باتنة: المجاهد رحماني محمد بن العابد في ذمة الله    تموين المطاحن المُنتجة للسميد بالمادة الأولية متواصل أيام العطل    الجزائر قادرة على تحويل 500 ألف مركبة سنويا نحو GPL    سكيكدة: الدرك يحقق في مصنع الاسمنت حجر السود    زلزال ثان بقوة 5.1 درجات يضرب تركيا    طاقم تحكيم جزائري في الحجر بالقاهرة    زيدان يعلق على حادثة بن زيمة    حجز 2878 كبسولة من الأدوية ذات الخصائص المؤثرة عقليا بقسنطينة    هلاك طفلتين وجرح 4 أشخاص آخرين في حادث مرور بتاجنانت في ميلة    هذه تعويضات الفلاحين والمربين المُتضررين من حرائق الغابات    إحباط هجرة غير شرعية ل 15 حراق بسواحل عنابة    إدارة مولودية الجزائر ترد على إتهامات " الفاف"    قائمة زيمبابوي لمواجهة الجزائر    بن ناصر يتلقى الثناء من "أسطورة ميلان"    متى تعتذر فرنسا عن جرمها    إليزي: تواصل عملية تصويت البدو الرحل على مشروع تعديل الدستور    فرنسا شنت في الجزائر "حربا شاملة" أبادت السكان الأصليين    الملك السعودي وولي العهد يطمئنان على صحة الرئيس تبون    إصابة رئيس " الكاف" بفيروس كورونا    العاصمة تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا خلال 24 سا ب98 إصابة    أقدم ممرضة    التعاون الجزائري-الفرنسي حول ملف الذاكرة: العمل الفعلي لم ينطلق بعد بسبب تفشي كورونا    أزيد من 10 آلاف صورة و ووثيقة تحكي حرب التحرير بمتحف المجاهد بأم البواقي    خبير في علم الفيروسات: جينات كورونا أصبحت أكثر شراسة    لليوم الثالث تواليا .. عدد إصابات فوق ال300    وزير الداخلية الفرنسي يتوقع المزيد من الهجمات في البلاد    الأمن الوطني يسطر مخططا خاصا لتأمين مراكز الاستفتاء    سيدي بلعباس.. إنقاذ 6 أطفال بعد اندلاع حريق في سكن وظيفي لمدرسة    الفنان المسرحي نورد الدين دويلة في ذمة الله    بن دودة: إعداد مخطط دقيق لتفعيل دور الهياكل الثقافية    تيزي وزو تكر يم حفظة القران الكريم بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف    وزير التجارة يعزي بلمهدي في وفاة والدته وزوجة أخيه    رئيس وزراء كندا: الإرهابيون لاعلاقة لهم بالإسلام والمسلمين    تثمين أعمال خاتم الأنبياء والمرسلين محور ندوة بغرداية    ورقلة: وفاة 3 أشخاص إثر حادث مرور خطير    إجلاء الجالية المقيمة بالإمارات وبعض دول الخليج الشهر المقبل    فرنسا تدخل الإغلاق الشامل واحتجاجات ضد قيود كورونا    المدية: 5 جرحى في انفجار منزل بسبب الغاز    وهران: عودة محطة تحلية مياه البحر في مرسى الحجاج إلى الإنتاج    الجامعة العربية تدعو الأمم المتحدة لاتخاذ موقف حازم تجاه الاستيطان الإسرائيلي    "سونلغاز" تسطر مخططا خاصا لضمان استمرارية خدماتها خلال تظاهرات 1 نوفمبر    حرائق الغابات: وزارة الفلاحة تضع حصيلة للتعويضات    قريشي :"شباب بلوزداد لديه الإمكانيات لتطبيق البروتوكول الصحي"    ملفات ثقيلة على طاولة لجنة النزاعات    فرنسا: منفذ هجوم نيس تونسي الجنسية.. والقبض على مشتبه آخر    دخول 6 مشاريع لتربية المائيات مرحلة التسويق بمستغانم    رئيس لجنة المُنازعات يفضح إدارة مولودية الجزائر    جمهور كاظم الساهر يطالب باعتماد أغنيته الجديدة كنشيد وطني    نادين نجيم تنشُر صورا جديدة لوجهها: أردت مشاركتكم فرحتي    محكمة واشنطن تستدعي بن سلمان للمثول أمامها    عرقاب: المناجم الجزائرية قادرة على استحداث أزيد من 30 مادة أولية أساسية    أسعار النفط في منحى تنازلي    وزير الخارجية الفرنسي: الإسلام جزء من تاريخنا ونحن نحترمه    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس السوري يؤكد رفض الدولة و الشعب لأي طرح إنفصالي من الأكراد

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، رفض الدولة والشعب لأي طرح انفصالي من الأكراد، كما اعتبر التصريحات التركية بشأن إعادة اللاجئين السوريين إلى منطقة سيطرة الجيش التركي في شمال شرق سوريا، خداع تحت عنوان إنساني والهدف منه جمع الإرهابيين في تلك المناطق تحت رعاية تركية.
وفي مقابلة مع وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية وقناة "روسيا-24"، أكد الرئيس السوري، بشأن العلاقة مع الأكراد في شمال سوريا، أن "معظم الأكراد موجودون في سوريا منذ عقود ولا توجد مشكلات"، مشيراً إلى أن "المشكلات مع جزء منهم وتحديدا المجموعات المتطرفة، بالمعنى السياسي"، موضحا أنها المجموعات "التي تطرح طروحات أقرب إلى الانفصال، البعض منها يتعلق بالفيدرالية والحكم الذاتي المرتبط بالأكراد".
وأضاف الرئيس السوري "هذه المنطقة عربية فإذا كان هناك من يريد أن يتحدث عن الفيدرالية فهم العرب لأنهم هم الأغلبية"، مضيفا "نحن لن نوافق لا اليوم ولا غداً، لا كدولة ولا كشعب، على أي طرح انفصالي، هذه هي المشكلة، نفس هذه المجموعات التي تدعمها أمريكا تتحدث اليوم عن أن الوضع تغير بعد الحرب، طبعاً الوضع يتغير هذا طبيعي، والحرب لا تعني تقسيم البلد ولا تعني الذهاب باتجاه الانفصال".
وقال "لا أحد يصدق بأن تركيا تريد إعادة ثلاثة ملايين لاجئ سوري إلى هذه المنطقة.. هذا عنوان إنساني الهدف منه الخداع"، وتابع "طبعاً حتى لو أرادوا، هذا الكلام غير ممكن لأن هذا يعني خلق صراع بين أصحاب الأرض، وأصحاب المدن، وأصحاب القرى، وأصحاب البيوت والمزارع والحقول وغيرها، مع القادمين الجدد لأن أصحاب الحق لن يتنازلوا عن حقهم في تلك المناطق".
وأضاف " هذا يعني خلق صراع على أسس عرقية، ولكن الهدف الحقيقي لتركيا هو المجيء بالمسلحين الإرهابيين الذين كانوا يقاتلون في سوريا وهزموا.. ونقلهم إلى هذه المنطقة مع عائلاتهم لكي يكّونوا مجتمعاً جديداً متطرفاً يتماشى مع الرؤية التي يسعى إليها رئيس النظام التركي أردوغان، هذا هو الهدف الحقيقي، بكل الحالات سواء كانت الحالة الأولى أو الثانية كلاهما خطير، وكلاهما يهدف أو سيؤدي إلى خلق عدم استقرار في سورية، لذلك بكل تأكيد نحن نرفضه".
وفيما يتعلق بالوجود العسكري الروسي في سوريا اعتبر الأسد أنه يأتي "أولا في إطار التوازن العالمي لأن العالم اليوم لا يخضع للمعايير القانونية وإنما لمعايير القوة.. فالقوة الروسية من الناحية العسكرية ضرورية للتوازن في العالم، هذا جانب، والجانب الآخر هو مكافحة الإرهاب"، مضيفا "روسيا دولة عظمى ولديها مهام على مستوى العالم وواجبات ومسؤوليات، هذه المسؤوليات تخدم العالم وتخدم أيضاً روسيا نفسها والشعب الروسي.. روسيا ليس أمامها خيار إما أن تلعب دور دولة عظمى أو أن تنكفئ وتصبح دولة عادية جداً، وهذا غير جيد للعالم".
وبشأن الوجود الأمريكي في سوريا، أكد الرئيس السوري أن هذا الوجود سيخلق مقاومة عسكرية تؤدي إلى وقوع خسائر بين الأمريكيين وبالتالي للخروج الأمريكي من البلاد.
وأضاف " نحن لا نفكر طبعا بصدام روسي-أمريكي. هذا الشيء بديهي وهو لا يخدمنا ولا يخدم روسيا ولا الاستقرار في العالم وهو شيء خطير، ولكن لا يمكن لأمريكا أن تعتقد بأنها ستعيش وهي مرتاحة في أي منطقة تحتلها، نذكرهم بالعراق ونذكرهم بأفغانستان، وسوريا ليست استثناء بالنسبة لهذا الموضوع".
كما أكد الرئيس السوري أن بلاده ستقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي بشأن سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.