واجعوط يطمئن أولياء التّلاميذ المترشّحين    بشار: نظار الثانويات يهددون بمقاطعة إمتحانات نهاية المراحل التعليمية    70 مليار دينار فواتير غير مسدّدة    تزويد 200 ألف سيارة ب «سير غاز» في 2021    التّهيئة الخارجية «ترهن» مشروع 260 مسكن ترقوي عمومي    ردود فعل منددة باتفاق "التطبيع" بين الامارات وإسرائيل معتبرة إياه بالأمر "الخطير"    اجتماع «الفيفا» و»الكاف»بخصوص عودة المنافسة    حديقة التجارب بالحامة تفتح أبوابها للزوار غدا السبت    استئصال ورم سرطاني يزن 20 كيلوغراما    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    هذا حجم احتياطيات النفط المؤكدة في العالم    جراد: "بيروقراطيون يعرقلون مسار برنامج الرئيس تبون والحكومة"    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    الإخوان يشيّعون القيادي عصام العريان    60 مبنى تراثياً في بيروت مهددة بالانهيار بسبب الانفجار    مجلس الدولة يدعو لإرساء عدالة مستقلة تتوافق مع التحديات الجديدة التي تواجه العدالة    مهدي عبيد يصاب بفيروس كورونا        وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي ومعطوبي الجيش الأسبوع المقبل    التوقيع على عدة إتفاقيات بين وزارتي السياحة والنقل غدا السبت        سكيكدة: الإطاحة بعصابة إجرامية مختصة في سرقة المنازل والمحلات التجارية    تيبازة : تسخير 150 شرطي للسهر على الفتح التدريجي للشواطئ    الفنانة المصرية القديرة شويكار في ذمة الله    الجزائر أمام رهان التصنيع لتحجيم الواردات وكسر تبعيتها للخارج    أول دفعة من اللقاح الروسي ستقدم خلال أيام    إنتاج 50 مليون كمامة    اتحاد الجزائر: ''صفقة الحارس غندوز في الطريق الصحيح''    إجتماع إفتراضي للأوبك يوم الأربعاء المقبل    وزارة التعليم العالي تذكر الطلبة بتاريخ الدخول الجامعي وإستئناف الدروس عن بعد    جراد يطمئن التلاميذ والأولياء بدخول مدرسي آمن من فيروس كورونا    نحو تنظيم مسابقة وطنية لأقدم التحف الفنية والملابس التقليدية    تغيير موعد رحلة إجلاء الرعايا الجزائريين من تركيا    الزلزال يكشف النقاب عن آثار رومانية    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    نشرية خاصة: تساقط أمطار رعدية على 14 ولاية    أرسنال يضم نجم تشيلسي في صفقة انتقال حر    أردوغان يدرس سحب السفير التركي من أبو ظبي    وفاة الفنانة شويكار بعد صراع مع المرض.    أمن تبسة يفتح تحقيقا بعد اكتشاف بيت مشعوذ بحي عمارات الأقواس    المكتب التنفيذي لمنظمة "أونال": "سنكشف قريبا عن النصوص التنظيمية المتعلقة بقانون الكتاب"    معهد"ايسماس" يكثف تحضيراته استعداد للموسم الدراسي المقبل    سطيف: توقيف 3 أشخاص وحجز 4 كلغ من الكيف    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    تسعين بالمائة من المدن الجزائرية أسست من طرف رجال الزوايا    عنابة : النشاطات الثقافية عبر الانترنت, مكسب هام للمبدعين    اتفاق مصر واليونان غير شرعي وتخسر به مصر أراضيها    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    لاتسيو يتفق على ضم نجم الجزائر    شالكه الألماني يُقرر الاستغناء عن نجمه الجزائري نبيل بن طالب    الأهلي يحاول إعادة بلايلي خلال ثلاثة أيام    زوجة الرئيس التونسي تخطف الأنظار في أول ظهور رسمي لها    وزارة الاتصال: خالد درارني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    تخرج خمس دفعات بالمدرسة العليا للإدارة العسكرية    المصابون بكورونا في العالم يقارب 21 مليونا    هذه حقوق الجوار في الإسلام    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محافظة الغابات تُطلق برنامجا لمواجهة الوضع
نشر في النصر يوم 17 - 06 - 2017

الصحراء على أبواب سهل الجنوب الكبير بقالمة
أطلقت محافظة الغابات بقالمة برنامجا كبيرا لمواجهة التصحر بسهل الجنوب الكبير الذي يتعرض لموجات جفاف متعاقبة حولت مساحات واسعة من السهل الشهير إلى فضاء قاحل تكاد الحياة به أن تتوقف.
إعداد: لقمان قوادري
البرنامج الذي انطلق تحت شعار « أرضنا بيتنا، مستقبلنا « يشمل عدة بلديات واقعة جنوب ولاية قالمة تشارك فيه عدة قطاعات بينها الزراعة، الغرفة الفلاحية، مديرية البيئة، مديرية الموارد المائية، الوكالة الوطنية للسدود، و معاهد متخصصة و جمعيات تهتم بالبيئة و رؤساء البلديات و شركات متخصصة في الزراعة و سكان المنطقة.
و سيبدأ البرنامج بقوافل تجوب بلديات المنطقة الجنوبية لتحسيس السكان بخطورة الوضع و حثهم على المشاركة الفعالة في برنامج مكافحة التصحر و الانخراط في عمليات ميدانية تركز على مشاريع متنوعة تهدف لمواجهة الخطر و حماية السهل الكبير الذي ظل من أشهر الأقاليم المنتجة للقمح بالجزائر قبل أن تطاله موجات الجفاف المتعاقبة على المنطقة في السنوات الأخيرة.
و يرتكز برنامج إنقاذ سهل الجنوب على عدة محاور بينها الغرس المكثف للأشجار المقاومة للجفاف كالزيتون و اللوز و التين الشوكي و إيجاد الحلول الكفيلة بوقف ظاهرة الرعي الجائر الذي يعد من بين أسباب التصحر بالمنطقة، بالإضافة إلى تطبيق مسارات زراعية تعتمد على السقي و الحرث المقاوم للانجراف.
و تعد مناطق تاملوكة، عين آركو و عين مخلوف من أكثر المواقع تضررا من التغيرات المناخية المدمرة، حيث تحولت مساحات واسعة إلى أراض رملية جرداء و لم تعد حقول القمح تنمو و تضررت المراعي بشكل كبير و بدأت الرمال تغطي المناطق المتاخمة لحدود ولاية أم البواقي.
و تظهر صور غوغل آرث انكماشا خطيرا للغطاء النباتي بالأقاليم الواقعة جنوب ولاية قالمة و ظهور مناطق جرداء على الحدود المتاخمة لولايتي قسنطينة و أم البواقي.
و يرى المتتبعون لظاهرة التصحر التي تضرب المنطقة بأن مؤشرات نجاح برنامج مكافحة التصحر بسهل الجنوب مرهونة باستغلال المياه الجوفية الغزيرة بحوض عين آركو و وقف عمليات الرعي الجائر و تنظيم عمليات الحرث و بناء حزام من الغابات على حدود ولاية أم البواقي و تكثيف عمليات غرس الأشجار المقاومة للجفاف و إنشاء محيطات سقي و تنظيم زراعة القمح التي تعد أيضا من أسباب تعرية الغطاء النباتي بالمنطقة.
و أدى الجفاف و موجات الحر المتعاقبة على ولاية قالمة و الرعي الجائر و الحرث العشوائي إلى ظهور بقع متصحرة بعدة مناطق أخرى بولاية قالمة ولم يعد الخطر مقتصرا على سهل الجنوب الكبير.
فريد.غ
من العالم
النفايات ستحول إلى طاقة نظيفة بدولة الإمارات
أكد الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» بأن المشروع المشترك بين المؤسسة وشركة بيئة، لتحويل النفايات إلى طاقة، يمهد إلى إنجاز مشاريع تجارية في مجال الطاقة النظيفة والإدارة المستدامة للنفايات، فضلا عن توفير 50 بالمائة من الطاقة عبر مصادر متجددة. وأعرب المسؤول عن تطلعه، لأن يكون تعاون «مصدر» مع «بيئة» في هذا المجال انطلاقةً لتطوير عدد من منشآت تحويل النفايات إلى طاقة في دولة الإمارات وخارجها، حيث يزداد الاهتمام حالياً بكفاءة وفاعلية الإدارة المستدامة للنفايات وحلول تحويل النفايات إلى طاقة. وأوضح أن منشأة تحويل النفايات إلى طاقة في إمارة الشارقة، ستعمل خلال مرحلتها الأولى على معالجة أكثر من 300 ألف طن من النفايات البلدية الصلبة سنوياً بدلاً من دفنها في مكبات النفايات، الأمر الذي يفتح الباب أمام مصدر غير مستغل للطاقة، مشيرا إلى أن هذا المشروع المشترك من شأنه أن يساهم بشكل كبير في تحقيق أهداف الحد من كمية النفايات المحولة إلى المكبات، فضلاً عن توفير الطاقة النظيفة للمنازل. وتخطط الإمارات لتأمين 50 بالمائة من الطاقة عبر مصادر متجددة بحلول عام 2020، ورفع نسبة النفايات البلدية الصلبة المعالجة ليصل إلى 75 بالمائة بحلول عام 2021.
ل/ق
ثروتنا في خطر
الغطاء النباتي في تراجع مستمر بمحمية جبل الوحش
تعرف محمية جبل الوحش الطبيعية بأعالي مدينة قسنطينة، انتشارا واسعا للأوساخ والنفايات، كما تراجع بها مستوى الغطاء النباتي وعدد الأشجار بها بشكل كبير، نتيجة القطع العشوائي وأشغال محول الطريق السيار.وقامت جمعية آكوا سيرتا بحملة نظافة خلال الأسبوع الماضي بالمحمية الطبيعية لجبل الوحش، التي يعيش بها أزيد من 20 صنفا حيوانيا، والمئات من الأنواع النباتية، حيث ذكر عضو الجمعية حداد كريم، بأنه تم جمع كميات كبيرة من النفايات، التي خلفها مرتادو المكان من المواطنين، وهو ما اعتبره سلوكا سلبيا قد يتسبب في أضرار بيئية للغابة. وأوضح ممثلو جمعيات بيئية، بأن الغطاء النباتي للغابة في تراجع مستمر نتيجة الإهمال الذي طالها وتصرفات الإنسان العشوائية، كما آتت الحرائق على مساحات واسعة منها، في وقت ما زالت فيه بحسبهم ممارسات القطع العشوائي للأشجار فضلا عن موت العديد من الأصناف النباتية، كما أشاروا إلى أن أشغال الطريق الإجتنابي قد آتت على الآلاف من الأشجار، وهو ما تسبب في تراجع المساحة الغابية بشكل كبير، في ظل نقص حملات التشجير إلا في حالات مناسباتية ونادرة جدا
ل/ق
أصدقاء البيئة
جمعية أكوا سيرتا
أزيد من 10 سنوات من الإحصاء والتوثيق البيولوجي
تعد جمعية أكوا سيرتا بقسنطينة، من بين منظمات المجتمع المدني الناشطة بقوة في مجال حماية البيئة والإهتمام بالتنوع البيولوجي بمدينة قسنطينة، حيث تسلح المنخرطون فيها بإرادة فولاذية وبذلوا مجهودات جبارة، بهدف حماية المحيط والتنوع البيولوجي للمدينة والتعريف به.
وتتكون أكوا سيرتا من أعضاء من مختلف التخصصات والمهتمين بمجال البيئة، حيث تعد جمعية ميدان تنشط منذ أزيد من 10 سنوات، وتم تجديد مكتبها في سنة 2013، وتهتم آكوا بالتنوع البيئي في جميع الأوساط سواء الحيوانية أو النباتية، كما يقوم أعضاؤها بإحصاء الطيور وتوثيقها عن طريق صور فوتوغرافية للهواة، وهو ما ساعدهم في التعرف على أنواع كبيرة من الطيور التي تعيش بالمدينة والمناطق المجاورة لها، من خلال خرجات ميدانية في كل أسبوع، كما أن عدد الناشطين بها في تزايد مستمر، خاصة وأن نشاطها توسع إلى مناطق ومدن مجاورة.
ويقول العربي ممثل الجمعية، بأنه طالما تم تنظيم العديد من حملات النظافة آخرها كان بغابة جبل الوحش، الهدف منها تحسيس المواطنين بأهمية الحفاظ على المحيط، وكذا حماية أوساط عيش الطيور والتوعية بأهميتها بالنسبة للكائنات الأخرى، فضلا عن توثيق الجانب البيولوجي.
وأبرز ذات المتحدث، بأن جميع الثروات مهددة وفي تناقص مستمر لكن ليس بشكل كبير، على غرار ما هو الشأن بغراب الزرع القسنطينى وهو طائر يعيش على حواف وصخور واد الرمال، مشيرا إلى أن هذا النوع في تناقص مستمر وفي حال انقراضه فإنه سيختفي من كل أنحاء العالم ، موضحا بأن الأضواء التي تم وضعها على الصخور تسببت في هروبه.
ل/ق
مدن خضراء
البعراوية المقصد الأول للقسنطينيين
تعد غابة البعراوية من بين أهم الأماكن التي يلجأ إليها سكان ولاية قسنطينة ومقصدهم الأول للراحة و الاستجمام، لكن نقص المرافق وعدم اهتمام السلطات بها، تسببا في تراجع وتدهور الغطاء النباتي بها.
وتتربع غابة البعراوية الواقعة بالمحيط الحضري لبلدية الخروب على بعد ثلاث كيلومترات فقط، على مساحة إجمالية تقدر ب 48 هكتارا، 10 منها مخصصة للترفيه وجلوس العائلات، التي تقصدها من عاصمة الولاية وعلي منجلي والخروب، كما تتميز بهوائها العليل وبشجرات الصنوبر الحلبي التي يتجاوز عمرها 45 سنة، في حين أن مدخلها سهل جدا وملائم للتخييم وممارسة الرياضة، وهو ما دفع القائمين على نوادي الخروب وشباب ومولودية قسنطينة إلى التفكير في تجسيد مراكز للتكوين وملاعب بداخلها، حيث منحتهم السلطات الموافقة مؤخرا على تجسيدها.
وقد أسالت الغابة لعاب المستثمرين الذين قدموا طلبات بإنشاء مراكز ترفيهية ومساحات لعب لفائدة العائلات والأطفال، وهو الأمر الذي تسعى إليه المصالح الولائية، في ظل تدهورها وتراجع مستوى الغطاء النباتي وموت الأشجار، حيث أحاطت بها الردوم وانتشرت بها الأوساخ من كل جانب، قبل أن يتم تنظيم حملة نظافة أزالت ولو جزئيا الصورة السلبية للبعراوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.