أحزاب سياسية وشخصيات وطنية تعلن عدم المشاركة في جلسة الحوار التي دعت إليها رئاسة الجمهورية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    وداد تلمسان وأولمبي الشلف على بُعد خطة عن الصعود    حالة مبولحي تقلق بلماضي    ليفربول مرشح للعودة بنقاط الفوز    “بودبوز” يواصل قيادة “سيلتا فيغو” لبر الأمان    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    السيسي مدة حكم أطول وصلاحيات أكبر    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    بطيش: الصندوق سيحسم في خليفة جمال ولد عباس    كانت بحوزة 3 أشخاص: حجز قرابة 1كلغ من الكيف بتبسة    الفاف تستنكر خرجة روراوة الأخيرة    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة بتيمياوين    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    بن صالح يستقبل نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: معيتيق يبرز دور الجزائر في مسار تسوية الأزمة الليبية    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    إليسا تهدد: “في هذه الحالة فقط” سأقوم بإتخاذ إجراء صارم!    الشلف : المحاسبة والرحيل    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    سكيكدة    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    "صامدون رافضون، للحراك مواصلون"    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يعود في الذكرى 24 لاغتياله
نشر في النصر يوم 18 - 03 - 2019

"أرلوكان خادم السيدين".. عندما يتغلب الحب على الصراعات الأزلية
تم مساء أول أمس تقديم العرض الأول للنسخة الجديدة لمسرحية «أرلوكان خادم السيدين»، فوق ركح عبد القادر علولة، في الذكرى 24 لاغتياله، و قد أخرج هذه النسخة زياني شريف عياد الذي يعمل منذ مدة على إحياء الأعمال المسرحية التي أنجزها عمالقة الركح الجزائر، من أجل وضع «ريبيرتوار»
خاص بها و حفظ الذاكرة.
كما يعتبر العمل من بوادر الشراكة التي أبرمت بين المسرح الجهوي عبد القادر علولة و المسرح الوطني محي الدين بشطارزي، وهو إنتاج جديد لسنة 2019، و سينتقل الأسبوع المقبل إلى المسرح الوطني لتقديم عدة عروض، ثم يعود إلى ركح علولة لبرمجته في عروض عديدة أخرى.
ولقي العرض الأول تجاوبا كبيرا من طرف الجمهور الذي تابع العمل على مدار ساعتين من الزمن، أبدع خلالها الممثلون الشباب الذين توسطهم الفنان القدير محمد حيمور، الوحيد الذي أعاد تقديم الدور للمرة الثانية، بعد 25 سنة من الأولى التي أشرف عليها علولة.
حسب الأصداء، فإن زياني شريف عياد وفق لحد كبير في ضبط العمل في نسخته الجديدة مع الواقع الراهن، فلم يترك «هوة زمنية» في العمل وحقق تفاعلا مع الحضور، خاصة و أن الواقع لا يزال «يحتفظ» بالصراعات التي كانت منذ أكثر من قرنين في النص الإيطالي الأصلي بين «الحب والمال»، «الغني والفقير»، «الحاكم و المحكوم»، «التقاليد والتحولات الاجتماعية» وغيرها من الثنائيات التي رسمت لوحة فنية جميلة.
عودة بعد حوالي ثلاثة قرون من الغياب
بعد حوالي قرنين و74 عاما، على رائعة الفن الرابع العالمي «أرلوكان خادم السيدين» للإيطالي كارلو غولدوني، لا يزال هذا العمل يلهم ويحاكي الواقع الذي تغير فيه الأشخاص والديكور والأوضاع كلها، لكن لا يزال صراع «الحب والمال» يصنع اليوميات ويقرر مصير الناس، هي الثنائية التي أعطت إشارة بداية العرض الأول للنسخة الجديدة لمسرحية «أرلوكان خادم السيدين» فوق ركح علولة ، بعد حوالي 25 سنة عن العرض الأول لذات العمل، فوق ذات الخشبة، وكان حينها الراحل عبد القادر علولة مترجم النص الأصلي و مخرج العمل، بينما كان أول أمس المخرج زياني شريف عياد هو المشرف على النسخة الجديدة من العمل الذي تمكن من خلاله الممثلين من ملامسة الحاضر وتحولاته، بالجمع بين الأداء، الحركات و المحافظة على روح النص.
«أرلوكان» لم يكن سوى شاب من الرعية، لكن الفقر جعله يصبح خادما للسيد فريديريكو، وهو من نبلاء مدينة طورونطو الإيطالية، و يقتل النبيل في حادثة ويتم إلصاق التهمة بعشيق أخته، كونه رفض زواجهما، وبعد مدة تتقمص كلاريس» شخصية أخيها فريديريكو وتتجه نحو فونيسيا، بحثا عن خطيبها الهارب من العدالة.
و تتوالى الأحداث عندما تلتقي بياتريس بخطيبة أخيها كلاريس التي تجدها غارقة في حب ابن طبيب المدينة سيلفيو، ووسط تفاعل الأحداث ، يقع «أرلوكان» بدوره في غرام خادمة كلاريس، المعروفة باسم «سميرالدا» ، وهنا يطرح العمل حق الحب والمشاعر الراقية لجميع الناس وليس فقط النبلاء، فحتى الخادم الذي يمثل الطبقة الكادحة من حقه أن يحب و يعيش حياته بطريقة عادية، ومن أجل ذلك يلجأ «أرلوكان» للحيل والمقالب، خاصة عندما وجد فلوريندو، خطيب بياتريس، متخفيا في شخصية رجل ثري، فاستغل «أرلوكان» الوضع بتأليف قصص وهمية ليربح القليل من المال والطعام ليسد جوعه.
، و كان الممثل الصاعد و الواعد مصطفى مراتية، موفقا في الأداء حيث أطلق العنان لجسده، كي يعبر به عن حالات مختلفة بحركات سريعة ومدروسة فوق مساحة محدودة من «العلبة الإيطالية» التي خصصت لتسليط الضوء على المشاهد الرئيسية، بينما استغل السينوغراف أرزقي العربي أغلب مساحة الركح لإعطاء متنفس جانبي للممثلين، بإخراجهم من المشاهد الرئيسية إلى أدوار أخرى تربطها بالحاضر ، وسط ديكور بسيط ترافقه موسيقى متنوعة لسلسبيل بغدادي.
ولعل ما أضفى على كل هذه التركيبة روحا مرحة و فكاهية، هي اللغة المستوحاة من الواقع الجزائري واللهجة التي يتعامل بها المواطن العادي، مع إضافة مقتطفات من بعض شعارات الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر هذه الأيام، مثل «سلمية – سلمية»، خاصة عندما يثور النبلاء على الخادم وينتقمون منه، فقط لأنه لجأ لبعض الحيل لكسب قوت يومه، لينتصر في الأخير الحب والسلام.
المخرج زياني شريف عياد
ركزت على الأداء لإسقاط النص على الواقع الحالي
على هامش العرض المسرحي، أوضح المخرج زياني شريف عياد للنصر، أن الهدف الأساسي من هذا العمل، هو السعي لإحياء تراث الفن الرابع في الجزائر، وبعث الحياة في الريبيرتوار الذي يعكف على إنجازه، وهو أساس حفظ الذاكرة و الاستلهام من إنجازات من مروا فوق ركح المسرح الجزائري عموما، مما سيسمح للأجيال القادمة من تطوير الفن الركحي وترقية الأداء.
و أبرز المخرج أنه لا يمكن التركيز فقط على الأعمال التي كتبها جزائريون، لأن النصوص العالمية ملك للإنسانية جمعاء، و بينها نص «أرلوكان خادم السيدين» الذي هو من الكوميديا الإيطالية، لكن في هذه النسخة المستوحاة من النص المترجم من طرف الراحل عبد القادر علولة، قال زياني، أنه تم العمل على إسقاط التراث الثقافي و الاجتماعي الجزائري على المسرحية، لتواكب الواقع المعاش حاليا بنكهة جزائرية، وهذا ما جسده الممثلون الذين التزموا بأهم ركيزة وهي العمل الجماعي الذي جعلهم يتقمصون جيدا الأدوار، فنجح العرض، حتى عند إضافة شعارات الحراك الحالي التي كانت مدروسة، في حين اعتقد المتفرجون أنها ارتجالية وتفاعلوا معها، و هنا برزت ، حسبه، قوة إدارة الممثلين و استيعابهم للمهمة التي كانت على عاتقهم.
مسرح علولة يسترجع ذاكرته
كانت مفاجأة الأمسية الفنية مؤثرة جدا حركت مشاعر الحضور، عندما طلب مدير مسرح وهران الحالي مراد سنوسي، من المدير الأسبق لذات المؤسسة الثقافية خلال السبعينات سعيد كاتب، بأن يكشف عن هديته للمسرح و تتمثل في مجموعة من الأسطوانات التسجيلية لأعمال مرت فوق ركح علولة بعد الاستقلال.
الأسطوانات تخزن ذاكرة الفن الرابع بوهران منذ 46 سنة، و كانت محفوظة عند مدير المسرح سعيد كاتب الذي قال أنه هربها وخبأها، تأمينا للذاكرة وخوفا من إتلافها من طرف أشخاص اعتقدوا ذات يوم أن المسرح «خطر على الأمة»، خاصة مسرحية «حمام ربي» التي تم توقيف عرضها على المتفرجين الذين لم يكونوا سوى عمال بلدية وهران وعائلاتهم، في إطار اتفاقية آنذاك بين المسرح والبلدية.
بهذا الصدد، أكد مدير المسرح مراد سنوسي، أنه سيعكف على حفظ هذا التراث في تسجيلات رقمية عصرية سيتم وضعها في «ميدياتيك» المسرح التي سيتم استغلالها مستقبلا، كقاعة للباحثين والطلبة والأساتذة لإنجاز أعمالهم حول المسرح عموما و مسرح وهران وعلولة خاصة. كما وعد المتحدث بأن يتم توزيع نسخ من هذه التسجيلات بعد رقمنتها، على كل جامعات الوطن لاستغلالها في الأعمال الأكاديمية، عوض تركها مخزنة في رفوف «الميدياتيك».
سعيد كاتب سلم أيضا «أمانة» أخرى لمسرح علولة ، وهي «النظارات» التي استعملها الفنان محمد أدار في دور سي علي في مسرحية «الخبزة»، لتحفظ ضمن أكسسوارات المسرح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.