المكان تم نسيانه من الجميع من المهتمين بالفن أو السلطات الثقافية.
هل تجدون الدعم الكافي والمساعدة من طرف هذه السلطات؟
بصراحة لا، حيث يعود آخر التفات من السلطات الجزائرية أيام رئاسة الشاذلي بن جديد، ومن هذا المنبر أوجه نداء إلى وزارة الثقافة لدعم ومساعدة الشباب الناشط في المجال الحرفي في الجزائر، وهذا بهدف المداولة والمحافظة على الحرف التقليدية. ويجب على الدولة إعطاء جميع التسهيلات للفنانين و دعمهم و مساندتهم، سواء كان ذلك ماديا أو معنويا، ولكن أتأسف اليوم إلى الوضع والصعوبات التي تواجه الحرفيين بالجزائر.
مع من تتعاملون اليوم، وهل تصلكم طلبات لصناعة الآلات الموسيقية؟
اليوم نتعامل مع بعض العائلات الجزائرية التي تمارس الموسيقى العتيقة أمثال عائلة “بلقلفاط” في مدينة تلمسان، التي نتعامل معها إلى يومنا هذا، بالإضافة إلى بعض المغنين أمثال بهجة رحال، وكذا بعض جمعيات موسيقى الأندلس، أمثال “الغرناطية” و”الورسينية”. كما تصلنا بعض الطلبات من الدول الأجنبية خاصة من فرنسا.
كيف تحددون أثمان هذه الآلات الموسيقية؟
بالنسبة للأثمان، نحن نحاول تحديد اسعار معقولة، حيث تبدأ من أربعة ملايين وما فوق. ويعود هذا السعر الى غلاء المادة الاولية، وكذا إلى نقص الطلب، خاصة أن العديد من محلات بيع الآلات الموسيقية لا تتعامل معنا، بل تفضل استيراد الآلات الموسيقية من الصين وبلدان المشرق العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.