وزير الخارجية يبحث مع نظيره الكويتي آفاق العلاقات الثنائية والتعاون    وكالة عدل تطلق عملية اختيار المواقع لفائدة أكثر من 100 الف مكتتب    تنس / دورة المنستير الدولية: إقصاء الجزائرية إيبو في الدور ربع النهائي    عطال يغيب عن نيس مجددا    استمرار تساقط الأمطار على عدة ولايات إلى غاية يوم الأحد    ندرة في دواء " لوفينوكس" والصيدلية المركزية تطمئن بتوفيره قريبا    بوقدوم يلتقي نظرائه من 7 دول في نيامي    مدير عام وكالة عدل بلعريبي للحوار : شركات إنجاز "رهنت" مشاريع..واتخذنا الإجراءات اللازمة    مواجهة قمة بين إتحاد العاصمة ووفاق سطيف    بعثة النصر الليبي تصل الجزائر تحسبا لموقعة " السياربي"    جراد: الحكومة عازمة على إرساء نموذج طاقوي مستدام    الأمن يطلق حملة توعوية للتحذير من مخاطر السياقة أثناء التقلبات الجوية    مشاريع هامة لتهيئة الطرقات وتوسيع شبكة الإنارة بمستغانم    اصابة الفكاهي طاهر سانتانا بجلطة دماغية    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السفارات الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى    روسيا تسجل 510 حالات وفاة و27100 إصابة جديدة بكورونا خلال الساعات ال24 الماضية    الجزائر العاصمة: إلغاء ال"Black Friday" بالمركز التجاري باب الزوار بسبب التجمهر    تيسمسيلت: افتتاح الأيام التاريخية الأولى حول المسيرة البطولية للأمير عبد القادر    " الفاف" الفاف تعلن عن إطلاق أول مدرسة لتكوين حراس المرمى بسيدي بلعباس    إصابة مدافع المولودية بفيروس كورونا قبل مواجهة بافلز    المدية: العثور على ستيني متوفي بشقته    هكذا أجابت زوجة هامل وابنته قاضي الجلسة بشأن حصولهما على عقارات بالعاصمة    ألعاب البحر المتوسط بوهران: إنجاز خمس جداريات فنية    وزير التعليم العالي يكشف تفاصيل الدخول الجامعي الجديد    في حصيلتها لشهر اكتوبر : مصالح الأمن الوطني تضرب بيد من حديد أوكار الجريمة    الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي    الرئيس الصحراوي يعرب عن اعتزاز بلاده بروابط الجوار والمصير المشترك مع موريتانيا    بومزار: ربط المستشفيات بأنترنت ذات تدفق عالي لدخول الصحة عن بعد الخدمة مستقبلاً    بومرداس: اصطدام تسلسلي ل 10 مركبات بمنحدر الأربعطاش يخلف 8 جرحى    الجلفة.. انقاذ 5 أشخاص حاصرتهم مياه بواد بودرين    زطشي يهنئ الطاقم التحكيمي الذي أدار نهائي دوري الأبطال    أردوغان: علينا الدفاع عن حقوق القدس لأنها شرف الأمة الإسلامية    فرنسا… غضب واحتجاجات ضد قانون "الأمن الشامل"    تنظيم أيام القصبة المسرحية قريبا بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي    كورونا: عدد الاصابات في إفريقيا يتجاوز المليونين    بوقدوم يجدد موقف الجزائر"الدائم" المتمثل في ضرورة محاربة ظاهرة الاسلاموفوبيا    النفط بصدد مكاسب أسبوعية قبيل اجتماع أوبك+    مشاهد صادمة لعنف الشرطة الفرنسية ضد شاب من أصل إفريقي    قطاع الاتصال شرع في تغييرات عميقة مواكبة لمختلف التطورات    الجزائر الجديدة تقلق الإتحاد الأوروبي    الجيش حريص على تجسيد تعهداته للوقوف مع الشعب والوطن    الجزائر تساند على الدوام القضايا العادلة    ضرورة تجاوز مجالات التعاون التقليدي لرفع تحديات كوفيد-19    الجزائريون غير معنيين بالحظر    وفاة 7 أشخاص اختناقا بغاز الكربون في 24 ساعة    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    تدشين معلم تذكاري مكان الالتقاء برؤساء القبائل    «منصة رقمية» جديدة للزبائن لتفادي التنقل إلى «الوكالات»    ملف 6 آلاف مسكن بالرتبة على طاولة الوزير    قمة الجولة الأولى اليوم في بولوغين    بورايو يتناول الآداب الشفوية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قال إن الوضعية الوبائية مقلقة حاليا..فوزي درار:
لا إجراءات جديدة للحجر الصحي
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 10 - 2020

سجلت إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر، حسب ما كشف عنه أمس الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.
وقال فورار بالمناسبة أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية، داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي. بدوره قال فوزي درار المدير العام لمعهد باستور، أن الوضعية الوبائية بالجزائر تدعو للقلق. وأضاف درار في تصريحات اذاعية أمس، أنه يجب الحرص التام على تطبيق الإجراءات الوقائية وأشار ذات المتحدث، إلى أنه حاليا لا توجد أي إجراءات جديدة بشأن الحجر الصحي. وقال درار، أن تقنية البي سي آر تعطينا النسبة الحقيقية لانتشار الفيروس في الجسم، مضيفا أن العديد من الولايات لديها تقنية تحليل "البي سي آر" وأوضح المدير العام لمعهد باستور، أن المعهد يعمل مع المخابر الخاصة حتى يكون التحليل في متناول الجميع. مضيفا أن الجزائر كانت السباقة في فرض الحجر الصحي ليلا وهو ما ساعدنا على احتواء الوضع. كما افاد بأنه يجب تطبيق عقوبات صارمة على كل مخالفي الإجراءات الوقائية في الأسواق . وأشار ذات المتحدث، إلى أنه يمكن غلق الأسواق التي تسجل حالات الإصابات بفيروس كورونا.
+السعودية تسجل 323 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية في مؤشر جديد على استمرار تباطؤ وتيرة تفشي فيروس كورونا المستجد في السعودية، سجلت السلطات الصحية خلال آخر 24 ساعة نحو 320 إصابة جديدة بالوباء. وأعلنت وزارة الصحة السعودية الأحد، في تقريرها اليومي، عن رصد 15 وفاة و323 إصابة جديدة بالفيروس التاجي، مقابل 17 وفاة و395 إصابة في اليوم السابق. وسجل نفس عدد الإصابات في المملكة خلال 24 ساعة في العاشر من أكتوبر الجاري، وهو يمثل أدنى حصيلة إصابات يومية في البلاد منذ السادس من أبريل عندما تم رصد 203 إصابات. وأصبح بذلك إجمالي عدد الإصابات بكورونا التي سجلت في السعودية منذ بداية الجائحة 344875 بما في ذلك 5296 حالة وفاة و8249 حالة نشطة منها 767 مريضا في حالة حرجة. وتماثل 335 مريضا للشفاء من العدوى في المملكة منذ أمس، ما يرفع إجمالي عدد المتعافين إلى 331330 شخصا. +فاوتشي يكشف مفاجأة عن اللقاح في وقت ينتظر العالم أجمع على أحر من الجمر لقاحاً للقضاء على فيروس كورونا المستجد الذي أصاب حتى الآن أكثر من 43 مليون شخص، وأودى بحياة أكثر من مليون حول العالم، أعلن خبير الأمراض المعدية الأميركي، أنتوني فاوتشي، الأحد، أن البت في سلامة وفعالية لقاح مضاد لمرض كوفيد-19 سيكون بحلول أوائل ديسمبر المقبل، لكن من غير المرجح أن يجري أي تطعيم على نطاق أوسع قبل عام 2021. وقال لهيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي : سنعرف ما إذا كان أحد اللقاحات آمناً وفعالاً بحلول نهاية نوفمبر أو بداية ديسمبر. كما أوضح أنه عندما تتحدث عن تطعيم قطاع كبير من السكان ليتسنى لك إحداث تأثير هام في ديناميكيات التفشي، فإن ذلك لن يحدث على الأرجح قبل الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل . +لحظة حاسمة يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت أعلنت مساء الجمعة أن النصف الشمالي من الكرة الأرضية يواجه لحظة حاسمة في مكافحة جائحة كوفيد-19، إذ يشهد عدد كبير من الدول تزايداً مطرداً في أعداد الإصابات. وصرح المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبيريسوس، خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو، أن الكثير من الدول تشهد تزايداً مطرداً في إصابات كوفيد-19 ويؤدي ذلك الآن إلى إشراف وحدات العناية المركزة على بلوغ طاقة استيعابها القصوى أو بلغتها بالفعل مع أننا ما زلنا في أكتوبر. إلى ذلك حذر من أن الأشهر القليلة القادمة ستكون صعبة جداً وبعض الدول في مسار خطير. يذكر أنه تم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالصين في ديسمبر 2019. +ترسانة أوروبية من القيود بوجه موجة أسوأ لكورونا فرضت دول عدة في أوروبا الشرقية، قيودا جديدة على غرار بلدان كثيرة في هذه القارة، حيث أدى وباء كوفيد-19 إلى وفاة أكثر من عشرة آلاف شخص في ألمانيا وأصاب أكثر من مليون في فرنسا. وتسببت القيود بمواجهات في نابولي الإيطالية بين الشرطة ومئات الشباب الذين احتجوا على حظر تجول فرض مساء الجمعة على منطقة هذه المدينة، بسبب القلق على التبعات الاقتصادية لإجراء كهذا. ودقت منظمة الصحة العالمية ناقوس الخطر بقولها إن الكثير من الدول في النصف الشمالي من الكرة الأرضية تسجل ارتفاعا مطردا للإصابات بكوفيد-19. ونتيجة لذلك باتت المستشفيات وأقسام العناية المركزة قريبة من قدرتها الاستيعابية القصوى أو تجاوزتها على ما حذرت المنظمة. وفي مجمل القارة الأوروبية، تجاوز عدد الإصابات 8.2 ملايين فيما توفي أكثر من 258 ألفا. وسجلت 10,003 وفاة في ألمانيا التي كانت حتى فترة قصيرة بمنأى نسبيا عن الوباء لكنها تشهد راهنا انتشارا كبيرا له. وأدت الجائحة إلى وفاة ما لا يقل عن مليون و136 ألف و406 أشخاص منذ نهاية ديسمبر بحسب تعداد لوكالة فرناس برس الجمعة. وسجل في الولايات المتحدة عدد قياسي من الإصابات في غضون 24 ساعة بلغ 80 ألفا. + مناطق حمراء ويتفاقم الوضع الوبائي في أوروبا الشرقية. وأمام الارتفاع الكبير في الإصابات، تصنف بولندا كل أراضيها منطقة حمراء وهو إجراء كان يقتصر حتى الآن على المدن الكبرى ومحيطها، فيما تم الإعلان عن إصابة الرئيس البولندي اندريه دودا بفيروس كورونا المستجد. وستقفل المطاعم والمدارس الابتدائية جزئيا فيما سيواصل تلاميذ المدارس الثانوية وطلاب الجامعات التعلم عن بعد. ومنعت حفلات الزواج وقلص عدد الأشخاص الذين يحق لهم التواجد في المتاجر ووسائل النقل والكنائس بشكل جذري. وفي سلوفاكيا المجاورة، يدخل حظر تجول ليلي حيز التنفيذ حتى الأول من نوفمبر. وفي تشيكيا حيث مستوى الإصابات والوفيات هو الأسوأ في أوروبا في الأسبوعين الأخيرين، فرض إغلاق جزئي حتى الثالث من نوفمبر. ويبدأ إغلاق جزئي أيضا السبت في سلوفينيا التي أصيب وزير خارجيتها أنزه لوغار بالفيروس. وسيفرض حظر تجول ليلي في أثينا وتيسالونيكي أكبر مدينتين في اليونان اعتبارا من السبت فيما بات وضع الكمامة إلزاميا في الداخل كما في الخارج. + أسوأ من الأولى في بقية أرجاء القارة الأوروبية يثير الوضع القلق في فرنسا خصوصا التي تجاوزت الجمعة عتبة المليون إصابة بكوفيد-19 منذ بدء الجائحة. ويستمر الوضع بالتدهور مع 42,032 إصابة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة وهو مستوى قياسي جديد. وتخشى السلطات الصحية الآن موجة ثانية أسوأ من الأولى مشيرة إلى أنها تدرس إجراءات عزل محلية. وأمام هذا الارتفاع، وسعت الحكومة حظر التجول الليلي الذي بات يشمل منذ مساء الجمعة 46 مليون شخص في باريس والمدن الرئيسية أي ثلثا إجمالي عدد السكان، مدة 6 أسابيع. +فيروس كورونا.. ما الذي يجعله قاتلا؟ تسبب فيروس بسيط في توقف الحياة التي نعرفها. ولقد واجهنا تهديدات فيروسية من قبل، بما في ذلك الأوبئة، لكن العالم لم يتوقف مع كل عدوى جديدة أو موسم إنفلونزا. إذن ما الذي يجعل هذا الفيروس مختلفا؟ ما هي الطبيعة الفريدة المراوغة في تركيبته البيولوجية التي تجعله يشكل تهديدا فريدا لأجسامنا وحياتنا؟ في المراحل المبكرة من الإصابة يكون الفيروس قادرا على خداع الجسم. إذ يمكن أن ينتشر فيروس كورونا في الرئتين والممرات الهوائية، ومع ذلك يعتقد جهاز المناعة لدينا أن كل شيء على ما يرام. ويقول البروفيسور بول لينر من جامعة كامبريدج: هذا الفيروس مذهل، فهو يسمح لك بأن يكون لديك مصنع فيروسي في أنفك وتشعر بتحسن تام . ذلك أن خلايا أجسامنا تبدأ في إطلاق مواد كيميائية تسمى الإنترفيرون، والتي يعد اختطافها من قبل فيروس إشارة تحذير لبقية الجسم وجهاز المناعة. ويقول البروفيسور لينر إن فيروس كورونا لديه قدرة مذهلة على إيقاف هذا التحذير الكيميائي، ويضيف قائلا: إنه يفعل ذلك بشكل جيد لدرجة أنك لا تعرف حتى أنك مريض. ويقول إنه عندما تنظر إلى الخلايا المصابة في المختبر لا يمكنك معرفة أنها مصابة، ومع ذلك تظهر الاختبارات أنها تصرخ بالفيروس وهذه مجرد واحدة من بطاقات الجوكر التي يمكن للفيروس أن يلعب بها. وتبدأ كمية الفيروس في أجسامنا في الوصول إلى الذروة في اليوم السابق لبدء المرض. لكن الأمر يستغرق أسبوعا على الأقل قبل أن يتطور كوفيد-19 إلى النقطة التي يحتاج فيها الناس إلى العلاج في المستشفى. ويقول البروفيسور لينر: هذا تكتيك رائع حقا في التطور، فأنت لا تذهب إلى الفراش بل تخرج وتقضي وقتا طيبا. لذلك فإن الفيروس مثل سائق خطير يفر من مكان الحادثة بعد ارتكابها، لقد انتقل الفيروس إلى الضحية التالية قبل فترة طويلة من تعافينا أو موتنا. وبعبارات صارخة الفيروس لا يهتم إذا مت، وكما يقول البروفيسور لينر: هذا فيروس يضرب ويهرب. ويعكس ذلك تناقضا كبيرا مع فيروس سارس الأصلي الذي يرجع تاريخه لعام 2002، فأكثر وقت يكون فيها هذا الفيروس معديا هي الأيام التي تلي إصابة الناس بالمرض، لذلك كان من السهل عزلهم. +إنه جديد، لذلك فإن أجسادنا غير مستعدة له.. هل تتذكر الوباء الأخير؟ ففي عام 2009 كانت هناك مخاوف كبيرة بشأن فيروس إتش1إن1، المعروف أيضا باسم أنفلونزا الخنازير. ومع ذلك، اتضح أنه ليس مميتا بالشكل الذي كان متوقعا، لأن كبار السن لديهم بالفعل بعض الحصانة. فقد كانت السلالة الجديدة مشابهة بدرجة كافية لبعض السلالات التي تمت مواجهتها في الماضي. وهناك 4 أنواع من فيروسات كورونا تصيب البشر وتسبب أعراض نزلات البرد. وتقول البروفيسور تريسي هاسيل من جامعة مانشستر: هذا نوع جديد، لذلك لا نعتقد أن هناك الكثير من الحصانة المسبقة ضده. وتضيف قائلة إن حداثة سارس-كوف-2، الاسم الرسمي لكوفيد 19، يمكن أن تمثل صدمة كبيرة لجهاز المناعة لديك. وهذا النقص في الحصانة المسبقة يمكن مقارنته عندما أخذ الأوروبيون معهم الجدري إلى العالم الجديد، مع ما أحدثه ذلك من عواقب مميتة. ويعد بناء دفاع مناعي من نقطة الصفر مشكلة حقيقية لكبار السن لأن جهاز المناعة لديهم بطيء. ويتضمن تعلم محاربة عدوى جديدة الكثير من التجربة والخطأ من جهاز المناعة. ولكن مع التقدم في السن ننتج مجموعة أقل تنوعا من الخلايا التائية، وهي مكون أساسي في الجهاز المناعي، لذلك يصعب العثور على تلك التي يمكنها الدفاع ضد فيروس كورونا. +يفعل أشياء غريبة وغير متوقعة بالجسم يبدأ كوفيد كمرض رئوي (مع أنه يحدث أشياء غريبة وغير عادية) ويمكن أن يؤثر على الجسم كله. ويقول البروفيسور ماورو غياكا، من مستشفى كينجز كوليدج بالعاصمة البريطانية لندن، إن العديد من مظاهر مرض كوفيد فريدة بالنسبة للمرض، بل في الواقع إنه يختلف عن أي مرض فيروسي شائع آخر. ويقول إن الفيروس يفعل أكثر من مجرد قتل خلايا الرئة فهو يفسدها أيضا، فقد شوهدت الخلايا تندمج معا في خلايا ضخمة ومعطلة تسمى سينثيا، ويبدو أنها تبقى. ويقول البروفيسور غياكا إنه يمكن أن يكون لديك تجديد كامل للرئتين بعد الأنفلونزا الحادة، لكن ذلك لا يحدث مع كوفيد. وقال البروفيسور غياكا: إنها عدوى غريبة نوعا ما. كما يحدث تجلط الدم أيضا بشكل غريب في كوفيد، مع قصص الأطباء غير القادرين على إدخال أنبوب في المريض لأن الدم المتجلط يمنع ذلك على الفور. وتقول البروفيسور بيفرلي هانت، من مستشفى كينجز كوليدج بلندن، إن المواد الكيميائية المتجلطة في الدم أعلى بنسبة 200 في المئة و 300 في المئة و 400 في المئة عن المعتاد لدى بعض مرضى كوفيد. وقالت البروفيسور بيفرلي هانت لبرنامج إنسايد هيلث في راديو بي بي سي 4: بصراحة تامة، وطوال مسيرة مهنية طويلة للغاية لم أر أي مجموعة من المرضى بمثل هذا الدم اللزج. ويمكن أن تكون هذه التأثيرات على الجسم كله بسبب المدخل المسامي الذي يتجول فيه الفيروس ليصيب خلايانا، ويسمى مستقبل إيه سي إي 2، ويوجد في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الأوعية الدموية والكبد والكليتين وكذلك الرئتين. ويمكن للفيروس أن يسبب التهابا سريعا في بعض المرضى مما يجعل جهاز المناعة يعمل بشكل مفرط، مع عواقب وخيمة على بقية الجسم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.