الانتخابات المقبلة ""فرصة للتحول من حراك في الشوارع إلى حراك في المؤسسات"    رياح قوية و علو الأمواج يصل إلى المترين على هذه السواحل    جنازة مهيبة للمجاهدة آني فيوريو شتاينر بالجزائر العاصمة    محرز وغوارديولا يرفعان التحدي أمام "البياسجي"    الكشف عن موعد أول اجتماع للمكتب الفيدرالي الجديد    "اليويفا" يُخطط لاستبعاد ريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال    دقيوس ومقيوس: "السيناريو كتبناه منذ سنتين بمحض إرادتنا بدون ضغوطات.. حنا فنانين ماشي سياسيين"    سولكينغ أضاف لمسحة سحرية في جينيريك مليونير.. وممكن يكون موسم ثاني    خنشلة: مصالح الأمن تطيح بشخص يستهدف سرقة المنازل خلال الفترات الليلية    بن ڨرينة: "عار على وزير التربية أن ينعت المدارس القرآنية والزوايا بأنهم سبب للتسرب المدرسي"    إصابة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي بفيروس كورونا    وفاة المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان    التعديل في مواقيت الحجر الجزئي ليصل إلى الساعة منتصف الليل    الوادي: وفاة سيدة واصابة سبعة أشخاص في حادث مرور    لليوم ال162 على التوالي..مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الإحتلال المغربي    صب المخلفات المالية العالقة في حسابات الأساتذة والموظفين ابتداء من الأسبوع القادم بالجلفة    وزارة الداخلية تصدر بيانا لايقاف نشاط حزب الاتحاد برئاسة زبيدة عسول    وزير التربية: الإعتماد على مسابقة التوظيف في إطار الشفافية والنزاهة    حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء في هولندا    نحو إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي    حمداني: هناك أشخاص يقفون وراء المضاربة في أسعار الخضر والفواكه    3 سنوات حبس نافذ في حق الباحث جاب الخير سعيد بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين والإساءة لرسول الله    حجز 983 كلغ من اللحوم "البيضاء" و101 كلغ "حمراء" فاسدة    تراجع أسعار النفط    رزيق: نسعى لرفع حجم المبلادلات التجارية مع قطر    برشلونة يتشبث بقرار الاستمرار في السوبر ليغ    صديقة الثورة الجزائرية اني ستاينر تودع الحياة    معهد باستور يسجل 166 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر    مهياوي: الجزائر لم تسجل أي حالة وفاة بسبب لقاح كورونا    تعرف على توزيع الإصابات الجديدة بسلالات كورونا المتحورة حسب الولايات    "بيونتيك": الجرعة الثالثة ضرورية للمناعة والتطعيم سنوياً    إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان: رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد الآجال ب 5 أيام    الممثل محمد الطاهر الزاوي للنصر: الدراما الجزائرية تعيش نقلة نوعية بفضل الأعمال المشتركة    المجاهدة الراحلة أني شتاينر.. مناضلة من أجل القضية الوطنية    ضرورة ترشيد الاستهلاك والابتعاد عن الإسراف في رمضان    مسار السلام في الصحراء الغربية لم يحقق أهدافه بسبب حلفاء المغرب    تأهل الكناري لربع نهائي اقترب: شبيبة القبائل تتألق بالكاميرون وتهزم كوتون سبور    لا يتوقف عن الإشادة بكفاءتهم وذكر محاسنهم: بلماضي متمسك بنفس فريق العمل ويريد"عزل" المنتخب    استقدام مدرب أول مهام المدير الرياضي الجديد: عرامة يعود لشباب قسنطينة وحمدي يوضح أسباب الرحيل    سكيكدة: حقائب مساعدة على التنفس لفائدة المؤسسات الاستشفائية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    بلعريبي: برنامج كبير لتوزيع السكنات مباشرة بعد شهر رمضان    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    بطون الطوى    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فكر مولود فرعون كان ضحية لرقابة السلطات الاستعمارية

أكد يوم الخميس بتيزي وزو أبناء الكاتب مولود فرعون أن فكر والدهم كان "ضحية لرقابة الناشرين والخطاب الايدولوجي والسياسوي، مما أدى إلى تشويه موقفه من الاستعمار وحرب التحرير الوطنية".
وحمل ابنا مولود فرعون، اللذان نزلا ضيفين على منتدى الإذاعة المحلية المكرس لذكرى الكاتب، السلطات الاستعمارية الفرنسية مسؤولية تشويه نضاله وفكره وكذا قتله يوم 15 مارس 1962 من طرف منظمة الجيش السري (أواس).
وأكدت ابنة الراحل فرعون الجامعية فايزة، أن دار النشر "لوسوي" التي أصدرت "ابن الفقير" قد "أزالت فقرات كاملة من الرواية (ما يمثل الثلث) التي كانت تستعرض الحرب العالمية الثانية وتصف فرنسا بأنها دولة ضعيفة هزمتها ألمانيا، بحجة تكييف النص مع صيغة طبعة الجيب"، حسب المتحدثة.
وأضافت بالقول أن هذا الفعل قد "جرد" الرواية من كل مضمون معادي للنظام الاستعماري، بالرغم من بقائه ما بين السطور بالنسبة للقارئ المتمعن في النص"، وهو ما جعل السيدة فايزة تتأسف لسقوط فكر أبيها "ضحية لقراءة وخطاب ذي أهداف إيدولوجية وسياسوية ترمي إلى تشويه سمعته غداة استقلال البلاد"، وفق تأكيدها.
وأبرزت المتحدثة مستدلة بعديد النصوص من مختلف روايات الكاتب المعبرة عن مواقفه، أن فرعون كان "إنسان ثوري وسابق لعصره ولم يكن لديه أي تعاطف إزاء النظام الاستعماري وأفكاره كانت معاكسة تماما للإندماج أو التثاقف"، كما أضافت.
واصلت بالقول أن فرعون "لم يكن يتردد في ذكر نقائص مجتمعه وكان ثائرا عليها"، مستدلة بوصفه لعمل المرأة التي كان يكرس لها مكانة خاصة في رواياته. ولاحظت أن الشخصيات النسوية في كتابات فرعون كانت مشخصة في حد ذاتها ولم تكن عديمة الهوية، حيث كان يمنح لكل امرأة اسم وكان يثمن عملها ولم يضع أي شخصية نسوية على الهامش.
كما شككت ابنة فرعون في "الصداقة المزعومة" ما بين أبيها الراحل وبعض الكتاب على غرار ألبير كامو وايمانويل روبليس، من خلال إشارتها أنهم لم "تكن لديهم نفس الرؤية عن الجزائر" و كانت لهم "مسؤولية في الرقابة التي طالته"، لاسيما فيما يتعلق بروبليس.
إقرأ أيضا: إصدار طابع بريدي يحمل صورة مولود معمري
ومن جهته، أشار علي فرعون، الابن الأكبر للكاتب ورئيس الجمعية التي تحمل نفس الاسم، إلى أنه بعد مرور الوقت والتحقق من المعلومات المختلفة التي تم جمعها، تأكد بأن سلطات الاستعمار الفرنسي كانت على علم باغتيال والده.
وفي سياق حديثه عن ملابسات اغتياله، أشار إلى أن "مولود فرعون تلقى عدة رسائل تهديد من منظمة الجيش السري ورسالة من الحاكم العام تقضي بإلغاء رحلة كان من المقرر أن يقوم بها إلى دولة أجنبية في إطار عمله كمسئول في المراكز الاجتماعية"، معتبرا ذلك ك"مناورة كان المقصود منها إبقائه هنا في الجزائر".
بالنسبة له، فإن الضحايا الآخرين الذين قُتلوا في الهجوم الذي أودى بحياة والده كانوا مجرد "ضحايا جانبيين، الهدف منها إخفاء الاستهداف الشخصي لوالده".
كما أكد علي فرعون أن والده، "بطبيعته ومزاجه لم يكن يتباهى بمواقفه، ولكنه كان في تعاون وثيق مع قادة الثورة، بالخصوص مع مسؤولين عن الولاية التاريخية الثالثة، ولاسيما محمدي سعيد".
وأضاف أن مواقفه واردة في "مذكرته" الصادرة في سبتمبر 1962 والتي تعبر بوضوح عن أفكاره تجاه النظام الاستعماري التي كان قد أفصح عنها في أعقاب أحداث 8 مايو 1945، أي قبل اندلاع حرب التحرير الوطنية، مشيرا إلى أن هذه المواقف تسببت له في العديد من المضايقات من طرف سلطات الاحتلال، وأدت إلى استبعاد اسمه في العديد من المنافسات.
وأعرب على فرعون عن استيائه من التهميش الذي عانى منه والده بعد الاستقلال، وقال ان "مواقف والده أسيء فهمها" وأن نصوصه لم تخضع للقراءة العلمية والأدبية حتى عام 2000، وذلك بفضل باحثين أمريكيين ويابانيين خاصة.
من جانبه اوضح الكاتب يوسف مراحي أن مولود فرعون، المعروف أيضا باسم "فورولو"، كان "شاهدًا على عصره، وكانت كتاباته بمثابة قراءة لوقائع السكان الأصليين المتناقضة مع الاستعمار"، مبرزا أنه كان غير راض عن الوضع القائم ومستنكرا للواقع الاستعماري من خلال تقييمه الخاص.
و قال إن فرعون من خلال كتاباته قام بإبراز وضع إخوانه الجزائريين في مواجهة الخطاب الاستعماري السائد، مستشهداً، على هذا النحو، بالخطاب المهين للدراسة الاستقصائية عن الفقر في منطقة القبائل قام بها ألبير كامو عام 1939. وأضاف أن فرعون "تجاوز التعريف الضيق للهوية، إذ دمج في رواياته شخصيات هجينة من آفاق مختلفة ثقافية ودينية ولغوية وسياسية تشكل المجتمع الجزائري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.