تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    اللواء شنقريحة يشرف اليوم على فعاليات ندوة بعنوان "الصمود في مواجهة جائحة كوفيد-19"    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    والي وهران يأمر بغلق فندق «الزينيت» وفتح تحقيق أمني    في ذكرى يوم إفريقيا:    في حال عدم حصوله على مستحقاته المالية    طالب بالإعلان عن موسم أبيض    خلال ال48 ساعة الاخيرة    المداومة بلغت 99,44 بالمائة يومي العيد    تدابير لمواجهة الظرف الاستثنائي    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    كانت تستغله الشرطة الاستعمارية كمركز للتعذيب    وزير التجارة يصرح:    وفق توجيهات السلطات العمومية    أسعار النفط ترتفع    بتنظيم مسيرة ووقفة ترحم بالعاصمة    76 عملية تحسيسية لتفادي انتشار وباء كورونا    توضيحات حكيم دكار    إجراءات قضائية ضد 5.319 شخصا و1.647 مركبة في المحشر    الشرطة تكشف عن حصيلة تدخلاتها خلال العيد    أبوس تحذر من الغش وتؤكد:    الجزائر ترفع السعر الرسمي لنفطها الخام في جوان المقبل    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    العالم يتجه نحو رفع الحجر    وهران خاوية على عروشها    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    10 ملايين أورو للتخلي عن فيغولي    كيليني يروي كواليس خسارة النهائي أمام الريال    لاوتارو يمنع ميسي من مغادرة برشلونة    شنقريحة يشرف على ندوة حول آثار كورونا غدا    تأجيل محاكمة عبد الغاني هامل وإبنه إلى 2 يونيو    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    توقيف مروجي 170 قرصا مهلوسا بحي اللوز    جريحان في انحراف سيارة بحي جمال الدين    حجز 3 قناطير لحوم فاسدة    إعادة إسكان الأرملة مريم وبناتها    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    رئيس الجمهورية يتلقى تهاني عيد الفطر من نظيره التركي    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    متى تقرير المصير؟    شنين : “تداعيات أزمة كورونا تفرض مراعاة استعجال دراسة عدد من النصوص القانونية”    حكيم دكار يطمئن جمهوره وينفي شائعة مرضه بتصوير عمله الاخير    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصر عزيزة بالبليدة
نحو تحويل المعلم التاريخي‮ ‬إلى متحف للآثار
نشر في المشوار السياسي يوم 21 - 05 - 2019


سيتم تحويل قصر عزيزة الكائن ببلدية بني‮ ‬تامو بالبليدة،‮ ‬قبل نهاية سنة‮ ‬2019،‮ ‬من معلم تاريخي‮ ‬الى متحف للآثار،‮ ‬وذلك بعد برمجة عملية ترحيل العائلات التي‮ ‬تقطن به وترميمه‮.‬ وعقب استرجاع هذا المعلم التاريخي‮ ‬الفريد من نوعه بالمنطقة،‮ ‬ستصبح بلدية بني‮ ‬تامو مقصدا سياحيا للزوار من مختلف أرجاء الوطن،‮ ‬كما ستصبح هذه البلدية الفقيرة ثقافيا معروفة وطنيا لأنها ستثير فضول المهتمين بالمجال‮.‬ وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬صرح الأمين العام لبلدية بني‮ ‬تامو،‮ ‬محمد حاج عمر،‮ ‬أنه سيتم ترحيل العائلات التسعة التي‮ ‬تقطن بهذا القصر منذ سنة‮ ‬1962‭ ‬لسكنات لائقة قبل نهاية سنة‮ ‬2019،‮ ‬مما سيسمح بترميم هذه التحفة المعمارية وسيمكنها من استرجاع هندستها المعمارية الإسلامية الأصيلة‮.‬ وسيتم ترحيل هذه العائلات للمشروع السكني‮ ‬150‮ ‬مسكن الموجه لامتصاص السكن الهش والموجود طور الانجاز بحي‮ ‬زواني‮ ‬بذات البلدية،‮ ‬والذي‮ ‬سيتم تسليمه في‮ ‬شهر سبتمبر أو قبل نهاية السنة على أقصى تقدير‮.‬ وبخصوص تأخر ترحيل هذه العائلات إلى‮ ‬غاية الآن،‮ ‬أوضح المتحدث أن السلطات المحلية اقترحت ترحيلهم في‮ ‬العديد من المرات خاصة خلال عمليات الترحيل الكبرى والتي‮ ‬كان آخرها في‮ ‬سنة‮ ‬2016،‮ ‬حيث تم تحرير مقررات استفادتهم من سكنات إلا أنها ألغيت لأن القاطنين بهذا القصر رفضوا السكن خارج بلديتهم،‮ ‬مطالبين بسكنات داخل بلدية بني‮ ‬تامو لأنهم كونهم ترعرعوا ودرسوا ويعملون بها ولا‮ ‬يطيقون السكن في‮ ‬مكان آخر‮.‬ وأكد نفس المصدر،‮ ‬أن السلطات المحلية احترمت رغبة هذه العائلات لأنهم مواطنين جزائريين،‮ ‬كما أنهم من عائلات شهداء ومجاهدين وآبائهم قدموا الكثير من اجل استقلال الجزائر ولم‮ ‬يجدوا مأوى‮ ‬يأويهم‮ ‬غداة الاستقلال سوى قصر عزيزة،‮ ‬ومن‮ ‬غير اللائق إخراجهم بطريقة تعسفية‮. ‬وأردف في‮ ‬هذا السياق أنه في‮ ‬حالة ما إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها،‮ ‬فسيتم إخلاء قصر عزيزة قبل سنة‮ ‬2019‮ ‬وسيتم إعادة تهيئته من الخارج،‮ ‬لافتا إلى أن الولاية كانت قد خصصت‮ ‬750‮ ‬مليون سنتيم للترميم الخارجي‮ ‬خلال سنة‮ ‬2016،‮ ‬إلا أن وجود هذه العائلات داخله حال دون ذلك حيث من المحتمل أن تتسبب أشغال الترميم في‮ ‬انهيار المبنى‮.‬ وبخصوص تحويل القصر إلى متحف،‮ ‬قال حاج عمر أن البلدية ليس لديها فكرة عن هذا الموضوع،‮ ‬إلا أنه في‮ ‬حالة ما إذا تم تجسيد هذا المشروع فان ذلك سيعود بفائدة مادية ومعنوية كبيرة على بلدية بني‮ ‬تامو وعلى سكانها‮.‬ من جهته،‮ ‬كشف المدير المحلي‮ ‬للثقافة،‮ ‬الحاج مسحوب،‮ ‬عن أنه فور ترحيل العائلات القاطنة بقصر عزيزة لسكناتهم الجديدة،‮ ‬سيتم تحويل هذا المعلم التاريخي‮ ‬لمتحف أثري‮ ‬لفتحه أمام الزوار‮.‬ وأبرز الحاج مسحوب،‮ ‬بأن القصر سيشهد بعد عملية الترحيل إطلاق أشغال إزالة كافة الإضافات التي‮ ‬قام بها السكان من‮ ‬غرف جديدة وأسوار لفصل الغرف ودرج وغيرها،‮ ‬وسيتم استعادة الهندسة المعمارية الأصلية لهذا القصر الذي‮ ‬يروي‮ ‬كل ركن من أركانه حكاية من حكايات الابنة المدللة للداي‮ ‬حسين‮.‬ وسيتم تحويل الأرض المحاذية للقصر لحديقة جميلة للمتحف تضم جميع المرافق الضرورية،‮ ‬التي‮ ‬عادة ما تكون أمام هذا النوع من المباني‮ ‬الأثرية،‮ ‬لكي‮ ‬تصبح جذابة ثقافيا تقصدها العائلات لزيارة المتحف من جهة،‮ ‬وللاستمتاع بأوقاتهم مع أطفالهم‮.‬ وسيسمح هذا الفضاء الأثري،‮ ‬لدى انجازه على أرض الواقع،‮ ‬بتحويل بلدية بني‮ ‬تامو إلى قطب سياحي‮ ‬محلي‮ ‬ووطني‮ ‬يذكر زائريه بالفن المعماري‮ ‬الإسلامي‮ ‬ويسافر بهم عبر حقبة من الحقب التاريخية للمنطقة‮.‬ ‭ ‬ قصر عزيزة‮.. ‬من قصر‮ ‬ملكي‮ ‬إلى بناية جماعية قديمة ومهترئة ‭ ‬ وخلال زيارة لهذا المعلم التاريخي،‮ ‬تم ملاحظة الحالة المتدهورة جدا لقصر عزيزة بدءا من البوابة التي‮ ‬تظهر عليها آثار الاعتداءات الكبيرة التي‮ ‬قام بها السكان على هذا المعلم الذي‮ ‬أصبح‮ ‬يبدو كبناية جماعية قديمة،‮ ‬حيث تم بناء عدة‮ ‬غرف في‮ ‬ساحة القصر وعدة أسوار أخرى لفصل بيت كل عائلة عن الأخرى،‮ ‬مما شوه كثيرا منظر هذا المعلم وأخفى كل جمالياته‮.‬ كما تبدو الأسقف والأسوار الخارجية في‮ ‬حالة مهترئة وكأنها تنذر بالسقوط في‮ ‬أي‮ ‬لحظة على رؤوس ساكنيها،‮ ‬ناهيك عن الحالة المزرية لغرفه التي‮ ‬ضاقت بهم بعدما أصبح عددهم‮ ‬يزيد عاما بعد عام‮.‬ وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬أفادت سيدة تقطن بقصر عزيزة،‮ ‬أنها ترعرعت في‮ ‬هذا المبنى وكانت ترفض مغادرته،‮ ‬غير أن مرور السنين واهتراء هذا المعلم دفعها لتغيير فكرتها وانتظار ترحيلها وعائلتها بفارغ‮ ‬الصبر‮.‬ ومن ناحيتها،‮ ‬أوضحت سيدة أخرى من عائلة مجاورة أنه‮ ‬غداة الاستقلال،‮ ‬كان القصر‮ ‬يسع الكل لأن عددهم لم‮ ‬يكن كبيرا،‮ ‬إلا انه مع مرور الوقت أصبح الأمر عكس ذلك‮.‬ وقاطعها شاب كان برفقتها قائلا‮: ‬نناشد السلطات المحلية زيارتنا والاطلاع على الظروف المعيشية المزرية التي‮ ‬نعيش فيها‮ ‬،‮ ‬مطالبا بترحيلهم في‮ ‬اقرب الآجال،‮ ‬مضيفا‮: ‬لقد مللنا من الوعود فكل مرة‮ ‬يعدنا فيها المسؤولين المحليين بمنحنا سكنات لائقة،‮ ‬إلا أن وضعنا باق على ما هو عليه‮ .‬ يذكر بأن تاريخ بناء قصر عزيزة‮ ‬يعود لفترة التواجد العثماني‮ ‬بالجزائر،‮ ‬وبالتحديد سنة‮ ‬1797،‮ ‬حيث قام الداي‮ ‬حسين ببناء قصرين لابنته عزيزة بعد زواجها من باي‮ ‬قسنطينة الأول في‮ ‬القصبة بالجزائر العاصمة والثاني‮ ‬في‮ ‬بني‮ ‬تامو بالبليدة‮.‬ وقضت عزيزة ابنة الداي‮ ‬حسين فترة طويلة من حياتها في‮ ‬هذا القصر الذي‮ ‬كانت تفضله كثيرا نظرا لمناخه الجميل وهوائه النقي‮ ‬والمنظر الطبيعي‮ ‬الخلاب الذي‮ ‬تطل عليه جبال الشريعة‮.‬ وفي‮ ‬بداية الاحتلال الفرنسي‮ ‬للمنطقة حول القصر إلى سجن،‮ ‬فثكنة عسكرية،‮ ‬ثم مقر لإقامة المظلي‮ ‬الفرنسي‮ ‬لاقارد إلى‮ ‬غاية‮ ‬1962‮.‬ فهل سيستعيد قصر الابنة المدللة عبقه التاريخي؟،‮ ‬وهل ستحلق روح عزيزة من جديد في‮ ‬أرجاء قصرها المفضل الذي‮ ‬عاش وعايش الكثير بعد أزيد من قرنين من الزمن على تشييده؟‮.‬ ‭

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.