النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منارة الدنيا
نشر في الجزائر نيوز يوم 20 - 08 - 2012

كانت فلسفة طاغور قائمة على الحب، قانون النفس العليا التي تستطيع فهم الوجود والانصهار فيه كقوة منتجة للجمال. وذاك ما يفسر أسباب إطلاقه على غاندي صفة “المهاتما"، التي تعني بالسنسكريتية: الروح العظيمة. والحال أن طاغور كان روحا عظيمة، مثل غاندي، رغم اختلافهما في بعض القضايا.
إفتتاحية
من المفيد أن تنتبه الجامعة الجزائرية، شأنها شأن القراء، إلى الآداب الهندية والفارسية والآداب الأخرى لتفادي مركزة الذائقة وتقنينها، ما يؤدي حتما إلى غلق النوافذ الممكنة التي نطل منها على المعرفة البشرية.
إننا قليلو الاهتمام بالثقافات الغيرية، ومردّ ذلك التركيز على بلدان دون أخرى، أي أننا أصبحنا ننمط المقاييس، نسقط، بشكل ما، في المعضلة التي حذرت منها مدام دوستايل قبل عشرات السنين، وهي المشكلة ذاتها التي أشار إليها الأديب الألماني غوته. ثمة انتقائية أسهمت في إنتاج مقايسات محددة أصبحنا نتكئ عليها لتقييم الفكر والأدب، وإذا كانت هذه المقايسات مفيدة في جزء منها، فإنها لن تكفي النقد، كما أنها تحصر المتلقي في دائرة مغلقة، وفي حقول رؤيوية معينة، أي أنها تسهم في انحسار الإحالات إلى حدّها الأقصى، ما يمكن اعتباره خللا، إن لم يكن موقفا مبنيا على الاستلاب، بمفهومه الضيق.
طاغور: هذا الهرم
نعتبر طاغور رابندرانات فوق أي تقديم تبسيطي بالنظر إلى مكانته. ويمكننا فهم هذه الشخصية الهندية (1861-1941) بالعودة إلى مصادر تشكلها. لم يكن طاغور روائيا وشاعرا ومسرحيا ورساما وكاتب قصة فحسب، بل كان سياسيا ومصلحا وفيلسوفا ومتصوفا ورجل دين، وأكاديميا له تصوراته الخاصة، وهي تصورات جادة وذكية باعتراف رئيسة وزراء الهند أنديرا غاندي.
كان يمكن أن يصبح أحد المحامين أو القضاة، لكن ذهابه إلى بريطانيا لدراسة القضاء، جعله يهتم بالأدب والموسيقى، وبقي هناك سنة عني فيها بكتابات شكسبير وميلتون وبيرون وشيلي، كما درس الآداب العالمية: غوته، دانتي، بترارك، وعندما رجع إلى الهند كان على وشك أن يصبح أديبا، لم يكن رأسه مصنوعا للاهتمام بالقوانين.
لكن طاغور اهتم بمسائل أخرى ستؤثر في أدبه ومواقفه ومسيرته برمتها. هناك أنوية قاعدية جعلته كذلك: الهندوسية المنقحة، الوحدانية، الطبيعة، العزلة، الخالق، الروح، الأغاني الصوفية، الحب الإلهي، التراث الحضاري الشرقي، أدب الخيال، الفلسفة.. وهناك التأمل في الوجود.
كان والده نشطا في الجمعية الدينية التي أسسها الكاهن الهندي الشهير راموهان راي، وقد سعى هذا الكاهن إلى إحداث تعديلات في الدين والسياسة والمنظومة الاجتماعية، مع تطهير الهندوسية من البدع والعادات الغريبة، بما في ذلك ما تعلق بالحلول “النرفانا" وانحرافات البراهما.
ثم ترأس فندرانات طاغور جمعية “براهما ساماج"، وتشير بنودها الثلاثة إلى علاقتها الكبيرة بروح القرآن: في البدء لم يكن شيء، ولم يوجد إلا الواحد العلي الذي خلق الكون كله، إنه إله الحق والحكمة اللانهائية والخير والقوة، وهو خالد موجود في كل شيء، واحد لا ثاني له، في عبادته خلاصنا في أولانا وأخرانا.
ستظهر هذه العلامات بقوة في أشعاره، وفي حياته كذلك، كان ذلك ملونا بتأثيرات الأغاني الصوفية التي كانت متداولة في الآداب الشعبية “الفياشنافا"، تلك التي ستقربه من الإنسان وتجعله أكثر إخلاصا في حب الله.
لم ينقطع طاغور عن الدين. لقد كان مهما في تنشئته، وكان أبوه يأخذه إلى دار السلام (حوالي 150 كم غرب كالكوتا)، وهناك في المعبد كان يقرأ الفلسفة ويذكر الخالق، قبل أن يقيم في كوخ جهة الهمالايا، ويتعلم من والده حب الحقيقة، الاستقلال في الحياة، الانغماس في عناصر الطبيعة والشعور بامتدادها فنيا، أدب البنغال وعلم الفلك. هناك على جبال الهمالايا عرف منعطفا آخر سيسم نصوصه، لذا شبه النقاد الغربيون ديوانه “أغاني المساء" بكتابات شيلي، أحد أقطاب الرومنسية الإنجليزية. بيد أن دواوينه اللاحقة ستنحرف عن طبيعة الرومنسية وروحها الانهزامية وخوائها، شأنها شأن مسرحياته التي أثثها بأبعاد فلسفية وبروح شعبية، مستفيدا من الآداب الغربية والآداب المحلية وتجربته المحلية وتجربته الحياتية وما تعلمه في المعبد ومن الهندوسية.
هل تأثر طاغور بالقرآن الكريم؟ قد نلاحظ ذلك بوضوح في قصائد بوشكين التي تتقاطع مع آيات كثيرة، لكن لا أحد من النقاد والمؤرخين أثبتوا تأثر طاغور بالقرآن رغم مجاورته له في عدة نصوص شعرية.
/ رباه/ يا ملك السموات / لقد أفعمت قلبي بحبك / وتجليت لي بقربك / رباه / لو لم أكن موجودا / فأين يتجلى حبك؟/.
كما نجد إشارات إلى عظمة الخالق والطين الذي جبل منه الإنسان في تأملات صوفية كأنها من روح الإسلام، أو من كتابات المتصوفين العرب القدامى. لقد تجسد له الخالق في كل ما حوله وما بداخله، وقد كتب عن ذلك بحب وألم:
/ طوال أعوام عدة / وبثمن باهظ / جبت مختلف البلدان / وذهبت لمشاهدة المحيطات / ولكن لم أفطن / إلى قطرة الندى المتألقة / فوق سنبلة القمح / أمام عتبة بابي / يا مولاي/.
كما أن الحقول المعجمية تشير إلى فكرة التوحيد، إلى الله أو المولى أو الخالق أو الرب، ليس بالمفهوم البراهمي، أو الهندوسي القديم، ولكن بالطريقة ذاتها التي قد نعثر عليها عند جلال الدين الرومي أو عند ابن عربي.
/لقد رحلت وحيدا / في الدرب القاسي حاجا نحو الأمل / ما أكثر الأيام / التي بقيت فيها بلا رفاق / ومع ذلك ففي أعماق نفسي / شعرت برحمتك/.
وقد نجد في بعض أشعاره علامات دالة على معرفته بالقرآن، ومن المستعبد أن يكون ذلك مجرد صدفة ولّدها التأمل المتقدم:
/أيها القلب المسكين / فلتفرح / إن أياما أخرى سوف تأتي / لقد أزفت الساعة.. أيها الحاج المسافر.../
وقوله في حديثه عن الموت:
/ إنك لتتألم وتبكي الأيام الغابرة / فغدا ستحاسب على ماضيك الحزين/.
يجب التأكيد على هذه المجاورات الغربية التي لها علاقة وطيدة بالصوفية وبالثقافة الإسلامية، كما حدث مع باولو كويلو في الخيميائي. لكننا سنظل متحفظين بشأن اطلاعه على القرآن، إذ لا شيء يثبت ذلك، ما عدا بعض الاستنتاجات التي تحتاج إلى تدليل منطقي. ربما كانت للمهاتما غاندي (1869 - 1948) بعض التأثيرات، ولو أن غاندي توفي بوذيا، بيد أنه كان يحترم الإسلام والمسلمين، وقد قال عن الرسول (صلى الله عليه وسلم): “أردت أن أعرف صفات هذا الرجل الذي يملك بدون منازع قلوب الملايين من البشر. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرجل مع دقته وصدقه.. مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته.. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت الصعاب، وليس السيف".
ربما كانت للرجلين علاقة ما بالموروث الإسلامي، لكن للهندوسية آثارها، خاصة بعد تخلصها من الممارسات الوثنية ونزوعها نحو التوحيد، أي بانتقاد تهميشها للفعل والحركة واتباعها مبدأ الاستغراق الذي يلغي الفاصل بين الخير والشر، وهو المبدأ الذي اتبعه المعدمون لبلوغ حالة الفناء في براهما، ومن ثم الانقطاع عن العالم.
أما طاغور فكان في العالم، شاعرا ومفكرا ومناضلا. كان يخاطب طبقات الهند مستفيدا من أسفاره وتأملاته وتجاربه وقراءاته. وكان يتوخى من وراء إنشاء دار السلام 1901، التي ستصبح جامعة، تطبيق فكرته في التعليم: التوفيق بين الحداثة الغربية والأصالة القومية والبقاء في كنف الله والطبيعة. هكذا يتم تحقيق تقدم لا ينفي الروح والإنسان.
وعندما كتب “انتقام الطبيعة" قال: إن موضوعها هو الموضوع الذي تدور حوله كل كتاباتي: لذة الوصول إلى اللامحدود في المحدود.
قد تلخص هذه الفكرة منطلقات طاغور وقناعاته الفلسفية والحياتية. لقد كان “منارة الهند" كما يسميه المهاتما غاندي، مرتبطا بمحيطه وبالذات والذاكرة والموروث الشرقي الذي يسري في أشعاره وخطاباته.
كانت فلسفة طاغور قائمة على الحب، قانون النفس العليا التي تستطيع فهم الوجود والانصهار فيه كقوة منتجة للجمال. وذاك ما يفسر أسباب إطلاقه على غاندي صفة “المهاتما"، التي تعني بالسنسكريتية: الروح العظيمة. والحال أن طاغور كان روحا عظيمة، مثل غاندي، رغم اختلافهما في بعض القضايا.
وقد نكتشف هذه الروح في الزورق الذهبي ومنية القلب وتشترا، وفي الأجزاء الثلاثة من ديوانه الضخم. بيد أن هذه الروح لم تبق حبيسة الورق. كان طاغور مؤمنا بما يقوله ويكتبه ويمارسه. وقد تلخص توجهه هذه الكلمة المختصرة التي ألقاها سنة 1916 بجامعة طوكيو، وهي توضح جيدا موقفه من الحضارة الغربية، كما تشير في خاتمتها إلى أمر مهم: الإيمان بالله:
«إنكم لا تستطيعون قبول الحضارة الحديثة كما هي. إن من واجبكم أن تدخلوا عليها التغيير الذي تتطلبه عبقريتنا الشرقية، ومن واجبكم أن تبثوا الحياة حيث لا توجد سوى الآلة، وأن تستعيضوا بالقلب الإنساني عن حسابات المصلحة الباردة، وأن تتوجوا الحق والجمال حيث لا سلطان إلا للقوة الغاشمة والنجاح اليسير.
إن حضارة أوربا نهمة. إنها تبيد الأفراد والهيئات والشعوب التي تعرقل مسيرتها الفاتحة. إنها تستسيغ لحوم الآدميين، إنها آلة للطحن، تصنع الفراغ حولها وتركز جميع قواها صوب غاية واحدة: الثروة والسلطة، وباسم الوطنية لا تراعي الشرف.
«إن حضارة تجعل دأبها أن تتمرد على القوانين التي سنها العلي القدير لا تنتهي إلا إلى كارثة". لقد طبق طاغور هذه المبادئ في حياته وفي نضالاته، وفي جامعته. كان حذرا من استيراد الفكر الغربي البارد، وظل يدعو إلى التوفيق والغربلة ومراعاة القيم الإنسانية التي تحافظ على إنسانية الإنسان وكرامته، تفاديا لضمور الروح وتبوأ الآلة والمادة.
كان طاغور ينظر إلى الهند كفنان وسياسي ومصلح وناقد، وكان نقده مؤسسا وواخزا. وكان هذا المعلم الحكيم، المتئد في تصريحاته، جريئا ومباشرا في مواقف أخرى. قال في كلمة بإقليم البنغاب: “كانت الهند في زمن من الأزمان تسيطر على شؤون حياتها عندما كان وجدانها حيا، وعقلها نيرا يخترع أفكارا نافعة ويضع مبادئ صالحة (...) لقد خلق الإنسان ليبني عصره في كل زمن بقواه العقلية، وبتضحياته التي يفرضها عليه الحب العام الطاهر..."
الإنسان الهمجي
«وإن الإنسان الهمجي المنحط هو الذي يعيش على كل ما يقدمه إليه الغير. نحن معشر الهنود قد وقعنا في العصر الحاضر فرائس باردة لما ينتجه العقل الغربي. وسبب ذلك أننا فقدنا الثقة بقوانا العقلية. وليس هذا فحسب، بل يوجد بيننا أناس يرون الفخر كله في تقليد الغربيين دون أن يشعروا أنه ليس كل ما هو أجنبي نافع لنا، بل هناك أمور تلحق بنا ضررا بليغا. ولا يجوز لنا أن نفتخر إلا بعد أن نجود على الآخرين بما أنتجناه بأنفسنا".
خاتمة جزئية
هل كان طاغور يتحدث عن الهنود العرب؟ الهنود الجدد الذين صنعهم التاريخ من كسل الخليقة؟ لقد عاش طاغور مفكرا وإنسانا وروحا وقيما وفنا وجمالا. لم يكن بشرا. كان قيمة كبيرة، نبيا بلا صحراء، وشعبيا كعامة الهنود، رغم أنه سليل عائلة ثرية. لقد فهم أمته وفهم دوره في الدنيا، ومع أنه كان كبيرا، فقد عاش للريف والفقراء والقيم الشرقية الأصيلة. لم يستثمر في العقار. لم يبن عمارات، لم يمش في الأرض مرحا. لقد عرف طريقه: الطريق إلى الله والإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.