الرئيس تبون: رأس المافيا تم قطعه.. لكن المال الوسخ لازال موجودا    إنقطاع المياه عن العاصمة إبتداءا من الأسبوع القادم    مشاركة فيلم "سينابس" في مهرجان الأقصر السينمائي    إضراب مضيفي الجوية الجزائرية متواصل في يومه الرابع    الخضر يحتفظون بمركزهم ال35 عالميا والرابع إفريقيا في تصنيف الفيفا    وزير الاتصال: "الصحافة الإلكترونية ستُعامل مثل الجرائد والقنوات وهي بحاجة إلى الدعم"    الرئيس تبون يجري لقاءات صحفية مع وسائل إعلام وطنية وأجنبية    وزير الصحة : رقمنة طلبات التداوي بالأشعة لتقليص أجالها        بلحيمر يعرض استراتيجية الاتصال الحكومي (اجتماع الحكومة)    ارتفاع حصيلة إطلاق النار في ألمانيا والسلطات تحقق في فرضية الإرهاب    ليبيا: تسوية الأزمة مرهون بالتزام الأطراف الليبية    محكمة بئر مراد رايس: إيداع المدير العام لمجمع النهار الحبس المؤقت    الفخفاخ يكشف عن تشكيلة حكومته للرئيس قيس سعيد    ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في الصين إلى 2118 شخص    مصادرة 100 طن من «الشمّة» المغشوشة بوهران    ملفا سوناطراك «2» والطريق السيار يُفتحان من جديد    تفعيل التعاون ما بين الجامعة والمسجد للإلمام بالعلوم    الوزارة مستعدة لتقديم كل الدعم لشعبة مربي المواشي    أوامر بتسريع وتيرة إنجاز سكنات عدل    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    وهران    في‮ ‬ظل الإستعمار وتضحياتها من أجل مصير شعبها    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    ناصري‮ ‬يأمر بإنهاء الإنجاز واحترام المواعيد المحددة‭ ‬    بمشاركة زهاء ال300‮ ‬عارض‮ ‬    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    نبضنا فلسطيني للأبد    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    استهلاك غير ناضج للحملات الادعائية    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    من ناد عريق إلى فريق غريق    « يجب أولا إبعاد الفريق عن المؤخرة وكسب نقاط الديار »    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها
المراكز التجارية متنفس العائلات في‮ ‬ليالي‮ ‬رمضان
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 05 - 2019

‬ تعرف المراكز التجارية حركية نشطة،‮ ‬خاصة خلال هذه الأيام،‮ ‬بحيث وبعد موعد الإفطار،‮ ‬يتوجه الكثير من الأشخاص نحو هذه المراكز لأجل التسوق واقتناء المستلزمات،‮ ‬وهو ما رصدته‮ ‬السياسي‮ ‬خلال جولة قادتها نحو هذه المراكز‮.‬ تشهد المراكز التجارية إقبالا منقطع النظير بعد فترة ما بعد الإفطار،‮ ‬بحيث تكتظ هذه الأخيرة عن آخرها من طرف المواطنين والذين‮ ‬يقصدونها لأجل التسوق واقتناء المستلزمات،‮ ‬بحيث ومع اقتراب عيد الفطر‮ ‬يقبل الكثيرون على اقتناء الملابس،‮ ‬لتكون المراكز التجارية هي‮ ‬الوجهة الأولى للمواطنين بعد الإفطار،‮ ‬إذ تعرض هذه الأخيرة أنواعا وأشكالا كثيرة من الملابس وخاصة فيما‮ ‬يتعلق بملابس الأطفال والتي‮ ‬يكثر عليها الطلب خلال هذه الفترة،‮ ‬إذ‮ ‬يتوجه الكثيرون خصيصا لاقتناء ملابس الأطفال،‮ ‬وهو أجمع عليه ممن التقيناهم عبر بعض هذه الاخيرة،‮ ‬أين أجمع‮ ‬غالبيتهم على أنهم بصدد البحث عن ملابس خاصة بالأطفال،‮ ‬لتطلعنا منال في‮ ‬هذا السياق بأنها بصدد اقتناء ملابس لأطفالها‮.‬ وتزداد الحركة بالمراكز التجارية بعد صلاة التراويح،‮ ‬أين تبلغ‮ ‬هذه الأخيرة ذروتها باكتظاظها عن آخرها،‮ ‬بحيث لا تكاد تهدأ هذه الأخيرة بتوافد المئات عليها طيلة ساعات الليل لغاية موعد السحور،‮ ‬أين‮ ‬يكون‮ ‬غالبية المواطنين قد نالوا قسطا من التسوق عبر أرجاء المراكز أو أقله الإطلاع على المعروضات والمنتجات الجديدة فيما‮ ‬يخص الملابس،‮ ‬وهو ما أشار إليه المواطنون الذين التقيناهم ببعض المراكز التجارية،‮ ‬بحيث أطلعونا بأنهم‮ ‬يقصدون هذه المراكز لأجل التسوق واقتناء الملابس،‮ ‬لتطلعنا زهرة التي‮ ‬كانت بصدد اقتناء الملابس لأطفالها بأنها تقصد المراكز التجارية باستمرار للبحث عن ما‮ ‬يليق بأطفالها‮.‬ ومن جهته،‮ ‬فقد اشتكى العديد من المواطنين من‮ ‬غلاء أسعار الملابس التي‮ ‬بالمراكز التجارية،‮ ‬بحيث اصطدم الكثيرون بالأسعار المرتفعة التي‮ ‬تمس الملابس وخاصة تلك ملابس الأطفال باعتبارها الفئة المعنية بملابس العيد،‮ ‬أين اصطدم الكثيرون بأسعار خيالية للملابس الخاصة بالأطفال،‮ ‬وهو ما أجمع عليه الكثيرون والذين أشاروا لارتفاع أسعار الملابس الخاصة بالأطفال لهذه السنة‮.‬ وقد تراجع كثيرون عن اقتناء الملابس خلال هذه الفترة في‮ ‬انتظار أن تنخفض قليلا،‮ ‬فيما اكتفى آخرون بملابس محدودة وعمد آخرون للإطلاع على المعروضات دون الشراء،‮ ‬وتبقى المراكز التجارية قبلة العائلات خلال شهر رمضان المبارك‮.‬ ‮ ‬ توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬الإقبال عليها
هذا وقد ساهم توفر الأمن وتنوع الخدمات والمرافق بهذه المراكز في‮ ‬زيادة الاقبال عليها،‮ ‬وهو ما أجمع عليها الكثير من المواطنين ممن التقت بهم‮ ‬السياسي‮ ‬بمركز‮ ‬أرديس‮ ‬،‮ ‬ليضيف في‮ ‬ذات السياق طارق من العاصمة بأن المراكز التجارية هي‮ ‬وجهته ليلا للسهر والسمر مع رفاقه بقاعات الشاي‮ ‬الموجودة،‮ ‬ويضيف بأنه‮ ‬يقضي‮ ‬سهرات ممتعة‮ ‬يوميا‮.‬ ولا‮ ‬يقتصر الإقبال على قاعات الشاي‮ ‬على الأفراد والشباب فقط،‮ ‬بل حتى العائلات‮ ‬يستهويها الجلوس بهذه القاعات لتناول الشاي‮ ‬والمشروبات والمثلجات،‮ ‬حيث تعرف هذه الأخيرة إقبالا واسعا من طرف العائلات،‮ ‬لتقول سميرة في‮ ‬هذا السياق بأن متعة رمضان تكمن في‮ ‬السهر بالمركز التجاري‮ ‬وتحديدا في‮ ‬قاعات الشاي‮ ‬وتناول المثلجات والشاي‮ ‬رفقة العائلة،‮ ‬وتضيف أيضا بأنها إن لم تأتِ‮ ‬مع عائلتها،‮ ‬فإنها تصطحب زميلاتها في‮ ‬العمل لقضاء سهرة رمضانية ممتعة‮.‬ وتمتد السهرات بالمركز التجاري‮ ‬إلى ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬حيث‮ ‬يلاحظ بأن البعض‮ ‬يمكث طويلا لغاية موعد السحور أحيانا،‮ ‬ليقول نبيل في‮ ‬هذا الشأن بأنه‮ ‬يقصد المركز التجاري‮ ‬عند نهاية الأسبوع،‮ ‬ولا‮ ‬يغادره حتى موعد السحور،‮ ‬وذلك لقضاء وقت أمتع مع عائلته‮.‬
‭ ‬الصابلات‮ ‬متنفس آخر للعائلات ‮ ‬ ومن جهة اخرى،‮ ‬وجد الكثير من الجزائريين في‮ ‬شواطئ البحر الراحة النفسية والسكينة،‮ ‬وهو ما لاحظناه عندما كنا في‮ ‬طريقنا إلى مدينة الجزائر أين كانت‮ ‬الرميلة‮ ‬أو‮ ‬‭ ‬الصابلات‮ ‬تشهد حركة دؤوبة من قبل الزوار الذين فضلوا شد الرحال نحو شواطئ البحر لاستنشاق هواء منعش،‮ ‬بعيدا عن الحرارة الشديدة‮.‬ وأجمعت العائلات التي‮ ‬اقتربنا منها،‮ ‬أن هذا المكان الذي‮ ‬تتوفر فيه فضاءات للترفيه والتسلية موجهة للأطفال‮ ‬ينال إعجاب كل من‮ ‬يزوره،‮ ‬وبمجرد النظر للبحر‮ ‬يحس الفرد بهدوء شديد‮ ‬ينسيه زخم الحياة وأعباءها،‮ ‬كما تساهم هذه السهرة في‮ ‬خلق أجواء حميمية بين أفراد الأسرة‮.‬ وأضاف آخرون،‮ ‬أن التوجه إلى البحر ليلا أفضل أنيس لقضاء السهرات الرمضانية الممتعة رفقة الأحباب والأقارب،‮ ‬والسهر تحت ضوء القمر في‮ ‬جو رائع تملؤه الفرحة وترديد الأغاني‮ ‬التي‮ ‬تعرضها مجموعة من الفرق الموسيقية في‮ ‬مختلف الطبوع،‮ ‬وهو ما جعل‮ ‬‭ ‬الصابلات‮ ‬الذي‮ ‬خفف الضغط على الشواطئ الأخرى‮ ‬يعرف توافدا كبيرا من قبل العائلات‮.‬ من جهته،‮ ‬قال محمد الذي‮ ‬كان رفقة عائلته أنه‮ ‬يجد ضالته في‮ ‬السهر والترفيه ليلا ب الصابلات‮ ‬،‮ ‬قصد الترويح والتخفيف من الضغط النفسي‮ ‬والبدني‮ ‬الذي‮ ‬يتراكم بعد‮ ‬يوم حافل بالعمل،‮ ‬وهو‮ ‬يرى بأن البحر أحسن مكان‮ ‬يتوجه إليه بعد الإفطار نظرا لغياب مواقع أخرى ومن أجل الاستمتاع بجمال البحر والهواء البارد‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.