قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شعبة البقوليات الجافة
مشكل التسويق هاجس فلاحي‮ ‬الشلف
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 10 - 2018

تعدّ‮ ‬شعبة البقوليات الجافة من التخصصات التي‮ ‬باتت تعنى باهتمام فاعلي‮ ‬القطاع الفلاحي‮ ‬بالشلف نظرا لأهميتها في‮ ‬تحقيق الاكتفاء الذاتي‮ ‬والاستغناء عن استيراد هذه المنتجات بالإضافة إلى القضاء على مساحات البور واستغلال أفضل للوعاء العقاري‮ ‬الفلاحي‮. ‬وحققت ولاية الشلف خلال المواسم الأخيرة قفزة نوعية في‮ ‬مجال البقوليات الجافة سواء من حيث المساحة المزروعة أو من حيث مردودية الانتاجي‮ ‬مما أهلها لاحتلال المرتبة الثالثة وطنيا،‮ ‬مثلما أوضحه رئيس الغرفة الفلاحية عبد القادر حجوطي،‮ ‬الذي‮ ‬قدّر مساحة البقوليات الجافة عبر تراب الولاية بحوالي‮ ‬4000‮ ‬هكتار‮. ‬وتتوزع هذه المساحة التي‮ ‬شهدت ارتفاعا ملموسا منذ سنة‮ ‬2010‮ ‬حيث لم تكن تتجاوز العشر هكتارات،‮ ‬على‮ ‬2023‮ ‬هكتارا بالنسبة لمحصول الحمصي‮ ‬و1752‮ ‬هكتار بالنسبة لمحصول العدس،‮ ‬مثلما‮ ‬يبرز حجوطي‮. ‬وثمّن ذات المتحّدث توجه الفلاحين نحو زراعة البقوليات،‮ ‬باعتبارها عاملا فعالا في‮ ‬القضاء على أراضي‮ ‬البور وكذا استصلاحها بالنظر لكمية الأزوت والأسمدة العضوية التي‮ ‬تخلفها في‮ ‬الأرض،‮ ‬مشيرا إلى أن الفلاحين أضحوا على اطلاع كبير بتقنيات الزراعة وإراحة الأرض واستصلاحها في‮ ‬ظل وعيهم ومشاركاتهم المتعددة بالملتقيات والأيام الدراسية حول هذه الشعبة‮. ‬وعرفت مردودية الانتاج خلال موسم‮ ‬2017‮/‬2018‮ ‬‭-‬وفقا للفلاحين‮- ‬ارتفاعا كبيرا خاصة في‮ ‬ظل الظروف المناخية المساعدة،‮ ‬حيث وصل متوسط مردود إنتاج العدس إلى‮ ‬28‮ ‬قنطار في‮ ‬الهكتار و25‮ ‬قنطار في‮ ‬الهكتار بالنسبة للحمص،‮ ‬في‮ ‬حين لم‮ ‬يتجاوز خلال المواسم السابقة عتبة العشرين قنطار في‮ ‬كلا المنتجين‮ (‬الحمص والعدس‮). ‬
‭ ‬تخزين‮ ‬12‮ ‬ألف قنطار من العدس والحمص وتعرف ولاية الشلف بزراعة محصولي‮ ‬العدس والحمص فيما‮ ‬يخص البقوليات الجافة حيث بدأ الاهتمام بهذه الشعبة منذ عشر سنوات،‮ ‬وذلك دون احتساب محصول الفول الذي‮ ‬يعتبر من الزراعات الأساسية بالمنطقة،‮ ‬إذ تقدّر المساحة المخصصة له ب5000‮ ‬هكتار‮. ‬وكشف مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالشلف،‮ ‬الطاهر عبورة على هامش فعاليات ندوة محلية نظمت بمقر الغرفة الفلاحية تزامنا واليوم العالمي‮ ‬للتغذية‮ (‬المصادف ل‮ ‬16‮ ‬أكتوبر‮) ‬عن تخزين قرابة‮ ‬12‭.‬000‮ ‬قنطار من العدس والحمص،‮ ‬وهو رقم قياسي‮ ‬يحقق لأول مرة خلال السنوات الأخيرة‮. ‬وحسب مسيري‮ ‬تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالشلف،‮ ‬فقد بلع مخزون الحمص والعدس بالتعاونية قرابة‮ ‬5000‮ ‬قنطار،‮ ‬فيما بلغت كمية المحاصيل المخزنة على مستوى وحدة بذور الشلف‮ (‬الخاصة‮) ‬7026‮ ‬قنطار‮. ‬وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬أكد المدير التقني‮ ‬لوحدة بذور الشلف،‮ ‬بن علي‮ ‬سعال،‮ ‬أن هذا الموسم شهد ارتفاعا في‮ ‬الإنتاج والمردودية على الرغم من تضرر بعض المساحات بالكريمية وسنجاس بفعل تأثرها بالأمطار المتأخرة،‮ ‬مشيرا في‮ ‬ذات الوقت إلى أن عملية تكثيف البذور وتخزينها جارية في‮ ‬أحسن الظروف والشروط‮. ‬وأضاف أن بعض الفلاحين‮ ‬يفضّلون عدم بيع محاصيلهم لمؤسسات تكثيف البذور بسبب بعض الإجراءات الإدارية المتعلقة بالاستفادة من دعم الدولة في‮ ‬هذا الإطار والتي‮ ‬تأخذ وقتا نوعا ما،‮ ‬وهو ما دفعهم لتصريفها مباشرة في‮ ‬السوق الاستهلاكية،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أدى في‮ ‬نهايته إلى ظهور مشكل التسويق لديهم‮. ‬
‭ ‬الفلاح بين تسويق المحصول محليا ومنافسة المنتوج المستورد‮ ‬ وطرح ارتفاع مردودية الهكتار وتحصيل كميات كبيرة من البقوليات الجافة خلال هذا الموسم أمام الفلاح مشكل تسويق المنتج في‮ ‬السوق المحلية ومنافسة المنتوج المستورد أو بيعه لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بغية تكثيفه‮ (‬البذور‮) ‬أو إعادة بيعه لمستثمرين محليين خواص‮. ‬وأقّرعدد من الفلاحين على هامش الندوة المحلية حول الأمن الغذائي،‮ ‬المنظمة بمقر الغرفة الفلاحية تزامنا واليوم العالمي‮ ‬للتغذية بوجود مشكل فيما‮ ‬يخص عملية تسويق المنتج محليا خاصة في‮ ‬ظل ارتفاع المردودية وتجميع كميات معتبرة من محصولي‮ ‬العدس والحمص،‮ ‬فيما رفض البعض الآخر بيع محصوله لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بحجة انخفاض سعر الشراء‮. ‬وصرّح محمد جعريري‮ ‬فلاح مختص في‮ ‬زراعة البقوليات من بلدية تاجنة‮ ‬يفضل تصريف محصوله في‮ ‬السوق المحلية بالرغم من المنافسة مع المنتوج المستورد،‮ ‬مبرزا أن مشكل الفلاح‮ ‬يبقى في‮ ‬افتقاده لرؤيا وثقافة دراسة السوق،‮ ‬وهو دائما ما‮ ‬يجعله‮ ‬يقع في‮ ‬مشكل التسويق‮. ‬وأضاف جعرير أنه قرر رفع المساحة المزروعة لديه بالبقوليات الجافة،‮ ‬مع إدخال عديد التقنيات الحديثة،‮ ‬إلا أنه سيقوم موازاة مع ذلك بدراسة وتخطيط لتصريف منتجه محليا سواء من خلال إعادة تعبئته أو بيعه بالجملة لولايات مجاورة،‮ ‬مشيرا بالمناسبة إلى أن المستهلك بات‮ ‬يطالب ويثق أكثر في‮ ‬المنتج المحلي‮ ‬مقارنة بالمنتوج المستورد‮. ‬
‭ ‬‮ ‬شعبة البقوليات الجافة قضت على الأراضي‮ ‬البور‮ ‬ ويفضل بقية فلاحي‮ ‬البقول الجافة تصريف وتسويق منتجهم نحو تعاونية الحبوب والبقول الجافة أو وحدة بذور الشلف واللتين تقترحان عليهم سعر شراء القنطار الواحد من العدس ب8000‭ ‬دج والحمص ب10‭.‬000‮ ‬دج،‮ ‬حيث‮ ‬يرى محمد سوداني‮ (‬فلاح مختص في‮ ‬زراعة وتكثيف البقوليات‮) ‬أن‮ (‬مشكل التسويق لا‮ ‬يطرح بتاتا بالنسبة للفلاح مادامت تعاونية الحبوب والبقول الجافة تشتري‮ ‬منتجاتنا‮). ‬وأردف سوداني‮ ‬أن ارتفاع الإنتاج المحلي‮ ‬والوطني‮ ‬في‮ ‬مجال البقوليات،‮ ‬ساهم نوعا ما في‮ ‬التخفيض من كمية المحاصيل المستوردة في‮ ‬هذه الشعبة،‮ ‬مشيرا أنه عازم على زرع مساحات جديدة بالعدس والحمص نظرا لكونهما من المحاصيل الناجحة والملائمة لطبيعة المنطقة‮. ‬من جانبه،‮ ‬يعتبر الحاج عبد القادر‮ (‬فلاح‮) ‬أن شعبة البقوليات الجافة ساهمت بشكل كبير في‮ ‬القضاء على مساحات وأراضي‮ ‬البوري‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل الممارسات والتقنيات الجديدة التي‮ ‬أدخلت في‮ ‬هذا المجال،‮ ‬مما‮ ‬يسمح‮ ‬‭-‬حسبه‭-‬‮ ‬بتخصيب الأرض والرفع من مردوديتها‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.