لا اعتماد على الرسائل المجهولة في المتابعات القضائية من اليوم فصاعدا    الصّحافة المصرية تؤكّد حسم الأهلي لصفقة بلايلي    أرضية ملعب وهران الجديد تستعيد اخضرارها    رسميا.. "الفيفا" ترفع العقوبة عن إتحاد العاصمة        «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    وزارة التعليم العالي تلغي شرط المعدل الوطني للالتحاق بالجامعة    جراد: الرئيس تبون يولي اهتماما خاصا لمعهد الدراسات الإستراتيجية الشاملة    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    "بونجاح" يوقع ثنائية رائعة ويقدم تمريرة حاسمة    إطلاق أرضية رقمية لمعالجة طلبات تصنيع واستيراد السيارات    سكان حي الرحبة بطولڤة بدون مياه شرب    نحو وضع أجهزة لقياس السرعة بالمركبات لوقف مجازر الطرقات    نحو استلام مستشفى بعين أميناس هذه السنة    50 قناة خاصة غير معتمدة في الجزائر تنشط تحت غطاء أجنبي    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    مستشفياتنا عاجزة عن التكفل بالحوامل    كورونا : توزيع الإصابات على الولايات    وزير المالية: تسوية أكثر من 747 ألف ملف لحد الان    رئيس شبيبة الساورة: تأجيل عودة التدريبات كان ضروريا    جراد: الدراسات الإستراتيجية دعامة لتحقيق الالتزامات والأهداف المسطرة لبناء الجزائر الجديدة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    روسيا.. دواء جديد لعلاج مرض فيروس كورونا أصبح متاحا في الصيدليات    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزارة العدل: صدور أحكام جديدة ضد عدة أشخاص متورطين في عمليات الغش في البكالوريا    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    مستغانم: إفشال عدة محاولات للهجرة غير الشرعية وتوقيف 21 شخصا    عطار يؤكد على أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 بالمئة    عبد المجيد مرداسي كان يحمل قسنطينة في قلبه و الجزائر في جسده    والي مستغانم يعزي في وفاة 8 أشخاص بينهم أطفال خلال انقلاب قارب "حراقة"            وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    المسرح الروماني هيبون جاهز لاستقبال الزوار والسياح        الجزائر تعدل بنود مناقصاتها الدولية لشراء القمح    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"        فيلمان جزائريان في الدورة العاشرة لمهرجان مالمو للسينما العربية    "موجز حياة" أول اصدار لي والكتابة حق أصيل لأي إنسان    معهد "ايسماس" يشرع في تكوين 60 منشطًا تلفزيونيًا بداية من أكتوبر الداخل    أردوغان يبدي انزعاجه من استقالة السراج    أستون فيلا في طريق مفتوح لخطف "بن رحمة" !    30 مليون شخص في العالم مهددون بالموت جوعا    هدنة لازمة بين أميركا والصين في الحرب التقنية الباردة    متى تنتصر الرفات على السجان؟ "مقابر الأرقام"الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    وفاة "محمد زيات" بعد عودته من لندن وتحقيق أمنيته بلقاء والدته    شركات التأمين تقدم هبة للصيدلية المركزية للمستشفيات    المؤرخ عبد المجيد مرداسي في ذمة الله    برشلونة يستلم توقيعات سحب الثقة من بارتوميو    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبرز أهمية لجنة الحوار‮.. ‬عرعار‮: ‬
الجيش لعب دوراً‮ ‬محورياً‮ ‬في‮ ‬إنقاذ الجزائر‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 18 - 08 - 2019


أبرز منسق المنتدى المدني‮ ‬للحوار،‮ ‬عبد الرحمان عرعار،‮ ‬حجم الدور المحوري‮ ‬الذي‮ ‬لعبته المؤسسة العسكرية في‮ ‬الحفاظ على الجمهورية والدولة من الإنهيار،‮ ‬فيما اعتبر تشكيل لجنة الحوار كان ضروريا من اجل الدفاع عن مطالب الشعب‮.‬ وشدد عرعار على أن المنتدى المدني،‮ ‬فضاء جمعوي‮ ‬يضم‮ ‬70‮ ‬جمعية تشكل بعد‮ ‬22‮ ‬فيفري،‮ ‬وعقد أول لقاء له في‮ ‬رمضان من أجل رسم خطة عمل ووضع استراتيجية عمل تسهم في‮ ‬الخروج من الأزمة،‮ ‬حيث قال‮: ‬كنا في‮ ‬شراكة مع نقابات وتحالفات المجتمع المدني‮ ‬وجمعيات وقمنا بالتحضير لندوة وطنية‮ ‬يوم‮ ‬15‮ ‬جوان،‮ ‬ثم مددنا جسور التعاون مع الأحزاب السياسية،‮ ‬فشاركنا في‮ ‬ندوة البديل الديمقراطي‮ ‬يوم‮ ‬26‮ ‬جوان،‮ ‬ومنتدى الحوار لقوى التغيير‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬جويلية،‮ ‬وهناك وقفنا على أبرز نقطة كانت مشتركة في‮ ‬جميع اللقاءات التي‮ ‬تنظم،‮ ‬إذ اعتبر الكل الحوار حلا ومنفذا للخروج من الأزمة لكن آليته كانت‮ ‬غائبة،‮ ‬هنا تبلورت لدينا الفكرة بإطلاق المبادرة،‮ ‬في‮ ‬رمضان قمنا باتصالات عديدة مع مختلف الشخصيات الوطنية التي‮ ‬اقترحناها،‮ ‬إلا ثلاثة منهم لم نستشرهم ووضعنا أسماءهم ضمن قائمة‮ ‬13‮ ‬شخصية المقترحة لإدارة الحوار،‮ ‬وكنا نريد أن نوسع النقاش مع فضاءات أخرى لكننا لم نستطع للأسف،‮ ‬المبادرة عرفت مسارا خاصا وهي‮ ‬مستقلة تماما ولم ننتظر إيعاز من قبل أي‮ ‬هيئة سواء الرئاسة أو المؤسسة العسكرية لأننا لسنا بحاجة إلى ذلك،‮ ‬فقط كان لنا الشجاعة لأن نطرح قائمة بالأسماء‮ .‬ وأضاف عرعار،‮ ‬في‮ ‬حوار لموقع‮ ‬سبق برس‮ ‬،‮ ‬أن مبادرته كانت موجهة للاعبين في‮ ‬المشهد السياسي،‮ ‬فالذي‮ ‬يصنع القرار السياسي‮ ‬هما الحراك الشعبي‮ ‬والمؤسسة العسكرية من خلال مواقفها،‮ ‬مضيفا‮: ‬هذه الأخيرة التي‮ ‬إن شئنا أم أبينا نرى أنها قد لعبت دورا مهما في‮ ‬الحفاظ على الجمهورية والدولة من الإنهيار،‮ ‬وكان نداءنا هو أن‮ ‬يكون الحوار جامعا لكل الناس بخريطة طريق واضحة بشكل رسمي،‮ ‬لذلك فالتكليف شرط‮ ‬يجب المرور به،‮ ‬لقد دعونا إلى إجراءات تهدئة وإطلاق سراح جميع المعتقلين ورفع القيود عن الإعلام ومختلف الفضاءات،‮ ‬وشددنا على أن الحوار لا‮ ‬يجب أن‮ ‬يحضره العصابة وأحزاب الموالاة والسلطة الفعلية،‮ ‬ودعونا لاجتماع مع مختلف الفاعلين السياسيين والشباب والطلبة لكي‮ ‬يخرجوا بتصور‮ ‬يحل الأزمة‮ ‬،‮ ‬وأشار أن المبادرة عبارة عن حوار بين السلطة والشعب،‮ ‬لكنه معتقد خاطئ تماما،‮ ‬حاليا السلطة تدافع على خيار الانتخابات الرئاسية وتتعهد بأن لا تكون طرفا في‮ ‬أي‮ ‬شيئ،‮ ‬والذي‮ ‬قرره الشعب هو نزاهة الانتخابات وهذا هو الهدف الأساسي‮ ‬منها‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.