الجزائر تنجح في تقديم موعد اجتماع أوبك    أول رحلة بحرية بين الجزائر وفرنسا منذ الاغلاق    الوادي: قتيلان في إنحراف دراجة نارية بكونين    غلق شواطىء جيجل وبجاية    نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    تبسة: توقيف شخص وحجز 10 ألاف قرص مهلوس    آلاف المهنيين والحرفيين على حافة الإفلاس    الكاف تعلن خطتها لاستكمال منافسة رابطة الأبطال    رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة ضرورة حتمية    «جازي» تضع العائلة في قلب الاهتمام    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 29 جوان    رئيس اتحادية كرة اليد مستعد لاستئناف البطولة بشروط    119إصابة، 146 حالة شفاء و8 وفيات    بن بوزيد: وضع استراتيجية وطنية موحدة    بداية إجلاء الرعايا الفرنسيين العالقين بسب كورونا    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    اتفاقية إطار بين التكوين المهني والصيد البحري    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    الممثل الفكاهي بنيبن يحول للعلاج الى مستشفى أوّل نوفمبر الجامعي بوهران    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص وسط دعوات للهدوء    غالي يذكّر إسبانيا بمسؤوليتها في تحرير الصحراء الغربية    مقتل 5 مدنيين بقصف عشوائي وسط طرابلس    بومزار وواجعوط يعلنان نتائج المسابقة الوطنية لكتابة الرسائل للأطفال    هذا ما قاله بلادهان حول الجزائريين العالقين بالخارج    مقري.. مسودة الدستور لحد الآن ليست وثيقة توافقية    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي خلال شهر جوان 2020    شهادات حية حول المجازر عندما يتبنى المستعمر الفرنسي العمل الاجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال    مواطنو ورقلة يدعون المنتخبين المحليين إلى التحرك    مكافحة التهريب: توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    تندوف.. توقيف 14 رعية أجنبي من جنسية موريتانية    باتنة: انطلاق موسم الحصاد والدرس    حيمد حامة يرفض عرض إتحاد العاصمة !    دولي جزائري يُزاحم غولام على مكانة مع فيورنتينا!    “ريال بيتيس” متفائل ببقاء “ماندي” !    خالدي: “استئناف المنافسات الرياضية مرهون برفع الحجر الصحي”    وزير التربية: “لا إدماج في قطاع التعليم إلا عن طريق مسابقة”    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    قسنطينة: تفكيك جمعية أشرار احترفت التزوير في محررات طبية    الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال الصهيوني: أشتية يعلن استكمال الخطط المتعلقة بالوقف    مشاكل إدارية ترافق مسيرة الدولي الجزائري نوفل خاسف    ليكن في علم الأطفال    حملة اعتقالات واستدعاءات في القدس: الاحتلال اعتقل أكثر من (750) فلسطينياً من القدس منذ مطلع عام 2020    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    أحمد عبد الكريم يستلم مستحاقته بعد أشهر من تتويجه بجائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الروائي”    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال رمضان الماضي‮ ‬
عيادة المحروقين استقبلت أكثر من‮ ‬500‭ ‬مصاب‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 13 - 05 - 2019


أكد المكلف بالمخطط الوطني‮ ‬للتكفل بالمصابين بالحروق بوزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات،‮ ‬الدكتور خليل رضا حاج معطي،‮ ‬أن العيادة المركزية بيار وكلودين شولي‮ ‬بالجزائر العاصمة سجلت لوحدها خلال شهر رمضان الماضي‮ ‬أكثر من‮ ‬500‮ ‬حالة اصابة بالحروق،‮ ‬معظمها من الاطفال‮. ‬وحذر الدكتور حاج معطي،‮ ‬الذي‮ ‬يشغل ايضا طبيب جراح بالعيادة المركزية من‮ ‬الحوادث المنزلية لاسيما الحروق التي‮ ‬تعرف ارتفاعا محسوسا خلال الشهر الكريم‮ ‬يتراوح بين‮ ‬30‮ ‬إلى‮ ‬40‮ ‬بالمائة،‮ ‬مشيرا الى عدد الحالات التي‮ ‬استقبلتها العيادة خلال هذا الشهر من السنة الفارطة والتي‮ ‬تجاوزت‮ ‬500‭ ‬حالة معظمها من فئة الرضع والأطفال اقل من‮ ‬15‮ ‬سنة‮. ‬ وعبر ذات المختص عن اسفه الشديد لتعرض هذه الشريحة من المجتمع إلى هذه الإصابات الخطيرة والتي‮ ‬غالبا ما تحدث خلال الدقائق الأخيرة قبل الإفطار،‮ ‬وتتسبب في‮ ‬ترك اثار وتشوهات للمصاب طول حياته وقد تؤدي‮ ‬في‮ ‬بعض الحالات الى اعاقات وبتر للأعضاء وحتى الموت‮. ‬ وأوضح الدكتور حاج معطي،‮ ‬أن اصابة الأطفال بالحروق المختلفة خاصة لدى الرضع منهم تبلغ‮ ‬ذروتها خلال الشهر الفضيل،‮ ‬مؤكدا بأن هذه الظاهرة التي‮ ‬تشكل عبء على الصحة العمومية تحدث خلال الدقائق الأخيرة قبل الإفطار وفترة السحور،‮ ‬وهي‮ ‬الفترة التي‮ ‬تنقص فيها اليقظة نتيجة انشغال أفراد العائلة في‮ ‬المطبخ بتحضير الاطباق،‮ ‬تاركة اثار خطيرة على الأعضاء السفلية والعلوية والوجه والظهر وكذا البطن والرقبة‮. ‬ويأتي‮ ‬موقد الطبخ المعروف ب الطابونة‮ ‬المستعملة من طرف‮ ‬90‭ ‬بالمائة من العائلات الجزائرية،‮ ‬كما اضاف،‮ ‬في‮ ‬مقدمة اسباب هذه الإصابات نظرا لتواجدها على مستوى الأرض وقربها من الأطفال‮. ‬ونصح في‮ ‬هذا الصدد الأولياء بعدم ترك الأطفال‮ ‬يقتربون من المواقد والأفران سواء كان ذلك عند تحضير الوجبات أو خلال اوقات الغذاء حتى لا‮ ‬يتعرضوا الى اخطار الحروق التي‮ ‬غالبا ما تكون الإصابة من الدرجة الثانية والثالثة‮. ‬وحذر المتحدث ربات البيوت من ترك مواد التنظيف في‮ ‬متناول الأطفال والتي‮ ‬لا تقل خطورة عن المواقد والمطابخ في‮ ‬الإصابة بحوادث منزلية من بينها تعرض الأحشاء الى حروق في‮ ‬حالة ابتلاعها وحتى وان نجا الطفل من الموت فان التكفل بهذه الحالة صعب جدا،‮ ‬وقد‮ ‬يعرض للموت‮. ‬يذكر ان العيادة المركزية تستقبل سنويا حوالي‮ ‬5000‮ ‬حالة حروق من مختلف مناطق الوطن من بينها اصابات ناجمة عن حروق الصدمات الكهربائية تتسبب هي‮ ‬الأخرى في‮ ‬بتر الأعضاء العليا واعاقات بالغة قد تقضى على كل احلام الطفولة‮. ‬للإشارة،‮ ‬اعدت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات بالتنسيق مع منظمة اليونسيف بالجزائر ومضات اشهارية خلال الشهر الفضيل تتمثل في‮ ‬اشرطة مرسومة،‮ ‬سيتم بثها هذا الأسبوع على مختلف قنوات التلفزيون الوطنية وذلك لوقاية الأطفال من الحروق‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.