مجلس الأمة يصادق على مشروع القانون المُعدّل والمُتمِّم للقانون المتعلِّق بالتنظيم المحلي للبلاد    انتشال جثة خمسيني في وهران    كشف 1.7 كلغ من الكوكايين داخل صناديق الموز بوهران    بن فليس: الإسلام العربية والامازيغية هي الركائز الموحدة للشعب    السعودية تتأهل الى النهائي على حساب قطر    أوبك وحلفاؤها يتفقون على تخفيضات كبيرة في الانتاج    المسيلة: استلام 1.600 سكن "عدل" في 2020    فرنسا : إضراب عام وإحتجاجات ضخمة و الشرطة الفرنسية تعتقل المئات    علي حداد يمثل بمحكمة سيدي امحمد    تدشين الكابل البحري للإنترنت بين وهران و فالنسيا    عرقاب بشارك في أشغال الاجتماع ال17 للجنة الوزارية لمتابعة اتفاق أوبيب-خارج اوبيب في فيينا    تبون يلتزم بتحويل تمنراست الى قطب سياحي دولي    بلجود: تسليم ما يقارب 160 ألف سكن “عدل” خلال 2020    أمن سكيكدة يحصي أكثر من 140 مخالفة مرتبطة بالدراجات النارية خلال شهر    البطولة العربية للشطرنج الفردي بمستغانم: الجزائر تفوز ب 11 ميدالية منها 4 ذهبيات    رابحي: جائزة آسيا جبار للرواية مناسبة ل "الإقلاع بالرواية الجزائرية نحو العالمية"    وزارة الصحة توضح وتؤكد على مبادئ الشفافية والعدل في معالجة ملفات إستيراد المواد الصيدلانية    الفريق قايد صالح يشيد بالاحترافية "المتجذرة" للجيش الشعبي الوطني    وفد إتحاد العاصمة يحط رحاله بلواندا    الإتحاد الإفريقي: الأكاديمية الإفريقية للغات تنشئ لجانا خاصة بتطوير العربية و الأمازيغية و الأمهرية    وزارة التربية تتخذ إجراءات ردا على مطالب إساتذة التعليم الابتدائي    منظمات حقوقية دولية تطلق نداءً عاجلا للإفراج الفوري عن محفوظة بمبا لفقير ووقف مضايقة النشطاء الصحراويين    سبانو: “هذا ما قاله لي بلماضي في أول لقاء بيننا”    المجلس الشعبي الوطني: النواب يطالبون بإثراء أكبر لأحكام قانون النقل البري للأشخاص والبضائع    اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان: فوز أمينتو حيدار بنوبل البديلة اعتراف عالمي بشجاعة وصمود المرأة الصحراوية    خلال مباراتي‮ ‬الذهاب والإياب    صدام مغربي‮ ‬لاتحاد جدة‮.. ‬وموقعة مصرية خالصة بكأس محمد السادس    ضبط 4 قناطير من الكيف المعالج في تندوف    إبن تبون يمثل امام وكيل الجمهورية المساعد بمحكمة سيدي امحمد في قضية تبييض اموال    المترشح بلعيد يرافع من أجل عودة الادمغة الجزائرية للمساهمة في بناء بلادهم    إنطلاق الإنتخابات للجالية يوم السبت و البدو الرحل يوم الإثنين    النجم الهندي “أميتاب باتشان” يفاجئ جمهوره بقرار إعتزاله    ميهوبي يصلح بين سرار وحلفاية    "أبو ليلى" لأمين سيدي بومدين في منافسة مهرجان بروكسل ال19 للفيلم المتوسطي    السيد بن صالح يستقبل محافظ بنك الجزائر    رابطة علماء الساحل: ضرورة تكييف الخطاب الديني مع الأشكال الجديدة للتطرف    سوناطراك ستمارس حق الشفعة على صفقة الحيازة بين "أناداركو" و "أكسيدنتال"    انقطاعات بأحياء الجهة الشرقية    في‮ ‬انتظار مقترح أمريكي‮ ‬جديد    صندوق التأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء بورقلة    دعت الشعب للتلاحم ورص الصفوف‮ ‬    ميرواي‮ ‬يتوعد المسؤولين    مركز استشفائي جامعي جديد بزرالدة بسعة 700 سرير    الشّعارات والادّعاءات لا تُغني شيئًا!    قمة لندن الأطلسية تنتهي بنتيجة باهتة    هل تحقق الدبلوماسية الكروية ما عجزت عنه الدبلوماسية السياسية؟    عام حبسا للمعتدي على جاره    حان وقت الصعود    تهميش مريض السيدا يرفع معدلات الإصابة    36 لوحة تنبض طبيعة وتنضخ جمالا    "رهين" بصرح "بشطارزي" هذا السبت    الهجرة معبر لنقل اللغات والتواصل والاحتكاك بلغات أخرى    خياركم كلّ مفتّن توّاب    ميراوي يكشف عن ممارسات غير مقبولة    مهمة الناخب الحساسة    وزارة الصحة وجمعية «راديوز» تتكفلان بمدرب الجيدو بوزياني الهواري    الهواتف الذكية وتهديد الحياة الزوجية    بن قرينة يتعهد بإنصاف الأئمة ورد الاعتبار لهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علاوة زرماني يعود بنا إلى قصة "ريح سمسار"
نشر في النصر يوم 04 - 03 - 2017

تقرير من المدير تسبّب في طردي وكل الممثلين من المسرح
كشف الممثل علاوة زرماني بأن مسرحية " ريح سمسار" تشكل أهم ذكرى في مساره ، فقد تسببت في طرده من عمله بالمسرح الجهوي لقسنطينة في عهد الرئيس الأسبق هواري بومدين، و في عهد الرئيس الشاذلي بن جديد استدعي لمواصلة عمله بالمسرح، إلى جانب بقية زملائه و عرضت "ريح السمسار" لأول مرة في 29 ماي1979 أمام الجمهور و تم بثها في التليفزيون الجزائري، و أكد بأن بجعبته الكثير من الذكريات و التحديات المرتبطة بمساره الفني الطويل، معربا من جهة أخرى عن أسفه، لأن الفنان الجزائري هو الوحيد في العالم الذي يحال على التقاعد و هو في أوج عطائه الفني، فيقتله الفراغ، على حد تعبيره .
التقت النصر صدفة بالفنان علاوة زرماني ، كان وحيدا كعادته أمام مبنى البريد المركزي وسط مدينة قسنطينة، وعلى يمينه مبنى المسرح الجهوي الذي قضى بين أحضانه أجمل أيام مشواره الدرامي، رد السلام بإيماءة برأسه كعادته، فكسرنا عليه صمته و هو يحدق تارة باتجاه مقهى البريد سابقا الذي تحول إلى مركز تجاري، و تارة أخرى باتجاه المقهى الذي يقابله و تم تجريده من الكراسي، سألناه في ما كان يحدّق مستغرقا، فرد بعفوية "أنظر إلى اللاشيء، أفكر في ما وراء البحر، بعد التقاعد الفراغ يقتلنا، فبلادي وحدها التي يحال فيها الفنان على التقاعد وهو في أوج عطائه، دون أن يترك له خلفا يحافظ على رسالة المسرح التوعوية و التثقيفية".
سألناه عن العمل المسرحي الذي أثر فيه ولا يزال عالقا بذهنه ولا يبرح خياله بعد تقاعده ، فرد بسرعة "ريح السمسار " و" هذا يجيب هذا"، خاصة و أن الأول كان سببا في طردي أنا و مجموعة من زملائي و توقيفنا عن العمل ونحن في مرحلة التدريبات، لقد كنت أول الموقوفين، أتذكر أنه وصلني ظرف مغلق وأنا على خشبة المسرح أتمرن، كان يحمل أمرا بتوقيفي عن العمل، فسافرت إلى الخارج مدة يومين ، ثم علمت من زميلي الممثل جمال دكار بعد حوالي أسبوعين بأن المصير نفسه طال بقية الزملاء و هم جمال دكار، عنتر هلال، زوجتي السابقة يامينة جلول، حسان بوبريوة ، عبد الحميد حباطي، عمار محسن،عيسى رداف و فاطمة حليلو، وبذلك طال الإجراء جميع فريق المسرحية ، و بالتالي تم توقيف العمل الدرامي، الذي يتطرق لممارسات داخل تعاونية الخدمات الفلاحية والديوان الوطني لتسويق الخضر والفواكه، و سوق الجملة، أضرت بالمستهلكين في عهد النظام الاشتراكي، و قد تأكدنا من تلك الممارسات بإجراء تحقيق ميداني، لقد كنا نبيت في سوق الجملة على متن سيارة عندما كان في حي الدقسي و وادي الرمال، و جسدنا الفكرة بحذافيرها، لأننا كنا نقوم بالتأليف الجماعي.كان موضوع المسرحية التي تم توقيفها عبارة عن نقد لاذع للثورة الزراعية والتعاونيات التي أنشئت في ذات الإطار، لأن الإدارة في ذلك الوقت لم يكن لها دور في موضوع العمل الدرامي، بل كان الفريق هو المؤلف والممثل والمخرج، فيما كان دورها يقتصر على توفير المستلزمات و الوسائل المتعلقة بالعمل المسرحي".
عن أسباب التوقيف قال زرماني" عرفنا بعد ذلك خلفية الإجراء الصارم الذي طال كل أعضاء الفريق، كان مدير المسرح آنذاك صهرا للوالي، فرفع تقريرا بموضوع العمل الجاري التدريب عليه، و الذي يطرح عوائق تطبيق الثورة الزراعية و مشاكل تسويق الإنتاج الفلاحي، و عدم سكوت كبار الملاك الذين أممت أراضيهم ووزعت على الفلاحين وكذا احتجاج سماسرة السوق، الذين اتخذوا من الوساطة في تسويق الخضر والفواكه، سلاحا لضرب الثورة الزراعية، وبالتنسيق مع الحزب وأصحاب القرار تم طردنا جماعيا طيلة سنة ونصف السنة من عملنا".
و أضاف المتحدث و هو يغوص بذاكرته إلى سبعينيات القرن الماضي" بعد وفاة هواري بومدين تم استدعاؤنا من جديد ورجعنا إلى عملنا، وتم إبلاغنا بمواصلة عملنا ، على الخصوص مسرحية "ريح السمسار" و إخراج كل عمل كان طي الأدراج، لم يكن حينها هدفنا لا المال ولا الشهرة، بل فقط نجاح العمل الدرامي، وتبليغ الرسالة إلى الجمهور ليرضى عنا، و كنا نرى ذلك من خلال شباك التذاكر، و عدم وجود كراس فارغة لأن المسرح كان يسكننا.
جيل اليوم يطالب بالحقوق المالية قبل الإبداع
عرضت "ريح السمسار" لأول مرة يوم 29 ماي 1979 كانت مدتها ساعة و نصف،وصوّرها للتلفزيون الجزائري المخرج لحبيب فوغالي، وعرضها بعد ذلك أحمد بجاوي في حصته الشهيرة " سيني سينما " التي تهتم فقط بالأفلام السينمائية وكان هذا العرض استثناء، قال لنا حينها " فليسقط علينا جميعا سقف البيت "، وهذا ما أعطى العمل صدى أكبر. أتذكر أننا قدمنا "ريح السمسار" ،إلى جانب "ناس الحومة" بمختلف ولايات الوطن و أحسن العروض كانت بولاية أدرار أمام حوالي 3000 متفرج .
نفس الأجواء سجلناها في عين البيضاء وعلى خشبة المسرح الوطني بالعاصمة، فقد تجاوب معنا الجمهور و تدفق بأعداد كبيرة، علما بأن هذه الأعمال بثت عبر شاشة التلفاز، فدخل بذلك المسرح بيوت الجزائريين، الذين اكتشفوا روعة مسرح قسنطينة، و من أجل التواصل بين الأجيال قررنا تطعيم الفريق بوجوه شابة، على غرار محمد الطيب دهيمي و احسن بن عزيز وحسان بن زراري".
و عن سؤالنا حول أسباب تراجع الاهتمام بالعمل المسرحي حاليا، أجاب علاوة زرماني "إن جيل اليوم أصبح يطالب بالحقوق المالية قبل الواجب و الابداع، كما أن المسؤولين الذين يتولون حاليا إدارة المسرح يظنون أنهم يعملون في شركة وهمهم الوحيد الراتب، على الرغم من توفر ظروف عمل أحسن بكثير من القديمة، فإسناد الأمر إلى غير أهله، أوصلنا إلى زمن تعرض فيه مسرحيات دون جمهور، و في أحسن الأحوال تحضرها الفرق التي تشارك في مختلف المهرجانات، أو الطاقم الفني للمسرحية، و الدخول أصبح بناء على دعوات بدل المرور على شباك التذاكر، المطلوب اليوم أن يتولى هذا الشأن مسؤولون عباقرة، للوصول إلى المستوى الذي كنا عليه منذ عشريات، فالتقهقر جد خطير بعد أن أصبح حسبه الممثل الدرامي يحال على التقاعد بعد أن اكتسب الخبرة، و ذلك دون سابق إنذار و دون تكوين جيل جديد يأخذ المشعل، و يواصل رسالة المسرح في توعية و تربية الشعب الذي يريد مسرحا يعبر عن إرهاصاته".
و تحدث الفنان عن ذكرى أخرى تعود إلى سنة 1978 " على خشبة مسرح قسنطينة، شاهدت ممثلا من أكاديمية باريس يؤدي دورا في عمل درامي مدته 3 ساعات كاملة، كنت أنتظر أن يتراجع مستوى أدائه صوتا وحركة، لكنه أتم العرض كاملا بنفس الوتيرة كما بدأه، فيما أحلنا نحن على التقاعد ونعيش اليوم الفراغ، جيل بكامله يتقاعد هكذا بجرة قلم، ونحن في قمة العطاء، فإصلاح شأن المسرح، يجب أن يمر عبر تواصل الأجيال لا القطيعة في ما بينها"، يؤكد علاوة زرماني، الذي ودعنا وعاد إلى مكانه و إلى ذكريات عمرها عشريات طويلة بين أحضان المسرح الجهوي، حيث كان صوته القوي يدوي أرجاءه أمام جمهور لم يترك كرسيا خاليا في مسرح قسنطينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.