وزارة الدفاع تسخر امكانات بشرية ولوجيستيكية لتأمين امتحانات البكالوريا    مجيد بوقرة مدربا للفجيرة الإماراتي    رئيس مونبيليه: أتمنى تألق ديلور في "الكان"    بونجاح: “لا توجد منافسة بيننا”    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    بوهدبة يشيد بجهود الشرطة في حماية الأشخاص والممتلكات    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    زوخ وخنفار يمثلان غدا أمام المحكمة العليا    الفريق أحمد قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الثالثة ببشار يوم غد الاثنين    التحالف الرئاسي يعقد اجتماعاته بالحراش !    عمار تو يمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    توقيف شخص سرق أقراصا من مريضة بغليزان    وفاة 12 شخصا غرقا خلال أسبوعين    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    تحضيرات كأس إفريقيا للأمم: بلماضي يريد الاطمئنان قبل الكان    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    فيما يسجل نقص في شاحنات النقل    تحتاج 16 شاحنة لرفع القمامة: بلدية الحروش عاجزة عن التحكم في نظافة المدينة    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    بوغبا: حان وقت الرحيل عن مانشستر يونايتد    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الوالي توعد بالمتابعة القانونية للمتهاونين: تعليمات بمتابعة مشاريع السكن خلال فترة الصيف بسطيف    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    أمطار وموجة حر على بعض الولايات    فعاليات المجتمع المدني تقترح مبادرة للخروج من الأزمة    أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها    العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    مطلع الأسبوع المقبل    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها
المراكز التجارية متنفس العائلات في‮ ‬ليالي‮ ‬رمضان
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 05 - 2019

‬ تعرف المراكز التجارية حركية نشطة،‮ ‬خاصة خلال هذه الأيام،‮ ‬بحيث وبعد موعد الإفطار،‮ ‬يتوجه الكثير من الأشخاص نحو هذه المراكز لأجل التسوق واقتناء المستلزمات،‮ ‬وهو ما رصدته‮ ‬السياسي‮ ‬خلال جولة قادتها نحو هذه المراكز‮.‬ تشهد المراكز التجارية إقبالا منقطع النظير بعد فترة ما بعد الإفطار،‮ ‬بحيث تكتظ هذه الأخيرة عن آخرها من طرف المواطنين والذين‮ ‬يقصدونها لأجل التسوق واقتناء المستلزمات،‮ ‬بحيث ومع اقتراب عيد الفطر‮ ‬يقبل الكثيرون على اقتناء الملابس،‮ ‬لتكون المراكز التجارية هي‮ ‬الوجهة الأولى للمواطنين بعد الإفطار،‮ ‬إذ تعرض هذه الأخيرة أنواعا وأشكالا كثيرة من الملابس وخاصة فيما‮ ‬يتعلق بملابس الأطفال والتي‮ ‬يكثر عليها الطلب خلال هذه الفترة،‮ ‬إذ‮ ‬يتوجه الكثيرون خصيصا لاقتناء ملابس الأطفال،‮ ‬وهو أجمع عليه ممن التقيناهم عبر بعض هذه الاخيرة،‮ ‬أين أجمع‮ ‬غالبيتهم على أنهم بصدد البحث عن ملابس خاصة بالأطفال،‮ ‬لتطلعنا منال في‮ ‬هذا السياق بأنها بصدد اقتناء ملابس لأطفالها‮.‬ وتزداد الحركة بالمراكز التجارية بعد صلاة التراويح،‮ ‬أين تبلغ‮ ‬هذه الأخيرة ذروتها باكتظاظها عن آخرها،‮ ‬بحيث لا تكاد تهدأ هذه الأخيرة بتوافد المئات عليها طيلة ساعات الليل لغاية موعد السحور،‮ ‬أين‮ ‬يكون‮ ‬غالبية المواطنين قد نالوا قسطا من التسوق عبر أرجاء المراكز أو أقله الإطلاع على المعروضات والمنتجات الجديدة فيما‮ ‬يخص الملابس،‮ ‬وهو ما أشار إليه المواطنون الذين التقيناهم ببعض المراكز التجارية،‮ ‬بحيث أطلعونا بأنهم‮ ‬يقصدون هذه المراكز لأجل التسوق واقتناء الملابس،‮ ‬لتطلعنا زهرة التي‮ ‬كانت بصدد اقتناء الملابس لأطفالها بأنها تقصد المراكز التجارية باستمرار للبحث عن ما‮ ‬يليق بأطفالها‮.‬ ومن جهته،‮ ‬فقد اشتكى العديد من المواطنين من‮ ‬غلاء أسعار الملابس التي‮ ‬بالمراكز التجارية،‮ ‬بحيث اصطدم الكثيرون بالأسعار المرتفعة التي‮ ‬تمس الملابس وخاصة تلك ملابس الأطفال باعتبارها الفئة المعنية بملابس العيد،‮ ‬أين اصطدم الكثيرون بأسعار خيالية للملابس الخاصة بالأطفال،‮ ‬وهو ما أجمع عليه الكثيرون والذين أشاروا لارتفاع أسعار الملابس الخاصة بالأطفال لهذه السنة‮.‬ وقد تراجع كثيرون عن اقتناء الملابس خلال هذه الفترة في‮ ‬انتظار أن تنخفض قليلا،‮ ‬فيما اكتفى آخرون بملابس محدودة وعمد آخرون للإطلاع على المعروضات دون الشراء،‮ ‬وتبقى المراكز التجارية قبلة العائلات خلال شهر رمضان المبارك‮.‬ ‮ ‬ توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬الإقبال عليها
هذا وقد ساهم توفر الأمن وتنوع الخدمات والمرافق بهذه المراكز في‮ ‬زيادة الاقبال عليها،‮ ‬وهو ما أجمع عليها الكثير من المواطنين ممن التقت بهم‮ ‬السياسي‮ ‬بمركز‮ ‬أرديس‮ ‬،‮ ‬ليضيف في‮ ‬ذات السياق طارق من العاصمة بأن المراكز التجارية هي‮ ‬وجهته ليلا للسهر والسمر مع رفاقه بقاعات الشاي‮ ‬الموجودة،‮ ‬ويضيف بأنه‮ ‬يقضي‮ ‬سهرات ممتعة‮ ‬يوميا‮.‬ ولا‮ ‬يقتصر الإقبال على قاعات الشاي‮ ‬على الأفراد والشباب فقط،‮ ‬بل حتى العائلات‮ ‬يستهويها الجلوس بهذه القاعات لتناول الشاي‮ ‬والمشروبات والمثلجات،‮ ‬حيث تعرف هذه الأخيرة إقبالا واسعا من طرف العائلات،‮ ‬لتقول سميرة في‮ ‬هذا السياق بأن متعة رمضان تكمن في‮ ‬السهر بالمركز التجاري‮ ‬وتحديدا في‮ ‬قاعات الشاي‮ ‬وتناول المثلجات والشاي‮ ‬رفقة العائلة،‮ ‬وتضيف أيضا بأنها إن لم تأتِ‮ ‬مع عائلتها،‮ ‬فإنها تصطحب زميلاتها في‮ ‬العمل لقضاء سهرة رمضانية ممتعة‮.‬ وتمتد السهرات بالمركز التجاري‮ ‬إلى ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬حيث‮ ‬يلاحظ بأن البعض‮ ‬يمكث طويلا لغاية موعد السحور أحيانا،‮ ‬ليقول نبيل في‮ ‬هذا الشأن بأنه‮ ‬يقصد المركز التجاري‮ ‬عند نهاية الأسبوع،‮ ‬ولا‮ ‬يغادره حتى موعد السحور،‮ ‬وذلك لقضاء وقت أمتع مع عائلته‮.‬
‭ ‬الصابلات‮ ‬متنفس آخر للعائلات ‮ ‬ ومن جهة اخرى،‮ ‬وجد الكثير من الجزائريين في‮ ‬شواطئ البحر الراحة النفسية والسكينة،‮ ‬وهو ما لاحظناه عندما كنا في‮ ‬طريقنا إلى مدينة الجزائر أين كانت‮ ‬الرميلة‮ ‬أو‮ ‬‭ ‬الصابلات‮ ‬تشهد حركة دؤوبة من قبل الزوار الذين فضلوا شد الرحال نحو شواطئ البحر لاستنشاق هواء منعش،‮ ‬بعيدا عن الحرارة الشديدة‮.‬ وأجمعت العائلات التي‮ ‬اقتربنا منها،‮ ‬أن هذا المكان الذي‮ ‬تتوفر فيه فضاءات للترفيه والتسلية موجهة للأطفال‮ ‬ينال إعجاب كل من‮ ‬يزوره،‮ ‬وبمجرد النظر للبحر‮ ‬يحس الفرد بهدوء شديد‮ ‬ينسيه زخم الحياة وأعباءها،‮ ‬كما تساهم هذه السهرة في‮ ‬خلق أجواء حميمية بين أفراد الأسرة‮.‬ وأضاف آخرون،‮ ‬أن التوجه إلى البحر ليلا أفضل أنيس لقضاء السهرات الرمضانية الممتعة رفقة الأحباب والأقارب،‮ ‬والسهر تحت ضوء القمر في‮ ‬جو رائع تملؤه الفرحة وترديد الأغاني‮ ‬التي‮ ‬تعرضها مجموعة من الفرق الموسيقية في‮ ‬مختلف الطبوع،‮ ‬وهو ما جعل‮ ‬‭ ‬الصابلات‮ ‬الذي‮ ‬خفف الضغط على الشواطئ الأخرى‮ ‬يعرف توافدا كبيرا من قبل العائلات‮.‬ من جهته،‮ ‬قال محمد الذي‮ ‬كان رفقة عائلته أنه‮ ‬يجد ضالته في‮ ‬السهر والترفيه ليلا ب الصابلات‮ ‬،‮ ‬قصد الترويح والتخفيف من الضغط النفسي‮ ‬والبدني‮ ‬الذي‮ ‬يتراكم بعد‮ ‬يوم حافل بالعمل،‮ ‬وهو‮ ‬يرى بأن البحر أحسن مكان‮ ‬يتوجه إليه بعد الإفطار نظرا لغياب مواقع أخرى ومن أجل الاستمتاع بجمال البحر والهواء البارد‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.