"حاب يتعرف"    الفريق شنقريحة.. الجزائر القادرة على حماية مقومات شخصيتها من التحريف قابلة للتطور    مدير سونلغاز: هذه خطتنا لتحصيل 172 مليار ديون من الشركات    وكالة عدل: 15 ألف عدل قامت بتحميل الطبيق الجديد المتعلق ب"المواعيد"    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    بادمينتون "كوفيد 19" : إلغاء الدورتين الدوليتين المقررتين بالجزائر في أكتوبر    إثارة دوري أبطال أوروبا تعود مجددا    الرابطة الأولى : شباب بلوزداد يعود الى التحضيرات بعد ثبوت "نتائج سلبية"    برج بوعريريج: تفكيك جماعة إجرامية منظمة من خمسة اشخاص مختصة في المتاجرة بالمخدرات والأقراص المهلوسة    دخول مدرسي 2020/2021 : الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا خاصا    الأمم المتحدة ترافع لتشديد عقوبات معنفي الأطفال في الجزائر    التسجيلات الجامعية الأولية بالتفصيل    الجزائر تشتري 30 ألف طن من الذرة    تأجيل النظر في قضية عبد القادر زوخ إلى 3 نوفمبر    بكالوريا مهنية ومعايير جديدة لدعم الإنتاج الفني    قانون المالية: غلق ثلاثة حسابات تخصيص بقطاع الثقافة    رزيق: يدعو لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    استثناءات "داعش" في حربه على التطبيع!!    متديّنات متّقيات بالتعدد مقتنعات    الكونغو: مسلحون يحررون 900 سجين    السلطات الفرنسية تأمر بغلق مسجد في باريس    اتفاق أوبيب+ : نسبة امتثال قدرها 102 بالمائة خلال سبتمبر المنصرم    سكان قرية أولاد أعراب خارج مجال التغطية التنموية الريفية ببلدية بوقائد في تيسمسيلت    مشروع التعديل الدستوري "يفتح الباب على مصراعيه للشباب في مجال الإستثمار"    الحملة الاستفتائية : التعديل الدستوري ضمانة لحق المواطن في العيش الكريم وحماية لحرياته الأساسية    رودجرز يطلب من لاعبي "ليستر" مساعدة "سليماني"    الدستور الجديد يجسّد أمانة الشهداء    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    فيروس "كورونا" يبقى على الجلد 9 ساعات    9 وفيات..214 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    الروائي إسماعيل يبرير في منصب جديد    إحباط محاولة "حرقة"    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الإدارة تعرض العودة على بلمسعود ووناس    تخص الجانب التأميني والتمويلي    أكد أن الحكومة عازمة على إحداث القطيعة مع الممارسات السابقة..بلحيمر:    ميلاد أول تكتل نقابي لموسيقيي ولاية الجزائر    مساهمة فعالة في التعريف بالثورة التحريرية    حزام ترفض دسترة الإسلام وبوراوي تسيء إلى الرّسول!    انطلاق الجولة الرابعة من المحادثات العسكرية الليبية في جنيف    "إيكوكو" و"إيبسو" تستعدان لإطلاق مبادرة جديدة    خطوة أخرى على طريق المصالحة الفلسطينية    «سعيد بعقدي الاحترافي وأطمح في نيل ثقة الطاقم الفني»    تأخر نتائج كورونا يؤجل تربص تلمسان بيومين    « استعنتُ بالفحم و«الطبشور» ورسمتُ على جدران البنايات»    فنانو البيض يطالبون بمسرح جهوي    تكريم عائلات علماء ومشايخ «الظهرة»    فرصة جديدة للتكوين والخبرة    المسرحون يرفضون فسخ العقود    تحضيرات لتدارك ما فات وأولياء متخوّفون    سهرة خمرة بسوق لآلة خيرة تدفع ب 4 جناة لتوجيه طعنات لشاب    مصابيح منطفئة بشارع الامير عبد القادر    حملات بحث مكثّفة عن 12 «حراڤا» مفقودا بساحل الشلف    حتمية تنسيق التعاون بين الباحثين والمتعاملين الاقتصاديين    النظافة رهان الصحة    لا استعجال لعودة الطائرات    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    عبد الله فراج الشريفكاتب سعوديكاتب سعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصر عزيزة بالبليدة : المعلم الوحيد الذي صمد لزلزال 1825 "ينهار" بسبب الإهمال

يعرف قصر "عزيزة" المتواجد بتراب بلدية بني تامو البليدة حالة متقدمة من الاهتراء و التآكل بعدما غيرت العائلات المقيمة به منذ الاستقلال العديد من ملامحه في غياب إرادة لاسترجاعه و جعله متحفا للأجيال الصاعدة.
و يعد قصر "عزيزة" من المعالم الأثرية ذات الأهمية التاريخية البالغة بالولاية حيث يعد المعلم الوحيد و القديم الذي صمد بعد زلزال 1825 الذي ضرب الولاية و هدم كل ما عليها من بنايات باستثناء هذا المعلم الذي شيده الأتراك وفق نظام مضاد للزلازل يشبه إلى حد بعيد ذلك المعمول به حاليا.
و يرجع تاريخ تشييده إلى فترة التواجد العثماني بالمنطقة و تحديدا إلى بداية القرن الثامن عشر حيث شيده آنذاك الحاكم العثماني مصطفى باشا لابنته عزيزة غير أنه و بعد الاستقلال احتلته عائلات لتجعل منه سكنا يؤويها محدثة العديد من التغيرات شوهت كثيرا معالم القصر الذي أضحت جدرانه متآكلة و أسقفه مهددة بالسقوط.
لم يبق من القصر إلا الملامح ...
و يلاحظ الزائر لهذا القصر كيف أن هذه العائلات تسببت في إحداث عدة تغييرات بمعالم القصر الذي يتربع على مساحة 560 م2 كانجاز سور بوسط رواق الطابق الأول ما شوه كليا صورة هذا المعلم إلى جانب استحداث سلالم لم يكن لها أي وجود بباحة القصر و غلق أبواب مقوسة أخرى لفصل عائلة عن أخرى تضيف أحدى المقيمات.
كما تعرف بوابته العملاقة بارتفاع 3.25م و عرض 2.90م المصنوعة من خشب الأرز تآكلا في وضعيتها شأنها شأن النوافذ و الأسوار الحجرية العريضة و الدعامات الكبيرة التي تحمل البناية.
و كان القصر حسب المعطيات التي قدمتها بوذراع رفيقة مسؤولة الفرع المحلي للديوان الوطني لتسير و استغلال الممتلكات الثقافية بالولاية استعمل في بداية الاحتلال الفرنسي كسجن مركزي حيث استخدم مساجينه آنذاك في تشييد الطرقات و أشغال الري و الفلاحة و ثكنة عسكرية مع اندلاع الثورة التحريرية الكبرى فمقر لإقامة السفاح المضلي ليقارد إلى غاية 1962م.
و كان هذا الصرح الذي يشبه إلى حد كبير قصر "عزيزة" بالقصبة بالعاصمة- حيث اعتمد في بنائه على أسلوب معماري مميز- بمثابة منتجع سياحي لعائلة الداي و فضاء طبيعي رحب وسط بساتين البرتقال و أشجار النارنج و يتوفر على كل وسائل الراحة من خدم وملاحق ملحقة بالقصر.
عائلات "ثورية" تقتحم معلما أثريا !
و تناشد هذه العائلات ال14 المقيمة بقصر عزيزة وهي - حسبها - "مكونة من أبناء الشهداء وقدامى المجاهدين" السلطات المحلية ترحيلها إلى سكنات لائقة سيما و أنها تقطن بهذا المعلم التاريخي و الأثري منذ الاستقلال في حالة يرثى لها بعد أن تآكلت أسقف هذا الأخير "مهددة حياتهم بالموت في أي لحظة".
و أكدت هذه العائلات أنها تلقت العديد من الوعود من المسؤولين الذين تعاقبوا على الولاية بترحيلها إلى سكنات لائقة غير أن ذلك لم يتم بالرغم من خطورة وضعيتها.
و في اتصال وأج بالقائمين على بلدية بني تامو أكد الأمين العام حاج اعمر أن العائلات التي تم إحصائها "رفضت في وقت سابق ترحيلها إلى مدينة مفتاح (شرق الولاية) مطالبة بإسكانها في سكنات على تراب البلدية و هو الأمر الذي تم برمجته بحيث تم تسجيلهم ضمن مشروع 250 وحدة سكنية الجارية انجازها بالبلدية".
أشغال الترميم مرهونة ب...الترحيل
و من جهتهم أكد مسؤولو قطاع الثقافة أن عملية انطلاق أشغال ترميم هذه المنشأة مرهون بترحيل العائلات المحتلة للقصر و هي العملية التي ستسمح - حسبهم- من استرجاعها و تسجيلها ضمن قائمة التراث المحلي للولاية.
و استنادا لرئيس مصلحة التراث ناصر بونصاير فان عملية بعث أشغال هذه المنشاة التي استكملت الدراسة الخاصة بها بعد رصد غلاف مالي بقيمة 10 ملايين دج من طرف الوزارة الوصية مرهون حاليا بترحيل العائلات من طرف السلطات المحلية.
و أضاف أنه تم مؤخرا تحضير دفتر الشروط الخاص بالأشغال الاستعجالية التي سيتم إطلاقها فور إخلاء المبنى. و سيتم بعد الانتهاء من أشغال التهيئة - يضيف المتحدث- اقتراح هذا المعلم للتصنيف لجعل منه متحف ثقافي يحفظ تاريخ و تراث مدينة البليدة.
و نفى الأمين العام للبلدية حاج اعمر علمه بانتهاء أشغال الدراسة التي قامت بها مديرية الثقافة مؤكدا "عدم استلامه أية وثيقة أو طلب ترحيل استعجالي لهذه العائلات لمباشرة أشغال الترميم".
و أضاف أن "الأمر يتجاوزهم و يتطلب تدخل السلطات الولائية باعتبار أن المشروع السكني المذكور ما تزال وتيرة أشغاله بعيدة و ينتظر استلامه سبتمبر القادم".
مواطنو البلدية يفتخرون بعزيزة و يخلدون اسمها
و تعد المراجع التي تتحدث عن قصر عزيزة بالبليدة قليلة جدا إن لم تكن منعدمة بسبب انعدام الأبحاث و الدراسات حول هذا المعلم التاريخي غير أن أبناء المنطقة لا يزالون يتداولون قصة "عزيزة و كيف أنها عشقت المكان إلى أن توفيت به" حسب واياتهم.
و يتجلى ذلك عبر العديد من المظاهر و السلوكات التي لا يزال السكان المحليون يتشبثون بها على غرار إطلاق اسم عزيزة على بناتهم أو على محلاتهم على غرار ما قام به مؤخرا صاحب مطعم الذي وضع لافتة "مطعم قصر عزيزة" على محله "تبركا بها" حسب أحد عمال المطعم.
غير أن ما يحز في نفسهم هو كيف أن هذا المعلم الذي لا طالما افتخرت به بلدية بني تاموم التي فضلتها عزيزة على العديد من مناطق الوطن يبقى يصارع الإهمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.