دي بروين يغيب أمام مانشستر يونايتد    عريبي هدافا، يطرد ويغيب أمام الزمالك في نصف النهائي    لجنة كأس الجمهورية تكشف عن حكام إياب نصف النهائي    تعيين السيد بن عبد الواحد على رأس اتصالات الجزائر    إطالة الأزمة خطر على أداء الاقتصاد الوطني    القضاء الأرجنتيني يحاكم الرئيسة السابقة في 21 ماي بتهمة الفساد    بن صالح يستقبل ساحلي    حراك في بيت الحزب العتيد يؤجل انتخاب أمينه العام    الفريق ڤايد صالح يدعو العدالة إلى استرجاع أموال الشعب بكل الطرق    التعبير في الخطابات الجزائرية المعاصرة محور نقاش    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    البيض.. مديرا النشاط الاجتماعي ودار الثقافة تحت الرقابة القضائية بتهمة تبديد المال العام    هذه فضائح عائلة كونيناف التي فتحتها فصيلة الأبحاث للدرك الوطني    «أبناء العقيبة» لتعويض خسارة الذّهاب و «السنافر» لإنقاذ الموسم    المكتب السّابق لم يقم بعملية تسليم المهام وقرّرنا الذّهاب للقضاء    مصر: الموافقة على تعديلات الدستور بنسبة 88.8%    عملية واسعة لجرد التراث اللامادي لمنطقتي ورفلة وتفرت    الشعوب العربية تعلّمت الدّرس ولن تعيد فصول «الرّبيع الدّموي»    وفاة مناصر مولودية وهران    “فيغولي” لاعب الموسم في “غلطة سراي”    البنوك والجمارك اليقظة ثم اليقظة    التحضير لعملية ترحيل جديدة بالعاصمة    أمر بإلقاء القبض على شنتوف    سعر سلة خامات أوبك يقفز إلى 44 ، 72 دولارا    ماذا ربح الإسلام برئاسة البشير؟!    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    وزارة التعليم العالي تنفي إشاعة " تحديد تواريخ الامتحانات"    هذا موعد إنطلاق اولى الرحلات من المطار الدولي الجديد    قالمة: الوالي يوفد لجنة للوقوف على أضرار لحقت بمنزل الرئيس بومدين    فيما تم توقيف 10 أشخاص    بريكة بباتنة: الماء و الطاقة ينغصان حياة سكان حي "رحماني فرحات"    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    حي سيدي رواق بطولقة في بسكرة: ندرة المياه و تسربات الصرف يخرجان السكان للشارع    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    توقيف عنصري دعم للإرهاب بوهران    الطلبة في مظاهرات حاشدة للمطالبة برحيل الباءات المتبقية    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    دِفاعًا عن المسرح ..    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للمخرج مقران آيت سعادة
العرض الأولي‮ ‬للفيلم الوثائقي‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 21 - 01 - 2019


يتناول الفيلم الوثائقي‮ (‬يوبا الثاني‮) ‬للمخرج مقران ايت سعادة الذي‮ ‬قدم عرضه الأول مساء‮ ‬يوم السبت بسينماتيك تيزي‮ ‬وزو،‮ ‬ملحمة ملك مؤسس ومدافع عن السلم وعالم‮.‬‭ ‬أما الفيلم الذي‮ ‬تم عرضه حصريا صبيحة أول أمس،‮ ‬فإنه‮ ‬يبدأ بمشهد‮ ‬يطل على البحر المتوسط الذي‮ ‬يفصل ويوحد في‮ ‬آن واحد بين دولتين هما روما ونوميديا،‮ ‬حيث‮ ‬يدخل هذا المنظر المشاهدين في‮ ‬مباشرة إلى مسار‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬بين نوميديا حيث ولد وحكم وروما حيث تربى بعد أن تمّ‮ ‬خطفه‮. ‬كما عمد المخرج مقران آيت سعادة،‮ ‬الذي‮ ‬كتب أيضا سيناريو الفيلم الخيالي‮ ‬الوثائقي،‮ ‬إلى التذكير بشكل مقتضب بنهاية حكم‮ ‬يوبا الأول في‮ ‬سنة‮ ‬46‭ ‬قبل الميلاد بعد معركة تابسوس،‮ ‬التي‮ ‬قام بها ضد قيصر واختطاف ابنه‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يتجاوز عمره حينها خمس سنوات حيث تم انتزاعه من ذراعي‮ ‬أمه على‮ ‬يد الجنود الرومان،‮ ‬ليتم نقله الى روما كغنيمة‮. ‬وبعد ان قضى طفولة مريحة بروما حيث أشرفت على تعليمه وتربيته اخت الامبراطور أوكتافيوس،‮ ‬عاد‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬ليقطع البحر المتوسط ثانية،‮ ‬لكن هذه المرة الى الجهة المعاكسة ليرجع إلى شمال إفريقيا،‮ ‬حيث تم تنصيبه على العرش ملكا لموريتانيا وعمره لم‮ ‬يتعدى خمسة وعشرين سنة،‮ ‬واختار‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬مدينة سيزاري‮ (‬شرشال حاليا‮) ‬كعاصمة لدولته،‮ ‬وهو الخيار الذي‮ ‬أملاه موقعها الجغرافي‮ ‬الواقعة على ضفاف المتوسط التي‮ ‬تعد منفذا بحريا‮ ‬يسمح له بتطوير التجارة معبلدان الضفة الشمالية من المتوسط على‮ ‬غرار فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان‮. ‬وتكفل المؤرخ عبد الرحمن خليفة،‮ ‬طول مدة الفيلم بالتعليق على صور شخصية‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬في‮ ‬شكل قصة بصيغة المتكلم تخللتها مداخلات لمختصين أوضحوا فيها بعض الوقائع التاريخية في‮ ‬مسار هذا الملك الأمازيغي‮ ‬وإنجازاته،‮ ‬من بينها إقامة منشآت ضخمة من بنايات ومسارح ومساهمته في‮ ‬تطوير التجارة الخارجية والفلاحة والفنون والعلوم‮. ‬كما كتب‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬عديد المؤلفات من أشهرها‮ (‬ليبيكا‮) ‬من عدة أجزاء خصص لبلده الأم،‮ ‬ولم‮ ‬يتبق من جميع أعماله الا بعض الآثار نقلها بعض قدماء الكتاب،‮ ‬كما‮ ‬يعود له الفضل في‮ ‬إعطاء اسم أوفورب‮ (‬الفربيون او الدغموس‮) ‬باسم طبيبه اليوناني‮ ‬الذي‮ ‬اكتشف هذه النبتة وخصائصها الطبية،‮ ‬حسبما جاء في‮ ‬الفيلم الوثائقي‮. ‬أما المشهد البارز في‮ ‬هذا الفيلم فهو اللقاء الذي‮ ‬تم‮ (‬في‮ ‬مشهدين‮) ‬تاكفاريناس ويوبا الثاني،‮ ‬حيث طلب الأول من الملك الانضمام إليه من اجل محاربة المحتل الروماني،‮ ‬أما الثاني‮ ‬فكان‮ ‬يدعوا إلى السلام مع روما الأقى عسكريا‮. ‬فالملك‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الذي‮ ‬نشأ وتربى على‮ ‬يد روما التي‮ ‬نصبته ملكا على موريتانيا،‮ ‬لا‮ ‬يمكنه،‮ ‬بالنظر الى منصبه،‮ ‬التمرد على الرومان وهل كانت له الامكانيات للقيام بحرب ضد الدولة الرومانية‮. ‬بالمقابل،‮ ‬فإن تاكفاريناس فيعتبر المتمرد الذي‮ ‬اعترض عسكريا على التواجد الروماني‮ ‬بنوميديا‮. ‬وقد تم تصوير المشاهد في‮ ‬ديكور‮ ‬يتكون من مكتب‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬بمتحف الاثار القديمة بشرشال وبتيارت بالنسبة للمشهد الذي‮ ‬يظهر‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬يمتطي‮ ‬جواد اللذهاب لملاقاة تاكفاريناس،‮ ‬حسب توضيحات المخرج‮. ‬في‮ ‬ذات السياق،‮ ‬اشتكى المخرج مقران آيت سعادة من نقص الإمكانيات المادية التيتحد من طموحاته،‮ ‬موجها نداء للجهات التي‮ ‬تتوفر على الإمكانيات من أجل المساهمة في‮ ‬إنجاز مثل هذه الأفلام التي‮ ‬تتطلب كثيرا من البحث وتصميم الألبسة والديكور المطابق لتلك الحقبة،‮ ‬والتي‮ ‬تكلف الكثير من المال‮. ‬وأشار في‮ ‬هذا الخصوص الى‮ (‬أننا لا نملك حتى الآن،‮ ‬إلا دعم وزارة الثقافة وقليل من المؤسسات والجهات الراعية التي‮ ‬تمد لنا‮ ‬يد المساعدة‮). ‬أما ديكورات وإكسسوارات هذا الفيلم بالأمازيغية والمترجم الى الفرنسية،‮ ‬فهي‮ ‬من إنجاز محند سعيد ايدري‮ ‬وسمير تركي‮ ‬من مدرسة الفنون الجميلة بعزازقة،‮ ‬أما الملابس فهي‮ ‬من تصميم البخاري‮ ‬هابل‮. ‬وتقمّص دور‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الممثل دحمان عيدروس وعلجية بلمسعود في‮ ‬دور سيليني‮ ‬وسليمان‮ ‬غريم في‮ ‬شخصية تاكفاريناس‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.