لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    انضم إليهم طلبة ومحامون وأساتذة جامعيون في مسيرات ووقفات احتجاجية: الأطباء وموظفو قطاع الصحة يلتحقون بالحراك    الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة على «تويتر»    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    من البطولة المحترفة الأولى    المنافسات الدولية للجيدو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد خلال إشرافه على تمرين‮ ‬النصر‮ ‬2019‮ ‬‭:‬    تحت مسمى‮ ‬التكتل من أجل الجمهورية الجديدة‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    غليزان‮ ‬    ميلة    بعد تداول أنباء عن تسجيل إصابات‮ ‬    بعد أن تجاوز ال1‭.‬3‮ ‬مليار دولار    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    أمطار رعدية وثلوج على عدة مناطق من الوطن    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    تجربة فريدة بحاجة إلى تثمين    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الأطباء بصوت واحد «جزائر حرّة ديمقراطية»    تسوية الزيادات المتراكمة بأثر رجعي و الخاصة بسلم الدرجات في ظرف أسبوع    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    البروفيسور الجيلاني حسان يلتحق بالرّفيق الأعلى    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    الارتزاق، انفلات للحراك    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    توزيع 4 آلاف سكن في جويلية المقبل    بلماضي يضبط ساعته    انطلاق دورة اتحاد شمال إفريقيا لكرة القدم اليوم بوهران    ميشال يبرمج مباراة ودية    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمطان لعمامرة: معلومة سقوط الطائرة بلغتنا من جماعة مسلحة
نشر في الجزائر نيوز يوم 26 - 07 - 2014

قال وزير الخارجية، رمطان لعمامرة في مؤتمر صحفي الجمعة، إن إحدى الحركات المسلحة أبلغتنا بخبر سقوط الطائرة الجزائرية في شمال مالي. وقال: "أول معلومة وردت حول إسقاط الطائرة كانت من جماعة مسلحة".
واستبق لعمامرة "تخمينات" وسائل الإعلام، داعيا إياهم إلى ضبط النفس وانتظار التحقيقات وعدم الاستغراق في التخمينات والمعلومات المغلوطة، حتى لا تؤثر الكتابات على عائلات الضحايا وعلى "الحقيقة"، كما قال.
وأوضح لعمامرة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير النقل عمار غول، أنه منذ اللحظة الأولى لاختفاء الطائرة، جرت الاتصالات مع وزير الخارجية الإسباني، وأيضا مع الحكومة الفرنسية مع سلطات كل من النيجر ومالي وبوركينافاوسو.
وأكد لعمامرة أن الجزائر استغلت وجود بعض قيادات الفصائل والمسؤولين الماليين، المتواجدين في الجزائر، للمساعدة على البحث عن الطائرة.
وأعلن وزير الخارجية الجزائري، أن وحدات فرنسية وبوركينابية ووحدات أخرى من القوات الإفريقية، وصلت الأولى إلى مكان الحطام الطائرة، مؤكدا وجود تنسيق بين الجزائر وهذه الدول، لاسترجاع الجثث واستكمال التحقيقات.
ومن جهته، قال وزير النقل عمار إنه "لا يمكن إعطاء أي حكم حول سبب وفرضية سقوط الطائرة، ولا أحد يمكنه أن يعلن رسميا عن سبب سقوطها".
وأوضح غول أن "التحاليل الأولية للتقنيين والخبراء حول أسباب سقوط الطائرة ترجح فرضية سوء الأحوال الجوية".
أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، الجمعة، الحداد لمدة ثلاثة أيام ترحما على ضحايا الطائرة التي سقطت بالقرب من مدينة غاو شمال مالي، في وقت توجه وزير النقل عمار غول إلى بوركينافاسو للمتابعة الميدانية من هناك.
وفي باريس، أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الجمعة، بأنه لا يوجد ناجون على متن الطائرة الجزائرية التي تحطمت الخميس في شمال مالي وقال "لا نستبعد أي فرضية بشأن تحطمها"، مؤكدا العثور على أحد الصندوقين الأسودين.
من جانبه، اعتبر وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف صباح الجمعة، أن الأحوال الجوية تشكل "الفرضية الأكثر ترجيحا" لتفسير أسباب تحطم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية التي كانت تقل 116 شخصا فوق مالي.
وقال كازنوف، لراديو "آر تي إل" عن الطائرة التي تحطمت في مالي قرب حدود بوركينافاسو، أمس الخميس "تفتت الطائرة لحظة تحطمها".
وكانت الطائرة القادمة من بوركينافاسو في طريقها إلى الجزائر العاصمة تقل بين ركابها 51 مواطنا فرنسيا.
وأضاف كازنوف "نعتقد أن الطائرة تحطمت لأسباب متعلقة بالأحوال الجوية، وإن كان لا يمكن استبعاد أي نظرية في الوقت الراهن".
ومن جانبه، صرح وزير النقل الفرنسي، فريدريك كوفيلييه، بأن رائحة وقود الطائرة التي كانت قوية للغاية في موقع التحطم وتناثر الحطام في مساحة صغيرة نسبيا تشير إلى أن سبب تحطم الطائرة مرتبط بالأحوال الجوية أو مشكلة فنية، أو كلاهما معا.
وأعلن كوفيلييه الجمعة أنه "من غير المرجح بل من المستبعد أن يكون هناك ناجون" من حادث تحطم الطائرة.
وقال الوزير لشبكة "فرانس 2" "نظرا لوضع الطائرة، من غير المرجح بل من المستبعد أن يكون هناك ناجون"، موضحا أن عسكريين فرنسيين توجهوا إلى المكان "وسيقومون بضمان أمن المنطقة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.