التحوّل الطاقوي يحتاج لإرادة "24 فيفري" جديدة    ضرورة الإرتقاء إلى مستوى الامتياز في التعاون الاقتصادي الثنائي    رئيس المجلس الدستوري يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    كان بحوزتهم 19 كيلوغراما من الكيف المعالج    الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك يؤكد :    في جميع رحلات الخطوط الجوية الجزائرية إلى الخارج    عمالة الأطفال بالجزائر لا تتعدى 0,5 بالمائة    اتحاد الإذاعات العربية يكرم الرئيس بوتفليقة    الجزائر ضامن للاستقرار والأمن الإقليميين    الفلسطينيون يفتحون باب الرحمة بالمسجد الأقصى بعد 16 سنة من غلقه    المجالس المهنية مطالَبة برفع قدرات إنتاج البذور    الجزائر ترفض عبور نتنياهو أجواءها نحو المغرب    مدنيون يغادرون آخر جيب ل «داعش» الإرهابي في سوريا    280 عارضا في الصالون الدولي للسياحة بوهران    قتيلان في انقلاب سيارة بتيبازة    تعديل قانون المحروقات والتوجه للبحث العلمي أكثر من ضرورة    المحروسة تلتفت لتاريخها    الإعلام مطالب بالترويج للأدب الجزائري    مساهل يتحادث مع نظيره الهولندي بلاهاي    أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    إصابة 97 شخصا بتسمّم ببلدية عمال ببومرداس    مساع صينية لحظر الواجبات المدرسية الذكية    السياسي مرشح لتجاوز عقبة الاسماعيلي    صالون الطالب والآفاق الجديدة خطوة : إقبال واسع للجمهور بورقلة    إقبال متزايد للأطفال على ورشات القراءة    صورة تعطل دماغك لمدة 15 جزءا من الثانية    سُنَّة توقير الصحابة    يا معشر النساء    فضل التقوى وعظم قدرها    بعد فظائع 4 عقود السجن 15 عاما ل ملكة العاج    التعفنات الصدرية البكتيرية تفتك بالأطفال    قواعد لتعميق العلاقات الأسرية    تكريم خاص لعائلة المرحوم المناضل أدريسي عبد القادر    معوقات لا تشجّع على الاستثمار في الصيد البحري بتلمسان    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    وثائق تاريخية وإصدارات تُوجه غدا نحو جامعتي باتنة وخنشلة و مركز الأرشيف    قصائد شعرية على أنغام الموسيقى التراثية بمستغانم    الفوز أمام غليزان للبقاء في «البوديوم»    والي غليزان تمهل 5 أشهر لتسليم المشروع    المطالبة بفتح مصانع تحويل لامتصاص فائض البرتقال    مباراة الموسم    ممنوع الخسارة للحمراوة في ملعب 5 جويلية    المشكلة ليست في النصوص القانونية و إنما في الخلل المجتمعي    والي مستغانم يعد «بلجيلالي خيرة «ذات 100 سنة بمنحها جواز الحج    إصدار أكثر من 127 ألف تأشيرة عمرة بالجزائر منذ انطلاق الموسم    قرعيش يأخذ مهمة البقاء بجدية    آلان ميشال يضبط برنامج التحضيرات في تربص البليدة    علامات يوم القيامة الكبرى التي تحققت    حطاب يعطي إشارة الانطلاق    ربط 43 حيا جديدا بالألياف البصرية في 2019    3,4 ملايير سنتيم لإصلاح قنوات الصرف الصحي    متعة قد تتحوّل إلى فاجعة    الإعلام شريك في التعريف بالمؤسسات وهيئاتها    في الثامنة تنقذ والدها من موت محقق    ابتكار لعبة تكشف الكذب    النمسا ترحل بلبلا    الشيخ شمس الدين : يجوز الكذب في بعض الحالات    شباب قسنطينة: الإصابات تورّط لافان والتنقل إلى القاهرة هذا الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للمخرج مقران آيت سعادة
العرض الأولي‮ ‬للفيلم الوثائقي‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 21 - 01 - 2019


يتناول الفيلم الوثائقي‮ (‬يوبا الثاني‮) ‬للمخرج مقران ايت سعادة الذي‮ ‬قدم عرضه الأول مساء‮ ‬يوم السبت بسينماتيك تيزي‮ ‬وزو،‮ ‬ملحمة ملك مؤسس ومدافع عن السلم وعالم‮.‬‭ ‬أما الفيلم الذي‮ ‬تم عرضه حصريا صبيحة أول أمس،‮ ‬فإنه‮ ‬يبدأ بمشهد‮ ‬يطل على البحر المتوسط الذي‮ ‬يفصل ويوحد في‮ ‬آن واحد بين دولتين هما روما ونوميديا،‮ ‬حيث‮ ‬يدخل هذا المنظر المشاهدين في‮ ‬مباشرة إلى مسار‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬بين نوميديا حيث ولد وحكم وروما حيث تربى بعد أن تمّ‮ ‬خطفه‮. ‬كما عمد المخرج مقران آيت سعادة،‮ ‬الذي‮ ‬كتب أيضا سيناريو الفيلم الخيالي‮ ‬الوثائقي،‮ ‬إلى التذكير بشكل مقتضب بنهاية حكم‮ ‬يوبا الأول في‮ ‬سنة‮ ‬46‭ ‬قبل الميلاد بعد معركة تابسوس،‮ ‬التي‮ ‬قام بها ضد قيصر واختطاف ابنه‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يتجاوز عمره حينها خمس سنوات حيث تم انتزاعه من ذراعي‮ ‬أمه على‮ ‬يد الجنود الرومان،‮ ‬ليتم نقله الى روما كغنيمة‮. ‬وبعد ان قضى طفولة مريحة بروما حيث أشرفت على تعليمه وتربيته اخت الامبراطور أوكتافيوس،‮ ‬عاد‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬ليقطع البحر المتوسط ثانية،‮ ‬لكن هذه المرة الى الجهة المعاكسة ليرجع إلى شمال إفريقيا،‮ ‬حيث تم تنصيبه على العرش ملكا لموريتانيا وعمره لم‮ ‬يتعدى خمسة وعشرين سنة،‮ ‬واختار‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬مدينة سيزاري‮ (‬شرشال حاليا‮) ‬كعاصمة لدولته،‮ ‬وهو الخيار الذي‮ ‬أملاه موقعها الجغرافي‮ ‬الواقعة على ضفاف المتوسط التي‮ ‬تعد منفذا بحريا‮ ‬يسمح له بتطوير التجارة معبلدان الضفة الشمالية من المتوسط على‮ ‬غرار فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان‮. ‬وتكفل المؤرخ عبد الرحمن خليفة،‮ ‬طول مدة الفيلم بالتعليق على صور شخصية‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬في‮ ‬شكل قصة بصيغة المتكلم تخللتها مداخلات لمختصين أوضحوا فيها بعض الوقائع التاريخية في‮ ‬مسار هذا الملك الأمازيغي‮ ‬وإنجازاته،‮ ‬من بينها إقامة منشآت ضخمة من بنايات ومسارح ومساهمته في‮ ‬تطوير التجارة الخارجية والفلاحة والفنون والعلوم‮. ‬كما كتب‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬عديد المؤلفات من أشهرها‮ (‬ليبيكا‮) ‬من عدة أجزاء خصص لبلده الأم،‮ ‬ولم‮ ‬يتبق من جميع أعماله الا بعض الآثار نقلها بعض قدماء الكتاب،‮ ‬كما‮ ‬يعود له الفضل في‮ ‬إعطاء اسم أوفورب‮ (‬الفربيون او الدغموس‮) ‬باسم طبيبه اليوناني‮ ‬الذي‮ ‬اكتشف هذه النبتة وخصائصها الطبية،‮ ‬حسبما جاء في‮ ‬الفيلم الوثائقي‮. ‬أما المشهد البارز في‮ ‬هذا الفيلم فهو اللقاء الذي‮ ‬تم‮ (‬في‮ ‬مشهدين‮) ‬تاكفاريناس ويوبا الثاني،‮ ‬حيث طلب الأول من الملك الانضمام إليه من اجل محاربة المحتل الروماني،‮ ‬أما الثاني‮ ‬فكان‮ ‬يدعوا إلى السلام مع روما الأقى عسكريا‮. ‬فالملك‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الذي‮ ‬نشأ وتربى على‮ ‬يد روما التي‮ ‬نصبته ملكا على موريتانيا،‮ ‬لا‮ ‬يمكنه،‮ ‬بالنظر الى منصبه،‮ ‬التمرد على الرومان وهل كانت له الامكانيات للقيام بحرب ضد الدولة الرومانية‮. ‬بالمقابل،‮ ‬فإن تاكفاريناس فيعتبر المتمرد الذي‮ ‬اعترض عسكريا على التواجد الروماني‮ ‬بنوميديا‮. ‬وقد تم تصوير المشاهد في‮ ‬ديكور‮ ‬يتكون من مكتب‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬بمتحف الاثار القديمة بشرشال وبتيارت بالنسبة للمشهد الذي‮ ‬يظهر‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬يمتطي‮ ‬جواد اللذهاب لملاقاة تاكفاريناس،‮ ‬حسب توضيحات المخرج‮. ‬في‮ ‬ذات السياق،‮ ‬اشتكى المخرج مقران آيت سعادة من نقص الإمكانيات المادية التيتحد من طموحاته،‮ ‬موجها نداء للجهات التي‮ ‬تتوفر على الإمكانيات من أجل المساهمة في‮ ‬إنجاز مثل هذه الأفلام التي‮ ‬تتطلب كثيرا من البحث وتصميم الألبسة والديكور المطابق لتلك الحقبة،‮ ‬والتي‮ ‬تكلف الكثير من المال‮. ‬وأشار في‮ ‬هذا الخصوص الى‮ (‬أننا لا نملك حتى الآن،‮ ‬إلا دعم وزارة الثقافة وقليل من المؤسسات والجهات الراعية التي‮ ‬تمد لنا‮ ‬يد المساعدة‮). ‬أما ديكورات وإكسسوارات هذا الفيلم بالأمازيغية والمترجم الى الفرنسية،‮ ‬فهي‮ ‬من إنجاز محند سعيد ايدري‮ ‬وسمير تركي‮ ‬من مدرسة الفنون الجميلة بعزازقة،‮ ‬أما الملابس فهي‮ ‬من تصميم البخاري‮ ‬هابل‮. ‬وتقمّص دور‮ ‬يوبا الثاني‮ ‬الممثل دحمان عيدروس وعلجية بلمسعود في‮ ‬دور سيليني‮ ‬وسليمان‮ ‬غريم في‮ ‬شخصية تاكفاريناس‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.