تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المختص في المناعة الطبية الدكتور أمين رحماني في حوار للنصر
نشر في النصر يوم 12 - 05 - 2021

كورونا قد يتحول إلى مرض موسمي واللقاح يبقى أفضل سلاح
يرى الدكتور أمين رحماني، المختص في المناعة الطبية و مسؤول مخبر كوفيد بمستشفى ورقلة، أن جائحة كورونا قد تتحول إلى مرض موسمي تماما مثل الأنفلونزا، و يؤكد أن الطفرات العديدة التي طرأت على الفيروس يمكن أن تزيد من شدته كما قد تضعفه و تجعله يتلاشى تدريجيا، ليشرح المختص في حوار للنصر الفرق بين كورونا المطولة و الإصابة الثانية، و كذلك مدى خطورة السلالة الهندية و حقيقة ارتباطها بالهند فقط.
حاورته: ياسمين بوالجدري
يتساءل العديد من الأشخاص الذين تعافوا من كورونا إن كان يجب عليهم أخذ اللقاح. متى يتعين عليهم القيام بذلك؟
أثبتت الدراسات أن مدة المناعة التي يكتسبها الأشخاص الذين أصيبوا سابقا بفيروس كورونا متغيرة وغير ثابتة، وقد أظهرت آخر الأبحاث أن الاستجابة المناعية تظل حتى 8 أشهر، فيما تبين أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا السارس الأول الذي اكتُشف سنة 2003، ظلت لديهم المناعة حتى بعد 17 سنة من الإصابة.
لهذه الأسباب فإن أخذ اللقاح مع وجود الاستجابة المناعية الناتجة عن الإصابة السابقة، يساعد في حماية الشخص لمدة أطول، كما أن المناعة تكون أقوى عند أخذ جرعتين من التطعيم مثلما هو معمول به في الجزائر. لكن هنا وجبت الإشارة إلى أمر مهم.
تفضّل
يُمنَع تقديم اللقاح المضاد لكورونا عندما يكون الشخص مريضا بالفيروس، إذ ينبغي الانتظار لحوالي 21 يوما إلى شهر قبل التطعيم، والسبب في ذلك هو أن الإصابة بفيروس كوفيد 19 تُحدث تفاعلا التهابيا قويا يزيد عند أخذ اللقاح، فتحصل استجابة مناعية مفرطة تهدد صحة المريض.
مناعة المصابين بكوفيد قد تدوم ل 8 أشهر
قال باحثون إن الأعراض تتواصل مع نسبة من الأشخاص المصابين بكوفيد 19 لعدة أشهر، رغم الشفاء. كيف يحدث ذلك علميا؟
هناك خلط بين ما يُعرف بكورونا المطولة وبين الإصابة لمرة ثانية، فقد أكدت مصادر علمية أن بين 153 مليون شخص أصيبوا بكوفيد 19 حول العالم، لم يتعرض سوى بضع عشرات للإصابة مرة أخرى وهي حالات شاذة. لكن هناك نقطة ينبغي التأكد منها في الحالات النادرة التي تصاب بالمرض مرة أخرى وهي إن كان الأمر متعلقا بنفس الفيروس أم بالمتحور، حيث يمكن التحقق من ذلك بدراسة التسلسل الجيني للفيروس.
ما المقصود بكورونا المطولة؟
يقصد بها أن يبقى الشخص مصابا بكورونا لمدة طويلة قد تصل إلى 6 أشهر، حيث أكدت منظمة الصحة العالمية أن نسبة 10 بالمئة على الأقل من المصابين، تظل مريضة حتى بعد 12 أسبوعا من الإصابة، ومن الأعراض المسجلة، التعب، آلام الجسم، المشاكل التنفسية وصعوبة التركيز.
هل هي معدية؟
لم تفصِل الأبحاث العلمية في هذا الأمر بعد.
أظهرت دراسة حديثة أن جرعة واحدة من لقاح فايزر لدى الأشخاص الذين مرضوا بفيروس كورونا من قبل، تُشكِّل لديهم مناعة ضد الفيروسات المتحورة. حدثنا أكثر عن تفاصيل هذه الدراسة؟
بالفعل، تخص هذه الدراسة المتحور البريطاني و الجنوب أفريقي، فقد تبين أن الأشخاص الذين كانت لهم عدوى سابقة بها ثم أخذوا جرعة من اللقاح، تشكلت لديهم مناعة فعالة ضد المتحورات، حيث اتضح أن زيادة تحدث في إنتاج الخلايا التائية وإفراز الأجسام المضادة وخلايا الذاكرة المناعية «ب» وهي فعالة ضد المتحورين المذكورين فيما زاد اللقاح فعاليتها.
هذه حقيقة ارتباط السلالة الهندية بالهند
هل من الممكن أن تنطبق هذه الفعالية على باقي اللقاحات؟
التأكد من هذا الأمر يتطلب إجراء دراسات على كل لقاح على حدة، لكن معظم اللقاحات ركزت بصفة عامة على البروتين "سبايك" الموجود على سطح فيروس كورونا، مع اختلاف الطرق، لذلك أتوقع أن يكون هناك تشابه في النتائج.
أثار المتحور الهندي حالة طوارئ في العالم بعد وصوله إلى عدة دول منها الجزائر. ما مدى خطورة هذه السلالة؟
تضم السلالة الهندية طفرتين معروفتين سابقا على مستوى البروتين السطحي، فإحداهما شبيهة بالنسخة التي ظهرت في بريطانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل، أما الطفرة الثانية فهي مكتشفة سابقا في نسخة كاليفورنيا، لذلك تمثل السلاسة الهندية فيروسا هجينا ما يزال تحت التقييم من طرف منظمة الصحة العالمية، و لم تصنفه على أنه فيروس مثير للقلق مثلما حدث مع السلالتين البريطانية والجنوب أفريقية. لم تؤكد الدراسات بعد إن كانت السلالة الهندية سببا مباشرا في الوفيات المسجلة في الهند، فالأمر ما يزال قيد التحقيق.
لكن كيف نفسر وصول عدد وفيات كورونا بالهند إلى مستويات قياسية؟
هناك معطيات غير معروفة بدقة حول نسبة التلقيح و مدى احترام إجراءات الوقاية وارتداء الكمامات، ومدى توعية السكان بهذا البلد، لذلك أرى أن ما يقال عن تسبب السلالة الجديدة في الوفيات، يظل فرضيات يجب إثباتها علميا.
هناك نوع من الخلط في فهم ما الذي تعنيه سلالة هندية، فالبعض يربطها حصرا بالهند. هلاّ وضحت هذه النقطة؟
بالفعل، إطلاق تسمية السلالة الهندية على هذا المتحور الجديد، لا يعني أنه موجود في الهند فقط، بل يعني أنه اكتُشف أولا في الهند وبأنه قد يكون موجودا في بلدان أخرى لم تكتشفه بعد وربما لم تستورده، إلى جانب ذلك، فإن العديد من البلدان تفرض على المسافرين قبل الدخول إليها، إجراء تحاليل "بي سي آر" للكشف عن كورونا، وقد تكون سلبية رغم أن الفيروس يمكن أن يكون موجودا.
هناك خلط بين كورونا المطولة والإصابة الثانية
رغم ذلك، يربط البعض تحور الفيروس بمناطق معينة من العالم بالعرق. ما رأيك؟
التحورات تحدث في أي بلد وليست لها علاقة مباشرة بلون البشرة والعرق، رغم ذلك يبقى العامل الوراثي واحدا من عوامل عدة تحدد الاختلافات في الاستجابات المناعية ولكنه ليس العامل الوحيد.
هل يمكن أن نشهد ظهور تحورات جديدة؟
نعم هذا أمر ممكن، لأنها ظاهرة طبيعية موجودة في فيروسات الحمض النووي الريبوزي والتي توجد ضمنها عائلة فيروسات كورونا. قد تكون هذه الطفرات دون معنى، كما قد تنقص شدة الفيروس أو تزيدها وقد ترفع القدرة في الانتقال والعدوى والهروب من الاستجابة المناعية، حيث تم إحصاء أكثر من 10 آلاف طفرة منذ ظهور الوباء.
يقول باحثون إن كثرة الطفرات قد تعني أن الفيروس في طريقه إلى التلاشي. ما رأيك؟
هذه فرضية مقبولة، لكنها ليست أمرا يقينيا. معروف أن الفيروس يتحور كلما حاصره الجهاز المناعي و اللقاح، إذ يحاول أن يهرب و قد يصل إلى درجة تنتهي معها الحلول فيتلاشى، كما يمكن أن يبقى معنا و يصبح مرضا موسميا مثلما هو الحال بالنسبة للأنفلونزا الموسمية. لا أحد يمكن أن يتنبأ بهذا الأمر.
التحورات ظاهرة طبيعية قد تنقص شدة الفيروس
ما هي معدلات التلقيح التي تقترحها من أجل الوصول إلى مناعة جماعية؟
يُقصَد بالمناعة الجماعية توقف دورة الفيروس عندما يتلقى عدد معين من السكان اللقاح، حيث تتشكل لديهم أجسام مضادة ومناعة خلوية يكسرون بها العدوى، خلافا للمناعة التي تتشكل نتيجة العدوى الطبيعية والتي تعني المخاطرة بحياة السكان، إذ تحدث عند ترك عدد كبير من الأشخاص يمرضون ليموت عدد منهم.لهذا السبب، تبقى المناعة الجماعية المعتمدة على اللقاح، الأنسب، حيث يقول علماء إن تطعيما ضد كورونا تتراوح بين 60 إلى 70 في المئة من السكان، كاف لتحقيق المناعة الجماعية وهي نسبة تعتمد معادلة رياضية بمراعاة عدد التكاثر الأساسي الذي يعبر عن نزعة الفيروسات في الانتشار.
أعلنت شركة "فايزر" عن اكتشاف عقار يؤخذ عن طريق الفم لعلاج كوفيد 19. باعتبارك مختصا في الصيدلة، هل يمكن أن يكون دواء كهذا متاحا عما قريب؟
هو عقار تنطبق عليه البروتوكولات المعتمدة في باقي الأدوية. اكتشاف دواء لكورونا في فترة قصيرة أمر غير مستحيل، غير أنه يجب أن يمر على مراحل التجارب ما قبل الإكلينيكية و الإكلينيكية ونشر مقالات علمية بخصوصه وغيرها من البروتوكولات. كلاسيكيا تستغرق هذه المراحل حوالي 10 سنوات، لكن يمكن التسريع فيها و إنقاص المدة بشرط احترام المنهج العلمي المعمول به.
ما هي الحلول للتخلص من الوباء وسط حالة التراخي العام المسجلة مؤخرا في احترام إجراءات الوقاية؟
أفضل سلاح هو اللقاح. كوفيد 19 لم يزُل لذلك يجب اتباع أساليب الوقاية بالحرص على التباعد الاجتماعي و تجنب التجمعات. الوضعية الحالية غير معقدة جدا لكنها قابلة لأن تتعقد، حيث لاحظنا مؤخرا ارتفاعا في الإصابات بالجزائر، ما يشكل خطورة على المصابين بالأمراض المزمنة على وجه الخصوص.
قُرب إنتاج دواء لكورونا ليس مستحيلا
هناك أشخاص ورغم أنهم من ذوي الأولوية في التطعيم ضد كورونا، إلا أنهم يرفضون اللقاح بل و ينكرون وجود الفيروس أصلا، والسبب في ذلك هو المعلومات الخاطئة المنتشرة التي عززت المخاوف لديهم. صحيح أنه تم تطوير اللقاحات في فترة 7 أشهر، لكن ذلك جرى باحترام المنهج العلمي الصحيح، كما تمت المصادقة على اللقاحات من طرف هيئات صحية كبرى مثل منظمة الصحة العالمية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.