شنقريحة: جائحة كورونا ينبغي أن تكون فرصة لمراجعة المنظومة الصحية والتعجيل بالإصلاح الاقتصادي    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    مشروع قانون المالية التكميلي 2020: نواب مجلس الشعبي الوطني ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    نحو جمع أكثر من مليون و800 ألف قنطار من الحبوب بخنشلة    بوقادوم يجدد دعوته لضرورة بذل جهود صادقة لتصفية الاستعمار في قضية الصحراء الغربية    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    كان 2021 مهددة بالتأجيل    الشلف : قتيلان وثلاثة جرحى في حادث مرور    تفكيك شبكة مختصة في ترويج المهلوسات وتزوير الوصفات الطبية يقودها صيدلي بتبسة    توقيف 3 أشخاص وحجز مشروبات كحولية بباتنة    بلمهدي:”كلمة الجزائر تجمعُ ولا تفرّق والكشّافة سندٌ وعضد لها”    رئيس الجمهورية يوافق على تأسيس جائزة للأدب واللغة الأمازيغية    كورونا :الافتاء بإخراج زكاة عيد الفطر في بداية رمضان "جمع للجهود في ظل الظرف الصعب الحالي"    السعودية: انخفاض الإصابات اليومية لكورونا وعدد المتعافين يتجاوز ال50 ألفا    ترامب يهدد ب"إغلاق" وسائل التواصل الاجتماعي    يوم افريقيا : الجزائر تبقى وفية للمبادئ و الأهداف السامية للمنظومة الإفريقية    الشلف: الدراجات تتسبب في أزيد من 50 حادثا مروريا خلال رمضان وعيد الفطر    هل تنجح الحكومة..؟    صندوق الضمان الاجتماعي يتكفل بتكاليف الولادة بالعادات الخاصة    أمطار رعدية على 22 ولاية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها بعد انتهاء وباء كورونا    محمد لخضر معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    وفاة أمرآتين و 3 جرحى اثر إنحراف وإنقلاب سيارة بالطريق الوطني رقم 118 بولاية البيض    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    الوزير عماري: الإسراع في تحديد الرؤية فيما يخص إستعمال الطاقة لتطوير الفلاحة.    شرفي يشارك في اجتماع تشاوري حول تأثيرات فيروس كورونا على المواعيد الانتخابية في إفريقيا    الجزائر تشارك اليوم في إجتماع تشاوري حول تأثير كورونا على المواعيد الانتخابية في الدول الإفريقية.    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    خلال ال48 ساعة الاخيرة    لتطبيق اجراءات الزامية ارتدائها    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وابنه    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    القضية شأن داخلي    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    الثبات بعد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كانت تصدر أجود أنواع البطاطا إلى فرنسا
نشر في النصر يوم 04 - 07 - 2010


عين كرشة ضيعت " إقلاعها " التنموي في سنوات الجحيم
روبورتاج م/ بن دادة تصوير ع/ عمور
لا تزال آثار العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر بادية بشكل واضح ببلدية عين كرشة ( ولاية أم البواقي) و تحتاج هذه البلدية إلى جهود كبيرة إستثنائية حتى تستدرك الوقت الضائع وتلتحق بالمستوى التنموي الذي تحقق في أغلب بلديات الولاية و مدنها الكبرى.. و السمة البارزة على عين كرشة أن ريفها مهجور تقريبا من السكان رغم وفرة الحوافز الضرورية لعودة سكان الريف و رغم أن المشكل الأمني لم يعد مطروحا تماما في كل الأوقات. إضافة لهذا يعاني سكان مدينة عين كرشة من مشاكل تنموية عويصة يعتبر علاجها من الأولويات ومن ذلك نقص مياه الشرب من حيث الكم و النوع، وضعف التيار الكهربائي، ونقص الخدمات الصحية المهمة، وغياب المرافق الإدارية الضرورية مما يحتم على المواطنين الإنتقال إلى عين مليلة باستمرار.. و انتشار ظاهرة تربية الحيوانات بالمحيط الحضري. لكن الأمل يبقى قائما مع التحسن التدريجي الذي تشهده البلدية في مجال التهيئة و التحسين الحضري و تحقيق مكسب الغاز الطبيعي الذي عممت شبكته على كل أحياء مدينة عين كرشة.
البلدية ضيعت العديد من نقاط قوتها
تسببت العشرية السوداء التي كان وبالها قاسيا على عين كرشة في تأخير هذه البلدة بأشواط بعيدة عن مثيلاتها بالولاية كما فقدت ميزاتها الفلاحية التي كانت تمتاز بها خلال الحقبة الإستعمارية فيكفي أن نذكر الشهرة الكبيرة التي كانت تمتاز بها عين كرشة في إنتاج مادة البطاطا حيث كان المعمرون يصدرون منتوج عين كرشة من هذه المادة إلى فرنسا نظرا للجودة العالية التي كانت تمتاز بها في وقت لم يكن إنتاج البطاطا معروفا بالشكل الحالي في الجزائر، فهذا السبق فقد رغم محاولات استرجاعه . و علمنا أن مشروع محيط سقي أنجز بتراب البلدية وحفرت من أجله العديد من الآبار لكن المشروع كله اندثر بفعل المشاكل التي مرت بها المستثمرات الفلاحية. مما جعل النشاط الفلاحي يقتصر في الوقت الراهن على تربية الماشية و زراعة محدودة في مجال الحبوب.أما في الجانب التجاري فإن عين كرشة ضيعت مكانتها و شهرتها التي اكتسبتها في مجال بيع قطع الغيار القديمة .. فمن لا يعرف شهرة عين كرشة عندما كانت تشد لها الرحال أيام أزمة قطع الغيار في نهاية الثمانينات و بداية التسعينات من القرن الماضي. لكن المبادرة ضاعت منها خاصة و أن عين كرشة واقعة بين قطبين تجاريين كبيرين و هما عين مليلة و عين فكرون الأولى في قطع الغيار في البداية و كل شيء حاليا و الثانية التي تحتكر الريادة في تجارة الملابس.
لماذا لا يعود سكان الريف إلى مساكنهم؟
يؤكد رئيس بلدية عين كرشة السيد جاح حمزة أن نسبة الذين عادوا بعائلاتهم إلى الريف من النازحين نحو المدينة لا يتجاوز على أعلى تقدير 5 بالمائة و يمكن لمس هذه الحقيقة خلال جولة واحدة إلى المناطق الريفية بالبلدية حيث لاحظنا فراغا رهيبا في المشاتيت! فلا تكاد بعد طول مراقبة ترى فردا واحدا أمام أحد المنازل. ولكن هذا لا يعني أن الناس قد قطعوا حبل الصلة نهائيا مع منازلهم في الريف فالحاصل أن الممارسين للأعمال الفلاحية خاصة تربية الماشية لا زال الأفراد المعنيون مباشرة بعملية الرعي يقيمون في منازلهم الريفية لحراسة قطعانهم إلا أن الأمر لا يصل لجلب العائلات التي يبدو أنها استقرت على هذا الوضع بعدما تجاوزت فترة المعاناة التي عاشتها خلال السنوات الأولى من نزوحها الإجباري نحو المدينة ووصلت إلى استلطاف الحياة الحضرية خاصة الأجيال الجديدة التي ترفض مجرد مناقشة موضوع العودة إلى الريف. ورغم هذا الواقع إلا أن الإقبال على السكن الريفي يتجاوز كل التوقعات فهذا النوع من السكنات منتشر في أرياف البلدية بشكل لافت للنظر (ففي برنامج التجديد الريفي للسنة الماضية فقط استفادت البلدية من 110 سكنات ريفية و في برنامج السنة الحالية 90 سكنا آخر وفيه أمل كبير في الحصول على برنامج إضافي لهذه السنة ) ، مع أن أغلب السكنات مثلما أكد رئيس البلدية غير مسكونة، و الحال أن هؤلاء المواطنين لم يستطيعوا التفريط في الإمتيازات التي يحق لهم الحصول عليها باعتبارهم سكان ريف و في نفس الوقت ليست لهم الشجاعة للمغادرة النهائية للمدينة. هذا التردد على ما يبدو في الإختيار النهائي بين الريف و المدينة راجع إلى وضع نفسي يدفع هؤلاء المواطنين إلى المحافظة على مكاسبهم في الريف على أمل العودة في يوم من الأيام ..
الماء و الكهرباء في صدارة الإنشغالات
يعاني سكان بلدية عين كرشة من مشكلين عويصين ينغصان حياتهم في غياب أمل قريب يمكن أن يخفف عنهم وطأة هذه المعاناة فحسبما علمنا أن الخط الكهربائي الوحيد القادم من عين مليلة الذي يمون عين كرشة لم يعد كافيا بسبب التوسع العمراني الذي شهدته المدينة وفي ظل هذا الوضع خاصة في فصل الصيف مع ارتفاع نسبة استغلال الكهرباء يصبح التيار ضعيفا حتى أنه لا يقوى على إنارة مصباح الكهرباء الذي يصبح نوره مثلما قيل لنا كنور الشمعة. و هذا ما يجعل حسب تأكيدات المواطنين الأجهزة الكهرومنزلية معرضة باستمرار للتعطلات و المستفيد الأول في هذه الحالة هم مصلحو هذه الأجهزة الذين تصبح خدماتهم مطلوبة بكثرة ..و للتخفيف من حدة مشكل الكهرباء أنجزت البلدية محولا بوسط المدينة وهي في انتظار مديرية التعمير لتوصيل هذا المحول بشبكة الكهرباء. و فائدة هذا المحول هي تقوية التيار بمركز المدينة و توصيل الكهرباء إلى 74 محلا تجاريا (أنجزت في إطار برنامج رئيس الجمهورية).إلا أن الحل الجذري لمشكل الكهرباء حسب السلطات المحلية يكمن في ربط البلدية بخط آخر يضاعف حصتها من الكهرباء.و لا يقتصر مشكل الكهرباء على ضعف التيار و الإنقطاعات المتكررة له ، إنما توجد مشاتي كثيرة لا يوجد الكهرباء لديها أصلا و هي محرومة من هذا المرفق تماما رغم أن تعميم الكهرباء من أولويات الدولة التي تسهر على توفيرها في أي منطقة عبر ربوع الوطن من ذلك أن بعض المشاتي بمنطقة قرعة سعيدة بدون كهرباء منذ أن سرقت كوابله عبر كل الخطوط خلال العشرية السوداء و منذ ذلك الوقت والأعمدة الكهربائية تراوح مكانها بدون أي كوابل حاملة للتيار الكهربائي.أما مشتة الكواوشة فهي لم تستفد أصلا من الكهرباء وهي لا تبعد عن مقر البلدية سوى ب 3 كلم فقط . و نفس الحالة توجد فيها مشتة سيسو التي تبعد عن البلدية ب 2 كلم فقط.وضع الإنارة العمومية كارثي هو الآخر فمعظم الأحياء غارقة في الظلام و هذا شيء منطقي ففي ظل انعدام الكهرباء بالمنازل لا يعقل أن توجد إنارة بالشوارع .
مياه ذات نوعية رديئة و يا ليتها وفيرة
يتزود سكان مدينة عين كرشة بالمياه بمعدل مرة كل يومين و لمدة محدودة لا تزيد عن ثلاث ساعات في الغالب، و القسط الأكبر من هذه المياه ذات نوعية رديئة مما يجبر السكان على شراء المياه الصالحة للشرب من تجار المياه عن طريق الصهاريج. كما أن وجود عدد لا بأس به من الآبار لدى المواطنين يخفف نوعا ما من حدة المشكل رغم أن العديد من هذه الآبار غير مصرح بها و بالتالي غير مراقبة .و يتزود أغلب أحياء عين كرشة من مياه ذات نوعية رديئة المذاق فضلا عن ارتفاع نسبة "الكالكير" فيها و مصدرها هو النقب المعروف ب M3 الواقع بتراب بلدية الحرملية المجاورة و بالتالي فإن السكان يستعملون مياه هذا النقب فقط في أمور النظافة و مع هذا فإن هاجس السكان هو الخوف من توقف وصول هذه المياه بفعل الإنقطاعات المفاجئة. و الحل العاجل الذي يمكن أن يخفف من حدة المشكلة في نظر رئيس البلدية هو ضرورة استفادة البلدية من دعم لحفر نقب أو نقبين. كما أشار نفس المصدر إلى استفادة بلديته من دراسة في برنامج 2009 لتزويدها بالمياه الصالحة للشرب من نقب يقع ببلدية أولاد زاوي وهي في انتظار تجسيد هذا المشروع. أما الحل النهائي لمشكل مياه الشرب ليس فقط في بلدية عين كرشة و إنما في العديد من مناطق الولاية فسيكون بعد وصول مياه سد أوركيس الذي سيتزود بدوره /بفضل برنامج التحويلات الكبرى للمياه / من السد العملاق بني هارون الواقع في ولاية ميلة.
التوصيلات غير الشرعية تزيد من حدة مشكل المياه
تتزود بعض الأحياء من مدينة عين كرشة بمياه ذات نوعية جيدة قادمة من نقب الدخلة بجبل قريون وتصل كمية المياه المستخرجة من هذا النقب إلى حوالي 15 لترا في الثانية وهي كافية لتزويد قسط معتبر من عين كرشة بالمياه الجيدة إلا أن المشكلة الحاصلة هي القرصنة التي تتعرض لها ، حيث يعمد العديد من المواطنين إلى القيام بتوصيلات غير شرعية وهي حالات كثيرة أكدها رئيس البلدية مما يجعل حجم المياه أحيانا لا يصل بالمرة إلى خزانات المياه الرئيسية مما يحول دون امتلائها و بالتالي تأخر توزيع المياه على السكان. و معلوم أن الجزائرية للمياه هي المسؤولة عن تسيير المياه و بالتالي يقع على عاتقها السهر على حماية شبكة المياه من التوصيلات غير الشرعية التي تتسبب في ضياع نسبة كبيرة من المياه.
دائرة و محرومة من المرافق الإدارية
رغم أن عين كرشة مصنفة إداريا دائرة إلا أنها لا زالت محرومة من كثير من المرافق الإدارية كالضمان الإجتماعي و البريد و البنوك و في المجال الصحي عدم وجود مستشفى هو واقع يحتم على مواطني هذه المدينة التوجه إلى عين مليلة أو غيرها من أجل قضاء مصالحهم مع في ذلك من مشقة تلحق الأشخاص المسنين بصفة خاصة.و يذكر مير عين كرشة أن بلديته قامت باختيار الآرضيات الملائمة لبناء كل المرافق العمومية الناقصة و هي تنتظر مبادرة مسؤولي تلك الهيئات لبناء مقراتهم بعين كرشة و تخليص سكانها البالغ عددهم حسب آخر إحصاء 33 ألف نسمة. و على سبيل المثال ذكر نفس المسؤول أنه يقترح على بنك البدر قطعة أرض لبناء مقر له مقابل سعر رمزي لأن المهم حسبه هو تخليص مواطني البلدية من مشاق التنقل إلى عين مليلة لصرف معاشاتهم كل شهر. وفي مجال الصحة يلح رئيس البلدية على ضرورة بناء مستشفى و لو بأصغر حجم من أجل التكفل على الأقل بالحالات المستعجلة ، لأن العيادة المتعددة الخدمات الموجودة و هي الوحيدة عاجزة بسبب نقص الإمكانيات على التكفل بالمرضى وهو ما يجعلهم في وضع حرج في غالب الأوقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.