30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    المدعي العام العسكري لحكومة الوفاق بطرابلس يأمر بالقبض على حفتر    ضرورة تجند الجميع لإنجاح عملية التموين خلال شهر رمضان    سكيكدة : 7 جرحى في حادث مرور بسيدي مزغيش    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    كريم عريبي يقود النجم الساحلي للتتويج بالبطولة العربية    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    “محرز” بمعنويات مرتفعة رغم الإقصاء المر ضد “توتنهام”    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    هبوب رياح قوية جنوب البلاد ابتداء من يوم الجمعة    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    توفير طاقة كهربائية "كافية" لتغطية الطلب المتوقع في الصيف    قطاع الاتصال يباشر في تشكيل لجنة لتوزيع الإشهار اعتمادا على الشفافية    صورة “براهيمي” و”صلاح” تصنع الحدث !!    مسيرات سلمية عبر الوطن للمطالبة بتغيير النظام ورفض الانتخابات الرئاسية المقبلة    الرئاسة تنظم لقاء تشاوري يظم 100 شخضية عن الأحزاب والجمعيات والحراك الشعبي يوم الاثنين المقبل    أمن عنابة يطيح 4 أشخاص ويحجز 3 كلغ و820غرام الكيف المعالج    الأمانة الوطنية للإتحاد العام للعمال الجزائريين تكذب خبر إستقالة سيدي السعيد    رابحي : المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الإعلام الاحترافية و احترام أخلاقيات المهنة    حزب جبهة التحرير الوطني ينفي استقالة منسقه معاذ بوشارب    حوادث المرور: وفاة 12 شخصا وجرح 15 أخرون خلال 24 ساعة الأخيرة    قايد صالح : "كافة المحاولات اليائسة الهادفة إلى المساس بأمن البلاد واستقرارها فشلت"    رئيس إمبولي: "بن ناصر له مكان مع نابولي والإنتير بحاجة إليه"    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كلغ من الكيف    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    حداد متمسك بفريق سوسطارة    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الباءات وحروف العلة    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    الطريق الأمثل للتغيير    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موروث تقليدي ذو خصوصية ثقافية
نشر في النصر يوم 18 - 01 - 2019

رياح التقليد و محاولات السرقة تعصف بالزربية الميزابية
تعتبر الزربية الميزابية الجزائرية، من بين القطع التراثية ذات الخصوصية الثقافية الهامة، لكنها تواجه اليوم تحديات حقيقية، حيث تعصف بها رياح التقليد و تهددها محاولات سرقتها و نسبها إلى ثقافات أخرى بدول الجوار، بهدف الطعن في تاريخها، فهناك من يدعون بأنها موروث يهودي، و يطلقون عليها تسميات مختلفة لا تمت لأصلها بأية صلة، حسبما أكده حرفيون من غرداية، يعرضون نماذج منها هذه الأيام بقسنطينة، في إطار احتفالات يناير.
« قندورة موزابيت».. مذكرات النساء على قطع نسيج
يقول الحرفي سلمان عبد العزيز، ابن وادي ميزاب، بأن الزربية الميزابية تنقسم إلى نوعين، الأولى هي زربية «بن يزقن»، وهي قطعة أمازيغية مشتركة معروفة في مناطق الشاوية و القبائل و ميزاب على وجه العموم، لكن بالمقابل يقتصر النوع الثاني المعروف باسم « قندورة موزابيت» ، نسبة إلى ثوب نساء المنطقة، على مدينة غرداية ، و هو منتج ذو طابع محلي خالص.
و تكمن أوجه الاختلاف بين الزربيتين في الرموز المستخدمة في عملية النسيج، ف»زربية قندورة موزابيت»، حسبما أوضحه الحرفي، تتعدى كونها مجرد قطعة ديكور، بل هي جزء من الثقافة الميزابية تتجسد فيها الكثير من خصوصيات هذا المجتمع، فهذه الزربية التي يعد نسجها حكرا على النساء، تروي قصصهن من خلال أشكالها و ألوانها، وهي تشبه رسالة من صوف تهديها الأم لابنتها المقبلة على الزواج كتقليد شائع، لذلك فأشكالها و رموزها هي عبارة عن ترجمة لمشاعر عديدة، علما أن ألوان هذه الرزبية الخاصة بالعروس، لا تحيد عن الأصفر و الأحمر و الأسود.
وحسب محدثنا، فإن كل نساء غرداية يملكن منسجا خاصا في منازلهن، و نسج الزرابي بالنسبة إليهن، ليس مجرد حرفة هدفها الكسب المادي، بل تعد الزرابي بمثابة صفحات لمذكرات خاصة، تروين عبر خيوطها قصص حياتهن، لذلك نجد الرموز الأكثر تداولا في هذه القطعة تمثل « مشط الشعر، حزام العروس، القصعة أو وعاء أو مثرد الطعام، بالإضافة إلى رموز أخرى تشير لخزانة العروس و لبيتها و تفاصيل عديدة تخص حياة المرأة في منزلها» ، وخلافا لذلك، فإن زربية بن يزغن، تعتبر موروثا يشترك فيه كل أمازيغ الجزائر، لذلك فأشكالها تختلف و تتنوع و تغلب عليها عادة الرموز الأمازيغية و حروف التيفيناغ، وبعض الأشكال الهندسية.
أما في ما يخص ألوان الزربية الأمازيغية التقليدية و مواد نسجها، فيوضح بعض الحرفيين المشاركين في المعرض الذي يحتضنه قصر الثقافة محمد العيد آل خليفة بقسنطينة على مدار الأسبوع الجاري، بأنها تتنوع ، و تنوعها يحدد أسعارها، فالأعلى جودة هي تلك المنسوجة بخيوط الصوف و القطن الأبيض و تنطلق أسعارها حسب حجمها من مليوني سنتيم إلى 6 ملايين وحتى 8 ملايين سنتيم.
أما الأقل جودة فهي الزرابي المنسوجة فقط من القطن الصناعي الأبيض و تكلفتها تتراوح بين مليون إلى 3أو 4 ملايين سنتيم، علما بأن فترة نسجها تتطلب حوالي شهر و نصف إلى شهرين، و أكبرها حجما لا يتعدى طولها 4 أمتار، أما طول أصغرها فحوالي 60 سنتيمترا، و بالنسبة لطريقة تلوين صوفها، فلم تعد تقليدية خالصة، فرغم أنها لا تزال تتم في المنازل، إلا أنها تتم بالاعتماد على الألوان الصناعية الكيميائية و ليس الألوان الطبيعة.
المعارض الحرفية جدار
صد أمام محاولات السرقة و التحريف
يواجه هذا الإرث الثقافي اليوم، الكثير من محاولات السرقة والتزييف، كما أكده الحرفي سلمان عبد العزيز، فبعض الحرفيين في بلدان الجوار، على غرار تونس، يقومون بتقليد الزربية الميزابية و الأمازيغية عموما، و ينسبونها إليهم، وهو ما تم اكتشافه عن طريق سياح أجانب، أكدوا وجود ذات المنتج في أسواق تونس لكن بجودة أقل، الأمر الذي استدعى تدخل بعض الحرفيين الجزائريين و تحديدا المزابيين، حيث تنقلوا إلى تونس، كما أوضح، و ناقشوا شرط عدم نسب هذا الموروث لغير أهله مع الحرفيين التوانسة.
ولا تقنصر محاولات المساس بزربية ميزاب على هذا الشق فحسب، بل أشار محدثنا إلى أن هنالك من ينشرون أكاذيب تمس بأصل هذا الموروث، كالقول بأن أصله يهودي و بأن اسم الزربية القديم كان مختلفا، وبأنها كانت تعرف باسم «زربية النيلة و العظم» و غيرها من المغالطات الكثيرة التي تهدف لتشويه التاريخ وسرقته، لذلك فإن المشاركات في المعارض الوطنية للحرف التقليدية لا تهدف، حسب محدثنا، إلى تحقيق الربح التجاري فقط، بل أيضا التعريف بهذه الزربية و التأكيد على هويتها.
من جهة أخرى، فإن مشكل التقليد الصناعي، أيضا بات يطرح كإشكال حقيقي، فالمصنعون نجحوا، على حد تعبيره، في تقليد النموذج الأصلي بعد سرقته، و باتوا يغرقون السوق بزرابي غير يدوية الحياكة، وبتكلفة أقل من تكلفة الزربية التقليدية، ما انعكس سلبا على واقع ممارسة الحرفة و أحال حرفيات و حرفيين كثر على البطالة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.