نقل رفات الشهداء إلى قصر الثقافة مفدي زكريا    انخفاض طفيف في أسعار النفط    عجز مالي بقيمة 1000 مليار سنتيم لأندية المحترف الأول    ميسي يفجر قنبلة مدوية في بيت برشلونة ويستعد للرحيل عن النادي !    بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    وفاة الشاعر محمد عنقر: وزيرة الثقافة تعزي    مسرح عنابة يقدم عروض مسرحية لعشاق "أب الفنون" عبر اليوتوب    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    قسنطينة: أخصائيون يواجهون فيروس كورونا وعوامل انتشاره    كورونا في تزايد مستمر.. 413 إصابة خلال 24 ساعة    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    وصول رفات 24 من المقاومين الجزائريين للاستعمار الفرنسي إلى قصر الثقافة مفدي زكرياء    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا        مقتل خاشقجي: تركيا تبدأ محاكمة سعوديين غيابيا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    إيداع نائب الرئيس المدير العام الأسبق ل "سوناطراك" الحبس المؤقت بالحراش    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    المدير العام للأرشيف الوطني… الجزائر لن تتراجع عن استرجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة ميد تسو    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    بومرداس: اقتراح نحو 3000 عملية تنموية لفائدة 322 منطقة ظل    أمن قسنطينة يفتح تحقيقا حول الإعتداء على طبيبة بمستشفى ابن باديس    إصابات كورونا تلامس 11 مليونا.. انتشار جنوني بأميركا و جنوب أفريقيا    قوات التحالف تدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    مانشستر سيتي ينشر صورة لمحرز ويعلق عليها: "فخر العرب الحقيقي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    العاصمة:حجز 1200 قرص مهلوس وتوقيف شخصين    غلطة سراي التركي يرغب في ضم بلايلي    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب    طيب زيتوني: إنجاز 86 بحثا وطنيا حول الحركة الوطنية وثورة التحرير من 2001 إلى 2020    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    لافروف: "نعتقد أن مبادرة القاهرة هذه تتلاءم مع قرارات المؤتمر الدولي حول ليبيا"    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    تفاصيل مفاوضات استعادة جماجم شهداء المقاومات الشعبية    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    إستئناف النشاط السياحي بمصر بعد إغلاق دام ثلاثة أشهر    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    فتوحي: ترشيد النفقات في سوناطراك لن يؤثر على مكتسبات العمال    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    وفاة "مير" بنهار بالجلفة متأثرا بإصابته بكورونا    الشلف: حجز أزيد من 6 قناطير من الدجاج الفاسد    الشرطة تسطر برنامجا ثريا للإحتفال بالذكرى ال 58 لعيد الإستقلال    أسعار النفط تتحسن بفضل تراجع مخزونات الخام الأمريكي    السيناتور بن زعيم يدعو لإسقاط شعيرة ذبح الأضحية    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لتفادي انتشار كورونا في الفضاءات العمومية والشواطئ
هذه هي التدابير الخاصة بموسم الاصطياف
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 05 - 2020


بن بوزيد: رفع الحجر الصحي ضرورة لابد منها
بدوره كشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد، عن المحاور الأساسية التي وصفها بأولويات القطاع بعد رفع الحجر الصحي. وقال وزير الصحة أن المحور الأول من هذا البرنامج الذي شرع في تنفيذه بعد وضع كل النصوص القانونية، يتعلق بالتكفل بالأمهات الحوامل، معبرا عن أسفه لحالة الاكتظاظ التي عرفتها مصالح التوليد بالمستشفيات. واعتبر بن بوزيد أن هذه الوضعية لا تليق بالقطاع مما دفع السلطات العمومية --كما قال-- إلى البحث عن حلول ناجعة في هذا المجال من خلال اللجوء الى توقيع اتفاقية بين المستشفيات التابعة للقطاع الخاص والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لتحسين التكفل بالحوامل عبر كل مناطق الوطن وضع حد لهذه الوضعية . ويتعلق المحور الثاني --كما أضاف-- بملف مرضى السرطان، حيث كشف عن القيام بزيارات لبعض مراكز معالجة السرطان عبر الوطن والعمل على جعلها أكثر مردودية ، مشيرا الى أنه سيتم فتح مراكز أخرى قريبا، على غرار مركز الجلفة.
وذكر في ذات السياق بإعادة بعث لجان الوقاية والعلاج الخاصة بمكافحة السرطان والمخطط الثاني الذي كان من المفروض إطلاقه في شهر مايو الجاري وتم تأجيله بسبب تفشي فيروس كورونا، مبرزا أن رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، يولي اهتماما خاصا لهذا المخطط في جميع جوانبه، سيما الجانب الوقائي وذلك باشراك كل القطاعات .
وأضاف وزير الصحة أنه سيتم القيام بدراسات حول كل أنواع المواد الغذائية المستوردة، بالنظر الى أن البعض منها قد يكون عاملا من عوامل الإصابة ببعض أنواع السرطان في الجزائر ، مبرزا في ذات الوقت أهمية مشاركة كل القطاعات في هذا المجال. كما تطرق بن بوزيد الى طول مدة مواعيد العلاج بالأشعة، لاسيما بولايتي الجزائر العاصمة والبليدة، مؤكدا أن المشكل سوف يجد طريقه الى الحل بعد إطلاق الأرضية الرقمية الخاصة بهذا الموضوع، والتي تأخرت بسبب تفشي كوفيد-19. وأشار من جهة أخرى إلى مشكل الاكتظاظ مصالح الاستعمالات الطبية الجراحية للمستشفيات الكبرى للوطن، كاشفا عن مخطط لتنظيم هذه المصالح والتخفيف من العبء الذي تعاني منها، بدءا من الاستقبال إلى غاية الاستفادة من العلاج .
وفي هذا الإطار، أوضح الوزير انه سيتم تجهيز 80 عيادة جوارية مؤهلة لهذه المهمة بعد تزويدها بمختلف التخصصات لتحل محل بعض مصالح الاستعجالات الطبية الجراحية للمستشفيات تكون قريبة من المواطن وستدخل قريبا حيز الخدمة بعد التخلص من كوفيد-19 . وحسب ذات المسؤول، فإن كل الاختلالات التي يعاني منها القطاع ستحل بعد تنصيب الوكالة الوطنية لليقظة الصحية التي ستلعب دورا هاما في إصلاح القطاع . وبخصوص رفع الحجر الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا، اعتبر البروفسور بن بوزيد أن هذا الإجراء ضرورة لابد منها ، مشيرا الى أن الجزائر حضرت لذلك بعد تسجيل انخفاض في عدد الإصابات والوفيات، علاوة على التزام المواطن بالإجراءات الوقائية المتعلقة بالحجر الصحي وارتداء الكمامات . +الاعلان قريبا عن بروتوكول صحي
سيتم خلال الايام المقبلة الاعلان الرسمي عن بروتوكول صحي يجرى انجازه من طرف لجنة تقنية تتشكل من خبراء واخصائيين ومتعاملين في مجال السياحة وذلك من أجل حماية صحة المواطنين وتفادي انتشار فيروس كورونا لاسيما خلال موسم الاصطياف المقبل، كما كشف عنه مستشار وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي، عبد القادر غوتي.
وأوضح غوتي أن هذه اللجنة التقنية التي نصبت مؤخرا على مستوى الوزارة على وشك الانتهاء من تحضير هذا البرتوكول الصحي الذي يحتوي على جملة من القواعد الاحترازية والوقائية والصحية موجهة للمؤسسات الفندقية وكذا للوكالات السياحية ولكل المتعاملين الاخرين تحسبا لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي واعادة بعث النشاط السياحي في ظروف صحية امنة لاسيما مع اقتراب موسم الاصطياف .
ويجرى دراسة ومناقشة هذا البرتوكول الذي يندرج ضمن المخطط السياحي الذي وضعته الوزارة لبعث النشاط السياحي -يضيف ذات المتحدث - من طرف خبراء ومختصين ومهنيين ومتعاملين في مجال السياحة من أجل الخروج بتدابير وقائية واحترازية كفيلة بوضع حد لانتشار وباء كورونا لاسيما خلال موسم الاصطياف . وأضاف المسؤول ذاته بأنه سيتم ارسال وثيقة هذا البروتوكول الى كل الجهات المعنية من وكالات سياحية ومؤسسات فندقية وكذا الى مختلف القطاعات المعنية لاسيما وزارتي الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية والصحة والسكان والاصلاح المستشفيات للاطلاع عليه واثرائه والتمكن من تطبيقه وتجسيده في الميدان .
كما يعد هذ البرتوكول الصحي على حد تعبير مستشار وزير السياحة اجراء وقائيا واحترازيا يتم من خلاله طمأنة المواطنين وحثهم على قضاء عطلهم في الجزائر في راحة تامة بعيدا عن أي تخوف من انتشار الوباء معتبرا هذا البرتوكول وسيلة مثلى لحماية صحة موظفي ومستخدمي المؤسسات الفندقية وكذا لمرافقة المتعاملين السياحيين من أجل استقطاب السياح .
ويجرى انجاز هذا البرتوكول الصحي -يضيف غوتي- طبقا لتوجيهات المنظمتين العالميتين للصحة والسياحة و اللتين قدمتا اجراءات تركز أساسا على ضرورة حماية صحة المواطنين والوقاية من تفشي وباء كورونا بعد بعث النشا ط السياحي ومختلف النشاطات الاخرى مشيرا الى أن هذا البرتوكول يحتوي على تدابير وقائية يستدعي الالتزام بها لتفادي انتشار الوباء خلال موسم الاصطياف لاسيما في المؤسسات الفندقية والفضاءات العمومية والشواطئ التي تعرف توافدا كبيرا من المصطافين .
وتقترح اللجنة التقنية في وثيقة البرتوكول التزام أصحاب الفنادق بوضع خلايا لليقظة للاطلاع على الاوضاع الصحية ومرافقة المصطافين والاسراع في اتخاذ الاجراءات اللازمة في حالة تسجيل أي حالة اصابة بالوباء الى جانب توفير فرق طبية من أجل التكفل بصحة السياح والموظفين يوميا مع التوجه نحو استغلال طاقة استيعاب الفنادق بنسبة 50 بالمئة من أجل تطبيق اجراءات التباعد ما بين المصطافين .
كما قدمت اللجنة اقتراحات وقائية في هذا البرتوكول تتعلق أساسا ب كيفية وطرق استغلال المسابح والشواطئ التابعة للمؤسسات الفندقية والسياحية وكذا بطرق استقبال وتسجيل الزبائن بالفنادق مع منع اقامة سهرات فنية والالتزام بتعقيم وتنظيف الغرف والمرافق العمومية يوميا مع منع استغلال صيغة السكن عند المضيف أو كراء شقق بالمناطق الساحلية في هذه الفترة الصعبة مع اجبارية استعمال الكمامات الوقائية وكذا إلزام موظفي الفنادق بضرورة ارتداء الكمامات والمآزر أيضا للوقاية من الاصابة بفيروس كورونا.
من جهة أخرى، دعت اللجنة التقنية وكالات السياحة والاسفار الى استعمال تكنولوجيات الاعلام والاتصال لاستقطاب الزبائن وتسهيل مهمة دفع وتسديد فواتير المعنيين بالعطل عن طريق هذه التطبيقات العصرية لمكافحة انتشار الوباء الى جانب استعمال 50 بالمئة من قدرات الحافلات لنقل السياح وضرورة تعقيمها وتنظيفها وتوفير كل منتوجات التعقيم لفائدة الزبائن. +استعمال الكمامة مرحلة مهمة جدا
بدوره أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد الجمعة بالجزائر العاصمة أن استعمال الكمامة من قبل جميع المواطنين يعد مهما للقضاء على فيروس كورونا . وأعتبر الوزير الأول مؤخرا أن استعمال الكمامة يعد مرحلة مهمة ومنعرجا حاسما للتصدي للفيروس مشيرا بالمناسبة إلى الحملة الوطنية من أجل تعبئة المواطنين عبر 48 ولاية من خلال توزيع الكمامات وذلك تطبيقا لتوجيهات الخبراء .
واشار في هذا الإطار الى انه تم توزيع 9 ملايين كمامة والعملية متواصلة. وذكر جراد بأن الجزائر نجحت في رفع التحدي الأول المتعلق بالتحاليل الفيروسية والتحدي الثاني الخاص بالعلاج بالهيدروكسي كلوروكين التي كانت تجربة مهمة جدا وسننجح -كما أضاف- في رفع التحدي الثالث وهو تعميم استعمال الكمامات على المستوى الوطني من طرف المواطنين .
وحيا جراد بهذه المناسبة جهود الأطباء وشبه الطبيين في مقدمتهم الشباب في المستشفيات على المستوي الوطني واصفا عملهم ب الجبار والمهم . كما أثني على دور وعمل كل اعوان الإدارة والأمن على مستوى الوطني مثمنا الجهد الجماعي للحكومة ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني وجمعيات الأحياء والشباب الذين تجندوا -كما قال - لتوزيع الكمامات وكذا الأغذية والمساعدات بجميع أنواعها.
وأكد من جهة أخرى أنه ومن خلال هذا العمل تمكنا من تكوين جبهة وطنية حقيقية ضد هذا الجائحة واستطعنا حقيقة من الخروج من هذه المرحلة رافعين راية الوحدة الوطنية وحب الوطن . وترحم في الأخير على ضحايا العائلة الصحية وكل ضحايا وباء كورونا. +توزيع 50 ألف كمامة خلال عيد الفطر
تم خلال الحملة الوطنية التوعوية التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني ضمن المخطط الامني بمناسبة عيد الفطر المبارك تحت شعار عيد الفطر بدون عدوى توزيع 50 ألف كمامة وقائية على المواطنين في مبادرة تضامنية للحد من انتشار وباء كورونا كوفيد 19 ، كما أكده بيان من مصالح الامن الوطني . وتهدف هذه العملية التي ستشمل في بدايتها ثمانية ولايات من الوطن وهي الجزائر البليدة وهران قسنطينة سطيف بجاية ورقلة والمدية حسب ذات البيان الى توعية المواطنين وتحفيزهم على المزيد من الالتزام باستعمال الكمامات كاجراء صحي للوقاية والحفاظ على الصحة الفردية والجماعية في المجتمع.
وتم خلال هذه العملية --يضيف ذات المصدر-- انجاز 50 ألف كمامة وقائية كدفعة اولى من طرف الورشات الجهوية للخياطة لتزويد أفراد الشرطة بها حيث سيخصص جزءا منها للمواطنين لتوزيعها على مستوى الاحياء والاماكن العمومية ونقاط التسوق ومحلات تموين المواطنين ونقاط المراقبة الامنية .
وفي هذا الإطار قامت مصالح كل من ولايتي المدية وسطيف بتوزيع 10 الاف كمامة وقائية على المواطنين عبر كامل القطاع اختصاصها حيث لاقت العملية التحضيرية للاستعمال اليومي لهذه الوسيلة الوقائية من فرسو كورونا تجاوبا كبيرا من طرف المواطنين يضيف بيان مصالح الامن الوطني.
+أمريكا الجنوبية بؤرة جديدة لوباء كوفيد-19 أكدت منظمة الصحة العالمية أن أمريكا الجنوبية باتت تشكل بؤرة جديدة لوباء كوفيد-19 مع وضع يثير القلق خصوصا في البرازيل.
وقال مسؤول الحالات الطارئة في المنظمة، مايكل راين، في مؤتمر عبر الإنترنت من جنيف إن أمريكا الجنوبية باتت بؤرة جديدة للمرض. نرى عدد الإصابات يزداد في العديد من الدول الأميركية الجنوبية. القلق يشمل العديد من هذه الدول، ولكن من الواضح أن البرازيل هي الأكثر تضررا حتى الان . وأوضح راين أن غالبية الحالات أحصيت في منطقة ساو باولو لكن مقدار الإصابة وفق عدد السكان هو الأكبر في ولاية الأمازون حيث أصيب نحو 490 شخصا من كل مائة ألف شخص، وهي نسبة عالية . وذكرت المنظمة أن البرازيل سجلت أكثر من 300 ألف إصابة و19 ألف وفاة علما بأن عدد سكانها يناهز 210 ملايين نسمة، ما يجعلها البلد الثالث الاكثر تضررا على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة وروسيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.