سبل تعزيز التعاون الشرطتين محور تباحث المدير العام للأمن الوطني ونظيره النيجيري    بلمهدي يدعو إلى تغليب المصلحة العليا للوطن    تسجيل 87 إصابة جديدة بفيروس كورونا 5 وفيات و71 حالة شفاء    إطلاق سراح رجل الأعمال التونسي نبيل القروي وشقيقه    البطولة العربية للسباحة -2021: عرجون يضيف ميدالية ذهبية جديدة لرصيد الجزائر    ورقلة: غرس 30 ألف شجيرة إلى غاية نهاية مارس 2022    لعمامرة يؤكد من كيغالي : استراتيجية الجزائر تستند على الروابط التي لا تنفصم بين الأمن والسلام والتنمية    الجزائر ستنهي إمدادات الغاز إلى المغرب بدءاً من أول نوفمبر    بيوت الوضوء على مستوى المساجد ستبقى مغلقة    التأكيد على المشاركة بقوة في الجلسات الوطنية للصحة المقبلة    الشرطة تطيح بشبكة تدير محلا للدعارة وتحجز 1425 قرصا مهلوسا بجيجل    اختتام أشغال اللجنة الحدودية الجزائرية-النيجرية بالتوقيع على 3 مشاريع اتفاقيات    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشاريع قوانين تخص 12 أمرية رئاسية    البرهان: لم نقم بانقلاب وحمدوك ليس معتقلا بل في منزلي    بلحيمر: الهجمات العدائية ضد الجزائر "دليل قوي على أننا نسير على النهج القويم"    المخرج انيس جعاد يعود بفيلم روائي طويل بعنوان "الحياة ما بعد"    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    تساقط أمطار تكون أحيانا في شكل زخات رعدية على عدة ولايات من الوطن    تسهيلات للوكالات السياحية لاستئناف نشاطها    الجزائر ترافع من أجل حوار مباشر بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية    أيمن بن عبد الرحمان يتحادث مع نظيرته التونسية بالرياض    صحيفة تهاجم مدرب ليون بسبب يوسف عطال    بن بوزيد يدعو المواطنين للإقبال بكثافة على التلقيح    انتشار الفقر في الوطن العربي بسبب الفساد وفشل التنمية (الجزء الثاني)    الفاف يطالب "كاف" بالمعاملة بالمِثل..    تعليمات باستخدام مواد البناء التقليدية للمحافظة على البيئة والمساهمة في ترقية السياحة المحلية    رزيق: إحصاء نحو 6000 مستورد وهمي عبر الوطن    تصفيات كأس إفريقيا لكرة القدم سيدات : الكاف تقرر تأجيل مباراة السودان/ الجزائر إلى موعد لاحق    اصابة 7 أشخاص في 3 حوادث بطرقات بلعباس    متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    إعجاب بالعراقة والتاريخ    العدالة والقانون فوق الجميع    تسهيلات لدفن البيروقراطية    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    وزير داخلية النيجر يزور مؤسسات تابعة للأمن والحماية المدنية    وفاق سطيف وشباب بلوزداد يواصلان المشوار القاري    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    متهم مبني للمجهول !    البجاويون عازمون على رفع التحدي    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    أيت جودي يصر على وضع الأرجل فوق الارض    5 سنوات للص لواحق المركبات    كمال هبري :« هدفنا هو تسيير البطولة مباراة بمباراة»    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    الشرطة تسترجع مسروقات وتطيح بعصابة    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    الأمن يكرّم الأسرة الإعلامية المحلية    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    سورة البقرة.. سنام القرآن    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مناقشة مخطط عمل الحكومة في مجلس الأمة: دعوات لتهيئة المناخ لعمل المنتخبين وتحقيق تنمية محلية
نشر في النصر يوم 22 - 09 - 2021

ثمّن أعضاء مجلس الأمة مضمون مخطط عمل الحكومة من أجل تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية وأكدوا أنه طموح وعملي ورافعوا من أجل تهيئة الأدوات القانونية والمادية للمنتخب المحلي كي يؤدي دوره على أكمل وجه، وفتح نقاش واسع مع كل الفاعلين لبلورة دور الجماعات المحلية.
شرع أعضاء مجلس الأمة، أمس، في مناقشة مخطط عمل الحكومة بعد عرضه من قبل الوزير الأول وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، في جلسة علنية ترأسها صالح قوجيل رئيس المجلس بحضور أعضاء من الحكومة.
وقد ركز أعضاء المجلس في تدخلاتهم على الخطوط العريضة والأهداف الكبرى للمخطط الذي وصفوه بالطموح والعملي وثمنوا ما جاء فيه، لكنهم سجلوا جملة من الملاحظات والاقتراحات، وفي هذا الصدد دعا أحمد بوزيان عن الثلث الرئاسي الحكومة إلى حل إشكالية النصوص التطبيقية.
وثمن مصار يوسف، عن الثلث الرئاسي أيضا ما جاء في المخطط خاصة ما تعلق بتعزيز الأمن والدفاع الوطني في ظل التحديات الأمنية التي تواجه البلاد على جميع حدودها، ودعا إلى بذل المزيد من الجهد ومواصلة عصرنة واحترافية الجيش الوطني الشعبي وتطوير الصناعة العسكرية.
ورافع حميد بوزكري عن التجمع الوطني الديمقراطي، من أجل تهيئة الأدوات القانونية و المادية للمنتخب المحلي داعيا إلى مراجعة قانوني البلدية والولاية بصفة استعجالية، وفتح نقاش واسع مع كل الفاعلين حول دور الجماعات المحلية، وحول الجباية والمالية المحلية لوضع حد نهائي للعجز المالي الذي تعاني منه هذه الجماعات. وتطرق أيضا للارتفاع الكبير في أسعار مواد البناء الشيء الذي أثر على إتمام المشاريع وتسليمها وعليه طالب بتحيين تكاليف الأشغال وفق الأسعار الجديدة، وتوفير كل الوسائل اللوجيستية لتشجيع التصدير، ومراجعة قانون الاستثمار ورفع التجميد عن العديد من المشاريع الحيوية وإعادة النظر في دعم المؤسسات المفلسة.
وطالب عفيف سنونة عن التجمع الوطني الديمقراطي أيضا بتخصيص منحة للرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة وإعادة مراجعة قانون 2002 الخاص بفئة المعاقين، واعتبر العقار النقطة السوداء التي كبحت تطوير قطاع السياحة.أما مومن غالي عن حزب جبهة التحرير الوطني فقال إن المخطط طموح و عملي ويبشر بالخير لكن ذلك يبقى منقوصا إذا لم يركز على ثلاثة محاور هي الإصلاح التربوي بالاستثمار في العنصر البشري - المدرسة ،الجامعة والمسجد- والاعتناء بالمنظومة التربوية وفق المرجعية الوطنية وعدم التركيز على الكم على حساب الكيف، وتحسين راتب المعلم وربط التكوين الجامعي بالاقتصاد وتحرير المسجد من الخطاب التقليدي ودعم الأئمة.
والمحور الثاني يتعلق بالإصلاح الإداري من حيث إزالة العراقيل البيروقراطية، و قال بأننا مازلنا متأخرين في مجال الرقمنة، والمحور الثالث والأخير هو الإصلاح الاقتصادي وهنا دعا إلى وضع الثقة في الطاقات الوطنية في القطاع الخاص ليكون شريكا للقطاع العام، ووضع الثقة في رجال الأعمال الذين ظلت أيدهم بيضاء لم تتلطخ بالفساد، وسأل الوزير الأول عن السبب الذي جعلنا لن نحقق بعد الأمن الغذائي، وعن سبب ارتفاع الأسعار في المدة الأخيرة.
وتساءل عبد القادر جديع عن حزب جبهة التحرير الوطني أيضا عن الآليات القانونية وما تنوي الحكومة فعله فيما يتعلق بالتسوية الودية لاسترجاع الأموال المنهوبة؟ وكيف ستغطي العجز الكبير في الميزانية، وما هي مصادر تمويل هذا العجز وهل ستلجأ للتمويل غير التقليدي؟.
كما سأل الوزير الأول عن موعد الإفراج عن استيراد السيارات، وعن آجال مراجعة القوانين الأساسية لبعض أسلاك الوظيفة العمومية، وتسهيل الحصول على رخصة البناء.
و طلب بتسليط الضوء على بعض الاحتجاجات في الجنوب و بالتحقيق في سوق التشغيل في المنطقة.ورافع سليمان زيان عن نفس الحزب من أجل خلق مناخ ملائم لاستقطاب الاستثمار وعصرنة النظام المالي والمصرفي، وإخراج قطاع المناجم من الجمود وخلق مزارع عصرية شاسعة قصد تحقيق الاكتفاء الذاتي.
ويرى عبد القادر قرينينك عن الآفلان أن المخطط من الأفضل أن يرفق بجداول زمنية لتجسيد محتواه والوصول إلى أهدافه، وقال إن المخطط أغفل تنمية المناطق الحدودية التي تمثل بوابة مواجهة تدفق المخدرات نحو البلاد، وأوضح بأن المقاربة الأمنية على الحدود غير كافية رغم الجهود التي يبذلها الجيش وكافة الأسلاك الأمنية إذ يجب اعتماد مقاربة اقتصادية، وطالب بإيجاد حل لمشكل غلاء أعلاف الحيوانات.
وثمن طمراوي عبد الحكيم عن الآفلان كذلك قرار رئيس الجمهورية رفع التجريم عن فعل التسيير واعتبر ذلك من شأنه تشجيع المبادرة الفردية والجماعية، وطلب بتجسيد ذلك على أرض الواقع وتحرير المنتخبين المحليين من بعض القيود التي تعرقل أداء مهامهم. واعتبرت من جانبها نوارة جعفر عن الثلث الرئاسي أن الرهان الأول للبلاد اليوم يتمثل في تهيئة الإقليم لتصحيح الاختلال الواقع في توزيع السكان وفق المعطيات الجديدة، وقالت إن استحداث آليات التقييم والمتابعة عنصر هام من عناصر الحوكمة، وطالبت بإصلاح منظومة التعليم ككل. إلياس -ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.