تساقط الثلوج يتسبب في غلق عدة طرق باقليم ولاية قالمة    توقيف 13 شخصاً تورطوا في عرقلة الانتخابات البويرة    لعمامرة يدعو إفريقيا الى التحدث بصوت واحد في مجلس الأمن    التحضير لاستحداث مدرسة عليا لتكوين أساتذة الطور الثانوي    فخّ التحالفات    مجلس الأمة يشيد ب الديمقراطية الراقية    972 ألف برميل يوميا حصة إنتاج الجزائر    العودة إلى التقاعد النسبي ودون شرط السن مستحيلة حالياً    تسجيل 7320 ملف ومعالجة 4408 ملف خلال 15 سنة    نريد الاستفادة من خبرة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار    تأجيل جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1    الجريدة النسوية الجزائرية تعرب عن "غضبها الكبير"    المغرب وإسرائيل يدوسان على القانون الدولي خلف ستار التطبيع    التأكيد وحسم التأهل قبل موقعة "الفراعنة "    التأكيد على ضرورة تدعيم التعاون والتنسيق بين الدول في مجال مكافحة الإرهاب    صالون الجزائر الدولي للكتاب.. العودة    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    65 هو عدد أئمة الإفتاء في الجزائر    براهيمي تبرز جهود الجزائر في التخفيف من آثار تغيّر المناخ    المصادقة على دفاتر التعليمات التقنية للأشغال العمومية    ميرازيق.. من أبرز المواهب التي تسعى للتألّق    مسرحية «شكسبير وجماعتو» في الافتتاح    إحياء ذكرى المبايعة الأولى للأمير عبد القادر    أتليتيكو مينيرو يحرز لقب الدوري البرازيلي    مبابي يقرّر الانتقال إلى ريال مدريد    أجهزة ل 180 من ذوي الهمم بالشلف    الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ    تفاؤل بالتّوصّل لاتّفاق حول النّووي الإيراني    سيف الإسلام القذافي يعود للسّباق الرّئاسي    كورونا: 191 إصابة جديدة, 156 حالة شفاء و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة اكوادورية تندد بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الصحراء الغربية    أول أوكسيد الطلاق في القرن الحالي    الغاز يودي بحياة 5 أشخاص خلال 24 ساعة    "أتمنى تجنب الفراعنة في فاصلة المونديال وأنصح محرز بالرحيل عن المان سيتي "    كريستيانو رونالدو يكسر حاجز 800 هدف    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية..    مدرب نيس يواصل تحدي بلماضي    قطاع التعليم العالي بالجزائر يحتاج إصلاحات عميقة    الرفع من وتيرة الإنجاز لاستلام المحطة الجوية أواخر ديسمبر    محمود عباس يزور الجزائر    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    عقوبات غربية جديدة على بيلاروسيا    تعليق رخصة شركة ريماز    التحالف المغربي-الصهيوني يجمع بين نظامين توسعين إقليميين    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية    فرقة ال BRI تحجز مخدرات بحوزة مسبوق قضائيا بباتنة    مكتتبو "عدل" ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية باتنة    مقترح بشن حركة احتجاجية شاملة في قطاع التربية لهذه الأسباب    متحور "أوميكرون" سينتشر في هذه الدول قريبًا    تأمينات: القوة المالية للشركة الجزائرية للتأمينات تحظى بتصنيف "مرض"    تساقط كثيف للثلوج التي يصل علوها إلى 900 متر    هل وصل متحور "أوميكرون" إلى الجزائر؟.. مدير معهد باستور يكشف    نحو فرض حجر صحي إجباري للقادمين من 8 دول إفريقية    مسار ومنجزات اللغوي الجزائري أمحمد صافي المستغانمي موضوع ملتقى دولي قريبا    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



باب الزوار، ارديس، غالاكسي قبلة العائلات بعد الإفطار
نشر في الشعب يوم 15 - 07 - 2014

تشهد المراكز التجارية «باب الزوار «، «ارديس» و» غالاكسي» في كل سهرة رمضانية، توافدا كبيرا من قبل المواطنين، حيث أصبحت متنفسا للعائلات يوميا بعد الإفطار نظرا لغياب المتنزهات والمساحات المخصصة للتسلية والترفيه في العديد من البلديات وهروبا من ضجيج المدينة، فيمااختار آخرون الاستمتاع بنسمات البحر المنعشة فأصبحت هذه السنة ال «صابلات» وجهتهم المفضلة.
تنقلت «الشعب» إلى أهم الأماكن التي تعرف إقبالا كبيرا من العائلات خلال الشهر الكريم ، حيث لاحظنا خلال جولتنا الاستطلاعية أن العديد من المراكز التجارية على غرار المركز التجاري »باب الزوار» و»ارديس» و»غالاكسي « تشهد توافد أسر بأكملها حيث نجد النساء و الأطفال والشباب من مختلف الأعمار، يتوجهون في كل سهرة رمضانية إليها قصد الترويح عن النفس وقضاء أوقات ممتعة وسط أجواء عائلية مميزة.
وأصبحت هذه الظاهرة بمثابة عادة لبعض العائلات في السنوات الأخيرة، في حين يعتبرها آخرون نزهة رمضانية كون هذه المراكز تحتوي على فضاءات للترفيه والتسلية زيادة على محلات خاصة ببيع المثلجات مخصصة للعائلات وألعاب المخصصة للأطفال فهي تعتبر المقصد الوحيد لهم .
وتلقى هذه المراكز التجارية إقبالا كبيرا من طرف العائلات خلال شهر رمضان خاصة عقب التراويح، حيث تستغل العائلات الفرصة لاقتناء متطلبات المنزل من مواد غذائية وملابس بعد الإفطار، أفضل من فترة الصيام نظرا للتعب الكبير الذي يرافقه.
كما أكدت لنا بعض العائلات الجزائرية ممن التقيناهم، كما أن هذه المراكز التجارية حسبهم أفضل متنفس خلال شهر رمضان، خاصة وأن العديد منها أصبحت تحوي على مرافق ترفيهية تمكن العاصميين من الترويح عن أنفسهم والالتقاء بالأحباب في السهرات الرمضانية، على عكس ما كان في السابق.
الاكتظاظ ينفر الوافدين
في كل يوم بعد الإفطار تتوجه العائلات القادمة من مختلف بلديات العاصمة وحتى ولايات أخرى بعدد خيالي إلى المركز التجاري «ارديس» الذي يتوفر على محلات تجارية وأماكن للترفيه، تمكن من التسوق والترويح عن النفس وقضاء وقت ممتع قبالة البحر والاستمتاع بالنغمات الموسيقية التي تقدمها فرق موسيقية خصوصا في السهرات الرمضانية، إلا أن الاكتظاظ الكبير جعل البعض من العائلات تنفر من المكان ويفضلون الخروج، إضافة لكثرة الشبان المندفعين الذين يلتفون حول العائلات بغرض معاكسة الفتيات حتى وسط أهاليهم ما يخلق في كثير من الأحيان مشاداة كلامية تنتهي بشجار.
وأصبح «ارديس» قبلة للمواطنين الراغبين في تغيير الجو خاصة، نظرا لموقعه بمحاذاة شاطئ البحر، وهو ما ميزه على المركز التجاري باب الزار، حيث يفضل المواطنون الهروب من الحر الشديد وضجيج المدن، من أجل الاستمتاع بنسمات البحر وقضاء وقت عائلي ممتع وسهرات رمضانية مميزة .
وما لاحظناه خلال جولتنا الميدانية بمركز «ارديس»، أن الزوار نجدهم موزعين على كل الأماكن بالمركز، منهم من يفضل الاستمتاع بنسمات البحر وآخرون يذهبون رفقة أطفالهم إلى «سيرك عمار» الذي يشهد إقبالا كبيرا والبعض يختارون الاستماع إلى مختلف الطبوع الموسيقية التي تمتعهم بها بعض الفرق الفنية داخل المركز.
تباين آراء الزوار ..بين مستحسن وغير راض
تباينت آراء الزوار المتوافدون على المركز التجاري «ارديس»، بين مستحسن للفضاءات التي وفرتها إدارة المركز من عروض ترفيهية كسيرك عمار ومجموعات موسيقية تؤدي مختلف الطبوع بهدف تلبية جميع الأذواق، حيث اعتبرها بعض الذين تقربنا منهم متنفسا للعائلات في السهرات الرمضانية، خاصة في ظل غياب المتنزهات والمساحات المخصصة للترفيه في العديد من البلديات.
بالمقابل عبر بعض الزوار عن عدم رضاهم من أجواء السهرات الرمضانية بمركز « ارديس»، لا لسبب سوى للاكتظاظ الكبير وامتلاء حظيرة السيارات، التي من المفروض أنها كبيرة المساحة وتستوعب عددا كبيرا من المركبات، إلا أن ذلك تسبب في استغراق الزوار ساعات طويلة من أجل ركن سياراتهم، بل أكثر من ذلك لم يجد الكثيرون مكانا لوضع سياراتهم فاضطرو إلى ركنها في مكان بعيد عن المركز والمشي عوض الانتظار لمدة طويلة.
اكتظاظ المرور ..النقطة السوداء
يستغرق المواطنون المتوجهون إلى المراكز التجارية سواء «ارديس» أو «باب الزوار» ساعات طويلة من أجل الدخول إلى حظيرة السيارات نظرا للعدد الهائل من الزوار الذين يتوافدون إليه يوميا ما يؤدي إلى تعطل غير مسبوق لحركة المرور وحدوث فوضى عارمة على مستوى الطريق المؤدي إلى المركز.
والأكثر من ذلك، فإن كثرة الزوار جعل حظيرة السيارات تمتلئ عن آخرها ولا تستوعب كل المركبات الخاصة بالمقبلين على «ارديس» رغم مساحتها الشاسعة، ما جعل المواطنين يصابون بالحيرة ولا يجدون مكانا لركن سيارتهم، وهو ما أدى بهم إلى الاستنجاد بالأرصفة، حيث وجدنا عشرات السيارات مركونة فوقها دون رقابة من طرف أعوان الأمن الذين لا يسمحون بمثل هذه التصرفات في الأيام العادية قبل شهر الصيام بل يطبقون عقوبات صارمة في حق كل من يركن سيارته في مكان ممنوع وهو ما يثير غضب الزوار .
مركز «باب الزوار» لاقتناء ملابس العيد
يعرف المركز التجاري «باب الزوار» حركية غير عادية من قبل العائلات خاصة في الفترة المسائية، لاسيما وأنه يحتوي على فضاءات مخصصة للترفيه والتسلية نالت إعجاب زائريه منذ الأيام الأولى من الشهر الكريم بالإضافة إلى المحلات التي تعرض آخر موديلات الملابس.
وخلال جولتنا داخل المركز التقينا بالسيدة كريمة التي قالت أنها تقصد المكان أسبوعيا لشراء ما يلزم للبيت، فكل ما تريده متوفر بالمركز، كما أن أسعار المواد الغذائية فيه متقاربة مع المعروضة بالمحلات العادية مع اختلاف بسيط في أسعار ألبسة الأطفال والأواٍني والأجهزة الكهرومنزلية، مشيرة إلى أن مثل هذا الفضاء يجنّبها عناء البحث عن مكان لركن سيارتها، فهو يتوفر على موقف للسيارات كما يجعلها مطمئنة.
وهناك عائلات تفضل اقتناء ملابس العيد لأطفالها في الأيام الأولى من شهر رمضان، حيث تقربنا من سيدة وجدناها في إحدى محلات بيع الملابس بالمركز التجاري باب الزوار مصحوبة بابنتها، حيث أكدت لنا أنها تفضل شراء ملابس العيد لأطفالها في هذه الفترة لكي تتفادى الاكتظاظ الكبير للأسواق قبيل العيد، بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار عشية العيد ككل سنة، كما يعد المكان فرصة للتسوق والتنزه، لذا فضّلت المجيء إلى هنا.
توفر الأمن بالمركز يبعث الطمأنينة
كما تفضل عائلات أخرى قصد المركز التجاري »باب الزار» بدون نية التسوق، حيث التقينا بعائلات بأكملها تتجول بالمركز، فهو بالنسبة لهم متنزه في أمكان آمن مخصص للعائلات، إذ يقومون بتناول الشاي أو المثلجات بالمحلات المتخصصة في ذلك، ومن هذه العائلات اقتربنا من سمير الذي كان رفقة زوجته وأبنائه وسألناه عن سبب زيارته للمركز، فكانت إجابته أنه» تقريبا، في كل يوم عطلته يقوم باصطحاب عائلته للتجول بالمركز وبعدها يتناولون المثلجات ثم يعودون إلى المنزل».
«الصابلات « متنفس الزوار في هذه السنة
يجد الكثير من الجزائريين في شواطئ البحر، الراحة النفسية والسكينة، وهو ما لاحظناه عندما كنا في طريقنا إلى مدينة الجزائر أين كانت «الرميلة «أو «صابلات» تشهد حركة دؤوبة من قبل الزوار الذين فضلوا شد الرحال نحو شواطئ البحر لاستنشاق هواء منعش بعيدا عن الحرارة الشديدة .
وأجمعت العائلات التي اقتربنا منها أن هذا المكان الذي تتوفر فيه فضاءات للترفيه والتسلية موجهة للأطفال ينال إعجاب كل من يزوره وبمجرد النظر للبحر يحس الفرد بهدوء شديد ينسيه زخم الحياة وأعباءها، كما تساهم هذه السهرة في خلق أجواء حميمية بين أفراد الأسرة .
وأضاف آخرون أن التوجه إلى البحر ليلا أفضل أنيس لقضاء السهرات الرمضانية الممتعة رفقة الأحباب والأقارب، والسهر تحت ضوء القمر في جو رائع تملؤه الفرحة وترديد الأغاني التي تعرضها مجموعة من الفرق الموسيقية في مختلف الطبوع، وهو ما جعل الصابلات الذي خفف الضغط على الشواطئ الأخرى يعرف توافدا كبيرا من قبل العائلات .
من جهته قال محمد الذي كان رفقة عائلته أنه يجد ضالته في السهر والترفيه ليلا ب «صابلات»، قصد الترويح والتخفيف من الضغط النفسي والبدني الذي يتراكم بعد يوم حافل بالعمل وهو يرى بأن البحر أحسن مكان يتوجه إليه بعد الإفطار نظرا لغياب مواقع أخرى ومن أجل الاستمتاع بجمال البحر والهواء البارد .
«كيتاني» سهرات واستجمام
تعيش ساحة» كيتاني» بباب الواد حركية كبيرة تطبعها أجواء ليلية ملؤها المرح لاحتواء هذه الأخيرة على متنفسات تقضي فيها العائلات العاصمية سهراتها إلى ساعات متأخرة تقضيها بين حديقة التسلية وشاطئ الكيتاني، لتنال العائلات قسطا من الراحة بحكم أن هذه الأماكن تبقى الوحيدة في المنطقة والأقرب إليها على الأقل.
ولعل توفر وسائل النقل بعد صلاة التراويح سهل على العائلات التنقل من مكان إلى آخر لاسيما القاطنين بالمناطق المجاورة كعين البنيان وبينام وحتى سكان باب الوادي، حيث نجد العديد منهم يأتون إلى ساحة «كيتاني» رفقة أطفالهم لأنهم يعتبرونها متنفسا حقيقيا للعائلات ومرفقا حيويا يستقطب عددا كبيرا من الزوار لاحتواء هذا المكان على مرافق للتسلية من ألعاب مخصصة للأطفال، حيث تقضي العديد من العائلات سهراتها الرمضانية في أجواء من البهجة والسرور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.