بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اقتصاد دائري: مصدر جاذبية للصناعة الوطنية و المحافظة على الموارد

يشكل الاقتصاد الدائري مصدر جاذبية للصناعة الوطنية و يسمح برفع و اعادة استعمال الموارد و المواد الضرورية لمختلف المسارات الصناعية، حسبما أكده يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، عديد الخبراء في المسائل الطاقوية و البيئية خلال لقاء نظمته وزارة الصناعة.
في هذا الصدد، اكد الخبير الدولي في البيئة و التنمية المستدامة، سمير قريمس، خلال هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار "الاقتصاد الدائري كمحرك لانعاش الصناعة الوطنية"، انه علاوة على اسهامه البيئي من خلال انتاج لا يخلف كثيرا من النفايات، فان الاقتصاد الدائري يعتبر وسيلة للرفع من جاذبية و تنافسية المنتجات و الخدمات الصناعية".
و اشار السيد قريمس في هذا السياق الى اهمية تغيير نمط برمجة الانتاج و الاستهلاك، داعيا الى عصرنة الفروع الصناعية من اجل ديمومة اكبر للنشاط.
و اوضح اننا "لما نستثمر 1 دينار في تكنولوجيات الاقتصاد الدائري فإننا نربح من 4 الى 5 دينار في افاق 2026".
اقرأ أيضا: صناعة: إطلاق أعمال "أولوية" في مجالي الاستثمار والرقمنة خلال السداسي الأول من سنة 2021
و تابع قوله انه من اجل تحقيق ذلك، تبقى عملية الرقمنة "امرا ضروريا"، مؤكدا على تحويل تكلفة عدم الكفاءة الى فرص مع الابتكار من اجل تعزيز القدرات التكنولوجية لصناعات البلاد.
كما اكد السيد قريمس انه من مجموع صناعات البلاد فان "الربع يمثل خطرا على البيئة و الخمس يعتبر نقطة ايجابية" موضحا ان "ذلك يمثل امكانيات تثمين كبيرة".
من جانبه, اكد الخبير في العلوم الفلاحية محمد مقران نواد، على تحديد اطار قانوني يسهل عملية تثمين النفايات للاقتصاد الدائري مع وضع نظرة استراتيجية وطنية تربط مجموع القطاعات سيما الفلاحة و الصناعات الفلاحية و يجب على هذه الاستراتيجية ان تتضمن نظره استشرافية حول المصادر و الطلب على الموارد.
من جانبه عدد الخبير في التقييس، محمد شايب عيساوي، مختلف انواع المقاييس من بينها تلك الاساسية المتعلقة بتسيير و تخصيص المنتجات و كذا تلك المتعلقة بالتحاليل و التجارب.
في هذا الصدد, اشار السيد عيساوي، الى ان مقياسا دوليا جديدا سيصدر بحلول سنة 2022 و يخصص لتسيير مشاريع الاقتصاد الدائري، معتبرا ان هذا المقياس سيسمح بتطور حقيقي للاقتصاد الدائري.
و من اجل استباق هذا التطور الدولي، اكد السيد عيساوي على اهمية انشاء لجنة تقنية جزائرية مخصصة لإنشاء مقياس جزائري للاقتصاد الدائري.
و خلص في الاخير الى التأكيد بانه "من الضروري اصدار قانون اطار حول الاقتصاد الدائري يستجيب لبرنامج الحكومة في مجال الانتقال الطاقوي و الاقتصادي و الايكولوجي، و ذلك من اجل مرافقة الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة في افاق 2030".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.