هذه هي الخطوط الحمراء في الحملة الانتخابية    بلماضي: ” ثقافة أننا الأحسن إقتبسناها من الأمريكيين..وليست غطرسة”    الحكومة تضع التدابير الخاصة بإعداد البطاقية الوطنية    لجنة المالية تدرس التعديلات على مشروع قانون المالية 2020    البرامج السكنية ستنجزها مقاولات جزائرية    إضفاء الشفافية على الخدمات الاجتماعية الموجهة لعمال القطاع    غلام الله يشارك بباكو في قمة زعماء الأديان العالمية    الجيش يتدخل لفتح الطرق ومساعدة المواطنين العالقين    تنسيقية التعليم الابتدائي تقرر مواصلة الاضراب    شرطة المطار الدولي بالعاصمة تحبط محاولة تهريب 13500 أورو    إبراز دور الإعلام في حفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي    محرز يفتح قلبه ويتحدث عن هدفه في مرمى نيجيريا، وضعيته في "السيتي وعلاقته بغوارديولا    عقوبات الرابطة    جمعية دولية تدين جرائم المغرب ضد المدنيين الصحراويين    توزيع 3137 سكن عمومي إيجاري بسوق أهراس    تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب    إدماج الخط العربي في الديكور العصري    الكتابة .. الوجه الآخر لشخصية المرأة    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    بالفيديو.. هكذا استُقبل لاعبو الخضر بسيدي موسى    بالصور.. الجيش يتدخل لفك الحصار عن مواطنين حاصرتهم الثلوج في سيدي بلعباس    انتخابات إسبانيا: اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين يحقق مكاسب كبيرة    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي: النطق بالحكم في 19 نوفمبر الجاري    تنصيب الدكتور بوغلالي مسؤولا عن الجهاز الطبي ل «الخضر»    الغاز المنبعث من مدفأة يتسبب في إختناق 03 أشخاص بالجلفة    هذا موعد إجراء الإمتحانات المهنية في قطاع التربية    الديوان الوطني للحج يحذر من وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة    الأخصائيون النفسانيون يمهلون وزارة الصحة إلى غاية الفاتح جانفي القادم لتلبية مطالبهم    تيبازة: تفكيك عصابة أشرار متورطة في الترويج للمخدرات والمؤثرات العقلية    قروض إضافية لمشاريع “أونساج وكناك” الناجحة    افتتاح معرض ولائي للصناعات التقليدية والحرف بالبيض    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    ورقلة: 32 جريح في حادث حافلة نقل المسافرين    مسيرة ببرج باجي مختار مساندة للجيش وتنظيم الإنتخابات في آجالها    شاهد مرور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة    خمسة عشر عاما تمر على وفاة ياسر عرفات    بريد الجزائر: خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة    هولندا والمكسيك يصطدمان في نصف نهائي مونديال الناشئين    الأيام الوطنية للفيلم القصير بتيسمسيلت: تتويج فيلم "سان" بالجائزة الأولى    ثلاثي الخضر يزين التشكيلة المثالية "لليغ 1"    هؤلاء سيقودون الحملة الانتخابية لتبون في 48 ولاية    المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    سياحة: أهمية الحوار بين مختلف الفاعلين لترسيخ علاقات الشراكة واستقطاب المزيد من المؤتمرات    الاضطرابات الجوية تؤجل رحلات بحرية    رئيس بوليفيا يستقيل    زيتوني: "الواجب يدعو أبناء الجزائر إلى الحفاظ على رسالة الشهداء"    الأسد: "لم نستخدم الكيمياوي والقصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب"    الأحكام الجديدة، تدعيم لمكافحة الإجرام والفساد    للمشاركة في‮ ‬الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو    خلال‮ ‬يوم تحسيسي‮.. ‬فيصل أوحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    تراجع المبيعات وبرمجة عشوائية في "سيلا 24"    النبأ العظيم    السيِّدُ الطاووسُ    «... زاد النبي وفرحنا بيه»    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إصدار : "قسنطينة ذاكرة مسرح" : رحلة غوص ممتعة في تاريخ مسرح قسنطينة الجهوي و فرقته الأسطورية

يتيح محمد غرناوط من خلال كتابه "قسنطينة ذاكرة مسرح 1974-2014" للقارئ فرصة القيام برحلة غوص ممتعة في عالم المسرح الجهوي لقسنطينة و تاريخه الثري و إنجازاته و فرقته الأسطورية التي كونت فنانين استثنائيين.
ودون شك سيحرك كتاب غرناوط الصادر مؤخرا و المكتوب باللغة العربية و المجلد و المزين بعديد الصور التي يشكل البعض منها وثائق جد ثمينة مشاعر أولئك الذين يحنون إلى السنوات الذهبية لمسرح قسنطينة الجهوي بل و قد يسيل بعض العبرات من عيونهم و ذلك لكونهم حتما لم ينسوا مسرحية "الطمع يفسد الطبع" التي ألف نصها بان جونسون و أخرجها في 1974 نور الدين الهاشمي و تقمص أدوارها فنانون كبار أمثال صونيا و محمد فلاق وجمال مرير.
ويقدم هذا المؤلف الذي يمثل ثمرة أبحاث طويلة و الذي يعيد تقديم جميع أفيشات الأعمال المسرحية لمسرح قسنطينة الجهوي منذ تأسيسه (حيث أنه حل محل المسرح الجهوي للشرق) بطاقة تقنية مفصلة لكل عمل مسرحي و الممثلين الذين تقمصوا أدواره و مؤلفو النصوص و حتى التقنيون الذين عملوا بعيدا عن الأضواء.
فمن "هذا يجيب هذا" لعمار محسن (1976) مع الممثلين جمال دكار فاطمة حليلو و عبد الحميد حباطي و علاوة زرماني إلى "صانع الخيال" لياسين تونسي (2014) مع صلاح الدين تركي وحمزة ليتيم و ياسمين عباسي مرورا بالمسرحيات الخالدة "البوغي" لحسان بوبريوة (2003) مع فتيحة سلطان و نادية طالبي و عبد الحميد حباطي و "خط الرمل" لعمار محسن (1993) مع حسان بن زراري و علاوة زرماني و إسماعيل حملاوي (1984) و "الأجواد" لمحمد الطيب دهيمي (2011) مع محمد دلوم و حسان بن عزيز و "ريح سمسار" لعمار محسن (1979) مع عنتر هلال و عبد الحميد حباطي و عيسى رداف علاوة على فصول أخرى يأخذ فيها الكاتب القارئ في رحلة عبر تاريخ الفن الرابع بمدينة الصخر العتيق.
كما لم يغفل كتاب غرناوط تسليط الضوء على أولئك الممثلون و تلك الممثلات الذين "شغلوا" شاشات التلفزيون مع الحصة الشهيرة "أعصاب و أوتار" التي لم يتم لحد الساعة إنتاج حصة تضاهيها.
ومن أجل إضفاء طابع أكثر اكتمالا لكتابه زين محمد غرناوط المكلف حاليا بالاتصال بمسرح قسنطينة الجهوي صفحات مؤلفه بصور جميع الممثلين الذين تناوبوا على ركح مسارح الوطن و حتى خارجه تحت ألوان مسرح قسنطينة الجهوي.
كما يذكر الكاتب القراء بأجمل ذكريات ممثلين موهوبين أمثال سيد أحمد أقومي و نور الدين بشكري و عتيقة بلزمة و عبد الكريم بوكعرار و فوزية مزهود و صونيا مكيو و يمينة جلول (الشابة يمينة) و آخرون مثل تينهينان و حسان بن زراري و علاوة زرماني و عنتر هلال.
وحتما سيترك محمد غرناوط (56 سنة) خريج المدرسة الوطنية للفنون الجميلة للأجيال القادمة أكثر من مجرد كتاب بسيط بل أداة مرجعية حقيقية و ثمينة لجميع عشاق الفن الرابع بالجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.