بحث مستجدات التعاون والقضايا الإقليمية    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية للنوابغ الثلاث    وكالة «عدل» تنظم حملة تلقيح لفائدة العمال    إعفاء الخواص من الترخيص لاستيراد مكثفات الأوكسجين    إعادة تفعيل الإجراءات الخاصة بمكافحة الجائحة    تحويل 40 مريضا من مستشفى بن زرجب إلى الكرمة    اطلاق الأرضية المخصصة للتسجيلات الأولية لحاملي بكالوريا 2021    ارتفاع نسبة الصادرات خارج المحروقات للسداسي الأول من سنة 2021    تقدّم باهر في نتائج البكالوريا رغم آثار الجائحة    فقدنا مجاهدة ومحامية وحقوقية رفيقة الشهيدات جميلات الجزائر    "هيومن رايتش واتش" تتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    المطالبة بالتحقيق في تورط المغرب في فضيحة "بيغاسوس"    1400 منصب جديد    التأخير مرفوض..    نفوق أسماك الكاراسان بوادي سيباو    الشواطئ "بؤرة" للوباء    مدرسة فتية تزاحم الفرق العريقة    مُتنفس للكبار وفضاء ترفيهي للصغار    « أعتمد على الطّرز ب «المجبود» و«الفتلة» في تصميماتي التقليدية والعصرية»    ساعات هادئة في حضن الطبيعة    تسجيل 240 اعتداء في السداسي الأول من العام الجاري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    أوناب يشرع في إمضاء العقود التجارية مع الفلاحين    وزير الصناعة يلتقي مسؤولي مجمع ديفاندوس    الملاكم بن شبلة يودع المنافسة    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    مركز السينما العربية يكرم الناقدين رُضا وليفاين    وكالة «عدل» تنظم عملية تطعيم    نموشي: حلمي رفع الراية الوطنية في طوكيو    قسنطينة: ايقاف 05 أشخاص عن قضايا حيازة أسلحة بيضاء واعتداءات    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    تفشي وباء الكوليرا بسبب مياه الشرب مجرد إشاعة    يجب احترام قرار توفيق مخلوفي    ياسر لعروسي قريب من تروا الفرنسي    شركة الصلب تلقّح عمالها    منظمات تحذر من تمديد الإجراءات .. وسعيّد يتعهد بحماية "المسار الديمقراطي"    مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية    ليبيا: دعوة مجلسي النواب والدولة للعمل سويا    ألمانيا : قتيل وأربعة مفقودين في انفجار بمنشأة كيميائية    أهدافنا واقعية أمام نوعية المنافسين    نشوب 6 حرائق في يوم واحد    الغاز يدخل بيوت 267 عائلة    تلقيح 24 ألف شخص ضد"كوفيد-19"    بايدن جاد بشان تعاونه مع الجزائر لتسوية الأزمة الليبية    الرسول يودع جيش مؤتة    آداب الجنازة والتعزية    "الذكاء الاصطناعي ومواقع التواصل الاجتماعي" كتاب جديد عن مستقبل الرقمنة    جوهرة مفقودة على صفحات التاريخ    لعمامرة يختتم زيارته إلى تونس.. رسالة أخوة وصداقة وإلتزام راسخ    جولة إلى الحمامات العثمانية    الجيش الصحراوي يركز هجماته على تخندقات قوات الاحتلال    بن شبلة ينهزم في الدور ثمن النهائي    أمي ..    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اجتماع لمجلس الأمن حول التطورات الإنسانية بسوريا

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الأربعاء، اجتماعه الشهري بشأن الوضع الإنساني في سوريا، وسط دعوات بتجديد القرار المتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود لمدة 12 شهرا إضافية، وضمان استمرار وصول المساعدات الأممية إلى الشمال.
ومن المتوقع أن يقدم الأمين العام ،أنطونيو غوتيريش، إيجازا، عبر تقنية الفيديو كونفرونس، يجدد فيه التصريحات التي أدلى بها في الفترة الماضية بخصوص الوضع الإنساني في سوريا والدعوة إلى تجديد آلية الامم المتحدة لإيصال المساعدات عبر الحدود لمدة 12 شهرا أخرى.
ومن المنتظر أيضا أن يقدم راميش راجاسينغهام، القائم بأعمال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، إحاطة للمجلس.
ويتوقع أن يكون اجتماع اليوم، الاجتماع الأخير للمجلس بشأن الوضع الإنساني في سوريا قبل انتهاء صلاحية القرار 2533 المؤرخ 11 يوليو 2020، الذي يأذن بتسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود عبر معبر (باب الهوى) الحدودي بين سوريا وتركيا.
وقد يتيح اللقاء، فرصة لأعضاء مجلس الامن للإشارة إلى مواقفهم بشأن تجديد القرار 2533، الذي من المقرر أن ينتهي في 10 يوليو القادم.
ويتوقع أن يتناول الاجتماع، الوضع الإنساني في سوريا بشكل عام ، نظر للوضع الصعب في شمال غرب وشمال شرق البلاد.
ومن المنتظر أن يؤكد معظم أعضاء المجلس على أهمية آلية الأمم المتحدة لإيصال المساعدات عبر الحدود التي تم إنشاؤها في الأصل من خلال التبني بالإجماع للقرار 2165 في 14 يوليو 2014.
ووفقا للتقارير، من المرجح أن يوزع حاملو الأقلام حول الملف الإنساني السوري، إيرلندا والنرويج، مسودة أولى للقرار في الأيام المقبلة، ومن المرجح أن تبدأ المفاوضات خلال الأسبوع المقبل.
وفي حديثه أمام الجمعية العامة نهاية مارس الماضي، صرح غوتيريش بأنه "على الرغم من استجابة الأمم المتحدة الهائلة في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة، لازال هناك حاجة لمزيد من وصول المساعدات الإنسانية للوصول إلى من هم في أمس الحاجة إليها".
إقرأ أيضا: اجتماع رفيع المستوى لمجلس الأمن حول الوضع الإنساني في سوريا
وأكد الأمين العام الأممي فأن "الاستجابة على نطاق واسع عبر الحدود لمدة 12 شهرا إضافية تظل ضرورية لإنقاذ الأرواح".
ودعا بيان مشترك صدر في 18 يونيو الجاري عن رؤساء مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية واليونيسيف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأغذية العالمي وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية، إلى تجديد العملية عبر الحدود لمدة 12 شهرا.
ولفت ذات البيان إلى أن "عدم القيام بذلك سيؤدي على الفور إلى إيقاف تسليم الأمم المتحدة للغذاء ولقاحات فيروس كورونا والامدادات الطبية الضرورية والمأوى والحماية والمياه النظيفة والصرف الصحي وغير ذلك من الأمور المنقذة للحياة. مساعدة 3.4 مليون شخص ، من بينهم مليون طفل ".
وخلال اجتماع مجلس الأمن الأخير حول التطورات السياسية والإنسانية في سوريا، والذي عقد عبر تقنية الفيديو كونفرونس في 26 مايو الماضي، دعت عدد من الدول الأعضاء بهذه الهيئة إلى استمرار الآلية العابرة للحدود.
تجدر الإشارة إلى انه وفقا للتقرير الأخير لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) فان أكثر من 90 بالمئة من 3.4 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة في شمال غرب سوريا يعيشون في ظروف قاسية أو كارثية في ظل وضع إنساني متدهور.
وأفاد المكتب، بأن هناك 13.4 مليون شخص محتاج في جميع أنحاء سوريا، عانوا من عقد من الصراع وأزمة اقتصادية والآن كوفيد-19، مؤكدا ان "الوصول الوحيد للأمم المتحدة لهؤلاء الملايين من الناس هو من خلال عملية عبر الحدود أذن بها مجلس الأمن الدولي عبر معبر باب الهوى، وهو آخر نقطة دخول للأمم المتحدة لنقل المساعدات إلى شمال غرب سوريا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.