التحقيق مع والي سعيدة السابق بوكرابيلة جلول في قضية طحكوت    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    أمن بومرداس يحجز أزيد من 6 قناطر مخدرات وأكثر من 5100 قرص مهلوس    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الأرضية خارج الحظيرة المحمية لتازة    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    إتحاد العاصمة وشبيبة القبائل يتعرفان على منافسيهما في دوري الأبطال    5 طائرات للجوية الجزائرية تقلع من مصر لإعادة الأنصار إلى أرض الوطن    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    إصابة 70 شخصا بوعكة صحية أثناء الإحتفال بتتويج الخضر    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    تركيب شاحنات علامة "فولفو" بداية 2020    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    ارتفاع في درجات الحرارة بثلاث ولايات بغرب البلاد    وضع حجر الأساس لانجاز مصنع “بيجو سيتروين” لتركيب السيارات بوهران    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    كأس افريقيا للأمم 2019 : التهاني تتهاطل على المنتخب الجزائري عقب تتويجه بالتاج القاري    مقداد سيفي ل "البلاد.نت": "أقبل الوساطة لكن بن صالح مطالب بتقديم توضيحات"    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتمنراست    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    “رونار” يودع “أسود الأطلس” ويُغادر المغرب رسميا    وزارة الفلاحة تجبر الولاة تحديد نقاط بيع أضاحي العيد    حمس تتمسك بوثيقة منتدى الحوار الوطني كمخرج من الأزمة الوطنية    بن سلمان يهنئ "أبطال إفريقيا''        إسدال الستار على حقبة أويحيى على رأس الأرندي    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاولات الفوضوية لبيع اللحوم تفرض منطقها بقسنطينة
نشر في النصر يوم 23 - 05 - 2018

لم يبدُ التأثّر على سوق اللّحوم المعروضة للبيع بشكل فوضوي بمدينة قسنطينة هذه الأيام، بعدما تم تداوله من أخبار منذ بداية شهر رمضان حول غلق مذبح غير قانوني بمنطقة "لوناما" و"العثور بداخله على بغل يُشتبه في أنّه معدٌّ للذَّبح"، بحسب ما جاء في بيان لمصالح الأمن لولاية قسنطينة، فأصحاب الطاولات يواصلون نشاطهم بنفس النقاط التي اعتادوا العمل فيها، فيما يقبل المواطنون على اقتنائها ب"وتيرة عادية" رغم انعدام شروط النّظافة، بحسب ما لاحظناه في استطلاعٍ بأسواق وسط المدينة.
سامي .ح
أكبادُ وأحشاء الحيوانات تُباع وسط الغبار والذُّباب
بداية جولتنا كانت من المدينة القديمة من حي السّويقة، المعروف بتواجد عدد كبير من باعة اللحوم به، حيث لاحظنا بأن المكان مكتظ بالمارة والمتسوقين من النساء والرجال، المتهافتين على اقتناء مختلف المواد الغذائية المعروضة في المحلات والطاولات، على غرار الحلويات التقليدية والمكسرات والمشروبات، لكن الجهة السفلى من الحي تتميز بوجود عشرات القصابات، حيث تسجل خلال النهار إقبالا كبيرا. وغير بعيد عن القصابات توجد العديد من طاولات بيع اللحوم التي تظهر خلال شهر رمضان، حيث اقتربنا منها فوجدنا أصحابها يعرضون لحوم الأبقار والخراف، بالإضافة إلى أحشاء الحيوانات والشحوم والرؤوس وألسن الأبقار وأطرافها.
وسألنا بعض الباعة عن أسعار اللحوم المعروضة، فوجدنا بأنها منخفضة مقارنة بنظيرتها التي تعرض في المحلات، كما لاحظنا بأن بعض الباعة يعرضون اللحوم المفرومة في الطاولات، ويعطون الزبائن الخيار في اقتناء قطعة لحم وفرمها بشكل فوري، في حين تنعدم شروط النظافة بشكل كلي في طاولاتهم، المُنصّبة على قارعة الطريق وفوق البالوعات، كما أن الكثير منها عرضةٌ لأشعة الشّمس مباشرةً ولا تحميها منها إلا مظلّات يتضاءل ظلُّها حتى لا تكاد تستُر رؤوس أصحاب الطاولات لعدة ساعات في أوقات الظّهيرة، فضلا عن أن هذه اللّحوم عرضةٌ للغبار المتصاعد من أقدام مئات المارة الذين يعبرون الحي يوميا. ويمكن للمواطنين أيضا ملاحظةُ العشرات من الذباب وحشرات أخرى متجمعة حولها وتحط فوقها، ويكتفي الباعة بهشّها لإبعادها عن سلعهم كلما انتبهوا إلى وجودها.
"الثّقة" في البائع سرُّ إقبالِ المواطنين
وتوقفنا لسؤال أحد الباعة عن سعر لحم الخروف المعروض في طاولته، فأخذ يؤكد لنا على أنها جيدة، بعد أن أخبرنا بالسعر، معللا كلامه بالقول إن مصدرها حيوانا ذُبح في صباح نفس اليوم، كما أضاف "بأنه لا يبيع من اللحوم إلا طازجا"، في حين مررنا ببائع آخر كان يعرض ألسنة أبقار ويصيح بأعلى صوته داعيا المواطنين إلى شراء سلعه، وقد حاول أن يجتذبنا من خلال التأكيد على أن أسعاره جيدة وأقل من أسعار القصابات، فضلا عن تنبيهه بأن هذه اللحوم جيدة. ويظهرُ على قطعة لحم كبيرة في طاولة الأخير أثر باللون الأزرق، يشبه أثر الختم المستعمل في المذبح العمومي.
ولاحظنا بالسوق التي تمثل أكبر تجمع لطاولات باعة اللُّحوم بوسط المدينة، بأن العديد من المواطنين يقومون باقتنائها بشكل عادي، حيث تحدثنا إلى أحدهم فأكد لنا بأنه يقصد نفس المكان منذ سنوات ويشتري من نفس الشخص، مشيرا إلى أنه يثق فيه ولم يسبق أن تعرض إلى مشاكل صحية جراء استهلاكها، في حين أوضحت لنا سيّدة بأن الأسعار في الطاولات أفضل من القصابات، كما أن بعض أصحاب الطاولات هم أنفسهم جزارون يخرجون السلع من محلاتهم لعرضها في الطاولات خلال شهر رمضان فقط، فيما أبدا شخص آخر عدم اكتراث بالأمر، وقال "إن الكثير من القصابين ينشطون خارج الرقابة ويسوّقون لحوم المواشي المذبوحة بطريقة غير قانونيّة"، مشيرا إلى أنه لا فرق بين الأمرين بالنسبة إليه، كما نبه "بأن روائح كريهة ستنبعث من اللحوم لو كانت فاسدة".
لكن مواطنين آخرين أبدوا رفضا قاطعا لاقتناء اللحوم من الطاولات، فقد سألنا أحدهم وأكد لنا بأنه لم يسبق له وأن اشترى ولو كيلوغراما واحدا من اللحم من طاولات الباعة الفوضويين أو من الأسواق، معتبرا بأن في الأمر خطورة كبيرة على صحته وصحة عائلته، كما قال إنه يفضل أن يتجه دائما إلى نفس القصاب تجنّبا لوقوع أية مشاكل، في حين أكد لنا رب أسرة آخر يقطن بوسط المدينة، بأنه ظل لسنوات يقتني اللحم من شخص يجلبه له إلى غاية محله التجاري، دون تسجيل أية مشكلة معه، لكن بعد توقف هذا الشخص عن العمل أصبح يتوجه إلى القصابات، مشيرا إلى أنه لا يثق في اللحوم المعروضة في الطاولات رغم أن الكثيرين يشترون منها لانخفاض أسعارها.
اللّحوم تُعرض فوق "الكارطون" خلف بلدية قسنطينة
تركنا السويقة واتجهنا إلى نقطة فوضوية لبيع اللحوم على مستوى حي عوينة الفول، حيث يعرض بعض الباعة لحوم المواشي والماعز خلف مقر المندوبية البلدية سيدي راشد، لكن الإقبال عليهم ضعيف مقارنة بالسويقة، لكون المكان بعيدا عن أنظار المارة. ولاحظنا بعض الباعة يفرشون تحت اللحم قطعا من أوراق التغليف "كارطون"، كما يضعون مظلات من أجل حمايتها من الشمس، في حين أوضح لنا أحد السكان من الحي بأن بعض أصحاب الطاولات يقومون بتربية المواشي غير بعيد عن مكان نشاطهم، مضيفا بأنهم يذبحونها بأنفسهم ويمارسون هذا النشاط منذ سنوات. وقال محدثنا إن كثيرا منهم لا يملكون مصدرا للدخل إلا بتجارة اللّحوم والمواشي.أما بسوق بومزو فلاحظنا إقبالا من المتسوقين على لحوم الدّجاج والدّيك الرّومي المجزّأة لانخفاض أسعارها، مثل أفخاذ الدّجاج وأعناقها رغم أنّ القانون يمنعُ تسويقَها بهذا الشّكل، في حين ما زالت تعرف أسعار شرائح الدّجاج والدّيك الرُّومي ارتفاعًا كبيرًا مقارنةً بما كانت عليه قبل بداية شهر رمضان. وأرجع مواطنون سبب اقتنائهم للّحوم المجزّأة إلى عدم قدرتهم على شراء اللحوم بالأسعار الأخرى التي وصفوها بالباهظة. وانتقد بعض المواطنين أيضا نوعيّة اللّحوم المستوردة المعروضة في سوق الرحمة بحوالي ألف دينار للكيلوغرام الواحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.