محكمة سيدي امحمد : 15 سنة سجنا نافذا في حق عبد الغاني هامل    لمكافحة كورونا: المجلس الدستوري يقتطع مبلغا ماليا من الراتب الشهري لأعضائه    توفير 1.200 سلة غذائية للعائلات المعوزة بمعسكر    قراءة أدب الخيال العلمي في الحجر الصحي.. ترشيحات لروايات عالمية ترجم بعضها للعربية    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    وفاة مسؤول العلاقات الخارجية في البوليساريو    مؤسسات اقتصادية هامة تبادر بتخصيص إمدادات مالية بعنابة    تسخير 5 مراكز للتكوين المهني لخياطة الكمامات الطبية بالشلف    رئيس الجمهورية يشدد على ضرورة التحلي ب"الانضباط" في مواجهة فيروس كورونا    حجز كل ممتلكات وشركات هامل وأبنائه وتغريمهم ب7 ملايير سنتيم    الرئيس تبون يوقع مرسوما رئاسي للعفو عن 5037 محبوس    الأستاذ عبد الكريم غريبي: قطاع الثقافة في الجزائر بحاجة إلى إرادة سياسية واضحة المعالم والأهداف    تيارت:ايداع 09 اشخاس الحبس بتهمة اهانة هيئة نظامية    لبنان: إرتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 479 حالة    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين يحتويان على مواد غذائية بكل من الجلفة وسكيكدة    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا باسبانيا الى 102 الف اصابة    فتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية "الصّلاة بغير وضوء ولا تيمُّم"    كورونا… ايران تشهد تراجعا في عدد الاصابات    وزارة التجارة تنفي إصدار قرار غلق محطات البنزين    مدير فرع التسويق بشركة نفطال: محطات البنزين ستبقى مفتوحة وغلقها مجرد إشاعة    اسعار النقط تسجل أكبر خسارة فصلية لها    الرئيس تبون : الجزائر مستعدة تماما للتصدي لوباء و كورونا و لانهيار أسعار النفط    بريطانيا تخصص رحلة لرعاياها بالجزائر    وزيرة الثقافة تعين مديرا جديدا للترميم وحفظ التراث    الأرندي يعزي في وفاة نائبه الطيب زغيمي    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    عمراني: “اللاعب بحاجة ل 3 أسابيع من أجل العودة للمنافسة” !    خالدي :”نريد ضمان طبعة متألقة لألعاب وهران 2022″    النجم الصاعد ل “مان يونايتد”: “محرز أفضل لاعب واجهته”    حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    تضامن "متميز" في التعليم العالي    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    الرئيس غالي يحمل المغرب المسؤولية عن حياة الأسرى جراء «كورونا»    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    بنسبة 2.7 بالمائة في 2019    الفاف في مواجهة كورونا    رئيس الصين يشكر قيس السعيد    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    «يجب تفادي الاستهزاء لأن الوضع جد مقلق»    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    وفاة الرئيس السابق للكونغو بسبب كورونا    الجمارك تحدد قائمة المواد المعلق تصديرها مؤقتا    توزيع 1005 قفف مساعدات غذائية على الأرامل والمعوزّين    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    أتدرب بجدية بمفردي وقلوبنا مع أحبتنا في البليدة    مستقبل النادي على المحكّ    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    التعفف عن دنيا الناس    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا
12‭ ‬تهمة ثقيلة تواجه‮ ‬غول وشكيب‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 02 - 2020

أحيل ملفا وزير الطاقة والمناجم الاسبق،‮ ‬شكيب خليل،‮ ‬ووزير الأشغال العمومية الأسبق،‮ ‬عمار‮ ‬غول،‮ ‬على المستشار المحقق لدى المحكمة العليا،‮ ‬في‮ ‬اطار معالجة قضايا الفساد،‮ ‬حسب بيان أصدره النائب العام لدى ذات المحكمة،‮ ‬أمس‮.‬ وأوضح البيان أنه في‮ ‬اطار معالجة قضايا الفساد،‮ ‬فقد تم استلام ملفين صدر فيهما أمرين بعدم الاختصاص الشخصي‮ ‬من مجلس قضاء الجزائر لصالح المحكمة العليا بسبب وجود أشخاص‮ ‬يتمتعون بامتياز التقاضي‮ ‬وتمت احالتهما على المستشار المحقق،‮ ‬بعد أن وجهت للمعنيين العديد من التهم‮. ‬وتتعلق القضية الاولى بشركة‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬،‮ ‬المتهم فيها وزير الطاقة والمناجم الاسبق،‮ ‬خليل شكيب محمد،‮ ‬ومن معه،‮ ‬لارتكابهم تهما تتعلق بقبول بشكل مباشر وغير مباشر مزايا‮ ‬غير مستحقة ومنحها للغير من أجل أداء عمل من واجبه ومنح بصفة عمدية للغير امتيازات‮ ‬غير مبررة عند ابرام عقود واتفاقيات وصفقات وملاحق مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية المتعلقة بالمساواة وشفافية الاجراءات‮. ‬من التهم الأخرى الموجهة لشكيب خليل ومن معه،‮ ‬قبض لنفسه وللغير بصفة مباشرة وغير مباشرة رشاوي‮ ‬ومنافع ومزايا‮ ‬غير مستحقة ومنحها للغير واساءة استغلال الوظيفة بصفة عمدية من أجل أداء عمل في‮ ‬إطار ممارسة الوظيفة بغرض الحصول على منافع‮ ‬غير مستحقة ومنحها للغير،‮ ‬اضافة الى اخذ فوائد بصورة‮ ‬غير قانونية بصفة مباشرة وغير مباشرة من العقود والمناقصات والمقاولات المبرمة من طرف المؤسسة التي‮ ‬هو مدير ومشرف عليها وتبييض الاموال والعائدات الاجرامية الناتجة عن جرائم الفساد في‮ ‬اطار جماعة اجرامية منظمة عبر الحدود الوطنية،‮ ‬وكذا تحويل الممتلكات والاموال الناتجة عن العائدات الاجرامية بغرض تمويه مصدرها‮ ‬غير المشروع واكتساب وحيازة ممتلكات واموال ناتجة عن عائدات اجرامية‮.‬ أما القضية الثانية،‮ ‬فتتعلق بالطريق السيار شرق‮ - ‬غرب والمتهم فيها وزير الاشغال العمومية الاسبق،‮ ‬عمار‮ ‬غول،‮ ‬وكل من‮ ‬يكشف عنه التحقيق لارتكابهم عدة تهم،‮ ‬وهي‮ ‬منح امتيازات‮ ‬غير مبررة للغير مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية والرشوة في‮ ‬مجال الصفقات العمومية واختلاس وتبديد عمدي‮ ‬لممتلكات واموال عمومية واستغلال النفوذ وتعارض المصالح‮.‬
تأجيل محاكمة هامل إلى‮ ‬11‮ ‬مارس القادم‮ ‬
من جهة اخرى،‮ ‬أجلت محكمة سيدي‮ ‬أمحمد‮ (‬الجزائر العاصمة‮)‬،‮ ‬أمس،‮ ‬الى تاريخ‮ ‬11‮ ‬مارس المقبل،‮ ‬محاكمة المدير العام الاسبق للأمن الوطني،‮ ‬عبد الغني‮ ‬هامل،‮ ‬وأبنائه المتابعين في‮ ‬عدة قضايا،‮ ‬أبرزها الثراء الفاحش،‮ ‬تبييض الاموال و استغلال النفوذ‮. ‬وتأجلت جلسة المحاكمة الى‮ ‬11‮ ‬شهر مارس المقبل بطلب من هيئة دفاع المتهمين للاطلاع على بعض الوثائق المتعلقة بملف القضية‮. ‬كما تقرر في‮ ‬نفس الجلسة،‮ ‬بالتماس من النيابة العامة،‮ ‬ضم قضية الهامل المتواجدة على مستوى محكمة سيدي‮ ‬أمحمد والقضية المتواجدة على مستوى المحكمة العليا،‮ ‬والتي‮ ‬يتابع فيها بعض الوزراء والمسؤولين السابقين الذين‮ ‬يتمتعون،‮ ‬وفقا للإجراءات القانونية،‮ ‬بالامتياز القضائي‮. ‬وتقرر ضم الملفين لكون أن الاطراف المعنية والاتهامات هي‮ ‬نفسها وهي‮ ‬تبييض الأموال،‮ ‬الثراء الفاحش،‮ ‬استغلال النفوذ والحصول على وثائق بطرق‮ ‬غير قانونية ونهب العقار‮. ‬ومن بين هؤلاء المسؤولين الذين‮ ‬يتواجد ملفهم على مستوى المحكمة العليا،‮ ‬والذين تم استدعائهم أمس،‮ ‬الوزير الاول الاسبق عبد المالك سلال،‮ ‬عبد الغني‮ ‬زعلان وزير الاشغال العمومية السابق ووالي‮ ‬تيبازة السابق موسى‮ ‬غلاي‮. ‬ويتابع عبد الغني‮ ‬هامل،‮ ‬الموجود رهن الحبس المؤقت،‮ ‬منذ تاريخ‮ ‬5‮ ‬جويلية الماضي،‮ ‬في‮ ‬قضيتين أولاهما تتعلق بتبييض الأموال والثانية تتعلق بنهب العقار،‮ ‬والتي‮ ‬يتورط فيها الوزيران السابقان عبد الغني‮ ‬زعلان وعبد المالك بوضياف،‮ ‬بصفتهما واليين سابقين بوهران،‮ ‬فضلا عن الواليين السابقين لتيبازو موسى‮ ‬غلاي‮ ‬وزوبير بن صبان‮. ‬ومثل هامل،‮ ‬رفقة أفراد من عائلته،‮ ‬ثلاثة من أبنائه الموجودين رهن الحبس وابنته وزوجته،‮ ‬اللتين استفادتا من الرقابة القضائية‮. ‬إلى جانب الوزير الأول السابق عبد المالك سلال وعدد من الوزراء السابقين بصفتهم ولاة‮. ‬ومن بين التهم التي‮ ‬يواجهها عبد الغني‮ ‬هامل،‮ ‬تبييض أموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية لجرائم الفساد بغرض إخفاء وتمويه مصدرها‮ ‬غير المشروع في‮ ‬إطار جماعة إجرامية،‮ ‬الحصول على أوعية عقارية بطرق‮ ‬غير مشروعة،‮ ‬استغلال النفوذ،‮ ‬كما تم توجيه الاتهام ل13‮ ‬شخصا معنويا،‮ ‬وهي‮ ‬عبارة عن شركات تجارية ملك لأبنائه،‮ ‬بالإضافة إلى ستة موظفين ومرق عقاري‮. ‬كما تجدر الاشارة،‮ ‬الى أن هيئة دفاع الوالي‮ ‬السابق لتيبازة موسى‮ ‬غلاي‮ ‬قد طلبت الافراج عنه نظرا لحالته الصحية،‮ ‬وهو الطلب الذي‮ ‬قوبل بالرفض من طرف رئيسة الجلسة‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.