زوخ يمثل أمام قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا    عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    توقيق تاجري مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف بتلمسان    محرز: “لن يكون لنا أي عذر أمام كينيا”    نشرية خاصة أمطار رعدية غزيرة على السواحل الشرقية    بوقادوم في زيارة رسمية إلى مالي    بالفيديو.. أهداف “رائعة” للخضر أمام “مالي”    “هواوي” تستعد لهبوط مبيعات هواتفها في الأسواق الخارجية    الحكم على علي حداد ب 6 أشهر حبس نافذة    بلماضي يرفض عودة المحضر البدني دلال    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    اليوم الأول من «الباك» سلامات.. في انتظار الفلسفة والرياضيات    يهم المنتخب الوطني .. السنغال تفوز على نيجيريا    ماذ قال جمال بلماضي عن ديلور بعد مباراة مالي    6 أشهر فقط للهجرة نحو كندا    منتخب أوروجواي يحقق فوزا عريضا على الإكوادور في كوبا أمريكا    خطر الإمارات يقترب جديا من جنوب وشرق الجزائر    المرسوم سيدخل حيز التنفيذ.. إنشاء مؤسسات خاصة لاستقبال الطفولة الصغيرة    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    خلال اجتماع ترأسه والي‮ ‬وهران    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    الانترنت تشوش على الإدارة الرقمية    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    قطار وهران - تموشنت متوقف منذ ثلاثة أشهر    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    تدعيمٌ بفريق مختص في العلاج الإشعاعي    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إصدار : "قسنطينة ذاكرة مسرح" : رحلة غوص ممتعة في تاريخ مسرح قسنطينة الجهوي و فرقته الأسطورية

يتيح محمد غرناوط من خلال كتابه "قسنطينة ذاكرة مسرح 1974-2014" للقارئ فرصة القيام برحلة غوص ممتعة في عالم المسرح الجهوي لقسنطينة و تاريخه الثري و إنجازاته و فرقته الأسطورية التي كونت فنانين استثنائيين.
ودون شك سيحرك كتاب غرناوط الصادر مؤخرا و المكتوب باللغة العربية و المجلد و المزين بعديد الصور التي يشكل البعض منها وثائق جد ثمينة مشاعر أولئك الذين يحنون إلى السنوات الذهبية لمسرح قسنطينة الجهوي بل و قد يسيل بعض العبرات من عيونهم و ذلك لكونهم حتما لم ينسوا مسرحية "الطمع يفسد الطبع" التي ألف نصها بان جونسون و أخرجها في 1974 نور الدين الهاشمي و تقمص أدوارها فنانون كبار أمثال صونيا و محمد فلاق وجمال مرير.
ويقدم هذا المؤلف الذي يمثل ثمرة أبحاث طويلة و الذي يعيد تقديم جميع أفيشات الأعمال المسرحية لمسرح قسنطينة الجهوي منذ تأسيسه (حيث أنه حل محل المسرح الجهوي للشرق) بطاقة تقنية مفصلة لكل عمل مسرحي و الممثلين الذين تقمصوا أدواره و مؤلفو النصوص و حتى التقنيون الذين عملوا بعيدا عن الأضواء.
فمن "هذا يجيب هذا" لعمار محسن (1976) مع الممثلين جمال دكار فاطمة حليلو و عبد الحميد حباطي و علاوة زرماني إلى "صانع الخيال" لياسين تونسي (2014) مع صلاح الدين تركي وحمزة ليتيم و ياسمين عباسي مرورا بالمسرحيات الخالدة "البوغي" لحسان بوبريوة (2003) مع فتيحة سلطان و نادية طالبي و عبد الحميد حباطي و "خط الرمل" لعمار محسن (1993) مع حسان بن زراري و علاوة زرماني و إسماعيل حملاوي (1984) و "الأجواد" لمحمد الطيب دهيمي (2011) مع محمد دلوم و حسان بن عزيز و "ريح سمسار" لعمار محسن (1979) مع عنتر هلال و عبد الحميد حباطي و عيسى رداف علاوة على فصول أخرى يأخذ فيها الكاتب القارئ في رحلة عبر تاريخ الفن الرابع بمدينة الصخر العتيق.
كما لم يغفل كتاب غرناوط تسليط الضوء على أولئك الممثلون و تلك الممثلات الذين "شغلوا" شاشات التلفزيون مع الحصة الشهيرة "أعصاب و أوتار" التي لم يتم لحد الساعة إنتاج حصة تضاهيها.
ومن أجل إضفاء طابع أكثر اكتمالا لكتابه زين محمد غرناوط المكلف حاليا بالاتصال بمسرح قسنطينة الجهوي صفحات مؤلفه بصور جميع الممثلين الذين تناوبوا على ركح مسارح الوطن و حتى خارجه تحت ألوان مسرح قسنطينة الجهوي.
كما يذكر الكاتب القراء بأجمل ذكريات ممثلين موهوبين أمثال سيد أحمد أقومي و نور الدين بشكري و عتيقة بلزمة و عبد الكريم بوكعرار و فوزية مزهود و صونيا مكيو و يمينة جلول (الشابة يمينة) و آخرون مثل تينهينان و حسان بن زراري و علاوة زرماني و عنتر هلال.
وحتما سيترك محمد غرناوط (56 سنة) خريج المدرسة الوطنية للفنون الجميلة للأجيال القادمة أكثر من مجرد كتاب بسيط بل أداة مرجعية حقيقية و ثمينة لجميع عشاق الفن الرابع بالجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.