هذا موعد اختتام دورة البرلمان    وزارة التجارة توضح بخصوص مداومة التجار يومي عيد الأضحى    عندما يصبح المواطن سفيرا لدينه ووطنه    الجزائر تدين قيام المغرب بالتجسس على مسؤولين ومواطنين جزائريين وأجانب    وزارة التربية تبرر سبب خفض معدل النجاح في شهادة البكالوريا    مؤسسة بريد الجزائر تشرح سبب عدم تحيين الأرصدة في بعض الحسابات الجارية    وفاة الوزير الأسبق محمود خذري    وفاة الصحفي محمد علوان عن عمر ناهز 79 سنة    سفير الجزائر بفرنسا يرفع دعوى قضائية ضد "مراسلون بلا حدود"    كريم يونس يكتب عن حقيقة العداء المغربي للجزائر    بومرداس تستقبل 41262 مكالمة تبليغ في مختلف الخمات الأمنية    خلية يقظة لإيصال الأوكسجين إلى كل المستشفيات    فضيحة بيغاسوس : الحكومة الصحراوية تدين "العمل الإجرامي" المناقض لمقتضيات القانون الدولي    رابطة أبطال إفريقيا (سيدات-شمال إفريقيا): "الغليزانيات" في مهمة تحقيق التأهل في بركان    بكالوريا 2021 : رئيس الجمهورية يهنئ الناجحين    موجة حر شديدة تصل أو تتجاوز 44 درجة ب5 ولايات غرب ووسط البلاد    أم البواقي: اصطدام بين سياتين يخلف هلاك إمرأة واصابة ثلاثة أخرين بجروح    الصحفي عبد الحكيم مزياني في ذمة الله    جبهة التحرير الوطني تستنكر قيام المغرب باستخدام برنامج للتجسس ضد مسؤولين ومواطنين جزائريين    "الجزائر ستشهد ذروة الموجة الثالثة من الاصابات بفيروس كورونا خلال أسبوع"    58.07 بالمائة نسبة النجاح في شهادة البكالوريا بباتنة    المخرج المسرحي عبد المالك بوساحل في ذمة الله    فرحة البكالوريا تتسبب في هلاك شخصين بباتنة    بلحيمر يعزي في وفاة الصحفي المنتج عبد الحكيم مزياني    رحيل المخرج المسرحي بوساحل متأثرا بكورونا    مشكل في التيار الكهربائي يحرم سكان حجر الديس من المياه    مواصلة عملية إخماد الحريق بجبل الميزاب بتبسة    إطلاق البوابة الالكترونية "مساهمة تيك" للتصريح و الدفع الإلكتروني    رفع تدفق الانترنت الادنى إلى 10 ميغابايت: توسيع التجارب إلى جميع ولايات الوطن    بيغاسوس: المغرب يرفع دعوى تشهير وماكرون يغير رقم هاتفه    تمهيدا لإنتاج اللقاحات المضادة لفيروس كورونا… وفد من الخبراء الصينيين يزور وحدة إنتاج صيدال بقسنطينة خلال الأيام القادمة    لعمامرة يبحث مع أوغلو وكوبيش التنسيق الجزائري التركي وراهن ليبيا    محكمة سيدي أمحمد.. فتح تحقيق حول عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر    كوفيد-19: إغلاق أكبر سوق أسبوعي بمدينة بجاية    ضحابا كورونا بجانب القُمامة.. مشهد مثير يُغضب التونسيين    بسبب كوفيد.. غلق المساجد وقاعات الصلاة في 4 بلديات في تيزي وزو    الصين ترفض إجراء مرحلة ثانية من التحقيق في منشأ الوباء    البطولة الفرنسية المفتوحة /200 م أربع سباحات: جواد صيود يتوج باللقب ويحطم الرقم القياسي الجزائري    فتحي نورين يرفض مصارعة صهيوني في أولمبياد طوكيو    39.97 النسبة الولائية لشهادة البكالوريا لولاية الجلفة دورة جوان 2021    ملاكمة/أولمبياد-2020: الجزائريون يتعرفون على منافسيهم في الأدوار الأولى    التلميذة "حمايدي نسرين أمينة" الأولى ولائيا في شهادة البكالوريا بمعدل 18.73    وزارة التجارة توضح حول التزام التجار بمداومة يومي عيد الأضحى المبارك        مصير أولمبياد طوكيو على المحك    م.وهران - ش.قسنطينة : «الحمراوة» لتدارك خسارة بسكرة أمام «السياسي»    طوابير أمام المخابز والحليب مفقود بعدة أحياء    «السباحة الجزائرية رهينة ضعف المنظومة وقلة الوسائل اللوجستية والمادية»    الجزائر مدعوة لتعزيز طاقاتها الإنتاجية من النفط    138 لوحة بتقنية الأكوارال بكل تنوعاتها    مستقبل الصورة من الفوتوغراف إلى السينما    إجراءات لتزويد الزبائن بالطاقة خلال أيام العيد    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    فيلم "مصوري" للمخرج أحمد تونسي ينافس في نهائيات مسابقة الجزيرة الوثائقية    الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة    الكعبة المشرفة تكتسي حلة جديدة    أحكام الأضحية    يوم عرفة.. يوم كله فضائل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فسّرته جمعية التجار بالتخزين المسبق: تراجع الإقبال على المحلات التجارية يومي العيد
نشر في النصر يوم 26 - 05 - 2020


99 بالمئة نسبة مداومة التجار
بلغت نسبة الاستجابة لنظام المداومة خلال يومي العيد حوالي 99 بالمئة وفق مصادر من وزارة التجارة والجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، رغم إجراءات الحجر الصحي للوقاية من فيروس كورونا، في ظل تسجيل تراجع ملحوظ في الإقبال على المحلات، جراء لجوء الأسر إلى تخزين ما يكفيها من المواد الغذائية.
امتثل التجار المعنيون بنظام المداومة لهذا الإجراء والتزموا بفتح محلاتهم خلال الفترة الصباحية ليومي العيد، وفق ما أكده رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين حاج طاهر بولنوار في تصريح "للنصر"، وكذلك مصادر من وزارة التجارة التي قدرت نسبة الاستجابة لنظام المداومة يومي العيد بحوالي 99 بالمائة على المستوى الوطني، رغم قرار حظر التجوال ابتداء من الساعة الواحدة زوالا.
وتمكن المواطنون من اقتناء حاجياتهم من مواد غذائية بصورة عادية وفي ظروف مريحة، بفضل التزام تجار المواد الغذائية العامة المداومين بضمان الوفرة واستقبال الزبائن خارج أوقات الحجر الصحي، في حين أوصدت أسواق الخضر والفواكه على غرار كل مناسبة دينية أبوابها، وتوقف نشاطها تماما يومي العيد، كما تعطل نشاط أسواق الجملة التي تمون الأسواق الجوارية والفضاءات المختلفة، بالخضر والفواكه وكذا باقي المواد الاستهلاكية، حيث اقتصر النشاط التجاري على محلات بين المواد الغذائية، ومحلات "الفليكسي" أو خدمات الهاتف.
وكانت وزارة التجارة حددت قائمة التجار المداومين يومي العيد ب 43 ألف تاجر، وألزمتهم باحترام قواعد الحجر الصحي وفتح المحلات ما بين الساعة السابعة صباحا والواحدة زوالا، مع تطبيق الإجراءات الوقائية، منها وضع الكمامات وإلزام الزبائن باحترام مسافة الأمانة للحد من انتشار فيروس كورونا، وهو ما تم التقيد به من قبل قسم هام من التجار رغم إصرار البعض على تجاهل هذه التعليمات التي تهدف للحفاظ على صحة الأفراد، وتقليص رقعة انتشار المرض والتعجيل بالعودة إلى الحياة العادية.
وبحسب رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين حاج طاهر بولنوار، فإن الغرض من إقرار نظام المداومة خلال مناسبة العيد الذي تزامن الاحتفال به مع ظروف جد استثنائية، هو تلبية حاجات المستهلكين من المواد الغذائية العامة، والتخفيف من آثار إجراءات الحجر الصحي، التي فرض على كافة المواطنين ان يلزموا بيوتهم ابتداء من الساعة الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا، لتجنب التواصل الاجتماعي وتبادل الزيارات العائلية والاحتكاك ما بين الأفراد، خشية تضاعف حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا.
وسجلت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين تراجعا ملحوظا على اقتناء المستلزمات اليومية من مواد غذائية، وأرجع رئيس التنظيم حاج طاهر بولنوار الظاهرة إلى حرص الأسر على تخزين ما يكفي من المواد الغذائية والخضر تحسبا لأيام العيد، خشية من تراجع النشاط التجاري، وكذا للتقليل من الخروج والتوجه إلى المحلات التجارية في ظل الحجر الصحي، والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.
كما ساهم الحظر الجزئي للتجوال وحركة النقل ومنع استعمال المركبات داخل وخارج المدن من تراجع النشاط التجاري في يومي العيد، فقد أخذت جل الأسر احتياطاتها واشترت ما يكفيها للاحتفال بمناسبة العيد، وما تحتاجه من مختلف المقتنيات، وبحسب بولنوار فإن بعض المحلات التجارية استقبلت في اليوم الواحد ما لا يزيد عن خمسة زبائن فقط.
علما أن الكثير من التجار غير المداومين التحقوا بقائمة التجار المعنين بهذا النظام، وفتحوا محلاتهم يومي العيد واستقبلوا الزبائن بصورة عادية، وأغلبهم ممن تقع محلاتهم بمحاذاة مقر سكناهم، ويذكر أيضا بأن المخابز المداومة قامت بتوفير مادة الخبز التي تراجع الطلب عليها أيضا منذ انتشار فيروس كورونا، بسبب لجوء الأسر إلى تحضير الخبز التقليدي في البيوت، وعدم اقتنائه من عند المحلات خشية التقاط العدوى بالمرض.
هدوء تام بالطرقات الرئيسية للعاصمة
وشهدت العاصمة ككل ولايات الوطن عيدا هادئا بسبب التزام الأسر بيوتها، حيت اقتصرت بعض الزيارات العائلية على الفترة الصباحية ليومي العيد ما بين الأقارب والأهل القاطنين على مستوى نفس الحي، كما اقتصرت الحركة على خروج شباب وأطفال لتبادل التهاني ولإحياء هذه المناسبة في أجواء غير عادية غابت فيها مظاهر البهجة والفرح بسبب الظرف الصحي الطارئ.
وسجل أيضا عدم التزام البعض بقرار حظر التجوال، حيث شهدت كثير من الأحياء الشعبية والتجمعات السكنية خروج شباب في الفترات المسائية لتبادل أطراف الحديث وتمضية الوقت، كما لوحظ استعمال المركبات داخل الأحياء بعيدا عن أعين عناصر الأمن، واستمرت هذه الخروقات حتى خلال الفترات المسائية وساعات متقدمة من الليل، رغم التعليمات الصارمة بالبقاء في البيوت بعد الواحدة زوالا يومي العيد لحصر انتشار كورونا، وحتى لا تتحول فرحة العيد إلى آلام وأوجاع وفراق ما بين الأهل والأحباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.