أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    هل يرحل حداد؟    عائلات صحراوية تستغيث    أوروبا تطلب ضمانات من بوينغ لاستئناف رحلاتها    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    تاريخ الخضر في المواجهات الختامية لتصفيات كأس إفريقيا الجزء الثاني والأخير    55 منتخبا يتصارعون على 14 تأشيرة    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    ربط 50 سكنا بشبكة الكهرباء بتبسة    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    خفض الإمدادات يرفع سعر النفط    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لعمامرة يؤكد حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى الحوار البناء    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    موبيليس دائما مع الخضر    بلماضي ينقل التدريبات إلى سيدي موسى ومعجب بأرضية تشاكر    الأفلان مع السّيادة الشعبية    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    قايد صالح : الجيش نجح بامتياز في إرساء قاعدة متينة لموارد بشرية ماهرة مسلحة بالعلم والمعرفة والتحكم في التكنولوجيات الحديثة    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    جمعية وهران : اللاعبون يوقفون الإضراب    هلاك 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    مختصون أرجعو ا الظاهرة إلى "إخفاقات اتصالية" وحذروا من الاختراقات: مواقع التواصل الاجتماعي "تقود" الحراك وتعزل السياسيين    وهران : تفكيك شبكتين اجراميتين وحجز أزيد من 12 كلغ من الكيف المعالج و100 غرام من الكوكايين    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    الجزائر عاصمة للتصوف    قال إن الراحل يعد "الشاهد الأخير على مجازر 8 ماي 1945": الرئيس بوتفليقة يبرز المسار النضالي للمرحوم المجاهد لحسن بخوش    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من تساقط أمطار‮ ‬غزيرة    نهاية السنة الجارية‮ ‬    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    الارتزاق، انفلات للحراك    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب التّحفيزات وراء النّفور من النّشر محليّا

أرجع الدكتور أحمد بناني خلال الحديث الذي جمعه ب «الشعب» سبب اختيار الكتاب والمؤلفين الجزائريين، لنشر أعمالهم بدور النشر الأجنبية والعربية، إلى السياسة المعتمدة من طرف هذه الأخيرة في التعامل مع الكاتب الجزائري بصفة خاصة، والتحفيزات والإمتيازات التي تقدمها له من أجل إستقطابه بما يضمن للمؤلف التوزيع الكبير، ناهيك عن ضمانها لتواجد تلك المؤلفات في مختلف المعارض الدولية العربية منها والأجنبية.
بالإضافة إلى ذلك يقول المتحدث، إبداعها واحترافيتها في النشر والتوزيع، وهو ما لا توفره دور النشر الوطنية، وأيضا طريقة التعامل المنتهجة من طرف دور النشر الجزائرية، والتي غالبا ما تفتقر إلى السرعة في التجاوب مع الكاتب الجزائري بل تفتقر إلى المرونة المطلوبة، وبخاصة إذا ارتبطت بتشجيع الكاتب المحلي الذي يروج للثقافة الجزائرية وتاريخها وثقافتها، وتحفز الكاتب الجزائري ليثبت حضوره على الساحة الثقافية والفكرية العربية والعالمية.
أكد أستاذ اللسانيات بالمركز الجامعي الحاج موسى أق أخاموك بعاصمة الأهقار، أن دور النشر الأجنبية تعتبر الكاتب الجزائري ثروة، بل هناك دور نشر أجنبية أصبحت تفتخر بأنها تحظى بثقة الكتاب الجزائريين فأعظم المؤلفات التي تنشرها والتي تشارك بها في المعارض العربية والدولية جزء كبير منها يعود لكتاب جزائريين، وهذا ما لا ينبغي، وبخاصة أن عالم النشر أصبح يعرف انتعاشا كبيرا في الفترة الأخيرة بالجزائر.
يحدث هذا يضيف المتحدث في وقت توجد فيه بعض دور النشر الجزائرية تقدم تسهيلات لكن لا يعرف عنها الكتاب الجزائريون أي شيء، وهنا تطفو مسألة تسويق دور النشر لنفسها ولما تقدمه من خدمات في هذا المجال، فهناك دور نشر محلية كثيرة تقدم تسهيلات كبيرة لكن تشهد إقبالا قليلا من الكتاب الجزائريين.
دعا الدكتور أحمد بناني، دور النشر الجزائرية بضرورة تغير طريقة تعاملها وأسلوبها مع الكتاب والمؤلفين الجزائريين من أجل استقطابهم، وهذا بتبني آليات وطرق كالتي تعتمدها نظيراتها الأجنبية، خاصة وأن الكتابة هي مساهمة في حركة التاريخ الإنساني، فالمحافظة على استمرارية عطاء الكاتب الجزائري محافظة على استمراريته في المساهمة في حركة التاريخ الإنساني، وضمان لحضور الثقافة والفكر والتاريخ الجزائري على الصعيد العربي والعالمي، فالاحترافية والإبداعية في الإخراج والتصميم، والتدقيق اللغوي المحكم، وأحكام صناعة الكتاب محفزات لجذب الكاتب الجزائري.
الكاتب والشّاعر مولود فرتوني ل «الشعب»:
غلاء كلفة النّشر عائق كبير يؤرق الكتاب داخل الوطن

أكّد الكاتب والشاعر مولود فرتوني ل «الشعب»، أن غلاء تكاليف النشر بدور النشر الجزائرية يجبر المؤلف للجوء لدور النشر الأجنبية، معتبرا بأن هذه الظاهرة ليست جديدة بل اللجوء للنشر في الخارج أصبح متنفسا للمبدعين.
أكد رئيس فرع إتحاد الكتاب الجزائريين عاصمة الاهقار، أن لجوء المؤلفين لدار الأجنبية سيتواصل في ظل سياسة دور النشر الجزائرية، نظرا للامتيازات المقدمة، فهي تطبع مجانا وفق اتفاق على تسويق المؤلف وتوزيعه عبر أسواقها ومعارض الكتاب التي تنشط فيها.
في حين لا تزال تنتهج بعض دور النشر داخل الوطن، في حالة الاتفاق معها الطبع والنشر بمبلغ مالي كبير، وتحميل الكاتب مسؤولية التوزيع، على عكس دور النشر الأجنبية التي تقدم حلول ترضي المبدع والمؤلف، الأمر الذي يدفع المؤلف والمبدع الجزائري إلى تحبيذ دور النشر الأجنبية والعربية. طالب مولود فرتوني بضرورة سَنّ قانون خاص ينظم العلاقة بين الناشر والمؤلف، يتم من خلاله إعطاء الأولوية للمبدعين الوطنيين، خاصة في وقت نشهد في بروز بوادر شجاعة من بعض الولايات داعمة للإبداع والكتاب بوجود حركة جمعوية ناشطة في المجال.
تمنراست: محمد الصالح بن حود


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.