بالصور.. آخر تحضيرات “الخضر” لمواجهة زامبيا    مراسيم حول مجلس الوقاية، أمن الطرق والحسابات البريدية    البراءة ل5 موقوفين بتهمة المساس بالوحدة الوطنية    ميراوي يلتقي بعدة وزراء ومسؤولين أجانب    تخرج 12 مستشارا في التنمية الإقليمية بتلمسان    93.6٪ مع تدريس الإنجليزية في جميع المستويات    الجزائر - زامبيا / بوتسوانا - الجزائر موبيليس معاك يا الخضراء    13869 شاب سيستفيدون من الإدماج بالبويرة    فتاوى    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    مواضع سجود النّبيّ الكريم    قرعة ترتيب الحصص الزمنية لتدخلات المترشحين اليوم    حملة تحسيسية حول داء السكري    شبيبة القبائل يحرم مولودية الجزائر من الإنفراد بالصدارة    وزارة الرياضة تُقرر غلق 6 ملاعب لهذا السبب !!    وسم "مستعمرات": لقد حان الآوان لتطبيق قرار محكمة العدل الأوروبية على المنتوجات الصحراوية    التقلبات الجوية تخلف قتلى وجرحى ومفقودين    وزير الطاقة : سوناطراك غير قادرة على الاستكشاف بسبب قلة إمكانياتها    الجيش الوطني الشعبي يطلق حملات التكفل الصحي بالمواطنين بالمناطق النائية لجنوب الوطن    نواب البرلمان أمام اختبار المصادقة على مشروع قانون المحروقات    تونس: انتخاب راشد الغنوشي رئيسا لمجلس النواب    تمنراست: إطلاق مناقصة لمنح 13 رخصة منجمية لاستكشاف الغرانيت والرخام    62 بالمائة نسبة امتلاء سدود بلادنا    نسيمة صايفي تنال الميدالية الفضية في نهائي رمي الجلّة    حجز أكثر من قنطار من الكيف حاول بارونات تهريبها داخل “بورت شار” في النعامة    عبد المجيد تبون: سأعتمد على الكفاءة وسأقضي على مظاهر “الشيتة والولاء”    عشرات الشهداء والمصابين في قصف إسرائيلي على غزة    عائلات مهدّدة بانهيار بناياتها القديمة    البيض: هلاك شخص اختناقا بغاز أحادي أكسيد الكربون    حجز مسدس أوتوماتيكي بمطار هواري بومدين كان بحوزة جزائري قادم من باريس    سقوط طالبة من الطابق الثالث بجامعة بسكرة    مخطط أمني كبير لتأمين لقاء الخضر ضد زامبيا    مديرية جهوية للديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة ببشار    كفاح الشعب الصحراوي محور محاضرة بالنرويج    نحو إعداد جهاز معلوماتي لمكافحة الغش في الإمتحانات    انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان التونسي    عنابة: عمال مركب سيدار الحجار ينظمون مسيرة مساندة لتنظيم الانتخابات الرئاسية    إرساء آليات جديدة لتكثيف المبادلات التجارية    بن ناصر يتفوق على الجميع ويصبح أحسن مراوغ في أوروبا    مركز جهوي لتخزين الحبوب يدخل حيز الخدمة بتيبازة    ديوان الحج والعمرة يحذر من التعامل مع وكالات السياحة والأسفار الوهمية    مواصلة الاحتجاجات ومقتل أحد كوادر الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان    كرة السلة - البطولة العربية للأندية اناث: "مرتبتنا الثالثة هي ثمرة لمجهودات اللاعبات "    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    العرض الشرفي الأول للفيلم الروائي الطويل "مناظر الخريف" لمرزاق علواش    "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ    جماهير “ليستر سيتي” تحت الصدمة بسبب تصريحات “محرز” !    ترامب: نعلم مكان الرجل الثالث في "داعش"    إعادة تأسيس نظام التكوين المهني بالجنوب لترقية الشغل    دعوة لتعويض مضخة الأنسولين الخاصة بالأطفال    صورة وتعليق:    «الوعدات الشعبية» ..أصالة وتراث    الأميار خارج المشهد    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    أين الخلل .. !    تعديل المحتوى والتركيز على الصورة التعبيرية    الإنشاد فن راق ورسالة نبيلة تساهم في تغيير المجتمعات    مناقصة لاختيار مكتب دراسات جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طابو الخمريات في الجزائر
نشر في الجلفة إنفو يوم 22 - 12 - 2012


صورة لغابة سن اللباء
أعتقد أن الحديث عن ملف الخمر في الجزائر كان و لايزال من المسائل التي يفضل العديد من المسؤولين على مختلف مستوياتهم تجنب الإشارة إليها أو الخوض في تفاصيلها ، وذلك نظرا للحساسية التي يتميز بها لكونه كما يعلم الجميع من المحرمات المعلومة من الدين بالضرورة ، فإنتاج الخمر في الجزائر يعود إلى الحقبة الاستعمارية حين كانت فرنسا تفخر على سائر الدول الأوروبية بالنبيذ الذي كانت تنتجه عندنا ، وبعد الاستقلال اتخذ الرئيس الراحل (هواري بومدين) قرارا تاريخيا باقتلاع العديد من الحقول المنتجة لعنب الخمر واستبدلها بسنابل القمح والشعير في موقف جريء لا يضاهيه سوى قرار تأميم آبار البترول بداية السبعينات ، وهذا لا يعني أن الجزائريين أقلعوا عن احتساء الخمر بل كان استهلاكه قديما محدودا في الزمان والمكان فعدد الحانات كان قليلا وعدد روادها كذلك ، إلا أن الأمور تغيرت بشكل سريع وخطير في الآونة الأخيرة، عندما تم غلق المخمرات والتضييق على الاستهلاك العلني للخمور بأنواعها، إلا أن ذلك لم يقلل من استهلاك (أم الخبائث)، بل أصبح تعاطيها أمرا متروكا للفوضى من حيث تسويقها ونقلها وحتى استيرادها ، خاصة بعد إلغاء القانون الذي تم اعتماده في البرلمان والمتعلق بالاكتفاء بالإنتاج المحلي للخمور ، أي وكما قال أحد البرلمانيين المحسوبين على التيار الإسلامي (يكفي أن يسكر الناس بالخمر المحلي) ، ومنذ ذلك الحين عرف استيراد الخمور نسبا قياسية نظرا للطلب المتزايد عليها ، أي أن الجزائريين مع الأسف أصبحوا أكثر استهلاكا للخمر بعد الاستقلال منه قبله ، وخاصة في المناسبات والأعياد الدخيلة على مجتمعنا كما سيحدث من دون أدنى شك مع بداية العام الميلادي الجديد حيث سيصطف المحتفلون كما هي العادة في كل سنة جديدة في نقاط البيع القانونية وغير القانونية على شكل طوابير طويلة للظفر بأنواع مختلفة من الخمور الفاخرة المستوردة خصيصا لهذه المناسبة ، علما أن أسعار هذه المشروبات ترتفع بشكل جنوني لأنها فرصة لا تعوض لتحقيق المزيد من الربح الحرام .
ومن هنا يجب الاعتراف بوجود انفلات خطير في تعاطي الخمر في بلادنا ، وسواء أعلنا ذلك أو حاولنا التكتم على هذا الوضع فإن زحف قارورات الخمر وصل حتى بيوتنا وأمام أبواب مدارسنا الابتدائية لأن أول من يقف شاهدا على عبثنا و لامبالاتنا الغبية هم أطفالنا في طريقهم إلى طلب العلم كل صباح ، حيث يلاحظون وجود هذه القارورات الخضراء اللعينة والمعلبات الكرتونية المختلفة الأشكال والألوان تعيق سيرهم وتطرح في عقولهم البريئة ألف سؤال وسؤال عن التناقض الموجود بين جزائر الليل والنهار وبين جزائر الكبار والصغار . ولم يسلم من هذا التلوث حتى غاباتنا الجميلة التي أصبحت مرتعا للسكارى (هداهم الله) عندما ينصرفون مترنحين وقد أستهلكوا حصتهم الليلية من (المشروبات اللاروحية) ، لأن الجزائري لا يعرف حتى شرب الخمر بشكل (حضاري) فهو لا ينتهي من احتسائه حتى تنتهي آخر قطرة وكأنه يخشى أن يكون آخر عهده به ، ناهيك عن المخاطر التي يتسبب فيها الخمر لآنه وراء العديد من الجرائم والفواحش التي تطالعنا الجرائد بأخبارها كل يوم ، كما تطالعنا بالأرقام القياسية من التدخلات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية بحجز ومصادرة الخمور عبر التراب الوطني ، ومع ذلك تبقى عاجزة عن مواجهة المهربين الذين استغلوا الظروف الاجتماعية الصعبة التي يعيشها المجتمع وضعف الأدوات التربوية وتراجع الوازع الديني والأخلاقي ليستثمروا في تدمير عقول الشباب.
لقد آن الأوان لإعادة فتح ملف الخمريات في الجزائر بكل مسؤولية وموضوعية ، وكسر هذا (الطابو) الذي يجب أن يساهم الجميع في محاصرته ، من خلال تحديد سياسة واضحة تكون بعيدة عن أسلوب ( تغطية الشمس بالغربال) لأن حماية المواطن من المهام الأولى للدولة ، التي لا يجب أن تعتبر شرب الخمر مسألة حرية فردية طالما أن هؤلاء المستهترين لم يلتزموا حدودهم عندما أصبحنا نشاهدهم في شوارعنا وأحيائنا الشعبية يحملون (كانيطات) الخمر بكل استفزاز ووقاحة لأنهم بكل بساطة لم يجدوا من ينهرهم ويمنعهم في غياب كلي للآباء والأولياء ، وعلى المساجد مسؤولية الحث والتوجيه وإرشاد الجموع إلى خطورة الوضع الذي يتطلب يقظة مستمرة لمن يتربص بأبنائهم وأسرهم ، كما ننتظر من البرلمانيين التنازل عن صراعاتهم الحزبية الضيقة وأن يضعوا أوزار حروبهم الوهمية باقتراح برامج تنموية عادلة وحث الحكومة على تجسيدها الفعلي لتجفيف منابع الانحراف واليأس في المجتمع وليلتفتوا إلى الجزائر قبل أن تغرق في سيول الخمر التي تتلف كل ليلة الملايير التي ينتهي بها الأمر في مراحيض الفنادق الفاخرة .
(*) أستاذ بجامعة الجلفة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.