السفر في الإسلام.. المشقة التي تجلب التيسير    الفريق قايد صالح يؤكد    الأفلان يشكل لجنة وطنية لتنشيط الحملة الانتخابية لبوتفليقة    أسعار البترول تسجل أعلى مستوى في 2019    غوارديولا لمحرز: “عليك أن تقاتل من أجل العودة إلى التشكيلة الأساسية”    الجزائر تنهي المنافسة في المركز الثالث    بصيص أمل للمرضى و عائلاتهم    فرقة *تيكوباوين* تمتع الجمهور بأوبرا الجزائر    سيدي السعيد يؤكد خلال استقباله عبد المالك سلال    قرعة الحج الاستثنائية تجري في ظروف محكمة وهذه حصص الولايات    المدير العام الجديد للأمن الوطني    ناد عملاق في أوروبا يضع براهيمي ضمن مفكرته    زمالي يعلن تثبيت 1.7مليون مستفيد من عقود الإدماج ويكشف: لا متابعات لأصحاب مشاريع "أونساج" و"كناك" الفاشلة    ضمن إجراءات الترويج للمنتجات الوطنية: مطاعم جزائرية بأكبر الأسواق الأمريكية    وزير السكن شدد على ضرورة احترام آجال التسليم: إطار قانوني جديد لمعاقبة المرقين العقاريين المتماطلين    سلال : الرئيس بوتفليقة ترشح لاستكمال بناء دولة جزائرية متقدمة وقوية    محمد عيسى: “تكلفة الحج ارتفعت هذه السنة.. لكنها لن تصل إلى مستوى جنونيا”    وزارة الدفاع : توقيف 39 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار    عمروش: “لن نتنازل عن طموحنا في التأهل للدور النصف النهائي”    مصالح الأمن ستواصل التصدي *بكل حزم وصرامة* لكل أشكال العنف    9 جرحى في حادث مرور بوادي ارهيو    حقيقة طلاق العاهل المغربي من زوجته الأميرة سلمى    “المُلاكمة الجزائرية” تفرض منطقها في البطولة العربية ب”مصر”    تلقيح ومنح الحجاج الدفتر الصحي الأسبوع القادم    بسبب رمي‮ ‬المقذوفات    الخارجية الإيرانية تفتح النار على المشاركين في‮ ‬المؤتمر‮ ‬    تشهده مؤسسات أوروبا الحديثة    عمار بهلول عضو المكتب الفدرالي‮ ‬للاتحادية الجزائرية    خلال السنوات القادمة    غارة جوية مجهولة تستهدف عدة مناطق وواشنطن تنفي‮ ‬أي‮ ‬علاقة بها‮ ‬    ضد طاعون المجترات الصغيرة    خلال السنة الماضية بالوادي‮ ‬    مديرة في‮ ‬الصحة العالمية عند أويحيى    سيارات للمجاهدين وذوي‮ ‬الحقوق    الحملات التحسيسية قلَصت من فوضى البيع بالتخفيض    رصد 66 مليار سنتيم لقطاعي الأشغال العمومية والتهيئة العمرانية بتيبازة    دعم وتمكين المرأة من مواجهة الصعوبات    توقيف المتورطَين في 20 قضية متعلقة بسرقة الهواتف بسيدي الهواري    الاستعمالات غير الشرعية وراء حظر العملة الإلكترونية    استلام مشروع المكتبة الرئيسية للمطالعة بسكيكدة    لعبة العروش العثور على السيف الحقيقي بأغرب مكان    عين على مشاكل الشباب و حالُ الفنان    عندما يصطدم الوهم بجدار الواقع ... !!    هذه أهم قرارات قمة سوتشي    نبي الله إلياس الذي دعا الله أن يقبضه إليه    الاستغفار بركات الدين والدنيا    اللهم أنت ربّي لا إله إلا أنت خلَقتني وأنا عبدك    توتر جديد بين الهند وباكستان    وزير خارجية فنزويلا: الحصار الأمريكي كلفنا 30 مليار دولار    اقتراحات هادفة لتطوير العمل في مجال التعمير والتخطيط العمراني    قانون 04 - 18 في صيغته النهائية قريبا    نجحنا بفضل كسر الطابوهات ويجب توفير فضاءات أكثر للعرض    على شرف الراحل مجوبي    قطوف من عناقيد الكلم الموزون    الأخوّة وتحاشي حساسية المعتقدات بمنظور مسرحيّ    الأسطور أوكوشا يعلن إسلامه    عرامة ينتقد "جهنمية" رزنامة فريقه    إنطلاق عملية الفحص الطبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسام الدين حافظي يستقرئ الأقنعة الإفريقية في الفن التشكيلي الأوروبي
نشر في النصر يوم 17 - 03 - 2017

أعاد التشكيلي حسام الدين حافظي للأقنعة الافريقية سحرها و أهميتها الفنية و التراثية المتميّزة، من خلال تسليط الضوء على أشهر أعمال كبار التشكيليين الغربيين المستلهمة من الطقوس الافريقية المتجذرة في عمق التاريخ، و ذلك في محاضرات يواصل تقديمها بكل من الجزائر و فرنسا، اختار لها محور »تأثير الفن الإفريقي على التشكيليين الأوروبيين». الفنان الشاب الذي جسد جدارية بحجم 12مترا و الموجودة حاليا بمركز «كارو داراش» بفرنسا إلى جانب أعمال بيكاسو و ديبيفاي ، و شارك في عديد المعارض بتسع دول أوروبية، قال في حديث للنصر بأن الأقنعة الافريقية تخفي من الجمال و الإبداع الفني الراقي، و تحمل من الأسرار عن مجال تجليها و انتمائها الذي يتجاوز الحدود الجغرافية إلى المتخيّل الشعبي، ما حفزه على الخوض في تاريخها ومدى تأثيرها على الفن العالمي بفضل خصوصيتها التي جعلت منها فنا عالميا و إن تأخر اعتراف الغربيين بها، رغم اهتمامهم و إعجابهم الكبير بهذا الإبداع الخاص. التشكيلي حسام الدين حافظي الذي كان الأول على دفعته بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة قسنطينة، قبل الالتحاق بكلية الفنون بالجامعة بقسنطينة، تطرّق إلى أشهر أعمال كبار التشكيليين المستوحاة من الفن الإفريقي و على رأسهم بيكاسو، مؤكدا بأن رمزية الأقنعة الافريقية بمختلف أشكالها و أساليبها و أحجامها و التي تتنوّع بتنوّع ثقافة كل منطقة أو بلد، تعكس ثراء التراث الإفريقي، مؤكدا بأن جل الأقنعة ناتجة في الأساس عن السحر و الدين، مما جعل رمزيتها الروحية تحصرها لقرون في بيئتها الافريقية قبل أن تجد لها مكانة في الفن التشكيلي الغربي بفضل هيمنته البصرية المفعمة بالإيحائية و الرمزية المحملة بالتجريدية الناسخة للواقع العاكس للحياة الاجتماعية و الدينية.و غاص الفنان في الطقوس الإفريقية التي يتم ارتداء الأقنعة فيها كالأعياد و الجنائز و أهم وظائفها سيّما لعب دور الوسيط بين الآلهة و البشر لجلب الحظ و البركة و الشفاء و الحماية من الأرواح الشريرة.
و إن اختفت قدسية الأقنعة الافريقية مصدر إلهام كبار التشكيليين الغربيين في أعمال هؤلاء، غير أن الرمزية و الجمالية بقيت شاهدا على إعجاب المستكشفين الغربيين بفن صناعة الأقنعة و إن لم يمنحوها قيمتها الفنية الحقيقية و المستحقة، غير أن التشكيليين الحداثيين حملوا تجريديتها و رمزيتها و عبرّوا عنها بوجهة نظر غربية من خلال الفن التكعيبي الذي حاكى ما اعتبر لقرون مجرّد أعمال يدوية و استنطق معانيها الروحية و الفنية، مثلما فعل بيكاسو و جورج براك و ماتيس و دوران و موديفلياني و غيرهم من الفنانين، حيث اختار الرسام حافظي الاستعانة بصور أشهر اللوحات المستوحاة من الفن الإفريقي منها»نساء أفينيون» لبيكاسو، فضلا عن صور بعض الأقنعة كتلك الممثلة للعادات و الممارسات الطقسية بمختلف الدول الإفريقية، كما تحدث بإسهاب عن قناع «الفانك» و أقنعة أخرى و ما تحيل إليه من رمزية تظهر في اللون والشكل.
و عن مشاريعه قال الفنان بأنه سيشارك قريبا في ثمانية معارض دولية بأوروبا، فضلا عن نشاطاته العديدة كمؤطر بورشات فنية بالخارج، إلى جانب عدد من المحاضرات من المنتظر تقديمها بعدد من المراكز الثقافية ببعض الدول الأوروبية و بشكل خاص بفرنسا. و بخصوص أعماله صنّف الفنان إبداعه ضمن الفن الساذج، الذي أسس له دي بيفي بفرنسا و الذي يعد ظاهرة لافتة و مهمة في الحركة الفنية التشكيلية العالمية المعاصرة.
و سبق لحسام الدين حافظي و هو من مواليد 1990بمدينة شلغوم العيد تنظيم ورشات للرسم و الطباعة، إلى جانب تمثيله لمدرسة الفنون الجميلة بعديد المهرجانات الجهوية و الوطنية، كما حاز على عدة جوائز مهمة في عدة تظاهرات ثقافية.و شارك الفنان بأكثر من 45معرضا فنيا تشكيليا وطنيا و دوليا، كما كان له حظ توقيع جدارية بمركز «كارو داراش» بفرنسا، تاركا بصمته بين أعمال أشهر التشكيليين العالميين هناك، كما تم اختياره رئيسا للنادي الثقافي بجامعة قسنطينة 3، و هو أيضا عضو منظم وممثل الجزائر في الحركة الفنية «نوترليسم» التي يوجد مقرها بإيطاليا و يفوق عدد أعضائها 8000 حول العالم، فضلا عن انتمائه لمجموعة فنية بروتردام بهولندا و التي تعنى بتنشيط المعارض بأوروبا، و يشغل حاليا منصب رئيس نادي الإبداع الفني بجامعة قسنطينة 3 وسفير الجامعة بأوروبا المكلف بالتبادل الثقافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.