تدمير ثلاثة مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية الصنع بالمدية وبومرداس    كورونا.. هذه هي تعليمات وزارة التربية لضمان انطلاق فعلي للدروس يوم 4 أكتوبر        بن خالفة.. المعاملات التجارية غير شفافة وتعاني من غياب كبير للفوترة    جراد يدعو إلى الاهتمام بتنويع الانتاج الفلاحي جنوب البلاد لتخفيض فاتورة الاستيراد    بن رحمة لاعب الأسبوع في "الشامبيون شيب"    رئيس الليجا يهاجم المحكمة الرياضية بسبب قرار السيتي    الكاميرون تعتذر عن تنظيم دوري أبطال إفريقيا    الحرائق تأتي على 91 هكتارا من الغطاء النباتي في ظرف 24 ساعة    إيداع مدير وكالة كاكوبات لسكيكدة الحبس    قالمة تخريب قبور بمقبرة الشهداء بهيليوبوليس    قسنطينة سنة سجنا ضد ناشر فيديو مسيء    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    الفرق بين قوله تعالى ليعذبهم و معذبهم    الرئيس تبون يأمر بتسريع دخول 40 وحدة صيدلانية جديدة حيز الانتاج    تخصيص 93 مسكن وظيفي للأطباء الأخصائيين الراغبين العمل بمستشفيات معسكر    بوقدوم: نرفض تقسيم ليبيا    هل القرار صائب ..؟    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من أمطار رعدية في 11 ولاية    الرئيس تبون يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الروسي فلاديمير بوتين    رسالة " أس أم أس" لتحديد مواعيد صب معاشات المتقاعدين    مسجد آيا صوفيا والحكم القضائي التركي    "لا أنوي الخلود في الحكم وشرعنا في بحث ملف الذاكرة مع الطرف الفرنسي"    بسكرة: تعديل مواقيت الحجر المنزلي الجزئي على مستوى 9 بلديات    تراجع اسعار النفط    استغلال منجم الزنك ببجاية يفتح آفاق اقتصادية واعدة    حميدو : 18 فندق عمومي في 13 ولاية مسخر لمكافحة كورونا    الرئيس تبون : بناء القواعد العسكرية على الحدود المغربية يجب أن يتوقف    العاصمة: توقيف 4 أشخاص.. حجز 405 غرام قنب هندي و778 قرص مؤثّر عقلي    الوزير الأول يشرع في زيارة عمل لولاية سيدي بلعباس    بوقدوم في زيارة عمل اليوم الاثنين إلى تونس    تفاصيل مثيرة في برومو "الرواية الكاملة" لحادث فيلا نانسي عجرم    هزة أرضية بشدة 3،2 درجات بولاية الجزائر    ميناء الجزائر: انخفاض النشاط خلال الثلاثي الأول    بوسعادة: وفاة الإمام والعالم الشيخ عمر حديبي بعد وعكة صحية    الرئيس تبون يقر إجراءات تمكن من إقتصاد 20 مليار دولار قبل نهاية السنة    وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    وجوب تحمُّل المسؤولية    قدم أداء رائعا    وفاة مدير المؤسسة الاستشفائية المتخصصة "الأم-الطفل"    الأندلس تنتفض دعما للشعب الصحراوي    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "الفيفا" تطالب بدفع تعويضات المدرب التونسي حمادي الدو    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    وداعًا أيّها الفتى البهي    بعيدا عن كل نقد منبوذو العصافير... المطاردة    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    «الفيروس انتقل بيننا بسرعة فانعزلنا كليا حتى شُفينا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاولات الفوضوية لبيع اللحوم تفرض منطقها بقسنطينة
نشر في النصر يوم 23 - 05 - 2018

لم يبدُ التأثّر على سوق اللّحوم المعروضة للبيع بشكل فوضوي بمدينة قسنطينة هذه الأيام، بعدما تم تداوله من أخبار منذ بداية شهر رمضان حول غلق مذبح غير قانوني بمنطقة "لوناما" و"العثور بداخله على بغل يُشتبه في أنّه معدٌّ للذَّبح"، بحسب ما جاء في بيان لمصالح الأمن لولاية قسنطينة، فأصحاب الطاولات يواصلون نشاطهم بنفس النقاط التي اعتادوا العمل فيها، فيما يقبل المواطنون على اقتنائها ب"وتيرة عادية" رغم انعدام شروط النّظافة، بحسب ما لاحظناه في استطلاعٍ بأسواق وسط المدينة.
سامي .ح
أكبادُ وأحشاء الحيوانات تُباع وسط الغبار والذُّباب
بداية جولتنا كانت من المدينة القديمة من حي السّويقة، المعروف بتواجد عدد كبير من باعة اللحوم به، حيث لاحظنا بأن المكان مكتظ بالمارة والمتسوقين من النساء والرجال، المتهافتين على اقتناء مختلف المواد الغذائية المعروضة في المحلات والطاولات، على غرار الحلويات التقليدية والمكسرات والمشروبات، لكن الجهة السفلى من الحي تتميز بوجود عشرات القصابات، حيث تسجل خلال النهار إقبالا كبيرا. وغير بعيد عن القصابات توجد العديد من طاولات بيع اللحوم التي تظهر خلال شهر رمضان، حيث اقتربنا منها فوجدنا أصحابها يعرضون لحوم الأبقار والخراف، بالإضافة إلى أحشاء الحيوانات والشحوم والرؤوس وألسن الأبقار وأطرافها.
وسألنا بعض الباعة عن أسعار اللحوم المعروضة، فوجدنا بأنها منخفضة مقارنة بنظيرتها التي تعرض في المحلات، كما لاحظنا بأن بعض الباعة يعرضون اللحوم المفرومة في الطاولات، ويعطون الزبائن الخيار في اقتناء قطعة لحم وفرمها بشكل فوري، في حين تنعدم شروط النظافة بشكل كلي في طاولاتهم، المُنصّبة على قارعة الطريق وفوق البالوعات، كما أن الكثير منها عرضةٌ لأشعة الشّمس مباشرةً ولا تحميها منها إلا مظلّات يتضاءل ظلُّها حتى لا تكاد تستُر رؤوس أصحاب الطاولات لعدة ساعات في أوقات الظّهيرة، فضلا عن أن هذه اللّحوم عرضةٌ للغبار المتصاعد من أقدام مئات المارة الذين يعبرون الحي يوميا. ويمكن للمواطنين أيضا ملاحظةُ العشرات من الذباب وحشرات أخرى متجمعة حولها وتحط فوقها، ويكتفي الباعة بهشّها لإبعادها عن سلعهم كلما انتبهوا إلى وجودها.
"الثّقة" في البائع سرُّ إقبالِ المواطنين
وتوقفنا لسؤال أحد الباعة عن سعر لحم الخروف المعروض في طاولته، فأخذ يؤكد لنا على أنها جيدة، بعد أن أخبرنا بالسعر، معللا كلامه بالقول إن مصدرها حيوانا ذُبح في صباح نفس اليوم، كما أضاف "بأنه لا يبيع من اللحوم إلا طازجا"، في حين مررنا ببائع آخر كان يعرض ألسنة أبقار ويصيح بأعلى صوته داعيا المواطنين إلى شراء سلعه، وقد حاول أن يجتذبنا من خلال التأكيد على أن أسعاره جيدة وأقل من أسعار القصابات، فضلا عن تنبيهه بأن هذه اللحوم جيدة. ويظهرُ على قطعة لحم كبيرة في طاولة الأخير أثر باللون الأزرق، يشبه أثر الختم المستعمل في المذبح العمومي.
ولاحظنا بالسوق التي تمثل أكبر تجمع لطاولات باعة اللُّحوم بوسط المدينة، بأن العديد من المواطنين يقومون باقتنائها بشكل عادي، حيث تحدثنا إلى أحدهم فأكد لنا بأنه يقصد نفس المكان منذ سنوات ويشتري من نفس الشخص، مشيرا إلى أنه يثق فيه ولم يسبق أن تعرض إلى مشاكل صحية جراء استهلاكها، في حين أوضحت لنا سيّدة بأن الأسعار في الطاولات أفضل من القصابات، كما أن بعض أصحاب الطاولات هم أنفسهم جزارون يخرجون السلع من محلاتهم لعرضها في الطاولات خلال شهر رمضان فقط، فيما أبدا شخص آخر عدم اكتراث بالأمر، وقال "إن الكثير من القصابين ينشطون خارج الرقابة ويسوّقون لحوم المواشي المذبوحة بطريقة غير قانونيّة"، مشيرا إلى أنه لا فرق بين الأمرين بالنسبة إليه، كما نبه "بأن روائح كريهة ستنبعث من اللحوم لو كانت فاسدة".
لكن مواطنين آخرين أبدوا رفضا قاطعا لاقتناء اللحوم من الطاولات، فقد سألنا أحدهم وأكد لنا بأنه لم يسبق له وأن اشترى ولو كيلوغراما واحدا من اللحم من طاولات الباعة الفوضويين أو من الأسواق، معتبرا بأن في الأمر خطورة كبيرة على صحته وصحة عائلته، كما قال إنه يفضل أن يتجه دائما إلى نفس القصاب تجنّبا لوقوع أية مشاكل، في حين أكد لنا رب أسرة آخر يقطن بوسط المدينة، بأنه ظل لسنوات يقتني اللحم من شخص يجلبه له إلى غاية محله التجاري، دون تسجيل أية مشكلة معه، لكن بعد توقف هذا الشخص عن العمل أصبح يتوجه إلى القصابات، مشيرا إلى أنه لا يثق في اللحوم المعروضة في الطاولات رغم أن الكثيرين يشترون منها لانخفاض أسعارها.
اللّحوم تُعرض فوق "الكارطون" خلف بلدية قسنطينة
تركنا السويقة واتجهنا إلى نقطة فوضوية لبيع اللحوم على مستوى حي عوينة الفول، حيث يعرض بعض الباعة لحوم المواشي والماعز خلف مقر المندوبية البلدية سيدي راشد، لكن الإقبال عليهم ضعيف مقارنة بالسويقة، لكون المكان بعيدا عن أنظار المارة. ولاحظنا بعض الباعة يفرشون تحت اللحم قطعا من أوراق التغليف "كارطون"، كما يضعون مظلات من أجل حمايتها من الشمس، في حين أوضح لنا أحد السكان من الحي بأن بعض أصحاب الطاولات يقومون بتربية المواشي غير بعيد عن مكان نشاطهم، مضيفا بأنهم يذبحونها بأنفسهم ويمارسون هذا النشاط منذ سنوات. وقال محدثنا إن كثيرا منهم لا يملكون مصدرا للدخل إلا بتجارة اللّحوم والمواشي.أما بسوق بومزو فلاحظنا إقبالا من المتسوقين على لحوم الدّجاج والدّيك الرّومي المجزّأة لانخفاض أسعارها، مثل أفخاذ الدّجاج وأعناقها رغم أنّ القانون يمنعُ تسويقَها بهذا الشّكل، في حين ما زالت تعرف أسعار شرائح الدّجاج والدّيك الرُّومي ارتفاعًا كبيرًا مقارنةً بما كانت عليه قبل بداية شهر رمضان. وأرجع مواطنون سبب اقتنائهم للّحوم المجزّأة إلى عدم قدرتهم على شراء اللحوم بالأسعار الأخرى التي وصفوها بالباهظة. وانتقد بعض المواطنين أيضا نوعيّة اللّحوم المستوردة المعروضة في سوق الرحمة بحوالي ألف دينار للكيلوغرام الواحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.