أبو عبيدة: العدو الصهيوني ينفد غارات إستعراضية دافعها العجز ولن تؤثر على قدرات المقاومة    اللجنة العلميةأوصت بالسماح بدخول الجزائريين وغيرهم وفق شروط    الناطق الرسمي للحكومة يهنئ الجزائرين    الوزير الأول، عبدالعزيز جراد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد الكبير بالجزائر        إطلاق 3 صواريخ من جنوب لبنان نحو فلسطين المحتلة    بالفيديو.. أوناس يُسجل مُجددا مع كروتوني في الدوري الإيطالي    ماكرون يقمع المظاهرات المساندة لفلسطين    القدس المحتلة: الجزائر تقود الجهود العربية الرامية إلى استدعاء اجتماع طارئ لمجلس الأمن    وزارة التجارة تشيد بتقيد التجار و المتعاملين الاقتصاديين بمداومة أول ايام عيد الفطر المبارك    عيد الفطر المبارك: نشاط تجاري معقول بالعاصمة    منظمة الصحة: البلدان الغنية تمتلك 83% من لقاحات فيروس كورونا    عرض فيلم "هيليوبوليس" للمخرج جعفر قاسم بداية من 20 ماي الجاري    وزير المالية يدعو لتسريع رقمنة القطاع    "أندي ديلور" و "نيمار داسيلفا" يتصالحان !    اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي..بطلب من السعودية    نجوم وفرق كرة القدم يهنئون المسلمين بمناسبة عيد الفطر    "يويفا" يحسم في مكان إجراء نهائي رابطة الأبطال    هذه هي نسبة ارتفاع عدد أجهزة الدفع الإلكتروني    عيد الفطر بتيبازة: أجواء خاصة طغت عليها نكهة كورونا    تيبازة.. إصابة 4 أشخاص في حادث مرور    حزيم يكشف آخر ما دار بينه وبين المرحوم بلاحة بن زيان    فرعان جديدان للمدرسة الدولية الفرنسية بالجزائر..شرق وغرب البلاد    منظمات دولية تدين الاعتداء العنيف في حق حسنة مولاي بادي وتدعو المغرب الى وضع حد لمضايقة النشطاء الحقوقيين    جزائريان ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي    سليمان بخليلي يزف بشرى خاصة للجزائريين بخصوص الفنان أوڤروت    عيد الفطر: الطبعة 13 لمبادرة "هدية، طفل، ابتسامة" تحصد مئات الهدايا    أمن قسنطينة: زيارات معايدة للموظفين العاملين بالميدان وللمتقاعدين    ما يجب عليك معرفته من أجل ادخار المال    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    وزير الصحة بن بوزيد: "إمكانية إنتاج لقاح سبوتنيك بالجزائر شهر سبتمبر المقبل"    ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 83    علماء يُحذرون من تلقي جرعتين مختلفتين من اللقاح المُضاد لفيروس "كورونا"    هذه هي شروط ممارسة نشاط وكلاء المركبات الجديدة    بُشرى سارة في العيد.. إستقرار الحالة الصحية للنجم صالح أوڤروت    المسيلة: تواصل عمليات البحث عن مفقود فيضانات بوسعادة    هذا هو النمط الغذائي الصحي بعد رمضان    الفلسطينيون يؤدون صلاة عيد الفطر في المسجد الأقصى    رئيس الجمهورية يهنئ مستخدمي الصحة بمناسبة حلول عيد الفطر    بالصور.. الجزائريون يحتفلون بعيد الفطر المبارك    الوزير الأول يؤدي صلاة عيد الفطر بالجامع الكبير بالعاصمة    بالفيديو.. بن ناصر والخضر يُقدمون تهاني العيد    أسعار النفط تتراجع    بوقدوم يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الأوغندي    بطولة الرابطة الأولى: الجولة ال21 ستلعب الأحد المقبل    نجوم الخضر في قطر يحتفلون بالعيد سويا    الفنان "صالح أوقروت" يهنئ الجزائريين بمناسبة عيد الفطر المبارك ويطئمن بخصوص صحته    الشلف: الجزائرية للمياه تقاضي فلاحا حطم منشأة لإستغلال مياهها في سقي مستثمرته    الحماية المدنية: وفاة 41 شخصا وإصابة 1274 خلال الأسبوع الأخير    هدف ديلور ضمن قائمة المرشحين لجائزة أفضل هدف في "الليغ1"    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    ارتفاع اسعار النفط    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    من الواقع المعيش إلى أحلام اليقظة    ضرورة الخروج من المواضيع النمطية لمنجزات الدراما الجزائرية    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى تأميم المحروقات: المعارك الجديدة تتمثل في ضرورة تحقيق الامن و الإنتقال الطاقوي

اعتبر الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك، توفيق حكار، اليوم الاثنين بحاسي مسعود، أن المعارك الجديدة التي يجب خوضها في مجال المحروقات تتمثل في تحقيق الامن و الانتقال الطاقوي للجزائر.
وقال المسؤول خلال لقاء جمعه بعمال و إطارات و نقابيي شركة سوناطراك، تحت رئاسة الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين (1956) و لتأميم المحروقات (1971) المصادف لتاريخ 24 فبراير، أن هذه الذكرى يحتفل بها هذه السنة تحت شعار "من تأميم المحروقات الى تأمين الموارد الطاقوية للجزائر".
و في هذا الصدد، أضاف السيد حكار، "نحن نعيش تحولات عالمية هامة مرتبطة أساسا ب "جيوسياسة الإنتقال الطاقوي" و الأدوار الفاعلة للأقطاب الصاعدة في مجالات "الطاقات غير التقليدية و الجديدة و المتجددة"، ما يدعو، حسبه الى "استحضار شجاعة و تفاني أولئك الرجال من مهندسين و تقنيين و فنيين ممن قادوا معركة الجزائر لتأميم المحروقات لنستلهم منهم تلك الروح العالية لخوض معاركنا الجديدة لتأمين مواردنا و تثمينها".
و في هذا الإطار، أشار المسؤول الى ان المعارك الجديدة لتعزيز الامن الطاقوي للجزائر تتطلب عنصر "اليقظة الاستراتيجية" التي تحلى بها أبطال الامس في معركة تأميم المحروقات والتي تتجسد، حسبه، في "الفطنة و التخطيط و تجميع عناصر النجاح و العمل في هدوء و سرية، مذكرا ان "القرار كان مفاجئا، لكن تحكم الجزائر في تلك العناصر صنع الفارق في المعركة و مكن من النجاح و بسط السيادة على الموارد".
كما اكد المسؤول أن المعارك الجديدة لقيادة انتقال طاقوي سلس و آمن تحتاج الى استخدام "ارصدتنا و قوتنا المتراكمة في عز فترات التأميم لمباشرة الإنتقال الحقيقي نحو تأمين الموارد الطاقوية و العمل بجد لتثمين مختلف هذه الموارد لصالح المجموعة الوطنية".
في هذا الصدد، جدد الرئيس المدير العام لسوناطراك، التزامه بمباشرة العمل "لكسب الرهانات الكبرى و الأساسية لمؤسسته"، و التي تتمثل أساسا في رهان العنصر البشري، الذي يعد الطاقة المتجددة و الثروة الجوهرية التي ينبغي العناية بها و تثمينها، و رهان التوسع في البحث و الاستكشاف و مضاعفة عملياتها في كل الفضاء الجغرافي الوطني.
كما تطرق المسؤول الى رهان مواصلة المهمة الأساسية في ضمان الامن الطاقوي على المدى البعيد و تعزيزه و كذا الوفاء بالالتزامات تجاه السوق الوطنية لتلبية حاجياتها المتزايدة دون إغفال الالتزامات مع الأجانب.
كما اعتبر المسؤول كذلك تثمين الموارد الخام من خلال تطوير سلاسل الصناعات التحويلية في مجالات التكرير أو البتروكيمياء رهان أخر يجب رفعه، معبرا عن قناعته "بالنجاح معا و في ظل تضافر الجهود بتحقيق كل الأهداف المسطرة".
من جهة أخرى، ذكر السيد حكار ان إحياء الذكرى التاسعة و الأربعين يعبر عن الانتصار الثاني للجزائر في معركة البترول التي كانت بمثابة "اول نوفمبر اقتصادي" كما وصفها الرئيس الراحل هواري بومدين في خطابه التاريخي ليوم 24 فبراير 1971.
و قال الرئيس المدير العام للمجمع البترولي الوطني ان "عزيمة و إصرار الكفاءات الجزائرية مكنت من استمرار الإنتاج و بقاء قطاع الطاقة الجزائري واقفا و صامدا، بل مفخرة لكل الجزائريين، دون نسيان تضافر جهود الجزائريين في عديد القطاعات لإتمام مسار نجاح عملية التأميم".
وأكد السيد حكار ان قرار التأميم عزز استقلال الجزائر اقتصاديا و تنمويا و مكنها من بسط سيادتها على ثرواتها المنجمية، مضيفا ان هذا القرار قد تبعه بعد 46 يوم فقط امر رئاسي في 11 ابريل 1971 يتضمن اصدار القانون الأساسي للمحروقات الذي حدد الإطار المنظم لنشاطات الشركات الأجنبية في مجال البحث عن المحروقات و إستغلالها.
وفي هذا الصدد، استحضر المسؤول الأول عن سوناطراك، الإطار الجديد لأنشطة المحروقات، مؤكدا ان هذا القانون "يوفر إطارا قانونيا و تنظيميا مستقرا واضحا و شفافا بما سيمكن من تثمين رصيدنا التاريخي في مجال الشراكة المربحة التي حققت من خلالها سوناطراك نتائج إيجابية".
كما اكد السيد حكار ان "القانون الجديد للمحروقات سيسمح بالارتقاء بسوناطراك الى مستويات جديدة مربحة بما سيمكن من المضي قدما في تجديد احتياطاتنا البترولية و الغازية و أيضا المساهمة في تنويع و تطوير مشاريعنا خاصة في مجال الصناعة التحويلية".
و ذكر المسؤول ان مسعى تأمين الموارد الطاقوية للجزائر و تثمينها، يستوجب استحضار سياقات تأميم المحروقات، لأنها آنذاك (منذ نصف قرن من الان)، كانت إيذانا بتحولات عميقة في جيوسياسة الطاقة، حيث كان للقرار الجزائري تأثيرا عالميا و كانت له انعكاسات حاسمة على مستقبل أسواق النفط.
و أضاف السيد حكار ان الجزائر فتحت بقرارها التاريخي هذا المجال للتأميم في دول شقيقة و صديقة مثل ليبيا و العراق و فنزويلا و غيرها، مضيفا ان اليوم، للجزائر أدوار كذلك في العمل على تعزيز جهود أوبك و شركائها في مسعى إعادة التوازن لسوق النفط الخام.
و في هذا الإطار، ذكر المسؤول بنجاح الجزائر في استضافة اللقاء التاريخي للتوافق على تسقيف الإنتاج في سبتمبر 2016 وميلاد مسار الجزائر لتحقيق التوازن في السوق النفطية العالمية و الذي لا يزال يتعزز تدريجيا الى غاية اليوم.
يذكر ان اللقاء الذي عرف كذلك تكريم العديد من عمال سوناطراك و الفروع التابعة لها، حضره العديد من الوزراء، على راسهم وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية كمال بلجود، و وزير الطاقة، محمد عرقاب، وكذا الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لباطشة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.