المقاومة الفلسطينية تقصف مدنا ومطارا صهيونيا    أمن قسنطينة: زيارات معايدة للموظفين العاملين بالميدان وللمتقاعدين    الوزير الأوّل يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الفطر المبارك    الصحراء الغربية: وزارة شؤون الأرض المحتلة تدين ما تتعرض له عائلة سلطانة خيا من قمع ممنهج على يد أجهزة الإحتلال المغربي القمعية    أيمن بن عبد الرحمان: يجب تسريع وتيرة رقمنة قطاع المالية    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    والي سيدي بلعباس يزور مركز الطفولة المسعفة    فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم في قاعات العرض إبتداءا من 20 ماي الجاري    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    حنان بوخلالة وكريم طرايدية ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي الدولي    بن بوزيد: إجراءات وقائية جديدة وصارمة للقادمين إلى الجزائر قريبا    آخر مستجدات كورونا في العالم    ديلور: لا أحد تحدث عن الصلح    وزير الصحة: تسجيل 14 إصابة جديدة بالسلالة الهندية.. وإجراءات صارمة للقادمين إلى الجزائر    ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين وسط تواصل الإعتداءات لليوم الثالث    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    أبطال إفريقيا: الصدام المغاربي يتجدد في الدور ثمن النهائي    الفاف تزف تهانيها بمناسبة عيد الفطر    السيد تبون يهنئ عناصر الجيش والأسلاك الأمنية والأسرة الطبية بعيد الفطر المبارك    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    شركات طيران تلغي رحلاتها إلى تل أبيب    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    الصحة العالمية: يجب إنشاء نظام عالمي يضمن عدم تفشى أي فيروس يؤدى لجائحة    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أولمبياد طوكيو في "مهب الريح" ! بسبب تراجع مدن يابانية عن استقبال الرياضيين    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    ارتفاع حصيلة شهداء الاعتداء الصهيوني    أسعار النفط تتراجع    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات مركزة ضد قوات الاحتلال المغربي    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    أنقرة تسعى لتحرك دولي ضد إسرائيل    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هذا هو موعد منح الأرقام التعريفية للأحزاب السياسية والقوائم المستقلة للتشريعيات    رئيس الجمهورية يهنئ نظيره المصري بحلول عيد الفطر    بعد تعديله.. هذه شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    سونلغاز: مخطط خاص لضمان استمرارية الخدمة خلال أيام عيد الفطر    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ارتفاع الصادرات خارج المحروقات بحوالي 59 بالمائة خلال الثلاثي الأول 2021    الطاقة الدولية تحسن توقعات إنتاج النفط    بولنوار ل"الجزائر الجديدة": هؤلاء التجار المعنيون بالمداومة خلال العيد    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    مجالس الكرماء مع أهل الوفاء    مدرسة قرآنية عريقة محل التوسع المكاني والروحي    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    البلوزة الوهرانية و «الجبادور» من التراث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام الملتقى الدولي حول مقاومة المرأة في شمال إفريقيا بتبسة: توصيات بإدراج النساء المقاومات في المقرر الدراسي و تعليم اللغات القديمة
نشر في النصر يوم 02 - 10 - 2019

أوصى المنظمون و المشاركون في الملتقى الدولي الموسوم، بمقاومة المرأة في شمال إفريقيا، من العصر القديم، إلى القرن 19 بتبسة، بإدراج الشخصيات النسوية المقاومة التي أثيرت في الملتقى، ضمن المقررات الموضوعاتية المدرسية، مع وضعها تحت مسؤولية اللجنة الوطنية للبرامج، و حث الجامعة في سياق متصل على إدراج تعليم اللغات القديمة ضمن برامجها، على غرار الليبية و البونيقية واليونانية و اللاتينية و التركية.
كما أوصى المجتمعون في ختام الملتقى، بإعادة الاعتبار للمصادر الشفهية من قصص وأمثال وفنون وعادات، لحماية هذه المصادر المعيارية من الزوال من ناحية، و الاعتماد عليها في ترميم الشخصية الوطنية من ناحية ثانية.و دعا الأكاديميون إلى تفضيل علم الآثار، على مصادر الدراسات التاريخية المكتوبة، بالنظر إلى أن المصادر الأخيرة، قد طالتها الذاتية و اللاموضوعية، مع العمل على ترقية الإنتاج الأدبي و السينمائي و الفني، من أجل تقديم صورة مشرفة لتاريخنا، بأوجهه المتصلة بالكفاح والمقاومة، خاصة ما يتعلق منها بالدور التاريخي الكبير للمرأة.
كما أوصى المشاركون بإطلاق أسماء نسوية مشهورة على مرافق عمومية، و تشجيع القطاع الخاص على فعل ذلك، وفي هذا الإطار اقترح المشاركون على السلطات المحلية بتبسة، إطلاق اسم الشهيدة بن جدة مهنية على قاعة المحاضرات بولاية تبسة، وهي القاعة التي احتضنت فعاليات هذا الملتقى، بالإضافة إلى تقديم مقترح إطلاق اسم الكاهنة أو الملكة ديهيا على أحد المرافق بتبسة، و تنصيب وحدة مختصة ،على المستوى المحلي و حتى الوطني، للتنقيب و البحث في مرحلة الكاهنة، بما يرفع اللبس عن الوقائع التاريخية، المقدمة من المصادر الأجنبية، من أجل تجنب تقديس الميثولوجيا، والوقوع في براثن الأسطورة، ونظرا لأهمية الموقع الأثري ببئر العاتر، و البعد التاريخي العميق المرتبط بالثقافة العاترية والكاهنة، فقد أوصى المشاركون بضرورة تدعيم إجراءات الحفاظ على هذا الموقع.علما بأن المحافظة السامية للأمازيغية، قررت أن تنظم دورة العام المقبل من الملتقى بولاية سطيف، وستدور فعالياته حول المعرفة التاريخية لاكتشاف عين الحنش بسطيف، الذي يجعل من الجزائر مهدا للبشرية.
تجدر الإشارة إلى أن الملتقى الدولي بتبسة، قد تضمن تقديم 24 مداخلة خلال 03 أيام، ناهيك عن 09 مداخلات أخرى، قدمها طلبة الجامعة و المهتمين بالتاريخ، وقد طاف الملتقى في العديد من الزوايا المظلمة لبعض النساء المقاومات، أين أجمع المحاضرون والأكاديميون، على أن للمرأة بمنطقة شمال إفريقيا، كان حضورها مميزا، حيث كانت، حسبهم، رقما مهما في المعادلة، فهي الملكة و الأميرة و الحاكمة و الثائرة و المقاومة و الشاعرة، مستدلين في ذلك بما تحمله كتب الأقدمين، وما تحفظه الأحجار من نقوش.
وأشار آخرون إلى أن الكتابات في العصر القديم، خلدت نماذج من مقاومة المرأة في شمال إفريقيا، و لكن بأشكال متعددة، ذات علاقة بالسياسة العسكرية و الاقتصادية و الاجتماعية، فالمرأة دافعت عن عقيدتها وقناعاتها الروحية، في عهد الاضطهاد المسيحي للمتدينين وما تلاه من حقب، على غرار القديسات سالصا وبريبيتوا و روبي و كرييسبينا، وصولا إلى نضالات و دفاع ومقاومة لالة فاطمة نسومر ولالة زينب القاسمية وغيرهما على الجزائر ضد الاحتلال الفرنسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.