المجلس البلدي لقايس يصادق على استقالة المير    الجزائر-غينيا الاستوائية : الخضر أمام حتمية الفوز    « نجم الفريق ..."    محطة للمسافرين حلم يراود السكان    تسجيل أزيد من 11.900 مخالفة تجارية    الهيمنة في منظور أدب ما بعد الاستعمار    القوى السياسية تواصل مشاوراتها لتحديد موعد للانتخابات    «اليكتريسيتي دو فرانس» تخفض تقديراتها للإنتاج    نقص المواد الأولية يضعف الانتعاش    تنافس لتمثيل الجزائر في مونديال البرتغال    أكثر من 6 تريليونات دولار في 2021    انفصال مؤلم    القبض على المتورطين في الاحتيال على الطلبة    مظاهرة أمام البرلمان الأوروبي الأربعاء    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    خطري أدوه: على الأمم المتحدة أن تراجع أسباب فشل كل المساعي الماضية    الرئيس تبون يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء اليوم    دي يستورا يلتقي مسؤول أمانة التنظيم السياسي بجبهة البوليساريو خطري أدوه    العرض الأول للفيلم الوثائقي "بودي + آرت" للمخرجة فاطمة الزهراء زعموم    بحث دفع العلاقات الثنائية والمشاورات السياسية بين البلدين    تمديد العمل بالبروتوكول الحالي للوقاية من تفشي فيروس كورونا ل 10 أيام    تعليمات بضرورة تجهيز جميع المصالح بالمستلزمات الطبية الناقصة    مولودية وهران تعود لنقطة الصفر    «عدل» توقع اتفاقية مع القرض الشعبي الجزائري لتمويل إنجاز 15 ألف سكن    توافق تام في وجهات النظر حول القضايا السياسية والشراكة الاقتصادية    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    الجماعات المحلية لا تتوفر على موظفين أكفاء ومؤهلين لمتابعة الملفات القضائية    استكشاف فرص الشراكة في قطاع الفلاحة    الأفلان" و "الأرندي" يتحالفان لضمان الأغلبية في مجلس الأمة    محمد بلوزداد.. الرجل الأكثر ذكاء والأقل كلاما    دي ميستورا يحلّ بمخيّمات اللاجئين الصحراويين    يجب مواجهة كل محاولة لسلب عاداتنا    الرئيس غويتا يفعّل خطة الرد على عقوبات "ايكواس"    11 وفاة... 505 إصابة جديدة وشفاء 316 مريض    وزير الصحة يعقد اجتماعا طارئا مع إطارات الوزارة    محمد بلوزداد كان له فضل كبير في اندلاع ثورة التحرير    هل هي بداية نهاية كورونا؟    ضبط 07 متورطين وحجز مخدرات وأسلحة بيضاء    حمض الفيروليك لمحاربة الشيخوخة    قف... أماكن مخصصة للنساء فقط    شجار عنيف بين اللاعبين    أرشّح هذه المنتخبات للفوز بكأس إفريقيا    خذوا العبرة من التاريخ...    فتح الإقامات الثلاث المغلقة في الدخول المقبل    وطنية مالك بن نبي لا تحتاج إلى وثائق وشهادات    علينا أن نعزز الشراكة السينمائية بين الجزائر وتونس    افتتاح الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة: معرض للصور يحاكي المسيرة الفنية للراحل "الشيخ عطاء الله"    الأحزاب في بلهنية السبات    تماطل في تقديم الخدمات... واقع مكرس    تحديد 31 مارس آخر أجل لإنهاء الأشغال    ظهور مشرّف للحكم بن براهم    70 % من المصابين ب «أوميكرون» لم يخضعوا للتلقيح «    179 حالة تتلقى العلاج بالأكسجين بمستشفى الدمرجي    تمنراست تحتضن حفل توزيع جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    هذه صفات عباد الرحمن..    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    فضائل ذهبية للحياء    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشاعرة المغربية ريحانة بشير، رئيسة جمعية بيت المبدع الدولية ل"الجزائرنيوز": الفكر العربي ما زال في حفاظاته المبللة
نشر في الجزائر نيوز يوم 23 - 02 - 2014

أنت شاعرة ومديرة بيت المبدع وإطار سابق في وزارة التربية الوطنية بالمغرب، أي بروفيل تحبين أن يتعرف عليك الناس؟
أفضل أن تقدمني نفسي، ولأن نفسي عندما تتحدث عني هي تدرك دواخلي فعلا، أنا روح ريحانة بشير الشاعرة أولا وأخيرا، ثم الفاعلة الجمعوية.
كيف تعيش المرأة حالتها الشعرية؟
ليس لي طقوس للكتابة، عندما أكون في ركني القصي من ذاتي أتعرى مني، لأكون أنا، وتكويني في دراسات إسلامية، فهذا يترك عندي أثر، والقصد أني عندما أكون عارية، هي عند الخروج من تابوتي عند بعثي عارية، سوف تسألوني القصيدة، وطريقة الكتابة، هل أنا فعلا قد وفيت؟.
لإن كما تعلمين الشعر، ما ذكرت الغواية هباء في القران الكريم، ولكن لأن الله الذي أحبه قد أعطانا بعض الجمال وقدسنا بذنب أدعو الله أن يغفره لنا إذا كنا قد فرطنا قليلا أو كثيرا.
لا شك أن دراستك للآداب الإسلامية أثرت على نظرتك للحياة، وعلى طريقة تناولك للأشياء من منظور صوفي، كيف تصالح ريحانة بشير بين المجالين حينما تنتقل إلى مرحلة الشعر؟
الماء، كما تعلمين من باب الألقاب التي أطلقت عليَّ هناك "سيدة الماء" و«كليمة الماء".
ففي الطقوس والأساطير للماء روح، لكل واحد منا ماؤه، وذاك الماء هو الذي يشكل المرأة الأم والمعطاءة، هذه المرأة يجب أن تكون في سريانها وانسيابها كالماء، تحسن أو تتعهد بقصيدتها كما تتعهد الأم وتعتني بأبنائها وعملها. أنا أوفق بين قصيدتي وبيتي وعملي الجمعوي، وحتى ظرفي الحميمي.
سأكون معك صريحة حد الذبح، وهنا أعرج على وضع المرأة المغربية تحديدا، والعربية عموما، كما تعلمين ما زال خافتا إلا أنه لا يخلو من القوة الكامنة، كطلقة مسدس خافت.
في رأيك ما الذي يجعل صوتك وصوت كل النسوة خافت رغم التطور الشكلي الحاصل في المجتمعات العربية، هل السلطة الذكورية هي وحدها المسببة لهذا؟
هناك عدة إشكالات، ثمة أسباب متداخلة تؤثر على صوت المرأة في المجتمع المغربي أو العربي عموما، بدءا بالوضع السياسي والإقتصادي والإجتماعي، أوضاع تتشكل لتمنح النساء صوتا خافتا، لا يمكن أن نقول إن النساء العربيات بلغن هدفهن وحققنا أشياء، بل نحن لم نصل بعد.
في الملتقيات والندوات واللقاءات الكثيرة التي نحضرها، نجد أن عدد النساء إثنان مقابل عشرة أو أكثر من الرجال.
لكن هي مسألة كم فقط؟
لا يمكن إلغاء تأثير الكم على الوضع العام للمرأة، ولكن هناك مسألة الفهم أيضا.
سوء الفهم من قبل الرجل فقط، أم ثمة نسوة لا تفهم أحوال المرأة أصلا؟
ثمة شيء ما، بين الرجل والمرأة، و بين المرأة والمرأة، وأيضا بين المرأة وذاتها، بل حتى بين الرجل والرجل في حد ذاته، عندما قلت إن صوت المرأة خافت، فربما لأنها لم تستطع إثبات ذلك الصوت، لأننا لا يمكن أن نتبنى كل النساء فكرة واحدة، وندافع عنها.
فالمعطيات المتوفرة للمرأة في مختلف الأقطار مختلفة ومتباينة، لهذا الحلقة المفقودة بين العلائق الإنسانية للذات الشاعرة أو الكاتبة العربية، مفقودة لازلنا نبحث عنها، ويوم نعثر عليها سنقول حينذاك إن للمرأة قدم قوي داخل المشهد الثقافي العربي.
مع أن زمن المرأة البكائة قد ولى، والكتابات التي تندب حظها ليست جديرة بالقراءة حتى..
أكيد لم يعد هناك أدب إنفعالي، أصلا لا أحبذ النصوص التي تميل إلى البكاء، هناك رؤية للمرأة العربية وواقع يحتم عليها أن تجاريها وتمشي مع مائها، حتى يكون لها رأي لما يحدث حولها من أمور. قوتها هي في كينونتها التي يعلمها الأدب الذكوري.
الشارع العربي سجل في السنتين الأخيرتين نزولا ملحوظا للمرأة في إطار ما سمي بالثورات العربية، كيف تفاعلت ريحانة بشير مع تسارع تلك الأحداث؟
أنا جد مطمئنة لواقع المرأة العربية في السنوات الأخيرة، لأنها في طريق السعادة لتحقق كينونتها الغائبة، بقوة رأيها وجرأتها، نحن نطالب كفاعلات في المجتمع المدني، بتكريس آليات وأدوات تساعدنا على التغيير، الواقع السياسي والإجتماعي يسجل حضورا نسويا معتبرا أيضا.
لكنه حضور تحدده الكوطات..
هذا ما يحز في نفسي، صحيح، أن تحديد كم التواجد في المحافل السياسية والإجتماعية يخضع لحساب الكوطة، وهو ما يؤكد الحلقة المفقودة التي تحدثت عنها سالفا، وهو الأمر الذي يؤرقني ويتركني مستفهمة، هل العقليات السائدة هي التي تجعلني بعيدة عن آمالي أم هو الفكر العربي بصفة عامة الذي لازال في حفاظاته المبللة.
وأسطر على هذه العبارة، لأنني لم نكبر بعد ولم نرتق بشكل يخلصنا من هذه الحفاظات المبللة.
تجربتك في بيت المبدع هل تساهم في تغيير ما يزعجك وكل الأعضاء؟
منذ إنشاء بيت المبدع أشعر بسعادة كبيرة، ودون مجاملة، بالفروع الوطنية بالمغرب وفروع مغاربية في تونس الجزائر تونس وليبيا، ناهيك عن فرع آخر بفرنسا وبغداد و مصر.
فضلنا أن تكون إنطلاقة بيت المبدع المغاربية من الجزائر، التي أخصها بمشاعر خاصة جدا، وأصدقك القول إني في مطار هواري بومدين، قمت للعلم الجزائري مستعدة وصفقت له، ليس مجاملة ولكن تقديرا واعترافا.
فرع بيت المبدع في الجزائر مقره وادي سوف، ما هي خططك المقبلة معه؟
هو برئاسة الإعلامي إسماعيل غربي، ستكون هناك جمعية وطنية لبيت المبدع يضم محبيه وأصدقائه، نسعى إلى تحقيق الدبلوماسية الثقافية بثقلها، ونرجع ما فقدناه في زخم الحياة.
الدبلوماسية الثقافية، هل هي كفيلة بمداواة الجرح المغاربي الذي تسببت فيه السياسة بالدرجة الأولى؟
نعم باستطاعتها ذلك، تلاقح الأصوات والإنفتاح على الآخر المختلف، دليل على قدرة الثقافة لم شمل الفرقاء، فقط علينا أن نكون صادقين.
وأنت شاعرة خذلت السياسة، وكانت لك تجربة في انتخابات برلمانية في 2002، ماذا حدث ساعتها؟
تقدمت للإنتخابات البرلمانية في 2002 والذي تزامن مع صدور أول ديوان شعري بعنوان "قبل الإبحار"، لكني فضلت الأدب على السياسة، مع أن حظوظي كانت جد جيدة للفوز بكرسي برلماني، إلا أني انسحبت لأني رأيت أن السياسة هي أكبر مستنقع للكذب، ولا شيء يضاهي بحيرة الأدب الزرقاء، أصلا لا يمكن للأدب والسياسة أن يلتقيان.
هل البرلماني في نظرك هو مرادف للكذب؟
بطبيعة الحال، لأن البرلماني والسياسي تلزمك آليات أخرى غير آليات الأدب و الإبداع، يجب أن تكون دبلوماسيا في تمرير خطابات معينة وتنازلات معينة وأشياء كثيرة أخرى.. وتستعمل لغة أخرى لتجعل منك سياسيا قويا، بعيدة جدا عن لغة الأدب الصادقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.