حجز 57 كغ من الكيف بكل من عين تيموشنت و بشار    جميعيى : يجب الذهاب الى رئاسيات حرة نزيهة بأسرع وقت    ديموقراطية مسبقة التحضير!    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    بن ناصر مطلوب في ليون    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    حريق يتلف 5 هكتارات من الأشجار الغابية بتيسمسيلت    في ذكرى عيد الاستقلال    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عقوبة الكاف لانصار الخضر وتحذيرها للجزائر يتصدر أخبار الكان    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    رحابي يكذّب وكالة الأنباء الروسية    سكيكدة..عقوبات تتراوح بين السنة وسنتين سجن نافذة لمدير ومقتصد مؤسسة صحة سابقين ومقاول    الفريق قايد صالح في زيارة للأكاديمية العسكرية لشرشال بدءا من يوم غد    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    أبو العاص بن الربيع    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاوة زرماني يعود بنا إلى قصة "ريح سمسار"
نشر في النصر يوم 04 - 03 - 2017

تقرير من المدير تسبّب في طردي وكل الممثلين من المسرح
كشف الممثل علاوة زرماني بأن مسرحية " ريح سمسار" تشكل أهم ذكرى في مساره ، فقد تسببت في طرده من عمله بالمسرح الجهوي لقسنطينة في عهد الرئيس الأسبق هواري بومدين، و في عهد الرئيس الشاذلي بن جديد استدعي لمواصلة عمله بالمسرح، إلى جانب بقية زملائه و عرضت "ريح السمسار" لأول مرة في 29 ماي1979 أمام الجمهور و تم بثها في التليفزيون الجزائري، و أكد بأن بجعبته الكثير من الذكريات و التحديات المرتبطة بمساره الفني الطويل، معربا من جهة أخرى عن أسفه، لأن الفنان الجزائري هو الوحيد في العالم الذي يحال على التقاعد و هو في أوج عطائه الفني، فيقتله الفراغ، على حد تعبيره .
التقت النصر صدفة بالفنان علاوة زرماني ، كان وحيدا كعادته أمام مبنى البريد المركزي وسط مدينة قسنطينة، وعلى يمينه مبنى المسرح الجهوي الذي قضى بين أحضانه أجمل أيام مشواره الدرامي، رد السلام بإيماءة برأسه كعادته، فكسرنا عليه صمته و هو يحدق تارة باتجاه مقهى البريد سابقا الذي تحول إلى مركز تجاري، و تارة أخرى باتجاه المقهى الذي يقابله و تم تجريده من الكراسي، سألناه في ما كان يحدّق مستغرقا، فرد بعفوية "أنظر إلى اللاشيء، أفكر في ما وراء البحر، بعد التقاعد الفراغ يقتلنا، فبلادي وحدها التي يحال فيها الفنان على التقاعد وهو في أوج عطائه، دون أن يترك له خلفا يحافظ على رسالة المسرح التوعوية و التثقيفية".
سألناه عن العمل المسرحي الذي أثر فيه ولا يزال عالقا بذهنه ولا يبرح خياله بعد تقاعده ، فرد بسرعة "ريح السمسار " و" هذا يجيب هذا"، خاصة و أن الأول كان سببا في طردي أنا و مجموعة من زملائي و توقيفنا عن العمل ونحن في مرحلة التدريبات، لقد كنت أول الموقوفين، أتذكر أنه وصلني ظرف مغلق وأنا على خشبة المسرح أتمرن، كان يحمل أمرا بتوقيفي عن العمل، فسافرت إلى الخارج مدة يومين ، ثم علمت من زميلي الممثل جمال دكار بعد حوالي أسبوعين بأن المصير نفسه طال بقية الزملاء و هم جمال دكار، عنتر هلال، زوجتي السابقة يامينة جلول، حسان بوبريوة ، عبد الحميد حباطي، عمار محسن،عيسى رداف و فاطمة حليلو، وبذلك طال الإجراء جميع فريق المسرحية ، و بالتالي تم توقيف العمل الدرامي، الذي يتطرق لممارسات داخل تعاونية الخدمات الفلاحية والديوان الوطني لتسويق الخضر والفواكه، و سوق الجملة، أضرت بالمستهلكين في عهد النظام الاشتراكي، و قد تأكدنا من تلك الممارسات بإجراء تحقيق ميداني، لقد كنا نبيت في سوق الجملة على متن سيارة عندما كان في حي الدقسي و وادي الرمال، و جسدنا الفكرة بحذافيرها، لأننا كنا نقوم بالتأليف الجماعي.كان موضوع المسرحية التي تم توقيفها عبارة عن نقد لاذع للثورة الزراعية والتعاونيات التي أنشئت في ذات الإطار، لأن الإدارة في ذلك الوقت لم يكن لها دور في موضوع العمل الدرامي، بل كان الفريق هو المؤلف والممثل والمخرج، فيما كان دورها يقتصر على توفير المستلزمات و الوسائل المتعلقة بالعمل المسرحي".
عن أسباب التوقيف قال زرماني" عرفنا بعد ذلك خلفية الإجراء الصارم الذي طال كل أعضاء الفريق، كان مدير المسرح آنذاك صهرا للوالي، فرفع تقريرا بموضوع العمل الجاري التدريب عليه، و الذي يطرح عوائق تطبيق الثورة الزراعية و مشاكل تسويق الإنتاج الفلاحي، و عدم سكوت كبار الملاك الذين أممت أراضيهم ووزعت على الفلاحين وكذا احتجاج سماسرة السوق، الذين اتخذوا من الوساطة في تسويق الخضر والفواكه، سلاحا لضرب الثورة الزراعية، وبالتنسيق مع الحزب وأصحاب القرار تم طردنا جماعيا طيلة سنة ونصف السنة من عملنا".
و أضاف المتحدث و هو يغوص بذاكرته إلى سبعينيات القرن الماضي" بعد وفاة هواري بومدين تم استدعاؤنا من جديد ورجعنا إلى عملنا، وتم إبلاغنا بمواصلة عملنا ، على الخصوص مسرحية "ريح السمسار" و إخراج كل عمل كان طي الأدراج، لم يكن حينها هدفنا لا المال ولا الشهرة، بل فقط نجاح العمل الدرامي، وتبليغ الرسالة إلى الجمهور ليرضى عنا، و كنا نرى ذلك من خلال شباك التذاكر، و عدم وجود كراس فارغة لأن المسرح كان يسكننا.
جيل اليوم يطالب بالحقوق المالية قبل الإبداع
عرضت "ريح السمسار" لأول مرة يوم 29 ماي 1979 كانت مدتها ساعة و نصف،وصوّرها للتلفزيون الجزائري المخرج لحبيب فوغالي، وعرضها بعد ذلك أحمد بجاوي في حصته الشهيرة " سيني سينما " التي تهتم فقط بالأفلام السينمائية وكان هذا العرض استثناء، قال لنا حينها " فليسقط علينا جميعا سقف البيت "، وهذا ما أعطى العمل صدى أكبر. أتذكر أننا قدمنا "ريح السمسار" ،إلى جانب "ناس الحومة" بمختلف ولايات الوطن و أحسن العروض كانت بولاية أدرار أمام حوالي 3000 متفرج .
نفس الأجواء سجلناها في عين البيضاء وعلى خشبة المسرح الوطني بالعاصمة، فقد تجاوب معنا الجمهور و تدفق بأعداد كبيرة، علما بأن هذه الأعمال بثت عبر شاشة التلفاز، فدخل بذلك المسرح بيوت الجزائريين، الذين اكتشفوا روعة مسرح قسنطينة، و من أجل التواصل بين الأجيال قررنا تطعيم الفريق بوجوه شابة، على غرار محمد الطيب دهيمي و احسن بن عزيز وحسان بن زراري".
و عن سؤالنا حول أسباب تراجع الاهتمام بالعمل المسرحي حاليا، أجاب علاوة زرماني "إن جيل اليوم أصبح يطالب بالحقوق المالية قبل الواجب و الابداع، كما أن المسؤولين الذين يتولون حاليا إدارة المسرح يظنون أنهم يعملون في شركة وهمهم الوحيد الراتب، على الرغم من توفر ظروف عمل أحسن بكثير من القديمة، فإسناد الأمر إلى غير أهله، أوصلنا إلى زمن تعرض فيه مسرحيات دون جمهور، و في أحسن الأحوال تحضرها الفرق التي تشارك في مختلف المهرجانات، أو الطاقم الفني للمسرحية، و الدخول أصبح بناء على دعوات بدل المرور على شباك التذاكر، المطلوب اليوم أن يتولى هذا الشأن مسؤولون عباقرة، للوصول إلى المستوى الذي كنا عليه منذ عشريات، فالتقهقر جد خطير بعد أن أصبح حسبه الممثل الدرامي يحال على التقاعد بعد أن اكتسب الخبرة، و ذلك دون سابق إنذار و دون تكوين جيل جديد يأخذ المشعل، و يواصل رسالة المسرح في توعية و تربية الشعب الذي يريد مسرحا يعبر عن إرهاصاته".
و تحدث الفنان عن ذكرى أخرى تعود إلى سنة 1978 " على خشبة مسرح قسنطينة، شاهدت ممثلا من أكاديمية باريس يؤدي دورا في عمل درامي مدته 3 ساعات كاملة، كنت أنتظر أن يتراجع مستوى أدائه صوتا وحركة، لكنه أتم العرض كاملا بنفس الوتيرة كما بدأه، فيما أحلنا نحن على التقاعد ونعيش اليوم الفراغ، جيل بكامله يتقاعد هكذا بجرة قلم، ونحن في قمة العطاء، فإصلاح شأن المسرح، يجب أن يمر عبر تواصل الأجيال لا القطيعة في ما بينها"، يؤكد علاوة زرماني، الذي ودعنا وعاد إلى مكانه و إلى ذكريات عمرها عشريات طويلة بين أحضان المسرح الجهوي، حيث كان صوته القوي يدوي أرجاءه أمام جمهور لم يترك كرسيا خاليا في مسرح قسنطينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.