تعد الأولى من نوعها بالجزائر: مدينة طبية للتكفل بمرضى السرطان في عين مليلة    فيما تم توزيع 672 مسكنا بالبرج: تأجيل تسليم مفاتيح السكنات بالبلديات المتبقية    أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    توقيف تسعة تجار مخدرات    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    أمطار رعدية بعدة ولايات    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    الجزائر عاصمة للتصوف    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعبة البقوليات الجافة
مشكل التسويق هاجس فلاحي‮ ‬الشلف
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 10 - 2018

تعدّ‮ ‬شعبة البقوليات الجافة من التخصصات التي‮ ‬باتت تعنى باهتمام فاعلي‮ ‬القطاع الفلاحي‮ ‬بالشلف نظرا لأهميتها في‮ ‬تحقيق الاكتفاء الذاتي‮ ‬والاستغناء عن استيراد هذه المنتجات بالإضافة إلى القضاء على مساحات البور واستغلال أفضل للوعاء العقاري‮ ‬الفلاحي‮. ‬وحققت ولاية الشلف خلال المواسم الأخيرة قفزة نوعية في‮ ‬مجال البقوليات الجافة سواء من حيث المساحة المزروعة أو من حيث مردودية الانتاجي‮ ‬مما أهلها لاحتلال المرتبة الثالثة وطنيا،‮ ‬مثلما أوضحه رئيس الغرفة الفلاحية عبد القادر حجوطي،‮ ‬الذي‮ ‬قدّر مساحة البقوليات الجافة عبر تراب الولاية بحوالي‮ ‬4000‮ ‬هكتار‮. ‬وتتوزع هذه المساحة التي‮ ‬شهدت ارتفاعا ملموسا منذ سنة‮ ‬2010‮ ‬حيث لم تكن تتجاوز العشر هكتارات،‮ ‬على‮ ‬2023‮ ‬هكتارا بالنسبة لمحصول الحمصي‮ ‬و1752‮ ‬هكتار بالنسبة لمحصول العدس،‮ ‬مثلما‮ ‬يبرز حجوطي‮. ‬وثمّن ذات المتحّدث توجه الفلاحين نحو زراعة البقوليات،‮ ‬باعتبارها عاملا فعالا في‮ ‬القضاء على أراضي‮ ‬البور وكذا استصلاحها بالنظر لكمية الأزوت والأسمدة العضوية التي‮ ‬تخلفها في‮ ‬الأرض،‮ ‬مشيرا إلى أن الفلاحين أضحوا على اطلاع كبير بتقنيات الزراعة وإراحة الأرض واستصلاحها في‮ ‬ظل وعيهم ومشاركاتهم المتعددة بالملتقيات والأيام الدراسية حول هذه الشعبة‮. ‬وعرفت مردودية الانتاج خلال موسم‮ ‬2017‮/‬2018‮ ‬‭-‬وفقا للفلاحين‮- ‬ارتفاعا كبيرا خاصة في‮ ‬ظل الظروف المناخية المساعدة،‮ ‬حيث وصل متوسط مردود إنتاج العدس إلى‮ ‬28‮ ‬قنطار في‮ ‬الهكتار و25‮ ‬قنطار في‮ ‬الهكتار بالنسبة للحمص،‮ ‬في‮ ‬حين لم‮ ‬يتجاوز خلال المواسم السابقة عتبة العشرين قنطار في‮ ‬كلا المنتجين‮ (‬الحمص والعدس‮). ‬
‭ ‬تخزين‮ ‬12‮ ‬ألف قنطار من العدس والحمص وتعرف ولاية الشلف بزراعة محصولي‮ ‬العدس والحمص فيما‮ ‬يخص البقوليات الجافة حيث بدأ الاهتمام بهذه الشعبة منذ عشر سنوات،‮ ‬وذلك دون احتساب محصول الفول الذي‮ ‬يعتبر من الزراعات الأساسية بالمنطقة،‮ ‬إذ تقدّر المساحة المخصصة له ب5000‮ ‬هكتار‮. ‬وكشف مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالشلف،‮ ‬الطاهر عبورة على هامش فعاليات ندوة محلية نظمت بمقر الغرفة الفلاحية تزامنا واليوم العالمي‮ ‬للتغذية‮ (‬المصادف ل‮ ‬16‮ ‬أكتوبر‮) ‬عن تخزين قرابة‮ ‬12‭.‬000‮ ‬قنطار من العدس والحمص،‮ ‬وهو رقم قياسي‮ ‬يحقق لأول مرة خلال السنوات الأخيرة‮. ‬وحسب مسيري‮ ‬تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالشلف،‮ ‬فقد بلع مخزون الحمص والعدس بالتعاونية قرابة‮ ‬5000‮ ‬قنطار،‮ ‬فيما بلغت كمية المحاصيل المخزنة على مستوى وحدة بذور الشلف‮ (‬الخاصة‮) ‬7026‮ ‬قنطار‮. ‬وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬أكد المدير التقني‮ ‬لوحدة بذور الشلف،‮ ‬بن علي‮ ‬سعال،‮ ‬أن هذا الموسم شهد ارتفاعا في‮ ‬الإنتاج والمردودية على الرغم من تضرر بعض المساحات بالكريمية وسنجاس بفعل تأثرها بالأمطار المتأخرة،‮ ‬مشيرا في‮ ‬ذات الوقت إلى أن عملية تكثيف البذور وتخزينها جارية في‮ ‬أحسن الظروف والشروط‮. ‬وأضاف أن بعض الفلاحين‮ ‬يفضّلون عدم بيع محاصيلهم لمؤسسات تكثيف البذور بسبب بعض الإجراءات الإدارية المتعلقة بالاستفادة من دعم الدولة في‮ ‬هذا الإطار والتي‮ ‬تأخذ وقتا نوعا ما،‮ ‬وهو ما دفعهم لتصريفها مباشرة في‮ ‬السوق الاستهلاكية،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أدى في‮ ‬نهايته إلى ظهور مشكل التسويق لديهم‮. ‬
‭ ‬الفلاح بين تسويق المحصول محليا ومنافسة المنتوج المستورد‮ ‬ وطرح ارتفاع مردودية الهكتار وتحصيل كميات كبيرة من البقوليات الجافة خلال هذا الموسم أمام الفلاح مشكل تسويق المنتج في‮ ‬السوق المحلية ومنافسة المنتوج المستورد أو بيعه لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بغية تكثيفه‮ (‬البذور‮) ‬أو إعادة بيعه لمستثمرين محليين خواص‮. ‬وأقّرعدد من الفلاحين على هامش الندوة المحلية حول الأمن الغذائي،‮ ‬المنظمة بمقر الغرفة الفلاحية تزامنا واليوم العالمي‮ ‬للتغذية بوجود مشكل فيما‮ ‬يخص عملية تسويق المنتج محليا خاصة في‮ ‬ظل ارتفاع المردودية وتجميع كميات معتبرة من محصولي‮ ‬العدس والحمص،‮ ‬فيما رفض البعض الآخر بيع محصوله لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بحجة انخفاض سعر الشراء‮. ‬وصرّح محمد جعريري‮ ‬فلاح مختص في‮ ‬زراعة البقوليات من بلدية تاجنة‮ ‬يفضل تصريف محصوله في‮ ‬السوق المحلية بالرغم من المنافسة مع المنتوج المستورد،‮ ‬مبرزا أن مشكل الفلاح‮ ‬يبقى في‮ ‬افتقاده لرؤيا وثقافة دراسة السوق،‮ ‬وهو دائما ما‮ ‬يجعله‮ ‬يقع في‮ ‬مشكل التسويق‮. ‬وأضاف جعرير أنه قرر رفع المساحة المزروعة لديه بالبقوليات الجافة،‮ ‬مع إدخال عديد التقنيات الحديثة،‮ ‬إلا أنه سيقوم موازاة مع ذلك بدراسة وتخطيط لتصريف منتجه محليا سواء من خلال إعادة تعبئته أو بيعه بالجملة لولايات مجاورة،‮ ‬مشيرا بالمناسبة إلى أن المستهلك بات‮ ‬يطالب ويثق أكثر في‮ ‬المنتج المحلي‮ ‬مقارنة بالمنتوج المستورد‮. ‬
‭ ‬‮ ‬شعبة البقوليات الجافة قضت على الأراضي‮ ‬البور‮ ‬ ويفضل بقية فلاحي‮ ‬البقول الجافة تصريف وتسويق منتجهم نحو تعاونية الحبوب والبقول الجافة أو وحدة بذور الشلف واللتين تقترحان عليهم سعر شراء القنطار الواحد من العدس ب8000‭ ‬دج والحمص ب10‭.‬000‮ ‬دج،‮ ‬حيث‮ ‬يرى محمد سوداني‮ (‬فلاح مختص في‮ ‬زراعة وتكثيف البقوليات‮) ‬أن‮ (‬مشكل التسويق لا‮ ‬يطرح بتاتا بالنسبة للفلاح مادامت تعاونية الحبوب والبقول الجافة تشتري‮ ‬منتجاتنا‮). ‬وأردف سوداني‮ ‬أن ارتفاع الإنتاج المحلي‮ ‬والوطني‮ ‬في‮ ‬مجال البقوليات،‮ ‬ساهم نوعا ما في‮ ‬التخفيض من كمية المحاصيل المستوردة في‮ ‬هذه الشعبة،‮ ‬مشيرا أنه عازم على زرع مساحات جديدة بالعدس والحمص نظرا لكونهما من المحاصيل الناجحة والملائمة لطبيعة المنطقة‮. ‬من جانبه،‮ ‬يعتبر الحاج عبد القادر‮ (‬فلاح‮) ‬أن شعبة البقوليات الجافة ساهمت بشكل كبير في‮ ‬القضاء على مساحات وأراضي‮ ‬البوري‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل الممارسات والتقنيات الجديدة التي‮ ‬أدخلت في‮ ‬هذا المجال،‮ ‬مما‮ ‬يسمح‮ ‬‭-‬حسبه‭-‬‮ ‬بتخصيب الأرض والرفع من مردوديتها‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.